تود وإكليستون يُوافقان على العودة إلى النظام السابق للتجارب التأهيليّة

وافق الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" وإدارة الفورمولا واحد "فوم" على طلب الفرق في التخلي عن نظام الإقصاء للتجارب التأهيليّة والعودة إلى اعتماد نظام العام 2015 بدءًا من نهاية الأسبوع المُقبل ضمن مُجريات جائزة الصين الكُبرى.

اعتمدت الفورمولا واحد مطلع الموسم الجاري نظامًا جديدًا يُؤدي إلى إقصاء أبطأ سائق كُلّ 90 ثانيّة، إلّا أنه لم يلقَ دعمًا كبيرًا على الرُغم من حصوله على المُساندة من قبل جان تود وبيرني إكليستون.

ولكن قامت فرق الفورمولا واحد اليوم الخميس بمُخاطبة الاتحاد الدولي للسيارات وإدارة الفورمولا واحد من أجل العودة إلى نظام التجارب التأهيليّة الذي كان مُعتمدًا بين عامي 2006 و2015.

وجاء في بيان الاتحاد الدولي للسيارات الآتي "بناءً على الطلب بالإجماع من قبل فرق الفورمولا واحد من خلال رسالة وردت اليوم، قرّر رئيس الاتحاد الدولي للسيارات جان تود، ومُمثل الحقوق التجاريّة للبطولة بيرني إكليستون، بما فيه مصلحة للرياضة تقديم اقتراح إلى لجنة الفورمولا واحد والمجلس العالمي لرياضة السيارات من أجل العودة إلى اعتماد نظام التجارب التأهيليّة للعام الماضي".

وأضاف "في حال تمّت المُوافقة على هذا الاقتراح من قبل الجهات الإداريّة للفورمولا واحد، فإنه سيتمّ تطبيقه بدءًا من سباق جائزة الصين والكُبرى وحتى نهاية الموسم".

واختتم "وقد رحّب تود وإكليستون باقتراح الفرق من أجل إعادة تقييم نظام التجارب التأهيليّة لموسم 2017".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة