فورمولا 1
27 نوفمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
2 يوماً
آر
جائزة الصخير الكبرى
04 ديسمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
9 يوماً
11 ديسمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
16 يوماً
موتورسبورت.كوم
موضوع

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: هل كان لوكلير قاسيًا على نفسه حيال خطئه المتأخّر في سباق تركيا؟

المشاركات
التعليقات
تحليل: هل كان لوكلير قاسيًا على نفسه حيال خطئه المتأخّر في سباق تركيا؟

استجاب شارل لوكلير للخطأ الذي كلّفه منصّة التتويج في سباق جائزة تركيا الكبرى للفورمولا واحد من خلال سلسلة من الرسائل اللاسلكيّة التي لام فيها نفسه بشدّة. لكن في حين أنّه كان من المؤلم سماع ذلك، إلّا أنّ تلك المحادثة ذكّرتنا بما يتميّز به نجم فيراري...

"كلّا، قمت بعملٍ سيّئ، قمت بعملٍ سيّئ. قمت بعملٍ سيّئ جدًا. ذلك كلّ ما حدث ببساطة. كان عملًا سيّئًا لعينًا. أنا آسفٌ لكلّ الفريق. أنا غبي. بذات القدر في باكو".

كانت تلك كلمات لوكلير الأولى لدى عبوره خطّ النهاية في تركيا بعد حلوله رابعًا. واصل أصيل موناكو التذمّر على اللاسلكي باللغة الإيطاليّة، وجاء جزء منها أثناء حديث مدير الفريق ماتيا بينوتو معه من مصنع الفريق في مارانيللو في إيطاليا.

شارل لوكلير، فيراري

شارل لوكلير، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

ضمن سباقٍ انطلق فيه من المركز الـ 12، قدّم لوكلير انطلاقة ضعيفة وتواجد في المركز الـ 14 بنهاية اللفّة الأولى (كان في المركز الـ 17 بالتوجّه إلى المنعطف الأوّل، فقط أمام لاندو نوريس وثنائيّ ويليامز المنطلق من خطّ الحظائر).

لكن بعد عبوره خطّ النهاية، وضع سائق فيراري يده على المقود، قبل أن يضربه غضبًا ويضع يديه على خوذته متحسّرًا في ظلّ سير السيارة ببطء على المسار مُطلقًا تلك الكلمات. قال له مهندسه في الأثناء: "لقد قمت بعملٍ جيّد".

كسب لوكلير على الورق 8 مراكز (و 13 منذ المنعطف الأوّل من السباق)، وتُعدّ تلك علامة جيّدة في أيّ سباق. وساعد فريقه فيراري على حصد 27 نقطة (أكثر من أيّ فريقٍ آخر نهاية الأسبوع الماضي) عندما تزامن ذلك مع النقاط الـ 15 التي حقّقها زميله سيباستيان فيتيل الذي حلّ ثالثًا ضمن أفضل نتيجة له في موسم 2020 الصعب. تُعدّ تلك نتيجة رائعة لكليهما.

لكنّ المشكلة بالنسبة للوكلير على الأقلّ هو أنّ تلك النتيجة كانت لتكون أفضل بالنسبة إليه.

إستيبان أوكون، رينو وشارل لوكلير، فيراري يخرجان عن المسار

إستيبان أوكون، رينو وشارل لوكلير، فيراري يخرجان عن المسار

تصوير: صور موتورسبورت

انزلق سيرجيو بيريز صاحب المركز الثاني في المنعطف التاسع خلال اللفّة الأخيرة بعد اهتراء إطاراته "انترميديت". اندفع لوكلير الذي كان يُلاحقه وانتزع المركز الثاني مستغلًا الفرصة.

لكن بالرغم من تفعيله لنظام "دي آر اس" كونه كان خلف بيريز في نقطة التدقيق، فإنّ سائق ريسينغ بوينت كان قادرًا على التمتّع بزخمٍ جيّد بالتوجّه إلى المنعطف الـ 12، وكان على لوكلير الدفاع عند الكبح.

إلّا أنّ لوكلير تواجد على نقطة رطبة من المسار وانزلقت سيارته قليلًا ما تسبّب في إغلاقه لمكابحه.

"كنّا تنافسيين للغاية في المنعطف التاسع وارتكب سيرجيو خطأً في تلك اللفّة" قال لوكلير بعد السباق، وأضاف: "لذا حاولت العبور من الخطّ الخارجيّ في المنعطف العاشر، لكنّ التماسك كان ضعيفًا".

ثمّ تابع: "كانت سيارة ريسينغ بوينت سريعة بشكلٍ عام خاصة مع عامل السحب، لذا تمكّن من التواجد بجواري وأغلقت مكابحي في النهاية. لأكون صادقًا وبالنظر إلى البيانات فقد كان كلّ شيء مثل اللفّة السابقة، لم أقم بأيّ شيء جنوني. لكن كان من الواضح أنّ الخطّ الداخليّ كان رطبًا".

وأكمل: "لذا كان ذلك خطئي بالكامل، كان عليّ توقّع ذلك. كان من الصعب عبور المنعطف في جميع الأحوال. لكنّني نجحت في فعل ذلك. هذا كلّ ما حدث".

سيرجيو بيريز، ريسينغ بوينت وسيباستيان فيتيل، فيراري

سيرجيو بيريز، ريسينغ بوينت وسيباستيان فيتيل، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

لو لم يُغلق لوكلير مكابحه لحقّق المركز الثاني على منصّة التتويج. كما أنّ ذلك الخطأ سمح لفيتيل باقتناص المركز الثالث وضمان منصّة تتويجه الأولى منذ سباق المكسيك 2019، لكنّ لوكلير كسب ذلك المركز الثالث قبل سلسلة الأحداث تلك باستحقاق.

كان لويس هاميلتون الفائز هو الأسرع بين الخمسة الأوائل خلال تلك الفترة من السباق، على مدار اللفّات الـ 20 التي تلت تقدّمه إلى الصدارة وحتّى بداية اللفّة الأخيرة. كان كارلوس ساينز الإبن أبطأ منه بمُعدّل 0.085 ثانية في اللفّة فقط، لكنّ لوكلير الذي كان على إطارات أقدم بثلاث لفّات كان أبطأ بـ 0.108 ثانية فقط من هاميلتون. بالمقارنة كان بيريز أبطأ بـ 1.326 ثانية من البريطاني، بينما كان مُعدّل فيتيل أبطأ بـ 0.372 ثانية.

وفي حين أنّ ذلك يُظهر مجدّدًا العمل الرائع الذي قام به هاميلتون في طريقه لتأمين انتصاره الـ 16 في الأمطار في الفورمولا واحد، إلّا أنّ ذلك يُظهر مدى جودة تشكيلة ثنائيّ فيراري لموسم 2021 في ظلّ تعافيهما بعد البداية الصعبة لسباق الأحد في تركيا.

كارلوس ساينز الإبن، مكلارين ودانيال ريكاردو، رينو وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

كارلوس ساينز الإبن، مكلارين ودانيال ريكاردو، رينو وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

لكن في حين أنّ ساينز تحدّث عن مدى "فخره" بكسبه للمركز الخامس، كان لوكلير يلوم نفسه.

وعندما سُئل عن انتقادات لوكلير لنفسه على اللاسلكي ضمن المؤتمر الصحفيّ الرسميّ إثر السباق، قدّم فيتيل نصيحة جيّدة.

إذ قال: "سأخبره لاحقًا بأنّ التواجد على منصّة التتويج اليوم من عدمه غير مهمّ بالنسبة له، كون أمامه الكثير من الأعوام والكثير من منصّات التتويج، أنا متأكّدٌ من ذلك".

وأضاف: "من الصحيح أن يكون غاضبًا، ارتكب خطأً وفقد منصّة التتويج بتلك الطرقة، لكن مثلما قلت فبالنظر إلى الصورة الأشمل فمنصّة التتويج هذه غير مهمّة بالنسبة إليه".

شارل لوكلير، فيراري

شارل لوكلير، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

لذا هل كان لوكلير قاسيًا على نفسه أكثر من اللازم في تركيا؟

أجل إلى حدٍ ما، إذ خلال هكذا أوقات مجهدة ومليئة بالعواطف، فمن الجيّد دائمًا أن يحظى المرء براحة. لا يجب التغافل عن قيادته الرائعة يوم الأحد، وذلك على إثر معاناته في التصفيات والفترة الأولى من السباق بالرغم من أدائه اللافت في التجارب الحرّة.

لكنّ الإجابة واضحة كذلك، وهي "لا" ببساطة.

سبق للوكلير أن شرح سابقًا أنّ مقاربته الانتقاديّة اللاذعة لأدائه الخاص جزء من سلوكه الذهنيّ القويّ الذي يُواصل العمل عليه. يُساعده ذلك على توضيح الرؤية والتعلّم من أجل تفادي تكرار ذات الأخطاء.

بذكره لسباق باكو العام الماضي فإنّ ظروف تلك الحادثة لم تكن واضحة بشكلٍ كامل بالنظر إلى أنّ فيراري كانت تُحاول كسب أفضليّة على صعيد استراتيجيّة السباق من خلال التأهّل على إطارات "ميديوم" في ذلك القسم من التصفيات. أمّا في 2020، فقد أظهر هاميلتون مجدّدًا أنّ الضغط العالي قد يُؤدّي إلى ارتكاب الأخطاء، مثلما ظهر في القسم الثاني من تصفيات سوتشي، وهو ما كان يعني انطلاقه على إطارات "سوفت" وكلّفه ذلك فرصة الفوز في مواجهة فالتيري بوتاس قبل عقوبات تدرّبه على الانطلاقة.

لويس هاميلتون، مرسيدس وشارل لوكلير، فيراري

لويس هاميلتون، مرسيدس وشارل لوكلير، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

كانت ظروف السباق يوم الأحد الماضي من بين الظروف الأكثر صعوبة التي واجتها النخبة الحاليّة في الفورمولا واحد. مثّل الأسفلت الجديد كابوسًا في الأجواء الجافة، فما بالكم بزيادة الأمطار في المعادلة. انزلق هاميلتون الذي يُعرف بأدائه الرائع في السباقات الممطرة مرّتين، بينما بدّد الانزلاق الأوّل من بين انزلاقات ماكس فيرشتابن فرصه بالفوز.

لذا في حين أنّ خطأ لوكلير الأخير مُتفهّم، فإنّ ردّة فعله كانت كذلك في الحقيقة.

إذ مثلما قال فيتيل، يحقّ له الشعور بالغضب تجاه نفسه، كون تلك علامة من علامات الأبطال. لا أحد مثالي، لكنّ ردود فعلهم على تلك الأخطاء هي الفيصل.

لوي: هاميلتون حطّم فرضية أفضلية السيارة على السائق

المقال السابق

لوي: هاميلتون حطّم فرضية أفضلية السيارة على السائق

المقال التالي

ساينز: خفض أيام التجارب الشتوية سيجعل الانتقال إلى فيراري "صعباً جداً"

ساينز: خفض أيام التجارب الشتوية سيجعل الانتقال إلى فيراري "صعباً جداً"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة تركيا الكبرى