توجّه جدّي في الفورمولا 1 لاعتماد "حاجز" إضافي مع تصميم "الطوق"

إنّ خطط اعتماد نظام "الطوق" لحماية السائقين داخل قمرة القيادة في العام 2017، قد ينتج عنه إضافة "حاجز" إضافيّ أماميّ أو على الجوانب من أجل زيادة مُستوى الأمان على المدى الطويل.

ظهر بناءً على الصور التي قام جورجيو بيولا برسمها أنّه من المُمكن تعديل المفهوم من خلال إضافة زجاج مُقاوم للرصاص حول قمرة القيادة لمنع تطاير الحُطام واصطدامه برأس السائق.

وتُظهر نسخة من الرسومات التوضيحيّة بأنّ "الحاجز" قد يحيط بالسائق من جميع الاتجاهات، بينما تُظهر نسخة أخرى بأنه من المُمكن اعتماد هذا المفهوم على الجانبين فقط، كما في الصورة أدناه.

Head protection, side glass

 

 وقد تمّ بالفعل مُناقشة الفكرة الجديدة مع الفرق، إلّا أنها بحاجة إلى المزيد من الاختبارات الضروريّة من أجل التأكّد من الفوائد الحقيقيّة، إذ سيتمّ تقييم أهميّة هذا الحاجز بعد المُوافقة بدايةً على نظام "الطوق".

اعتماد نظام الطوق "هالو"

على الرُغم من توجّه الفورمولا واحد إلى اعتماد نظام "الطوق" لحماية قمرة القيادة في الاجتماع التقني في 11 فبراير/شباط الجاري، لكن الاتفاق يقضي بالفعل أنّ الحاجز الإضافي لحماية السائقين لن يُبصر النور في العام 2017.

وكما ذكر موقعنا موتورسبورت.كوم قبل الاجتماع التقني الأخير في 29 يناير/كانون الثاني، وجد الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" بأنه من غير المنطقي تأجيل اعتماد نظام "الطوق" لحماية السائقين بعد الاختبارات الناجحة التي خضع لها.

وبالتالي أكّد تشارلي وايتينغ مُفوّض الاتحاد للفرق الـ 11 خلال الاجتماع التقني الأخير بأنّ اعتماد نظام "الطوق" هو الاتجاه الذي ترغب "فيا" السير فيه.

بعبارةٍ أخرى، ليس السؤال حول اعتماد نظام "الطوق" من عدمه، ولكن ببساطة كيفيّة تنفيذه.

حاجز شفّاف

اتفق كل من الاتحاد الدولي للسيارات والفرق أنّ نظام الطوق يُمثّل أفضل حلّ من بين جميع الحلول التي تمّ اختبارها حتّى الآن، ولكن هُناك توجّهًا عامًا إلى اعتماد حاجز إضافيّ في المُستقبل.

وقد تمّ مُناقشة إحاطة "الطوق" بحاجز شفّاف على المُقدمة والجوانب كما تُظهر رسوماتنا الحصريّة، ولكن لم يتمّ تحديد المادة المُناسبة حتّى الآن، ما يعني بأنّ المفهوم لن يكن جاهزًا بحلول العام 2017.

ومن المُرجح مُناقشة هذه الأمور في الاجتماع التقني الذي سيُعقد خلال الأسبوع الجاري من أجل وضع اللّمسات الأخيرة على نظام الطوق ومعرفة جميع الجوانب المُترتبة عليه كالوزن على سبيل المثال.

وقال أحد الرؤساء التقنيين لموقع "موتورسبورت.كوم" بأنّ نظام الطوق من المُفترض أن يزيد من وزن السيارة بحدود الـ10 و15 كلغ، في وقتٍ يبحث فيه الاتحاد الدولي للسيارات عن سُبلٍ لخفض الوزن.

تجدر الإشارة إلى أنّ الإطارات الأعرض التي ستُعتمد مُستقبلاً ساهمت في زيادة وزن السيارات للعام 2017. 

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة تحليل