تحليل: هل ستساعد فكرة روس براون برفع السرية في إغلاق الفوارق بين فرق الفورمولا واحد؟

بالرغم من أنّ الفارق ما بين مرسيدس وفيراري لا يتعدى أجزاء الثانية الواحدة، لكنّ الهوّة تبدأ في الاتساع بشكل ملحوظ مقارنة مع الفرق الأخرى.

تحليل: هل ستساعد فكرة روس براون برفع السرية في إغلاق الفوارق بين فرق الفورمولا واحد؟

يعتبر هذا أحد الأسباب التي تقف وراء موقع ريد بُل "غير واضح المعالم"، إذ أنّ الفارق خلف فرق الصدارة ترك المنافسين الآخرين يهزّون رؤوسهم حيرةً.

الفارق ما بين زمن صاحب قطب الانطلاق الأول وأفضل تواقيت الفرق الأخرى – عدا فيراري، مرسيدس وريد بُل – وصل بشكل وسطيّ إلى أكثر من 1.6 ثانية و1.8 ثانية في أستراليا والصين، ثانية واحدة في البحرين، بينما وصل إلى 1.9 ثانية في روسيا.

ولا عجب أنّ ذلك الوضع أصاب الكثير من السائقين مثل كارلوس ساينز الإبن بإحباط واضح، لأنهم باتوا يدركون أنّ أفضل مركز يمكنهم السعي إليه هو السابع.

"بالنسبة لي فتلك فئة أخرى تمامًا، لا أنظر حتى إليهم. إن الوضع سخيف للغاية" قال سائق تورو روسو موضحاَ وجهة نظره حيال الفارق خلف فرق الصدارة.

وأكمل: "الوضع أشبه بالمزحة، إذ لا يمكن منافستهم على الإطلاق. المسألة مؤلمة بعض الشيء، لكنني واثق من أنني لو كنتُ ضمن صفوف أحد الفريقين لما كنتُ لأمانع، بكلّ تأكيد".

إغلاق الفارق

Valtteri Bottas, Mercedes F1 W08, Sebastian Vettel, Ferrari SF70H, Lewis Hamilton, Mercedes F1 W08, Max Verstappen, Red Bull Racing RB13 at the start

فالتيري بوتاس، مرسيدس، سيباستيان فيتيل، فيراري، لويس هاميلتون، مرسيدس
لات لخدمات التصوير

من جهة أخرى، من المحتمل أنّ الترتيب الحاليّ سيتغير مع مرور الوقت، لكنّ مرسيدس، فيراري وريد بُل تمتلك مواردًا أكبر من الفرق الأخرى – لذا فإنّها تمتلك الإمكانية لتوسيع فارق الصدارة بشكل أكبر.

وفي حال وقوع ذلك السيناريو، فإنّ الفورمولا واحد تخاطر بأن تنقسم إلى رياضة بفئتين اثنتين حيث تحتكر "الأقلية الغنيّة" فرص الفوز. وهذا ما أشار إليه روس براون المدير الرياضي الجديد للبطولة حين شرح وجهة نظره بأن فرقًا مثل فورس إنديا يجب أن تمتلك القدرة على الفوز بالسباقات في حال أكملت كلّ شيء بشكل صحيح.

لكن، كيف يمكن الوصول إلى تلك الحال من دون فرض حلول "مختصرة" لا يرغبها المتابعون أو من دون إعادة صياغة القوانين – الأمر الذي قد يوسّع الفارق بشكل أكبر حتى؟

كما قال بادي لوي المدير التقني لفريق ويليامز: "إنها حقيقة، عندما تقوم بتغيير القوانين فإنك ستفصل بين الفرق المشاركة. وكلما حافظت القوانين على استقرارها أكثر فأكثر، فإنّ الفرق تبدأ في الاقتراب من بعضها البعض. لذا، فإنّ أولى عواقب التغييرات الكبيرة على القوانين تتمحور حول الفوارق الكبيرة بين الفرق".

وبينما يبدو الحلّ لوضع المنافسة الحالي بعيدًا كلّ البعد عن البساطة، قد يكون الحلّ المحتمل نابعًا من طريقة تفكير بسيطة: إجبار فرق الفورمولا واحد على التخلي عن السريّة والإفصاح بشكل أكبر عن أسرارها.

نزع السرية

Car of Denny Hamlin, Joe Gibbs Racing Toyota at technical inspection

سيارة ديني هاملين، جو غيبز ريسينغ تويوتا أثناء الفحص التقني
تصوير: إريك غيلبرت

ضمن معرض حديثه مؤخرًا حيال عملية التغيير في الفورمولا واحد، خرج براون بفكرة أوحتها له منافسات "ناسكار"، وهي طريقة ذكية يمكن من خلالها للفرق اللحاق بالمنافسين، إذ لا يتمّ الحفاظ على الأفضلية طيّ الكتمان.

حيث قال روس براون في تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "أعتقد أنّ هناك تغييرًا في الذهنية المتبعة في الفورمولا واحد كذلك، لأن هناك الكثير من الفرص التي لا يجب تفويتها".

وأكمل: "كما تعلمون، في ناسكار، كما أخبرني أحدهم في وقت لاحق، ضمن مرحلة معينة من الموسم يمكنك الاطلاع على سيارات المنافسين وجميع أجزائها ورؤية مكوّناتها".

وأضاف: "تلك طريقتهم في الحفاظ على مستوى التنافس المتقارب بين الجميع. لا أحد يعترض، ولا يجدون أية مشكلة في ذلك. تلك فلسفة يجب علينا التفكير بها".

آلية العمل

Fans at technical inspection
المشجّعون يشهدون عملية الفحص التقني

 تصوير: إريك غيلبرت

يبدو الوضع الفعليّ أكثر انتظامًا ممّا أشار إليه براون. إذ أنّه وفي كلّ أسبوع، يتعيّن على السيارات أن تخوض فحصًا تقنيًا قبل التجارب التأهيليّة والسباق، ومن ثمّ مرّة أخرى بعد السباق.

إذ تُقام تلك العملية بأكملها على مرأى من الجميع، حيث يكون بوسع كلّ المتنافسين رؤية ما يحدث في كلّ محطّة فحص.

علاوة على ذلك، باتت العديد من الحلبات الآن تُدخل المشجّعين ضمن تلك العملية من خلال وضع بعض محطّات الفحص بالقرب من مناطق المشجّعين على الحلبة كي يتمكّن المتفرجون من مشاهدة الفرق التي تخوض هذه العملية كذلك.

كما تقوم ناسكار في كلّ أسبوعٍ بانتقاء مجموعة من السيارات/الشاحنات من كلّ سباق (السيارة الفائزة دائمًا ما تكون ضمن تلك المجموعة) للعودة بها إلى مركز البحث والتطوير في كونكورد لإجراء فحوصات مُكثّفة وأكثر شمولًا.

وفي أثناء ذلك تشاهد الفرق بعضها البعض خلال عملية فحص وتفكيك السيارات من قِبَل ناسكار – إذ أنّه في حال ظهور أمرٍ غير متوقّع، يُكشف السرّ للجميع بسرعة كبيرة.

وعن عملية الفحص في مركز البحث والتطوير، قال نائب رئيس ناسكار للفحص التقني والتوظيف تشاد ليتل: "إنّها سياسة مفتوحة الأبواب. لذلك يُمكن لأيّ فريق آخر أن يأتي ويشاهد. فالسيارات متوقفة بجوار بعضها البعض مثلما هو الحال في المرآب، لا يغطي أحد أي شيء. عندما يتمّ إخراج أجزاء السيارة، تكون متواجدة ليشاهدها الجميع".

إعادة نظرٍ في الفورمولا واحد

Kimi Raikkonen, Ferrari SF70H behind the screens in the pits
كيمي رايكونن داخل سيارة فيراري "اس.أف.70اتش" خلف الشاشات في خطّ الحظائر

تصوير: اكس بي بي إيمجيز

ماذا لو كان الوضع هكذا في الفورمولا واحد؟ لنتخيّل وضعًا تتسارع فيه وتيرة المعرفة التي تحتاجها هوندا للوصول إلى وحدة الطاقة المثالية من خلال النظر عن قُرب إلى ما أنجزته كلٌّ من مرسيدس وفيراري، أو تحصل فيه فرقٌ مثل ويليامز وفورس إنديا على فهمٍ أفضل لتقنيات أنظمة التعليق أو التصاميم الانسيابيّة من خلال النظر إلى الخطط الفعلية لفريقٍ مثل ريد بُل.

من جهةٍ أخرى، وبالنسبة إلى مدير فريق هاس غونتر شتاينر – الذي عمل سابقًا في ناسكار – فإنّ مفهوم عمليات الفحص مفتوحة الأبواب هو أمرٌ يعلمه جيدًا – إذ يرى أنّه سيؤدّي إلى تسارعٍ في تقدّم الفرق الأصغر للمساعدة على غلق الفوارق الكبيرة بين الفرق.

فضلًا عن ذلك، سيُعدّ ذلك أفضل بالنسبة إلى المشجّعين، إذ ستتسنّى لهم فرصة مشاهدة سيارات الفورمولا واحد عن كثب وأثناء فحصها – عوضًا عن رؤيتها دائمًا خلف الشاشات وأبواب المرآب.

"أعتقد بأنّ ذلك النهج قد ينجح كونه يُمثّل أمرًا جيّدًا" قال شتاينر لموقعنا «موتورسبورت.كوم» وأضاف: "على الأقلّ يتمّ عرض التقنيات على المشجّعين كون ذلك ما يتعيّن علينا فعله".

ثمّ تابع: "الفورمولا واحد لديها قصصٌ رائعة لسردها، لكنّنا نبقيها سرًا، كوننا لا نرغب بعرضها. لكن في حال كانت هنالك قوانين مُلزمة بعرضها، عندها سيُمثّل ذلك أمرًا جيّدًا".

على الجانب الآخر، هنالك وجهة نظر ترى أنّ شعبية الفورمولا واحد تمّ بناؤها على الأسرار التقنية، لكنّ شتاينر يعتقد بالمقابل أنّ تقديم مثل ذلك الفحص المفتوح لن يوقف السعي وراء التطوير – إنّما فقط سيجعل الأمور متساوية أكثر بين الفرق.

Car of Fernando Alonso, McLaren MCL32
سيارة فرناندو ألونسو، مكلارين "أم سي أل32"

تصوير: لات إيمجيز

وأضاف شتاينر: "لا أعلم إن كان ذلك سيوقف التطوير، لكن على الأقلّ سيكون بمقدور الناس النظر إلى تلك الأمور كما أنّه سيكون من شأن ذلك وضع الجميع على قدم المساواة، كونك ترى ذلك ويمكنك القيام بمثله. سيزال يتعيّن عليك العمل بجد، لكن سيكون بوسع المشجّعين على الأقلّ الاستمتاع بذلك".

وأكمل: "هذا جزءٌ من الفورمولا واحد. في حال رغبت بجعلها رخيصة، فيُمكنك الذهاب إلى سلسلة رخيصة. فتلك ليست ماهيّة الفورمولا واحد. إذ ينبغي لتلك الرياضة البقاء ضمن ذلك المستوى المرتفع من التقنية كون ذلك يُعدّ أحد عوامل جذب الجمهور، بيد أنّنا بحاجةٍ إلى منح المشجّعين وصولًا لها".

وواصل بالقول: "في حال قمنا بذلك الأمر من أجل أنفسنا، عندها ستتساءل عن سبب قيامنا بذلك ويبدأ الناس التشكيك فيه. أعتقد بأنّ أمرًا كهذا سيُساوي بعض الشيء بين المحرّكات. إذ قد يُمثّل ذلك أفضليّة أو عجزًا، مكسبًا في بعض الأحيان وخسارة في أحيانٍ أخرى، لكنّني أعتقد بأنّ ذلك سيجعل المنافسة متقاربة بين الفرق. في حال كنت أوّلًا، فأنت لا ترغب بذلك، لكن في حال تعيّن عليك إظهار ذلك، فأنت مرغمٌ على فعله".

يبدو شتاينر محقًا في أنّه لن يكون من السهل تمرير مثل ذلك القانون – لا سيّما في ظلّ مقاومة الفرق الكبيرة لأيّة محاولة لجلب أمرٍ ما قد يمحي أفضليّتهم.

بيد أنّه وفي وقتٍ تحدّثت فيه "ليبرتي ميديا" عن إصلاح الهيكل التجاري للفورمولا واحد على المدى الطويل لتحقيق بعض المساواة، يبدو بأنّ هنالك انفتاحًا نحو تغييراتٍ جريئة مثل عمليات الفحص المفتوحة التي تُقام في خطّ الحظائر لتقريب المنافسة على الحلبة كذلك.

المشاركات
التعليقات
تحليل تقني: معركة التطوير الخفيّة في الفورمولا واحد
المقال السابق

تحليل تقني: معركة التطوير الخفيّة في الفورمولا واحد

المقال التالي

بيريز يأمل أن تحلّ التحديثات مشاكل سيارة فورس إنديا

بيريز يأمل أن تحلّ التحديثات مشاكل سيارة فورس إنديا
تحميل التعليقات