فورمولا 1
18 أبريل
التجارب الحرّة الأولى خلال
3 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
02 مايو
السباق خلال
19 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
58 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
72 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
79 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
107 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
135 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
142 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
149 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
163 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
170 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
177 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
191 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
198 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
243 يوماً

تحليل: هل تتّجه الفورمولا واحد للندم حول تغييرات القوانين مجدّدًا؟

مع تقارب أداء فرق الفورمولا واحد في ظلّ استقرار القوانين في موسم 2021، وذلك نتيجة تأجيل التغييرات الواسعة إلى العام المقبل، فإنّ ذلك سيُحدّد إن كانت القوانين القادمة ستُصحّح الأخطاء أم أنّ هناك خطرًا لتكرار الماضي.

تحليل: هل تتّجه الفورمولا واحد للندم حول تغييرات القوانين مجدّدًا؟

بقيت الكثير من الأسئلة مطروحة على إثر أيّام التجارب الثلاثة في البحرين، إلى جانب ضبابيّة بشأن ما يخفيه كلّ فريق من أوراقٍ إضافيّة لكشفها عند انطلاق الموسم فعليًا.

لكن يُمكن القول أنّه من الصعب للغاية تحديد الترتيب النهائيّ لموسم 2021 على عكس الأعوام الماضية.

وفي حين لا تزال الصدارة متّجهة لتكون من نصيب مرسيدس وريد بُل مجدّدًا، فإنّ بقيّة الفرق تبدو متقاربة أكثر مبدئيًا.

ويُعدّ ذلك دليلًا مثاليًا على أنّه لا توجد طريقة أفضل من الإبقاء على قوانين ثابتة لضمان تقارب أداء الفرق.

يسمح ذلك للفرق بالاقتراب أكثر نتيجة صعوبة تحقيق مكاسب إضافيّة بالنسبة لفرق الصدارة، إلى جانب أنّ قدرة الأخرى خلفها على فهم التصاميم وتحقيق مكاسب سريعة. يُعدّ ذلك مزيجًا مثاليًا لتبديد الفجوة بين فرق الصدارة والأخرى خلفها سريعًا.

لذا ليس من المفاجئ بالتوجّه إلى موسم 2021 – الذي حصلنا فيه ربّما على الاستقرار الأكبر في تاريخ البطولة نتيجة إبقاء الفرق على ذات هياكلها من العام الماضي – أن نكون في طريقنا للحصول على موسمٍ مدهش.

وبالنسبة للمعركة على المجد فإنّ الفارق بين ريد بُل ومرسيدس يبدو ضئيلًا للغاية، في حين أنّه لا يُمكن لأحدٍ أن يختار بثقة أحد فرق الوسط سواءً مكلارين، أو أستون مارتن أو ألبين أو ألفا تاوري أو فيراري ليكون في مقدّمة خطّ الوسط. قد يكون أحدها الثالث أو السابع في الترتيب النهائيّ عند الوصول إلى السباق الختاميّ من الموسم.

سيارات الفرق

سيارات الفرق

تصوير: صور موتورسبورت

يملك موسم 2021 جميع المقوّمات التي تسمح لعوامل صغيرة بإحداث فارق كبير ولا يقدر أيّ فريق على التوجّه إلى عطلة نهاية الأسبوع بأيّة ضمانات بالخروج بنتائج قويّة. ذلك يعني وجود الكثير من التوتّر والإجهاد بالنسبة للفرق، لكن في المقابل هناك قدرٌ هائلٌ من الترفيه بالنسبة لنا المشاهدين.

لكن في ظلّ الحماس الذي ينتظرنا في الأشهر المقبلة حيال ترتيب المنافسة والمعارك المتقاربة في 2021، فإنّ هناك إمكانيّة لاتّساع الفجوة مجدّدًا في 2022.

ومثلما أظهر تاريخ الفورمولا واحد مرارًا، فإنّ تغييرات القوانين الكبيرة دائمًا ما تؤدّي إلى كسب أحد الفرق لأفضليّة كبيرة والابتعاد في الأمام، بينما يتعيّن على ملاحقيه الاقتراب تدريجيًا.

هناك إمكانيّة لأن تتسبّب تغييرات قوانين 2022 في تكرار ذلك مجدّدًا. هناك فرصٌ كبيرة لحصول أحد الفرق الكبيرة على أفضليّة ضخمة من البداية.

إذ لننظر إلى حقبة المحرّكات الهجينة ببساطة. وضع تغيير تصميم المحرّك الأسس أمام سيطرة مرسيدس، كما ساعد كلّ تغيير آخر في القوانين منذ 2014 – بما في ذلك زيادة الارتكازيّة في 2017 – على إبعاد السهام الفضيّة أمام بقيّة منافسيها الذين شرعوا في الاقتراب منها.

لو عدنا إلى التغيير البارز السابق في 2009، عندما تمّ خفض مستوى الارتكازيّة كثيرًا، فقد بدا أنّ الأداء كان الأكثر تقاربًا في التاريخ على الورق. كانت سيارة فورس إنديا الأبطأ على بُعد 1.241 ثانية عن ريد بُل الأسرع.

لكنّ ذلك العام تأثّر بجدل الناشر المزدوج، حيث استغلّ فريق برون جي بي ثغرة القوانين على نحوٍ صحيح ليبتعد في الأمام مبكّرًا ذلك العام، وتشبّث أمام ريد بُل التي كانت أقوى في النصف الثاني من الموسم.

لو لم يعد الأمر إلى الناشر المزدوج، فإنّ ريد بُل كانت لتحظى بلقبٍ آخر إضافي إلى جانب ألقابها بين 2010 و2013.

