تحليل: لماذا يندرج الدفع الرباعي ضمن أجندة الفورمولا واحد

سيدرس القائمون على بطولة العالم للفورمولا واحد مقترح اعتماد الدفع الرباعي على سيارات البطولة ضمن فترة قوانين المحرّكات المقبلة بدءًا من موسم 2021 وذلك خلال الاجتماع الحاسم الأسبوع المقبل.

دعا الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" ومالكو الحقوق التجاريّة للفورمولا واحد فرق البطولة لحضور الاجتماع المقبل في باريس في الـ 31 من الشهر الجاري من أجل تحديد رؤية قوانين المحرّكات الجديدة لموسم 2021 وما بعده.

وعلى صعيد وحدات الطاقة، تفضّل البطولة وجهة اعتماد محرّكات أكثر بساطة من المحرّكات الهجينة الحاليّة، حيث تتّجه لاعتماد المزيد من المكوّنات القياسيّة، بما في ذلك نظام استعادة الطاقة الحركيّة "ام.جي.يو-كاي" لخفض النفقات وزيادة التنافسيّة.

لكنّ الآراء لا تزال منقسمة بخصوص الحفاظ على نظام استعادة الطاقة الحراريّة "ام.جي.يو-اتش" الأكثر تعقيدًا (حيث يعمل النظام على استعادة الطاقة الصادرة من حرارة الشاحن التوربيني) كجزء من محرّكات الفورمولا واحد.

وفي حين أنّ مرسيدس تُفضّل الحفاظ عليه، إلّا أنّ آخرين غير مقتنعين بذلك. وتتمّ نتيجة لذلك دراسة تعويض الطاقة التي ستخسرها الفرق نتيجة التخلّص من نظام "ام.جي.يو-اتش" عبر اعتماد نظام "كيرز" على المحور الأمامي للسيارة.

وتُعدّ تلك تقنية مشابهة للتي تستخدمها بورشه ضمن بطولة العالم للتحمّل "دبليو إي سي"، حيث يتمّ تخزين الطاقة المسترجعة من المحور الأمامي في بطاريّات لاستخدامها لاحقًا – لتُصبح بذلك السيارة رُباعيّة الدفع.

وفي حين أنّ هناك أفضليّات أوضح لهذا النظام، بما في ذلك حقيقة مساعدة نظام "كيرز" على المحور الأمامي في زيادة التماسك الميكانيكي على المنعطفات ما سيسمح للسيارات باتّباع بعضها البعض عن قرب، إلّا أنّ هذه التكنولوجيا ستكون باهظة وسينجم عن تقديمها زيادة وزن سيارات الفورمولا واحد التي تُعتبر ثقيلة للغاية في المقام الأوّل.

وأشار مصنّعون كبار مثل مرسيدس أنّ الفورمولا واحد تحتاج لأن تكون منفتحة على جميع الجوانب التقنيّة.

إذ قال توتو وولف مدير قسم رياضة السيارات في الصانع الألماني: "في حال كان هناك تركيزٌ رُبّما على عدم اعتماد نظام «ام جي يو-اتش» بعد الآن، أي نظام استعادة الحرارة، فكيف لنا تعويض 60 بالمئة من الطاقة الكهربائيّة التي سنخسرها؟".

وأضاف: "هناك العديد من الإمكانيّات ويُعدّ اعتماد محرّكات أماميّة أحدها. ليس الأمر كما لو أنّنا نتشبّث بالكامل في اعتماد محرّكات أماميّة، لكن علينا التباحث في كلّ التكنولوجيات الممكنة التي بوسعها تعويض خسارة الطاقة".

وإلى جانب تكاليف نظام "كيرز" على المحور الأمامي، يُواجه المصنّعون أيضاً خطر تقديم أحدهم لنظام أفضل بكثيرٍ من منافسيه، ما قد يُعيد البطولة إلى مرحلة سيطرة فريقٍ واحد.

وقال جين هاس حيال ذلك: "الأمر أشبه بفخّ وضعت فيه الفورمولا واحد نفسها عندما اختارت المحرّكات الحاليّة. بدا الأمر بمثابة فكرة بسيطة، لكن عندما بدأ العمل على الجانب الهندسي باتت المحرّكات معقّدة للغاية. تفوّقت مرسيدس إذ قدّمت الحلّ المناسب. لكنّ الفرق الأخرى عانت لفترة طويلة".

وأردف: "لذلك أعتقد أنّ علينا أن نكون حذرين للغاية قبل القول «لنعتمد الدفع الرباعي على السيارة»، إذ قد تكون إحدى تلك الأفكار التي يتوصّل فيها أحد الفرق إلى حلٍّ متفوّق على الآخرين، بينما سنعاني نحن البقيّة لمحاولة اللحاق. أعتقد أنّ التضحية (ببعض الطاقة) أفضل".

إزعاج البعض

تُواجه ليبرتي ميديا مالكة البطولة صعوبات بارزة، إذ مهما كانت الوجهة التي ستختارها فإنّها من غير المرجّح أن تحظى برضاء جميع الأطراف المنخرطة في الفورمولا واحد.

إذ في حين أنّ محرّكًا باهظًا عالي التقنيّات يتطلّب تصميمًا جديدًا قد يُسعد المصنّعين الحاليّين، إلّا أنّه لن يُساعد الفرق الصغيرة ولن يُشجّع المصنّعين المستقلّين الجدد على دخول معترك البطولة.

وقال سيريل أبيتبول المدير العام لفريق رينو في الفورمولا واحد: "على ليبرتي اتّخاذ قرارها وتقبّل إمكانيّة عدم إسعاد البعض".

وأضاف: "سيكون من الصعب للغاية إسعاد المشجّعين، ومصنّعي المحرّكات المستقلّين مثل كوزوورث، والفرق التي لا تملك رسالة تكنولوجيّة مثل ريد بُل، لكنّك ستُبقي في الوقت ذاته المصنّعين، وشركات النفط ورُبّما ستجلب بعض المصنّعين الجدد".

من جانبه أشار سيرجيو ماركيوني رئيس فيراري الأسبوع الماضي إلى أنّ العلامة الإيطاليّة لن تقبل باعتماد محرّك بسيط يتمّ تقديمه لخفض النفقات ومساعدة الفرق الصغيرة.

وقال حيال ذلك: "المعرفة والتكنولوجيا المُضمّنة في تقاليد فيراري لا يُمكن محوها بهدف خفض النفقات".

وأضاف: "أنا أوّل من يعترف بأنّنا ننفق الكثير، لكن لا يُمكننا اتّخاذ إجراءات عبر نزع جوهر فيراري والفورمولا واحد".

في المقابل يعتقد كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل أنّ الوقت قد حان لتتمسّك "فيا" وليبرتي بموقفهما والقيام بما هو مناسبٌ للفورمولا واحد.

وحثّ البريطاني الطرفين على اتّباع الأسلوب القاسي ما يعني أنّه في حال لم يكن المُصنّعون سعيدين بما حصلوا عليه فيُمكنهم المغادرة وأخذ التكنولوجيا الخاصة بهم إلى مكان آخر.

وعندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" إن كان شعر أنّ ليبرتي ستقبل بإزعاج بعض الفرق، أجاب: "أجل، ذلك حتمي. لكنّني أعتقد أنّ الأمر سيتمحور حول ما إذا كانت القوانين هي التي ستُفرض. هذه استمارة المشاركة، وقّعوا أو انتقلوا إلى الفورمولا إي".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة تحليل