موتورسبورت.كوم
موضوع

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: هل سيتمكن ألونسو من مقاومة العودة إلى الفورمولا واحد؟

المشاركات
التعليقات
تحليل: هل سيتمكن ألونسو من مقاومة العودة إلى الفورمولا واحد؟
10-12-2018

حياة فرناندو ألونسو بأكملها كانت تتمحور حول الفورمولا واحد. الآن وبعد أن اعتزل منافسات الفئة الأولى، فإن التحدي المقبل سيتمحور حول ملء الفراغ في حياته بعد انتهاء مشاركته في الموسم الحالي لبطولة العالم في سباقات التحمل "دبليو إي سي" وسباق إندي 500، بحلول منتصف الموسم المقبل.

"مسيرة مهنية في رياضة السيارات، وكذلك الأمر لسائقي السباقات، تبدأ عندما تكون في عمر يافع للغاية".

"تصحو في كل صباح ونجمة الشمال تحدّق بك. وذلك يساعدك على معرفة اتجاهك. كل يوم تفكر في نفسك بأنك ستحاول أن تصبح أفضل سائق سباقات. وذلك ما تقوم به في ذاك اليوم، وفي اليوم التالي، وفي اليوم الذي يليه، وهكذا دواليك".

"ذلك ما يحيّرك بعض الشيء، عندما تمضي كامل حياتك سعياً وراء ذاك الهدف، ومن ثمّ فجأة تتحرك نجمة الشمال تلك. وعليك استبدالها بأخرى، وذلك ليس بالأمر السهل!".

تلك هي كلمات جيل دي فيران، الفائز بنسخة 2003 من سباق إندي 500 وبطل العالم مرتين في الكارتينغ، والذي يشغل منصب المدير الرياضي لدى مكلارين؛ وهو يتكلم حول ما يجب على ألونسو القيام به للتأقلم مع حياته خارج الفورمولا واحد.

يخبو أداء بعض السائقين مع الوصول إلى آخر سباقاتهم - إذ ينتابهم الملل ويبحثون عن التغيير. وقد يستمتعون بالسير تحت أشعة الشمس وعدم اضطرارهم إلى الجلوس في قمرة القيادة لفترة من الزمن، ويحاولون اكتشاف نواحي الحياة الأخرى التي كانت مجهولة لديهم.

ألونسو ليس من تلك النوعية. إذ لم يستغرق حتى يوم الاثنين بعد 17 ساعة فقط مما كان آخر سباقاته في الفورمولا واحد على أرض حلبة مرسى ياس في أبوظبي، حتى عاد خلف المقود مجدداً.

بعد سفره إلى البحرين من أجل حدث مبادلة سيارته مع سيارة جيمي جونسون سائق ناسكار، لم يكن من المقرر أن يقود ألونسو سيارة مكلارين 2013 "أم.بي4-28" التي كانت متواجدة حينها.

جيمي جونسون وفرناندو ألونسو، مكلارين

جيمي جونسون وفرناندو ألونسو، مكلارين

تصوير: صور لات

لم يكن ذلك ضمن الخطة المحضرة مسبقاً، لكن مكلارين كانت تتوقع حصول مثل ذلك. حيث قال زاك براون المدير التنفيذي لدى مكلارين: "لم نكن نخطط لوضعه خلف المقود، لكنه طلب ذلك. لذا، كانت لدينا ملصقات رقمه التسابقي واسمه احتياطاً، والمزيد من الإطارات الإضافية".

الابتسامة التي علَت مُحيّا ألونسو بعد خروجه من السيارة ذات محرك مرسيدس ثُماني الأسطوانات كانت تقول كل شيء نحتاجه لمعرفة شغفه الذي لا ينتهي بسباقات السيارات.

حيث قال الإسباني: "كان من المفترض أن أقود السيارة الأخرى، لكن بدا من المنطقي أن أقود اللفة التحضيرية فقط كي أتأكد من أن السيارة بحالة جيدة".

وأكمل: "لذا، وجدتُ نفسي في القمرة الساعة 11 صباحاً، بعد أن كنتُ قد اعتزلتُ في اليوم السابق!".

إنه بالضبط ذاك الشغف لقيادة سيارة عالية الأداء، الذي يثبت أن التحدي الأكبر أمام ألونسو في المستقبل هو  إيجاد ما يُشبع رغبته تلك. طوال حياته كان النجاح في الفورمولا واحد هو نجمة الشمال خاصته.

لقد قاده ذاك الشغف إلى إحراز بطولتَي عالم، وحتى في المواقف التي كان خلالها الفوز مستحيلاً، لم يغيّر مقاربته في منح كل ما بوسعه للوصول إلى ذاك الهدف.

في الوقت الراهن، تتمثل نجمة الشمال الجديدة في سعيه خلف إحراز التاج الثلاثي لرياضة السيارات، كما أنه مصمّم على إحراز لقب الموسم الجاري في "دبليو إي سي"، لكن ما الذي سيحصل خلال الصيف التالي عندما تنتهي رحلته؟

براون، الذي تجمعه علاقة طيبة بالإسباني على مدى الموسمَين الذين عملا فيهما معاً، يعي تماماً أن ألونسو بحاجة إلى ملء ذاك الفراغ.

فقال: "لا أعتقد أنه سيتوقف تماماً - بالتأكيد لا. سيكون مشغولاً بمنافسات ’دبليو إي سي’ وإندي كار اللتين تتطلبان الكثير من التجارب والتحضيرات. لا أعتقد أن الملل سينتابه حتى الصيف، لكنني لا أعتقد أنه سيستغرق الكثير من الوقت قبل أن يشعر بالرغبة بقيادة أمر آخر".

