اشترك

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط
فورمولا 1 جائزة النمسا الكبرى

تحليل: هل انتهت مساحة التطوير على سيارة ريد بُل؟

طالب ماكس فيرستابن بتحديثات أفضل من فريقه ريد بُل، لكنّ الحظيرة النمساويّة قد تكون قد بلغت سقف التطوير الآن.

ماكس فيرستابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرستابن، ريد بُل ريسينغ

الصورة من قبل: سام بولكسهام/ صور لات

موتورسبورت.كوم "برايم"

أفضل المقالات التقنية والتحليلات المميّزة من عالم المحركات على موقع "موتورسبورت.كوم" باللّغة العربية.

ربّما يكون ماكس فيرستابن قد فاز بسباق جائزة إسبانيا الكبرى للفورمولا 1، لكنّ حقيقة أنّ مكلارين باتت تضغط على ريد بُل لا تجعله مرتاحًا.

بعد سيطرته المبكّرة على مجريات الموسم، جاءت تحديثات الفرق المنافسة لتسمح لها بالاقتراب بشدّة من ريد بُل. وربّما تعود انتصارات فيرستابن الأخيرة إلى قيادته البارعة أكثر من أيّ أفضليّة للسيارة.

ويُعدّ هذا وضعًا غير مريحٍ لبطل العالم، حيث يعتقد بأنّه في حال لم تتحرّك ريد بُل وتجلب المزيد من التحديثات على سيارتها "آر.بي20"، فإنّها قد تجد نفسها متأخّرة وتتراجع في الترتيب.

وبحديثه في إسبانيا، قال فيرستابن: "من الواضح أنّ مكلارين كانت قويّة جدًا لعدّة أسابيع الآن. ليس الأمر كما لو أنّني أصبحت قلقًا إزاءهم فجأة الآن، لكنّني قلت طوال أسابيع أنّنا نحتاج لجلب المزيد من التحديثات والأداء على السيارة والجميع في الفريق يعلم ذلك أيضًا".

وأردف: "لكن يبدو أنّ الجميع حولنا يجلب تحديثات أكثر منّا حتّى الآن. بالطبع علينا العمل على ذلك، أعني أنّنا نحتاج لجلب المزيد من الأداء على سيارتنا كذلك".

أظهرت ريد بُل بالتأكيد قدرتها على تحقيق خطوات إلى الأمام مع سياراتها المسيطرة في الأعوام الأخيرة، لكن يبدو أنّها أصبحت أقلّ جرأة مع تقدّم الزمن.

وبالفعل عوضًا عن جلبها لتحديثات كبيرة الآن، يبدو أنّ الفريق أصبح يميل إلى تعديل وتحسين ما لديه بالفعل، مثلما فعل في إسبانيا نهاية الأسبوع الماضي.

إذ تمحورت التغييرات في إسبانيا حول تعديلات على هندسة فتحة الجانب للمساعدة على تحسين مستويات التبريد وتوفير بعض المكاسب الانسيابيّة.

مقارنة جانب سيارة

مقارنة جانب سيارة "آر.بي20"

وعلى صعيد الفتحة، فعوضًا عن استقامتها السابقة، فقد باتت مدفوعة إلى الداخل عند نقطة الوسط (السهم الأحمر)، وهو ما لا يُعدّل كيفيّة دخول الهواء إلى الفتحة فقط، بل ينقسم حول الحافة الأماميّة عند القطع السفلي للجانب.

ولموازنة التغيير في الهندسة هناك، تمّ تعديل الهيكل الخارجي للجانب بشكلٍ مكثّف، حيث تمّ رفع القطع وخطّ الحزامن (السهم الأصفر، داخل الدائرة)، وهو ما يزيد المسافة بين الجانب والأرضيّة، وهو ما تطلّب من الفريق إحداث تغييرات على كيفيّة التقاء الأرضيّة بالهيكل الخارجي الجانبي.

وأدخل الفريق تعديلات على القسم الخلفي كذلك، حيث جلب جنيّح شعاع جديد يتطلّب تغييرات أُدخلت على القسم السفلي من الصفيحة الجانبيّة.

وفي حين أنّ هذه التغييرات تُعدّ بسيطة نسبيًا ولم تُوفّر مكاسب ضخمة على صعيد زمن اللفّة، بالرغم من أنّ كلّ عُشرٍ من الثانية يُحدث فارقًا، إلّا أنّها تُشير إلى سعي الفريق وراء خطوات ترقية صغيرة عوضًا عن جلب تحديثات كبيرة يُمكنها قلب الموازنة.

تفاصيل سيارة ريد بُل آر.بي20

تفاصيل سيارة ريد بُل آر.بي20

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

واعترف بول موناغان كبير مهندسي ريد بُل في إسبانيا بأنّه كان هناك شعورٌ بأنّ التقدّم بدأ يقترب من سقف الحدود، وذلك باستخدامه لكلمة يعشقها المهندسون.

وقال: "نحن نقترب من السقف مع هذه السيارة في الوقت الحاضر".

وتُعدّ تلك عبارة تعني الفارق في منحى التطوير، أي أنّ التحسينات التي يُدخلها الفريق لبلوغ الحدّ الأقصى النظري للأداء بدأت تتضاءل.

وقال موناغان: "القوانين مُقيّدة. سقف النفقات مُقيّدٌ كذلك. يُمكنني التذمّر حول ذلك إلى الأبد، لكن من دون فائدة. لكنّنا نقترب من السقف قليلًا مع هذه القوانين".

كما أشار موناغان إلى أنّ الوضع حرجٌ الآن لأنّ ريد بُل تحتاج لتحديد موعد نقل مواردها بعيدًا عن سيارة "آر.بي20" والانتقال إلى سيارة العام المقبل.

وقال: "علينا أن نُقرّر كفريقٍ كم نحتاج لتكريسه لسيارة 2025، ومن ثمّ علينا تجهيز أنفسنا لموسم 2026. سيجد أفرادٌ أذكى مني طرقًا لتحسين هذه السيارة".

وأردف: "لكنّ السؤال حينها هل يُمكننا إنجاز ذلك؟ هل يُمكننا وضعها على سيارة 2024، ومن ثمّ نقلها إلى سيارة 2025 ونكون قادرين على تجهيز سيارة 2026؟ ذلك ما نعمل عليه، وعلينا اختيار الأمور وموازنتها. هناك تسعة أفرادٍ يُواجهون ذات المعضلة في البادوك".

من جانبه يعتقد كريستيان هورنر مدير الفريق أنّ الوضع الحالي ليس بغير المعتاد، بل مثالٌ على ما يحدث عندما تبقى القوانين ثابتة.

وقال: "لو تجاهلنا موسم 2023، فإنّنا في عامٍ مدهشٍ حتى الآن. كان عام 2023 استثنائيًا وهذا طبيعي. هذه هي الفورمولا 1".

كن جزءًا من مجتمع موتورسبورت

انضمّ إلى المحادثة
المقال السابق رالف شوماخر يختار بديلًا "أفضل بأشواط" من بيريز ضمن صفوف ريد بُل
المقال التالي تحليل: ما الذي تكشفه قيادة نوريس حول خدع الإطارات في الفورمولا 1

أبرز التعليقات

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط