تحليل: متى يتخطّى تعقيد سيارات السباقات الحدود المقبولة؟

هل يؤثر تعقيد سيارات السباق الحديثة على نوعية المنافسة؟ في هذا المقال يتحرّى تشارلز برادلي عن ذلك..

أن تسمع السائق يعترف بأنّه "توجد بعض الأشياء على مقود السيارة حتّى هو نفسه لا يعرف ما وظيفتها" و"كلّ ما تريد فعله هو قيادة السيارة"، يجعلك تتساءل ما إذا كان تعقيد سيارات السباق الحديثة قد تخطّى جميع الحدود المقبولة.

لذلك عندما يقول أنطوني دايفيدسون، حامل اللقب في بطولة العالم لسباقات التحمّل "دبليو إي سي" والسائق السابق في الفورمولا واحد، بأنّه يكره حقيقة أنّ السيارات باتت معقدة، عندها سيتوجب عليك التوقف والتفكير بأنّ الرياضة تسير في الاتجاه الخاطئ.

Red Bull using the F-Duct system
نظام "إف داكت" في ريد بُل
الصورة من قبل: إكس بي بي

آخر مرّة انتابني فيها مثل هذا الشعور بخصوص أمر خاطئ في قمرة القيادة كان أثناء حقبة "الإف داكت" في الفورمولا واحد، حيث كان بوسع السائق استخدام مرفقه أو ركبته لمنع مرور الهواء عبر أنبوب للجناح الخلفي.

ورؤية السائقين يجتازون منعطف أوروج مستخدمين يداً واحدة على المقود كان أمراً مخيفاً صراحةً، وعلى الرغم من أنّه كان تعديلاً هندسياً عبقرياً لكنّني سعيد لأنّ ذلك الزمن قد ولّى إلى غير رجعة.

كان مجرّد أمرٍ آخر للتفكير فيه في خضمّ المعركة، عندما نريد بطبيعة الحال أن يكون السائقون في قمّة التركيز، ويقودون السيارات ويتنافسون فيما بينهم عوض التركيز على الأزرار وغيرها من الأمور التي لا قيمة لها.

لكن الآن يبدو أنّ السائقين على وشك السقوط في هاوية التشتّت نظراً للتعقيد الذي طغى على مقود سياراتهم.

"إنّها معقدة" قال دايفيدسون لموقعنا "موتورسبورت.كوم"، مضيفاً: "أحياناً تكره ذلك، كلّ ما تريد فعله هو قيادة السيارة وأحياناً يُطلب منك إيجاد الإعداد الصحيح، ومن ثمّ الضغط على أزرار لإيجاد الرقم الصحيح، والقرص الدوّار يحتوي على 15 وضع ولكلّ وضع توجد عدّة خيارات".

وأكمل: "أن يُطلب منك تغيير ذلك مرّتين أو ثلاثاً خلال اللفة الواحدة أثناء السباق ليس صعباً وهو عادةً تحت السيطرة. إجمالاً خلال الظروف المخادعة أو عندما يحصل أمر غير متوقع، عندها ستعاني داخل السيارة".

هل هذا الأمر يستحق كلّ ذلك الاهتمام؟

Juan Pablo Montoya, Porsche Team Porsche 919 Hybrid
خوان بابلو مونتويا، فريق بورشه 919 الهجينة

أذكر أنّه عندما سألت خوان بابلو مونتويا بعد أن اختبر سيارة بورشه المشاركة ضمن بطولة العالم للتحمّل في البحرين نهاية السنة الفارطة عن انطباعاته الأوليّة، أجابني: "لقد تفاجأت عندما قدّموا لي دليلاً يتكوّن من 30 صفحة حول قيادة السيارة. حتّى مع فريق مكلارين في الفورمولا واحد أواسط العشرية الماضية كان لدينا فقط صفحة واحدة تحتوي على جميع الأزرار على مقود السيارة، وكان لكلّ زرّ حرفٌ معيّن. وتوجب عليك فقط تذكر ما يعنيه كلّ حرف

Porsche 919 Hybrid steering wheel
مقود بورشه 919 الهجينة
الصورة من قبل: جيوفاني باغاني

لكن منذ أيّام مونتويا في الفورمولا واحد، يبدو أنّ التقدم الذي شهدته تكنولوجيا المحركات الهجينة مع تزايد عدد المستشعرات والإعدادات عن أيّ وقتٍ مضى ساهم في تعقيد حياة السائق خلف مقود السيارة.

"عندما قام فريق تويوتا بإعادة إطلاق برنامجه للمشاركة في سباق لومان 24 ساعة موسم 2012، فإنّهم قاموا فعلياً باستخدام مقود آخر سيارة تويوتا تشارك في الفورمولا واحد للبناء عليه. الأمر الذي يريك كم أصبحت التكنولوجيا متقاربة وكم هي متشابهة" أضاف دايفيدسون.

وتابع: "نستخدم نفس أنظمة التنفيذ للتصنيع المعتمدة من قبل فريق مكلارين في الفورمولا واحد، لذلك لدينا نفس الواجهة ونستطيع القيام بنفس الأمر".

واستطرد قائلاً: "الأمر شبيه بلغة موحدة بين بطولة العالم للتحمل والفورمولا واحد. جميع الأوضاع الافتراضية المتاحة في الفورمولا واحد متاحة لنا أيضاً في بطولة العالم للتحمل. يوجد عدد لا مُنتهي من الأوضاع الافتراضية، ومن المستحيل تذكرها جميعها، لدينا 15 وضع ولكلّ وضع يوجد 15 خيار".

وواصل حديثه: "إنّها بالأساس أوضاع لإيقاف عمل المستشعرات، وإطفاء الكاميرات وجعل صفير اللاسلكي في وضع الاستخدام أو وضع الإيقاف، يمكنك فعل الكثير من الأشياء. لكن لماذا ينبغي على السائق معرفة كلّ تلك الأمور؟ وتوجد بعض الأشياء على مقود السيارة حتّى السائق نفسه لا يعرف ماذا تفعل".

الخلاصة

Nico Rosberg, Mercedes AMG F1 W07 Hybrid leads team mate Lewis Hamilton, Mercedes AMG F1 W07 Hybrid at the start of the race
نيكو روزبرغ يتقدم على لويس هاميلتون قبل حادث تصادمهما في جائزة إسبانيا الكبرى 2016
الصورة من قبل: مرسيدس

السؤال الذي يطرح نفسه لماذا نحن بحاجة حاجة لجعل الأمور بهذا التعقيد في المقام الأوّل، عدا عن كونها تمريناً للمهندسين على حدّ قول صديقي القديم إيان هاريسون الذي عمل في وقتٍ سابق مع فريق ويليامز.

 وكان ستيفان جونسون علّق مؤخراً قائلاً: "إذا تركتهم المصممين يصنعون سيارات بذلك التعقيد فيجب أن تخبروا السائقين كيف يقودونها خلال السباق. يجب أن نعود للأساسيات، ويجب أن نقوم بذلك بسرعة".

وأضاف: "ما لدينا الآن هو ما أستمرّ بتكراره ألا وهو "هيمنة المهندسين". السائقون لا يفهون نصف ما يقومون به إذاً كيف بوسع المشجعين فهم ذلك؟".

عندما نمعن النظر في موسم 2016، فإنّ اللحظة الوحيدة التي ستبقى خالدةً في ذاكرتنا هي حادثة التصادم بين لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ في برشلونة.

وما الذي أدّى لحدوث ذلك؟ لقد كان روزبرغ على الوضع الخاطئ للمحرك الأمر الذي أدّى لانخفاض سرعة سيارته بشكلٍ مفاجئ مقارنةً مع هاميلتون.

يجب أن تسأل ما الذي نحاول تحقيقه هنا، هل هي بطولة عالم للسائقين المحترفين أم لضاغطي الأزرار؟

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1 , دبليو إي سي
قائمة السائقين أنتوني دايفيدسون
نوع المقالة تعليق