بالنسبة لألونسو، ستتمثّل الصعوبة في إيجاد أمرٍ ما يمنحه ذات القدر من الرضى والشغف الذي حظي به في الفورمولا واحد، منافسات السيارات الرياضية والإندي كار.

إذ تعيّن على دي فيران خوض تجربة صعبة عندما قرّر التوقّف في مسيرته بعد موسم 2003، حيث اعترف بأنّه كان من الصعب عليه تحمّل مثل ذلك الأمر.

"أتوق إلى القيادة والسباقات حتّى هذا اليوم" قال البرازيلي، مُضيفاً: "هنالك بضعة أمورٍ قليلة للغاية بوسعها أن تحلّ مكان السباقات. أن تمنحك ذات الإثارة وتدفعك إلى الحدود القُصوى واستخلاص المزيد بداخلك. إنّه سعي مذهل ومثير في الحياة. إذ استمتعت به على نحو كبير".

كيف إذاً سيتأقلم ألونسو مع تلك المرحلة عندما تنتهي مشاريعه الحالية في "دبليو إي سي" وإندي كار؟ إذ أنّه في نهاية المطاف، وبينما استمتع الإسباني بيوم اختباره لسيارة ناسكار، لكنّه كان من الممكن استشعار انطباع واضح بأنّ السيارة الثقيلة ومستوى التماسك المنخفض لم يُثيراه إلى درجة كبيرة.

"فرناندو شخص ذكي، إذ وبالنظر إلى كمّ الشغف الواضح الذي يمتلكه، لا أعتقد بأنّه وصل إلى قراره ذلك بسهولة" قال دي فيران.

واستدرك: "أعتقد بأنّه رأى ذلك القرار من جانبَي العقل والعاطفة، لذلك أعتقد بأنّه مستعد لكتابة فصل جديد في مسيرته وحياته بوجه عام".

فرناندو ألونسو على متن سيارة ناسكار

فرناندو ألونسو على متن سيارة ناسكار

تصوير: صور لات

وقد شبّه دي فيران ألونسو بماريو أندريتي - إذ أنّ كليهما مستعد لأن يُلقي بنفسه داخل أيّة سيارة سباق.

"أفضل شبيه بألونسو يُمكنني التفكير فيه هو ماريو. إذ أنّك وإذا ما منحته نصف فرصة للتواجد داخل سيارة سباقات، حتّى في يومنا هذا، ستكون إجابته «نعم»" قال دي فيران.

واسترسل: "يُبرز ذلك المثال ما لا يراه الكثير من الناس، كونك عندما تتواجد في خضم المنافسة وكلّ هذه الأمور، يتعيّن عليك الحفاظ على الوجه المركّز وأن تكون احترافياً وتسيطر على مشاعرك، ومن ثمّ تقوم بوظيفتك على أكمل وجه. وألا تفقد رباطة جأشك".

وواصل بالقول: "أعتقد بأنّ كثيراً من الناس - المشجّعين وأولئك المتواجدين خارج الرياضة وأحياناً ضمن وسائل الإعلام - يجدون صعوبة في رؤية مدى الشغف الذي يشتعل بداخلك في بعض الأحيان".

وقد ألمح ألونسو على هامش جائزة أبوظبي الكبرى أنّه من الممكن أن يتخيّل نفسه مستلقياً على أريكته العام المُقبل ويكون "يائساً" من أجل العودة إلى الفورمولا واحد.

كما أشار مدير أعماله لفترة طويلة فلافيو برياتوري كذلك إلى أنّ الإسباني يتوجّه إلى إجازة مؤقّتة وليس اعتزالٍ من الفورمولا واحد.

ولا يعتري زاك براون شكٌ بأنّه بحلول فبراير/شباط من العام المُقبل، عندما تطأ سيارات 2019 أرض الحلبة للمرّة الأولى وتحصل مكلارين على فكرة أولى حيال مدى تعافيها من الكبوات الماضية، سيتلقّى بضعة مكالمات هاتفية من ألونسو.

فقال: "أعتقد بأنه سينتبه لما سيحدث العام المُقبل - وسيشاهد بكلّ تأكيد ما يجري. إنّه يتابع كلّ شيء ويعلم ما يحدث في عالم السباقات".

لكن وفي حين توافرت العديد من الفرص أمام ألونسو للمشاركة في منافسات السيارات الرياضية، الإندي كار، ناسكار، الرالي كروس أو الفورمولا إي، إلّا أنّ الشغف بالفورمولا واحد ونجمة الشمال تلك التي لطالما تواجدت في سماء البطولة لفترة طويلة، لن يختفيا سريعاً.

لذا، ما هي احتمالات توجّه ألونسو نحو البحث عن مقعد آخر للعودة إلى الفورمولا واحد في المستقبل؟

"شوماخر عاد إلى الفورمولا واحد بعد اعتزاله، وكذلك بروست ونيكي لاودا. ميكا (هاكينن) كان قريباً للغاية من العودة" قال براون.

واختتم: "فرناندو ليس كبيراً في السن، كما أنّه في أفضل حالاته، إذ أعتقد بأنّه يرغب بمواصلة التسابق بكلّ تأكيد. لكنّ الوقت هو ما سيخبرنا إذا ما افتقد الفورمولا واحد ويريد العودة".

فرناندو ألونسو، مكلارين

فرناندو ألونسو، مكلارين

تصوير: صور لات

المقال التالي
آخر تعديلات مرسيدس لتصميمها المثير للجدل

المقال السابق

آخر تعديلات مرسيدس لتصميمها المثير للجدل

المقال التالي

تحليل: إحصائيّات الـ 100 سباق التي تدقّ ناقوس الخطر في الفورمولا واحد

تحليل: إحصائيّات الـ 100 سباق التي تدقّ ناقوس الخطر في الفورمولا واحد
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1