فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
39 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
94 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
199 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
242 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
279 يوماً

تحليل: ما الذي أظهرته وأخفته صور سيارة ألفا تاوري الجديدة؟

أصبحت ألفا تاوري ثاني الفرق التي تُطلق صورًا لمقاتلاتها الجديدة للفورمولا واحد، وحاول الفريق كذلك إخفاء بعض الجوانب التصميميّة المثيرة للاهتمام في الوقت الحاضر.

تحليل: ما الذي أظهرته وأخفته صور سيارة ألفا تاوري الجديدة؟

في حين أنّ مكلارين عرضت صورًا لسيارتها "أم.سي.إل35أم" يوم الإثنين قبل أن تظهر بحلّتها الكاملة على أرض الواقع صباح اليوم التالي في سيلفرستون، اختارت ألفا تاوري عرض رسومات حاسوبيّة لسيارتها "آي.تي02" ومقطع فيديو لسيارة العام الماضي بكسوة هذا العام.

لكن بالتدقيق في الصور التي عرضتها ألفا تاوري، فبوسعنا ملاحظة بعض التغييرات التي أُجريت، والانتباه للجوانب الأخرى المخفيّة في الوقت الحاضر.

أوّل ما يُمكن ملاحظته هو أنّ ألفا تاوري أشارت إلى أنّها اختارت إنفاق مفتاحَي التطوير في مقدّمة السيارة، وذلك عبر تقديم أنفٍ ونظام تعليق جديدين من أجل استخراج المزيد من الأداء الميكانيكيّ والانسيابيّ.

نتيجة لهذه التغييرات فإنّ الفريق أقدم على تحديث بعض مكوّنات التوجيه التي يتزوّد بها من ريد بُل إلى نسخ العام الماضي للفريق الأساسيّ وفق ما تسمح به القوانين التقنيّة.

مقارنة سيارتَي ألفا تاوري

مقارنة سيارتَي ألفا تاوري "آي.تي01" و"آي.تي02"

تصوير: ألفا تاوري

وتُشير صور الأستوديو التي نشرها الفريق إلى أنّه حاول إخفاء الكثير من الجوانب في هذه المرحلة، حيث بالكاد تختلف التصاميم التي ظهرت عن تلك المستخدمة على سيارة العام الماضي.

وبالفعل يُمكن للمرء أن يُخطئ للوهلة الأولى في الاعتقاد بأنّها سيارة "آي.تي01" بكسوة مختلفة فحسب. لكن عند التعمّق أكثر فهناك الكثير من النقاط التي جذبت اهتمامنا للتركيز عليها إلى حين حصولنا على المزيد من الصور من يوم التصوير الترويجيّ الذي من المنتظر أن يجريه الفريق في 24 فبراير.

لذا دعونا نبدأ بالأرضيّة التي تُعدّ أحد أكثر الجوانب التصميميّة المثيرة للاهتمام بالنسبة لسيارة "آي.تي02"...

مقارنة أرضيّة سيارتَي ألفا تاوري

مقارنة أرضيّة سيارتَي ألفا تاوري "آي.تي01" و"آي.تي02"

تصوير: ألفا تاوري

من أجل الامتثال للقوانين التقنيّة الجديدة لهذا العام، يجب على الفرق نزع جزء مثلّث من حافة الأرضيّة مباشرة أمام الإطار الخلفيّ. تمّ تحديد ذلك بمتطلّبات قياسيّة في القوانين، لكنّها تركت مساحة لبعض الحريّة، وهو ما شاهدناه هنا من ألفا تاوري.

إذ بالنظر إلى ذلك الجزء من السيارة من الأعلى، فمن الواضح أنّ قطع أرضيّة سيارة "آي.تي02" يتّبع شكل حرف "زد" (باللون الأخضر). لكن عند النظر إليه من الجانب فيجب علينا كذلك أن نشير إلى أنّ ذلك يُشكّل نتوءًا بارزًا للعمل بشكلٍ متناسقٍ مع شريط أرضيّة يتّجه للخارج.

ومن الواضح أنّ هذه المكوّنات الثلاثة تُمثّل محاولة لاستعادة بعض خسائر الارتكازيّة التي جاءت نتيجة نزع جزء الأرضيّة وجميع الثقوب والشروخ الموجودة فيه عادة.

وبشكلٍ مثيرٍ للاهتمام فإنّ الفريق أضاف لفيفة أرضيّة أخرى أمام الإطار الخلفيّ، إلى جانب رفرفة بحجمٍ مماثلٍ أعلاها. وتأتي جميع هذه الأفكار التصميميّة نتيجة رغبة في التأثير على الاضطرابات الهوائيّة الناتجة عن الإطار الخلفيّ التي تتسبّب عادة في خسائر على صعيد أداء الناشر.

مقارنة جانبَي سيارتَي ألفا تاوري

مقارنة جانبَي سيارتَي ألفا تاوري "آي.تي01" و"آي.تي02"

تصوير: ألفا تاوري

كما تمّ تعديل المنطقة التي أمام جانبَي السيارة كذلك، واتّبع الفريق نهج محرّف الهواء الأفقيّ (السهم الأزرق أعلاه). وتمّ تقديم موقع لوح الموجّه الأمامي أعلى رأس زاوية الأرضيّة وبات يتّصل بقوس الألواح الجانبيّة (السهم الأسود).

أمّا اللوح الخلفيّ من المُحرّف فقد تمّ فصله كذلك عن جانب السيارة، في الوقت الذي كان يتقوّس فيه ليتّصل به في السابق (السهم الأحمر).

ولهذه المجموعة من التغييرات تأثيرٌ على كيفيّة التعامل مع الاضطرابات القادمة من الإطار الأمامي. كما أنّها تُعزّز أداء الهواء المتدفّق حول جانبَي السيارة ويُمكنها التأثير على الهواء العابر للإطارَين الخلفيين.

أمّا على صعيد غطاء المحرّك فقد بذل الفريق وهوندا الكثير من العمل لتحسين حزمة التبريد (المنطقة الصفراء) وهو ما يُعزّز بدوره الأداء الانسيابيّ للسيارة.

إذ تقلّص حجم الهيكل الخارجيّ المنساب حول المكوّنات الداخليّة في ظلّ تقلّص المخاوف من الارتفاع المفرط لحرارة وحدة الطاقة، وهو ما سمح للفريق بجعل غطاء المحرّك ينساب سريعًا وفي نقطة متقدّمة نحو الأرضيّة.

وفي ما يتعلّق بالألواح الجانبيّة فقد تمّ تحسينها على الكثير من الأصعدة، لكنّ الجانب الأكثر إثارة للاهتمام هو اعتماد شفرة جديدة مثبّتة قرب منتصف المجموعة، أمّا الشفرة الملويّة فهي تعمل على دعم الأسطح التي يعبرها الهواء.

ألفا تاوري

ألفا تاوري "آي.تي02"

تصوير: ألفا تاوري

بالرغم من أنّ ألفا تاوري حصلت على فرصة تحديث نظام تعليقها الخلفيّ وعلبة التروس من دون الحاجة لإنفاق أيّة مفاتيح تطوير فإنّها اختارت مواصلة استخدام خصائص 2020.

وسمح ذلك للفريق بتحسين حزمة التبريد (في الصورة أعلاه)، حيث انحصرت الفتحة الرئيسيّة بالذراعين العلويّة والسفليّة من نظام التعليق. وتسمح هذه الزاوية بإلقاء نظرة أخرى على العمل الذي قام به الفريق على جانبَي السيارة والانسياب الأفضل لغطاء المحرّك نحو الأرضيّة بالمقارنة مع العام الماضي.

وحافظ الفريق على تصميم الدعامتَين للجناح الخلفي بعد أن قدّمه خلال موسم 2020، بينما يُعدّ الناشر الذي تمّ عرضه مقاربًا للغاية للتصميم المُستخدم العام الماضي.

لكنّ أشرطته أصبحت أقصر بـ 50 ملم تماشيًا مع المتطلّبات القانونيّة الجديدة لهذا العام، لكنّ التصميم سيتغيّر على الأرجح لدى وصول السيارة إلى الحلبة لاحقًا.

تفاصيل الجناح الأماميّ لسيارة ألفا تاوري

تفاصيل الجناح الأماميّ لسيارة ألفا تاوري "آي.تي02"

تصوير: ألفا تاوري

بالعودة إلى مقدّمة السيارة فمن الجدير أن نذكر بعض التغييرات مثل الجناح الأمامي، حيث أضاف الفريق صفيحة سفليّة داخليّة (السهم الأحمر أعلاه)، بينما تمّ تغيير شكل الصفيحة الخارجيّة والشكل العام للرفرفات في ظلّ سعي الفريق لتعديل انتقال الهواء حول الإطار الأماميّ.

ويتشابه شكل وحجم قناة تهوية المكابح الأماميّة مع التصميم المستخدم قرب نهاية الموسم المنقضي، لكنّ ذلك قد يتغيّر مع تقدّم الموسم في ظلّ إضافة الفرق لشفرات مثلما شاهدنا الأعوام الماضية.

المشاركات
التعليقات
ريد بُل عملت من أجل فهم اختلال الارتباط الذي عانت منه سيارة 2020

المقال السابق

ريد بُل عملت من أجل فهم اختلال الارتباط الذي عانت منه سيارة 2020

المقال التالي

هورنر: ريد بُل اتّخذت "قرارًا ناضجًا" بالنظر خارج ناشئيها لتشكيلتها لموسم 2021

هورنر: ريد بُل اتّخذت "قرارًا ناضجًا" بالنظر خارج ناشئيها لتشكيلتها لموسم 2021
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1