تحليل: مبادلة مقعدي فيرشتابن وكفيات لم تكن فقط نتيجة لسباق روسيا "الكارثي"

على الرغم من سباق روسيا "الكارثي" بالنسبة لدانييل كفيات، إلا أنه لم يكن العامل الوحيد الذي دفع بفريق ريد بُل إلى مبادلة مقعده مع ماكس فيرشتابن، كما يشرح جوناثان نوبل في هذا المقال.

كان من الصعب تخيّل سيناريو إقدام فريق ريد بُل على مبادلة مقعدي دانييل كفيات وماكس فيرشتابن لسباق إسبانيا عندما قام موقعنا بالكشف عن الخبر مساء يوم الأربعاء، ولكن الحظيرة النمساويّة حسمت قرارها بالفعل وبطريقة مفاجئة.

في الواقع عندما قام فريق ريد بُل بالكشف عن انتقال كفيات إلى فريق تورو روسو والحصول على خدمات فيرشتابن خلف مقود سيارة ريد بُل لسباق برشلونة الذي سيُقام نهاية الأسبوع المُقبل، تساءَلت العديد من الأطراف القريبة من البطولة عن صحّة هذا القرار لا سيما وأنّ الروسي صعد إلى منصّة التتويج في سباق الصين.

وكان أحد أبرز هذه الشخصيّات سائق مكلارين جنسن باتون الذي غرّد على حسابه على موقع تويتر قائلًا "حقًا؟ تمّ التخلي عن كفيات بعد سباق واحد سيء، وماذا بشأن المنصة التي حقّقها في الجولة ما قبل الأخيرة؟"

 

وفي حين بأنه من المنصف اعتبار مثل هذه الخطوة قاسية بحقّ كفيات استنادًا إلى النتائج، ولكن في الواقع، إنّ قرار مُستشار ريد بُل هيلموت ماركو بالضغط على الزناد لم يكن مردّه بالكامل إلى حادثة كفيات في سوتشي.

الانتقال لفريق ريد بُل

يجب أن نتذكّر أنّ قرار ترقية كفيات إلى فريق ريد بُل في العام 2015 جاء بشكل جزئي نتيجة الانتقال المُفاجئ للسائق الألماني سيباستيان فيتيل الذي قرّر الانضمام لصفوف فريق فيراري.

وعلى الرُغم من الموسم الصعب الذي عاشته الحظيرة النمساويّة مع ضعف طاقة المُحرك ومشاكل الموثوقيّة، إلّا أنّ السائق الروسي كان قادرًا على إظهار بعض اللّحظات الفريدة والمُشجعة وهو ما ساهم في ضمان مقعده مع الفريق للموسم الجاري.

وفي ظلّ بروز موهبتي ماكس فيرشتابن وكارلوس ساينز الإبن في تورو روسو خلال موسمهما الأوّل، كان من الضروري بالنسبة لكفيات تحقيق تقدّم واضح إذا ما أراد الحفاظ على مقعده لعام 2017.

وهذا ما حذّر منه ماركو خلال التجارب الشتوية عندما قال لموقع الفورمولا واحد الرسمي على شبكة الإنترنت "الأمر واضحٌ للغاية: إنّ السائق الذي لم يعد قادرًا على تقديم المطلوب سيتمّ التخلي عنه".

موسم المُعاناة

لم يبدأ موسم 2016 بالنسبة لكفيات بالطريقة التي كان يتمناها، إذ كان أوّل السائقين المُنسحبين خلال القسم الأوّل من التجارب التأهيليّة في أستراليا عقب فشله بتسجيل لفة سريعة نظرًا لتواجد السيارات أمامه. ومن ثم، توقفت سيارته على شبكة الانطلاق في السباق جرّاء مُشكلة كهربائيّة.

لم تتحسّن الأمور بتاتًا في الجولة الثانية في البحرين خلال التجارب التأهيليّة إذ خرج من القسم الثاني كونه لم يتمكّن من إدخال الحرارة المُناسبة إلى إطاراته.

"لم تكن الأمور بهذه الغرابة في مسيرتي" قال كفيات، ثم تابع "كنت سعيدًا مع السيارة طيلة الأسبوع، ولكن فجأة تغيّر ذلك في التجارب التأهيليّة. إنه أمر مُحرج".

ولكن الروسي تمكّن من العودة وتسجيل النقاط في البحرين، لكن كان من الواضح بأنه بحاجة إلى نتيجةٍ أفضل من أجل تخفيف الضغط على كاهله.

ويبدو بأنّ هذا النجاح أتى سريعًا في الجولة الثالثة في الصين من خلال حركةٍ جريئة على المُنعطف الأوّل ما سمح له باحتلال المركز الثالث وزيارة منصّة التتويج للمرّة الثانية في مسيرته.

ولكن ما لم تُظهره النتائج هو أداء دانيال ريكاردو الذي وبالرُغم من تعرّضه لثقب في إطار سيارته وخسارته للصدارة، إلّا أنه أنهى السباق رابعًا.

ولا يجب أن نغفل حقيقة تراجع ريكاردو إلى مُؤخرة الترتيب بعد خسارته للصدارة، إلّا أنه أنهى وراء زميله بفارق سبع ثوانٍ فقط.

وفي حال نظرنا إلى وتيرة كفيات وريكاردو فسنرى بأنّ الفارق قد اتسع بينهما لهذا الموسم.

إنّ متوسط الفارق بين السائقين لهذا العام (عندما شاركا بنفس الحصة) هو: 1.061 (القسم الأوّل)، 1.119 (القسم الثاني)، 0.482 (القسم الثالث)، 0.334 (القسم الثالث)، ما يعني بأنّ مجموع متوسط الفارق بينهما بلغ 0.749 ثانية لصالح الأسترالي.

وإن أردنا مقارنة ذلك بالموسم الماضي (من دون احتساب تصفيات سباق إيطاليا عندما بقي ريكاردو في مرآب فريقه بسبب العقوبة، واليابان عندما تعرّض كفيات لحادث) فإنّ النتيجة هي 11-6 لصالح ريكاردو، إذ بلغ متوسط الفارق بينهما 0.216 ثانية لصالح الأسترالي.

 عامل فيرشتابن

لكن بغضّ النظر عمّا يقوم به كفيات، تواجه ريد بُل ضغطًا إضافيًا متزايدًا نتيجة تصاعد نجم فيرشتابن المتواصل.

كانت موهبة الهولندي واضحة للعيان منذ جلوسه للمرّة الأولى داخل سيارة سباق وبالرغم من مواجهته لأوقاتٍ صعبة توجّب عليه التعلّم منها (موناكو 2015، أستراليا 2016) لم يكن أحدٌ يملك أدنى شكّ أنّ صاحب الـ 18 ربيعًا بدأ يبحث عن مقعدٍ له خارج أسوار ريد بُل لموسم 2017.

في الواقع أشار البعض لدى انضمامه إلى الفورمولا واحد أنّ عقده كان واضحًا نسبيًا: يجب أن يكون الموسم الثالث من عقده الذي يمتدّ لثلاثة أعوام مع ريد بُل في الفريق الأوّل للحظيرة النمساويّة أو يكون حرًا للانتقال إلى أيّ فريقٍ آخر.

ومع إمكانيّة توافر مقعدين شاغرين في مرسيدس وفيراري بدءًا من العام المقبل، توجّب على الحظيرة النمساويّة شطب احتمال دخول منافساتها في مفاوضات مع الهولندي الشاب، حيث أوضحت دائمًا أنّها تتطلّع لأيّة فرصة تتاح لاختبار فيرشتابن ضمن فريقها الأساسي.

بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك أدلّة على شعور فيرشتابن بالإحباط لعدم قدرته على تحقيق النتائج التي كان يأملها.

كان هناك نقدٌ علني على جهاز الاتّصال اللاسلكي للفريق خلال سباق أستراليا بسبب الاستراتيجيّة المتّبعة خلال النصف الثاني من السباق، في حين أشارت مصادر نهاية الأسبوع الماضي في روسيا إلى أنّ مدير فريق تورو روسو فرانز توست كان غاضبًا بسبب بعض الخيارات الاستراتيجيّة لطاقم الهولندي خلال التجارب التأهيليّة.

كما تبخّرت المزيد من النقاط خلال سباق الأحد عندما توجّب عليه الانسحاب من السباق بسبب مشكلة في المحرّك: يأتي ذلك في وقتٍ يعلم فيه كامل الفريق ضرورة تقديم نتائج قويّة قبل تقدّم الفرق الأخرى عند حصولها على تحديثات وحدات الطاقة.

مشاكل كفيات، وإمكانيّة تقييم أداء فيرشتابن أمام ريكاردو وسط الموسم، وحاجة ريد بُل لرفع أدائها عند حصولها على تحديث وحدة الطاقة في كندا وفرصة حرمان منافساتها من التعاقد مع الهولندي لموسم 2017 مثّلت تركيبة أسباب مثاليّة للإقدام على مبادلة مقعدي السائقَين.

وفي حين أنّ ذلك يبدو قاسيًا بالنسبة لكفيات، إلّا أنّه يعلم أنّ الفورمولا واحد قد تكون بيئة بلا رحمة في بعض الأحيان، لكنّه على الأقل تمكن من الحصول على فرصة لردّ الاعتبار إلى نفسه ضمن فريق تورو روسو بدل استبعاده بشكلٍ كامل.

مقارنة بينهما

منذ بدء قيادتهما معًا لصالح ريد بُل مطلع موسم 2015، حصد ريكاردو وكفيات نتائج متشابهة خلال السباقات، بالرغم من أنّ الأسترالي يتمتّع بالأفضليّة خلال التجارب التأهيليّة.

فيما يلي مقارنة بينهما خلال السباقات الـ 23 الماضية:

دانيال ريكاردو

منذ بداية موسم 2015

دانييل كفيات

0

الانتصارات

0

2

منصّات التتويج

2

4

أسرع اللفّات

0

128

النقاط

116

16

نتائج التجارب التأهيليّة

7

10

نتائج السباق

11

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين دانييل كفيات , ماكس فيرشتابن
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة تحليل