تورو روسو سعيدة بحرية التعامل مع هوندا مقارنة بمزوّديها السابقين

قال فرانز توست مدير تورو روسو أنّه لاحظ وجود "اختلاف كبير" بين مرتبة فريقه الجديدة كشريك أساسي في الفورمولا واحد للصانع الياباني هوندا بالمقارنة مع ما كان عليه الوضع عندما كان الفريق زبونًا لمصنّعين آخرين.

سبق للحظيرة الإيطاليّة استخدام محرّكات كوزوورث، وفيراري ورينو منذ انضمامها إلى عالم الجائزة الكبرى قبل أن توقّع عقدًا مع هوندا لثلاثة أعوامٍ بدءًا من 2018.

وقبيل سباقهما الأوّل معًا، شرح توست سبب شعوره بأنّ شراكة تورو روسو الجديدة تختلف بشكلٍ كبير حتّى الآن عن شراكات الفريق السابقة.

"هناك اختلافٌ كبيرٌ، صدّقوني" قال توست، وأضاف: "يبدأ ذلك من تصميم السيارة، إذ في السابق كنّا نحصل فقط على وحدة طاقة وكان المزوّدون يقولون لنا: «انظروا، هذه وحدة الطاقة وهذه أنابيبها وملحقاتها، ضعوها في سيارتكم فحسب»".

وأردف: "أمّا الآن فإنّ مصمّمينا يجلسون مع مهندسي هوندا ويتناولون مثلًا كيفيّة وضع خزّان الزيت أمام المحرّك على سبيل المثال، أو ما هي أفضل طريقة لوضعه في الهيكل".

وواصل شرحه بالقول: "أو مثلًا نظام العادم. هناك تأثيرٌ كبيرٌ على جانب الانسيابيّة في السيارة. مثلًا كيفيّة وموقع تصريف الهواء الساخن الصادر من مشعاعات التبريد في الخلف".

وأكمل: "كان علينا في السابق إيجاد طريقة القيام بذلك بأنفسنا، أمّا الآن فنحن نتباحث في ذلك مع هوندا".

وشهدت نهاية الموسم الماضي بعض التشنّج في العلاقة بين تورو روسو ومزوّدها السابق رينو، حيث تواجدت الحظيرة الإيطاليّة في موقفٍ محيّرٍ حيال سبب سلسلة مشاكل الموثوقيّة المتكرّرة في السباقات الأخيرة.

ويعتقد توست بأنّ الشراكة الجديدة مع هوندا مثّلت "المرّة الأولى" التي يكون فيها لفريقه مساهمة كبيرة على صعيد المحرّك، قائلًا بأنّ مهندسي تورو روسو كانوا سعداء بالحريّة التي حصلوا عليها على صعيد إعداد وحدة الطاقة.

وقال حيال ذلك: "كنتم لتشاهدوا الوجوه السعيدة للمهندسين عندما عادوا من اختبار المحرّك وعلبة التروس على جهاز الداينو. قالوا حينها: «يُمكننا تغيير خرائط المحرّك خلال التشغيل»".

وأضاف: "كنّا في السابق نحصل على المحرّك والخرائط وكلّ شيء كان ضمن صندوق أسود ولا يُمكننا القيام بأيّ شيء. حتّى لو قلنا: «حسنًا، رُبّما هذا أفضل» أو «هذا أفضل»، إلّا أنّ إجابتهم تكون: «خذوه فقط»".

وأكمل: "أمّا الآن فلدينا تأثير. يُمكننا أن نقول: «لنحاول تجربة هذا وبهذه الطريقة، رُبّما يُمكننا الحصول على أفضليّة أداء»".

ثمّ تابع: "ساعد ذلك الطرفين كثيرًا، لذلك كان دائمًا القرار يُساعد على تقديم الأفضل ضمن هذه الشراكة مع هوندا".

وفي حين أنّ هوندا عانت من أوقات عصيبة في الفورمولا واحد منذ عودتها في 2015، إلّا أنّ وحدة طاقة هوندا الجديدة على متن سيارة "اس.تي.آر13" حظيت بفترة تجارب شتويّة سلسة.

لكنّ توست قال بأنّ الفريق يملك آمالًا عالية تجاه السيارة المقبلة التي سيُجهّزها لموسم 2019.

"أتوقّع الكثير من سيارة العام المقبل" قال توست، مضيفًا: "بدأنا العمل على سيارة العام المقبل منذ شهرٍ تقريبًا، باتت لدينا أفكار أفضل لكيفيّة تموضع المكوّنات المختلفة لوحدة الطاقة بأفضل طريقة ممكنة على الهيكل".

واختتم حديثه بالقول: "على صعيد التموضع، على صعيد الحرارة، على صعيد الانسيابيّة وتوزيع الأوزان. كلّ هذه عوامل مهمّة بالنسبة لأداء السيارة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق تورو روسو
نوع المقالة أخبار عاجلة