روس برون، مدير قسم رياضة المحرّكات في الفورمولا واحد

روس برون، مدير قسم رياضة المحرّكات في الفورمولا واحد

تصوير: صور موتورسبورت

هناك إمكانيّة لأن تتسبّب تغييرات قوانين 2022 في تكرار ذلك مجدّدًا. هناك فرصٌ كبيرة لحصول أحد الفرق الكبيرة على أفضليّة ضخمة من البداية.

ذلك يعني أنّنا سنجلس هنا مجدّدًا بعد 12 شهرًا من الآن إثر التجارب الشتويّة لموسم 2022 من بطولة العالم للفورمولا واحد ونحن نعلم من سيُحرز اللقب في النهاية...

لكن في حين أنّ هكذا سيناريو إثر موسم 2021 المتقارب على الأرجح سيدفع الكثيرين للقول بأنّ الفورمولا واحد سارت في الوجهة الخاطئة بالنظر إلى جرأة التغييرات التي أقدمت عليها، فإنّ الحقيقة هي أنّ البطولة لطالما أوضحت أنّ ما سيُعتمد العام المقبل لا يتمحور حول إيقاف سيطرة مرسيدس وريد بُل.

فبالعودة إلى بداية 2020 فإنّنا تناولنا هذا الموضوع بالذات مع روس برون مدير قسم رياضة السيارات في البطولة، لكنّه أصرّ على أنّ السلسلة ستكون في وضعٍ أسوأ بكثير لو تركت الوضع على حاله.

ففي حين أنّ تقارب أداء الفرق يُعدّ نتيجة إيجابيّة لاستقرار القوانين، إلّا أنّ حقيقة أنّ البطولة حظيت بثلاثة فرقٍ تتنافس على الانتصارات في أفضل الأحوال (وفجوة كبيرة بينها وبين البقيّة) ليست بالأمر المستدام على المدى الطويل.

وقال برون حيال إمكانيّة تسبّب الحقبة الجديدة في سيطرة فريق واحدٍ مبكّرًا: "هناك خطر حدوث ذلك".

وأضاف: "هناك فرصة لحصول أحدهم على أفضليّة مبكّرة في 2021 (عندما كان من المفترض تطبيق القوانين حينها). لكنّني أعتقد بأنّ هناك حاجة لإرجاع الأمور إلى نقطة الصفر. لولا ذلك فلا أعلم كيف يُمكننا تصحيح الوضع الذي نحن فيه".

فالتيري بوتاس، مرسيدس وميك شوماخر، هاس وبيير غاسلي، ألفا تاوري

فالتيري بوتاس، مرسيدس وميك شوماخر، هاس وبيير غاسلي، ألفا تاوري

تصوير: صور موتورسبورت

بالفعل يجب النظر إلى موسم 2022 من بطولة العالم للفورمولا واحد بالتوازي مع سقف النفقات وقوانين توازن الاختبارات الانسيابيّة التي تهدف لمساواة المنافسة خارج الحلبة. يتعلّق الأمر بفلسفة تكون فيها جميع الفرق قادرة على التوجّه إلى عطلة نهاية أسبوع السباق وهي تعلم بأنّه إن سارت كلّ الأمور على ما يرام فإنّ لديها فرصة لتحقيق الفوز.

ما أشارت إليه التعليقات الأخيرة بشأن دفع الفورمولا واحد لاعتماد السباقات القصيرة لخلط الأوراق أيّام السبت واعتبار ذلك مضيعة للوقت لأنّ قوانين 2022 ستجعل التسابق أفضل في جميع الأحوال لا يأخذ بالحسبان الدافع الحقيقيّ وراء الخطوة.

في حين أنّه لا توجد ضمانات بأن تُقدّم الفورمولا واحد في 2022 ترتيبًا تنافسيًا متقاربًا للغاية ولا يُمكن توقّعه مثلما لدينا في هذا الموسم، فإنّ الأمر يقتصر على قبول بعض الألم على المدى القصير من أجل بلوغ الهدف الأسمى.

لا تتمحور تجربة التصفيات السريعة هذا العام حول محاولة تثبيط الفرق الكبيرة وخلط الترتيب. بل تتمحور حول جعل عطلة نهاية أسبوع السباق جذّابة أكثر بالنسبة للمشجّعين عبر توفير أحداث مشوّقة أيّام الجمعة، والسبت والأحد على حدّ السواء.

لذا في حال زدت من الحضور الجماهيري وأرقام المتابعة التلفزيّة يوم الجمعة، فضلًا عن زيادة الاهتمام يوم الأحد، فإنّ ازدياد المتابعين أمرٌ جيّدٌ بالنسبة للفورمولا واحد.

أي في حين أنّه لا توجد ضمانات بأن تُقدّم الفورمولا واحد في 2022 ترتيبًا تنافسيًا متقاربًا للغاية ولا يُمكن توقّعه مثلما لدينا في هذا الموسم، فإنّ الأمر يقتصر على قبول بعض الألم على المدى القصير من أجل بلوغ الهدف الأسمى.

عند تصحيح الجذور، التي تمتدّ لأكثر من مجرّد تقارب أداء الفرق نتيجة استقرار القوانين، فإنّ الفورمولا واحد ستتواجد حينها في موقعٍ صحيٍ أكثر.

المشاركات
التعليقات
راسل: ألفا روميو الفريق الذي فاجأنا على النحو الأكبر في التجارب

المقال السابق

راسل: ألفا روميو الفريق الذي فاجأنا على النحو الأكبر في التجارب

المقال التالي

مدراء فرق الفورمولا واحد يرغبون بتجارب شتوية أطول في 2022

مدراء فرق الفورمولا واحد يرغبون بتجارب شتوية أطول في 2022
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1