تقرير: شركة ليبرتي ميديا تُخطّط لوضع سقفٍ للنفقات في الفورمولا واحد

أشارت بعض التقارير إلى أنّ شركة ليبرتي ميديا المالك الجديد للفورمولا واحد تُقيم خططًا لوضع سقفٍ لنفقات الفرق المتنافسة داخل الفئة الملكة.

أعلنت منظمة الإعلام الأمريكيّة مؤخّرًا أنّها توصّلت لاتّفاقٍ مع بعض المستثمرين الخارجيّين لتمويل صفقة استحواذها على الفورمولا واحد.

وفقًا لتقريرٍ ضمن قسم الأعمال في صحيفة التيليغراف البريطانيّة، فإنّ مسألة الحدّ من النفقات من بين خطط ليبرتي المستقبليّة للفورمولا واحد – لا سيّما في ظلّ تجاوز نفقات المُصنّعين الكبار للفرق المصنعية الأصغر، والفرق المستقلّة التي تعمل في ظلّ النموذج الحالي.

كما اقتبس التقرير من حديث مصدرٍ مُطّلع لم يُذكر اسمه على درايةٍ بخطط ليبرتي ميديا للحدّ من النفقات والذي قال: "ليس من المعقول أن تحظى بفرقٍ تُنفق ما يقرب من 400 مليون دولار. هذه الأموال لا تُقدّم شيئًا جيّدًا للمشجّعين. إنّها تُهدر فقط في المنافسة على التكنولوجيا والتقنيات الجديدة".

وأضاف: "ليس ذلك أمرًا منطقيًا إذ أنّه أوجد مجتمعًا من طبقتين فيما يتعلّق بما يتمّ إنفاقه على الفرق. ينبغي أن يتم منح فرصة للفرق الأصغر كي تستطيع تحقيق الفوز".

لطالما كانت هناك إجراءاتٌ للحدّ من النفقات والتي دائمًا ما كانت تبرز ومن ثم تختفي من خطط مسؤولي الفورمولا واحد خلال الجزء الأكبر من العقد الماضي.

إذ تمّ طرح خطّةٍ في 2009 للحدّ من النفقات بسقفٍ يُقدّر بـ 40 مليون جنية استرليني والتي جُوبهت بتهديداتٍ من قِبَل فيراري وريد بُل قبل أن تُوضع جانبًا ويتمّ التغاضي عنها، بينما تمّ التراجع عن العرض الذي تمّ طرحه في 2015 لوضع سقفٍ للنفقات عندما عبّرت الفرق المُكونة لمجموعة الفورمولا واحد الاستراتيجيّة عن ثقتها بأنّ أمرًا كهذا لم يكن بالإمكان فرضه.

في الآونة الأخيرة، تمّ إلغاء اتّفاقٍ على سقف نفقاتٍ يُقدّر بـ 12 مليون دولار للموسم الواحد لمحرّكات الزبائن إثر اعتراض فريق فيراري عليه.

في المقابل أشار تقرير "التيليغراف" إلى أنّ ليبرتي تعي أنّها ستكون بحاجةٍ للتفاوض مع الفرق لتحظى بدعمٍ للدفع بسقف النفقات الجديد هذا، كما اقتبس التقرير تصريح مصدرٍ في الشركة قائلًا: "الأمر الأكبر الذي يتعيّن علينا تغييره هو ثقافة الرياضة. الآن، لا أحد يثق بأيّ أحد".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة