جائزة الصين الكُبرى ستُبرز نقاط ضعف مكلارين-هوندا

يتأهّب فريق مكلارين لخوض عطلة نهاية أسبوعٍ أكثر صعوبة ضمن جائزة الصين الكُبرى، الجولة الثانية من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، إذ من المتوقّع أن يكشف أطول مقطعٍ مستقيم في البطولة العجز الحقيقيّ الذي يُعاني منه محرّك هوندا على صعيد الطاقة.

بالرُغم من أنّ فرناندو ألونسو كان قادرًا على المنافسة على مراكز النقاط في أستراليا، لكنّ مكلارين تعي جيّدًا أنّ الأمور ستكون أصعب بكثيرٍ في شنغهاي نهاية الأسبوع الجاري.

وبينما من المتوقّع أن يُبرز المقطع المستقيم الذي يبلغ طوله 1.17 كلم افتقار محرّك هوندا للقوة الحصانيّة، أشارت بعض المصادر كذلك إلى أنّ ألونسو وستوفيل فاندورن قد يستهلكان كامل طاقة المحرّك المُخزّنة بعد اجتياز ثُلثي هذا المقطع.

وفي هذا الصّدد قال مدير التسابق لدى مكلارين إريك بولييه: "شنغهاي معروفةٌ بُعطلة نهاية أسبوعها غير المتوقّعة لعدّة أسباب: حلبة صعبة على السيارات، الإطارات ووحدات الطاقة، كما أنّ الطقس دائمًا ما يكون غير مستقر، لكن بوسعي توقّع أنّنا لن نكون محظوظين من ناحية وتيرتنا كما كنّا في أستراليا بالمقارنة مع منافسينا".

وأضاف: "خصائص حلبة شنغهاي الدولية مختلفةٌ للغاية عن ملبورن، إذ أنّ مقاطعها المستقيمة الطويلة والسريعة ستُبرز على الأرجح نقاط ضعف حزمتنا بشكلٍ أكبر من حلبة ألبرت بارك. مع ذلك، سنتّجه إلى السباق بروحنا القتالية المعهودة، إذ سيكون أكثر الأمور أهميّة هو ضمان موثوقيّة كلتا السيارتين قبل التركيز على الأداء".

على الرُغم من مشاكل محرّكها، تدفع مكلارين برنامج التطوير الخاص بالهيكل إذ من المُخطّط أن تجلب بعض التحديثات نهاية الأسبوع الجاري.

من جانبه أضاف فاندورن – الذي تمكّن على الأقلّ من إكمال سباق أستراليا – في هذا الشأن قائلًا: "إكمال السباق في المركز الأخير ليس مُطلقًا ما نرغب به، إذ أنّ جائزة الصين الكُبرى ستحظى بصعوبة مُماثلة بالنسبة لنا، لكنّني أعلم أنّنا سنجلب بعض القطع الجديدة عطلة نهاية هذا الأسبوع وكعادتنا سنضغط بكلّ ما لدينا لاستخلاص أقصى أداءٍ من الحزمة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة الصين الكبرى
حلبة حلبة شانغهاي الدولية
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة