فورمولا 1
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
8 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
22 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
11 ديسمبر
الحدث التالي خلال
71 يوماً

تحليل: لماذا يُعدّ فريق أستون مارتن خطوة فيتيل المثاليّة التالية؟

المشاركات
التعليقات
تحليل: لماذا يُعدّ فريق أستون مارتن خطوة فيتيل المثاليّة التالية؟

منذ تأكيد سيباستيان فيتيل مغادرته لصفوف فيراري في مايو/أيار الماضي، حافظ بطل العالم أربع مرّات على هدوئه حيال مستقبله.

قُوبل تعطّش وحرص مشجّعي الفورمولا واحد ووسائل الإعلام على معرفة الخطوة التالية في مسيرة الألماني بهدوء وتركيزٍ كاملين من قبله. إذ أنّ هذا القرار ليس بالأمر السهل في نهاية المطاف.

"لست في عجلة من أمري" قال فيتيل، وأضاف: "أريد التأكّد من أنّني أتّخذ القرار الصحيح لنفسي، أودّ أن أكون متحكّمًا قدر الإمكان وأن أتأكّد من توصّلي إلى القرار المناسب".

وعلى إثر إعلان سيرجيو بيريز مساء الأربعاء مغادرته لفريق ريسينغ بوينت نهاية الموسم الجاري، أصبح تأكيد مستقبل فيتيل وشيكًا. إذ كانت التكهّنات بانضمامه إلى الفريق الذي سيتغيّر اسمه إلى أستون مارتن في 2021 مستمرّة لعدّة أشهر، لكن أخيرًا تمّ تأكيد ذلك بشكلٍ رسمي.

وجاء الإعلان صباح الخميس: سينضمّ فيتيل إلى أستون مارتن في الفورمولا واحد بصفقة متعدّدة الأعوام بدءًا من 2021.

سيُسجّل ذلك تغييرًا كبيرًا بالنسبة لفيتيل بعد عقدٍ من الزمن أمضاه في التسابق في صفوف كبار فرق الفورمولا واحد ريد بُل وفيراري. لكنّ هذه ليست مجرّد مسألة إيجاد بيت جديد له لتمديد مسيرته في الفورمولا واحد.

إذ قد تُقدّم أستون مارتن الخطوة المثاليّة التالية لفيتيل لكتابة الفصل التالي من مسيرته في الفورمولا واحد.

"إنّها مغامرة جديدة لي مع شركة سيارات أسطوريّة" قال فيتيل ضمن إعلان الفريق، وأضاف: "أثارت نتائج الفريق إعجابي هذا العام، وأعتقد بأنّ المستقبل يبدو أكثر إشراقًا".

وأكمل: "طاقة والتزام لورنس سترول تجاه الرياضة ملهمان وأعتقد بأنّ بوسعنا بناء شيء مميّزٍ معًا".

يتجاوز ذلك مجرّد الكلمات التي تضمّنتها النشرة الصحفيّة. هذا التزامٌ حقيقيٌ من سترول لبناء فريق أستون مارتن ودفعه نحو النجاحات في الفورمولا واحد، ويُعدّ التعاقد مع بطل عالم أربع مرّات أحدث العلامات على تلك النوايا.

يُظهر بناء منشأة جديدة في سيلفرستون وتحديث المنشآت الأخرى أنّ الفريق ليس متخوّفًا من إنفاق مبالغ كبيرة ومحاولة بلوغ الحدّ الأقصى لسقف النفقات. صحيحٌ أنّ الفريق ربّما يفتقر لقدر الموارد التي تملكها ريد بُل أو فيراري، لكنّ أُسسًا متينة تُوضع الآن لبناء فريق عظيم.

يُعدّ ذلك عاملًا جذّابًا بالنسبة لفيتيل. إذ عندما انضمّ إلى فيراري في 2015، فقد كان يحلم ببناء الفريق حوله بشكلٍ مشابهٍ لما فعله مايكل شوماخر في بداية الألفيّة. لكنّ تلك الخطط لم تُثمر في النهاية، حيث انتقل تركيز الفريق صوب شارل لوكلير بعد بزوغ نجمه في موسم 2019، وهو ما ترك فيتيل بمهامٍ أقلّ تقتصر على مجرّد القيادة نسبيًا.

لانس سترول، ريسينغ بوينت وسيباستيان فيتيل، فيراري

لانس سترول، ريسينغ بوينت وسيباستيان فيتيل، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

سيكون فيتيل أكثر من مجرّد سائق في صفوف أستون مارتن. سيُتوقّع منه قيادة الفريق منذ البداية، ومساعدة زميله الشاب لانس سترول ضمن موسمه المثير للإعجاب في 2020 حتّى هذه اللحظة. بالرغم من كلّ الخبرة التي تمتّع بها المغادر بيريز، فإنّه لم يتواجد ضمن فريقٍ قادرٍ على الفوز بالبطولة خلال السنوات العشر الماضية. لكنّ فيتيل فعل ذلك، وستكون مساهماته في فريقه الجديدة ذات قيمة عالية.

يعكس كلّ ذلك ما أراده فيتيل من خطوته التالية في الفورمولا واحد. سيكون ثمينًا أكثر ومركز ثقلٍ بالنسبة لمشروع أستون مارتن في الفورمولا واحد بالمقارنة مع ما كان عليه في فيراري. لن يكون مرغوبًا فيه فحسب، بل سيحتاجه الفريق.

بعمر الـ 33 فإنّ فيتيل لا يزال بعيدًا عن فترة الاعتزال في الحقيقة. بالرغم من إشارته إلى إمكانيّة تمضيته لعامٍ "على الأريكة" أو حتّى الاعتزال دفعة واحدة – وهو ما قد يحسده عليه البعض بالنظر إلى عائلته الفتيّة – لكنّه حافظ على حرصه لمواصلة التسابق والقتال من أجل الجوائز والكؤوس. بالرغم من مدى صعوبة موسمه الأخير مع فيراري حتّى الآن، فإنّ فيتيل لم يُظهر أيّة علامات على الاستسلام في مارانيللو. إنّها صلابة شخصيّة دفعت لويس هاميلتون للإشادة به والتأكيد على قيمة فيتيل وما يُقدّمه لأيّ فريق فورمولا واحد.

لا يقتصر عامل الجذب على بناء مشروع فورمولا واحد جديد بالنسبة لفيتيل. بل هذه فرصة لمنح النجاح إلى علامة مثل أستون مارتن التي تملك إرثًا عريقًا وغنيًا في عالم رياضة المحرّكات. يُعدّ فيتيل من عشّاق السيارات التاريخيّة، لذا فإنّ فرصة أن يكون جزءًا من مستقبل أستون مارتن تحت قيادة سترول تُعدّ جذّابة للغاية.

كما أنّ هناك مكسبًا قصير الأمد لفيتيل. إذ بالنظر إلى معاناة فيراري في موسم 2020 الصعب، فإنّ الانضمام إلى أستون مارتن سيُشكّل خطوة إلى الأمام على صعيد الأداء، وذلك بالنظر إلى أنّ ريسينغ بوينت تتقدّم بمركزين على الحصان الجامح في بطولة الصانعين.

صحيحٌ أنّ سيارة "مرسيدس الورديّة" كانت مثيرة للجدل، لكن لا يُمكن لأحدٍ أن يُنكر أنّها سريعة، وبالنظر إلى نقل سيارات الموسم الحالي إلى 2021، فإنّ فيتيل سيحصل على فرصة التسابق على متنها بنفسه. وبالنظر إلى إدراكه أنّ أمامه 9 سباقات فقط على متن سيارة "اس.اف1000" مثيرة المتاعب، فإنّ فيتيل سيحظى بالراحة والسكينة بالتوجّه إلى العام المقبل.

بقدر ما يُعتبر انضمامه إلى أستون مارتن مشروعًا طويل الأمد، كون النجاح الحقيقيّ لن يكون ممكنًا إلّا بعد تطبيق القوانين الجديدة، فإنّ الأمر ذاته ينطبق على بقائه في فيراري. لذا لا توجد خسائر كبيرة من تلك الناحية.

كما أنّ الأمور ستكون سلسة وواضحة أكثر بالنسبة لفيتيل في صفوف أستون مارتن بالمقارنة مع فيراري. لن تكون هناك ذات الجوانب السياسيّة الداخليّة. دائمًا ما تمتّع الألماني بعلاقة جيّدة مع أوتمار زافناور مدير الفريق منذ عدّة أعوام، كما أنّ مقاربة لورنس سترول المباشرة في العمل في الفريق تعني عدم مواجهة فيتيل لمجموعة كبيرة من كبار المدراء للعمل معهم مثلما هو عليه الحال الآن في فيراري.

وبالرغم من أن هنالك مكاسب طبيعيّة عبر التسابق لفرق كبيرة مثل فيراري، فإنّ أستون مارتن ستمنح فيتيل هيكلًا أكثر بساطة للعمل ضمنه. سيُرحّب بذلك على الأغلب بعد ستّة أعوامٍ من العمل في بيئة فيراري عالية الضغط.

كما أنّ الفورمولا واحد بأكملها ترحّب بهذه الأنباء، كون أحد أكبر الأسماء في تشكيلتها وأحد أكثر الشخصيات تأثيرًا سيبقى حاضرًا. يشغل فيتيل منصب مدير جمعيّة سائقي الجائزة الكبرى، كما أنّه أحد أكثر الأعضاء المنخرطين في العمل على عدّة أصعدة مهمّة، مثلما شاهدنا من ناحية الوقفات المناهضة للعنصريّة والتي كان حريصًا على مواصلتها. كانت مغادرة سائقٍ بخبرته وتأثيره لتُمثّل خسارة كبيرة للفورمولا واحد برمّتها.

يملك فيتيل الآن فرصة لبذل أقصى جهوده مع فريق ومشروعٍ جديدين لموسم 2021. أظهرت فترتاه في ريد بُل وفيراري قدر الوقت والجهد اللذين يستثمرهما في الفريق الذي يتسابق لصالحه. ولن يكون الوضع مختلفًا في أستون مارتن.

"لا أزال أعشق الفورمولا واحد كثيرًا، وحافزي الوحيد هو التسابق في المقدّمة" قال فيتيل، وأضاف: "القيام بذلك مع أستون مارتن سيكون امتيازًا كبيرًا".

شعار أستون مارتن

شعار أستون مارتن

تصوير: أليكسندر ترينيتز

ماسي: لا ضرورة لمراجعة قوانين إعادة الانطلاقة خلف سيارة الأمان

المقال السابق

ماسي: لا ضرورة لمراجعة قوانين إعادة الانطلاقة خلف سيارة الأمان

المقال التالي

مكلارين لن تُجمّد مشاركة ساينز في المحادثات التقنيّة بالرغم من مغادرته

مكلارين لن تُجمّد مشاركة ساينز في المحادثات التقنيّة بالرغم من مغادرته
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1