تود يُعيد طرح فكرة "المحرّك العالمي" في الفورمولا واحد

قام رئيس الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" جان تود بإعادة طرح فكرة "المحرّك العالمي" والذي يُمكن اعتماده في كلٍّ من الفورمولا واحد وسلاسل رياضة السيارات الأخرى.

تود يُعيد طرح فكرة "المحرّك العالمي" في الفورمولا واحد
الانطلاقة: السيارة رقم 18 فريق بورشه 919 الهجينة: رومان دوماس، نيل ياني، مارك لوب في الصدارة
ستوفيل فاندورن، مكلارين هوندا
دانييل كفيات، تورو روسو ولانس سترول، ويليامز وكيفن ماغنوسن، هاس ورومان غروجان، هاس
لويس هاميلتون، مرسيدس
رقم 1 فريق بورشه 919 الهجينة: أندريه لوتيرر، نيك تاندي، نيل ياني
جان تود، رئيس الاتّحاد الدولي للسيارات

طُرحت الفكرة سابقًا في أواخر العقد الماضي عندما كلّفت "فيا" شركة الاستشارات الهندسية البريطانية "ريكاردو" بدراسة إمكانية وضع حزمة قياسية من القوانين لصنع محرّك أساسيٍ يُمكن تبنّي تصميمه للاستخدام ضمن ما يُقارب 11 بطولة كبيرة حول العالم.

وقد أشار تقرير صادرٌ في العام 2009 إلى أنّ بطولاتٍ تتألف من الفورمولا واحد والإندي كار إلى فئات المقعد الأحادي الأخرى، الراليّات، السيارات السياحية والسيارات الرياضية النموذجية قد تستعين بنسخٍ من ذات المحرّك، بيد أنّ مثل ذلك المفهوم تلاشى وسط مخاوف حيال التكلفة ولا سيّما من قِبَل البطولات والمصنّعين المُستهدفين.

لكن ومع تزايد حجم الاستثمارات المطلوبة لإنتاج محرّكاتٍ ضمن حقبة القوانين الهجينة الحالية في الفورمولا واحد، أشار تود إلى أنّ إعادة طرح مفهوم القوانين العالمية قد يلقى اهتمامًا في الوقت الحالي.

"ما ينبغي علينا طرحه على الأرجح في الوقت الحالي، وهو أمرٌ ليس سهلًا كذلك، هل بوسعنا اعتماد محرّك الفورمولا واحد في فئاتٍ أخرى لرياضة السيارات؟" قال تود.

وأضاف: "تملك الآن كلّ فئة من رياضة السيارات حزمة قوانينها الخاصّة، لذا على الأرجح ينبغي علينا رؤية ما إذا كان بوسعنا تحقيق بعض التضافر والتعاون المشترك".

حيث أشار تود إلى الفئة الأولى لسيارات لومان النموذجية "ال ام بي1" ضمن بطولة العالم لسباقات التحمّل "دبليو إي سي" كفئة مرشحّة لمشاركة قوانين المحرّك مع الفورمولا واحد، قائلًا بأنّ خطوة سباقات الجائزة الكبرى نحو محرّكات ذات عمرٍ أطول جعلت من السهل اعتماد تلك التقنية ضمن المسافات الطويلة لسباقات السيارات الرياضية كذلك.

حيث قال: "لدينا فئة «ال ام بي1» في بطولة العالم لسباقات التحمّل. حيث تملك محرّكات مختلفة تمامًا، لذا سيكون من المنطقي أن نتوقّع مستقبلًا لسباقات التحمّل باعتماد ذلك المفهوم المشترك – والتي بالمصادفة تقطع ذات المسافات".

يُشار إلى أنّ "دبليو إي سي" تقيّم حاليًا خياراتها لحزم القوانين المستقبلية، في الوقت الذي تتعامل فيه مع انسحاب بورشه وأودي من منافسات فئة "ال ام بي1".

إذ وعلى الرُغم من طرح فكرة التوجّه نحو تصميم يُحاكي سيارات الطرقات لموسم 2020/2021، إلّا أنّه من غير المرجّح إدخال تغييرٍ كبير على فلسفة المحرّك، في الوقت الذي وعدت فيه البطولة الفرق المستقلة بثبات القوانين.

وعلم موقعنا "موتورسبورت.كوم" بأنّ فكرة تود لـ"محرّكٍ عالمي" لم يتمّ حتى الآن اقتراحها بشكلٍ رسمي على فرق "ال ام بي 1".

جديرٌ بالذكر أنّ آخر محاولة لمشاركة تقنية المحرّك بين الفورمولا واحد والفئة العُليا لسباقات السيارات الرياضية قد باءت بالفشل، وذلك عندما أدّى انتقال المجموعة "سي" إلى اعتماد محرّكات الفورمولا واحد بسعة 3.5 لتر إلى تراجع وتلاشي بطولة العالم للسيارات الرياضية قُبيل موسم 1993.

المشاركات
التعليقات
مرسيدس ستكون دائمًا عند الحدّ الأقصى للموثوقيّة
المقال السابق

مرسيدس ستكون دائمًا عند الحدّ الأقصى للموثوقيّة

المقال التالي

فيتيل: فيراري بحاجة إلى الخطوة الأخيرة الصعبة للفوز باللقب

فيتيل: فيراري بحاجة إلى الخطوة الأخيرة الصعبة للفوز باللقب
تحميل التعليقات