تحليل: لماذا يتسبّب "ضجيج غير معهود" في مشاكل محرّكات مرسيدس

ربّما تلقى لويس هاميلتون عقوبة التراجع 10 مراكز من مكان تأهّله في سباق جائزة تركيا الكبرى للفورمولا واحد، لكنّ هذه لن تُمثّل نهاية مخاوف مرسيدس بشأن محرّكاتها.

تحليل: لماذا يتسبّب "ضجيج غير معهود" في مشاكل محرّكات مرسيدس

سينطلق هاميلتون من المركز الـ 11 على حلبة إسطنبول بارك بعد اختيار مرسيدس منحه محرّك احتراق داخلي رابع هذا الموسم.

وساعد تحقيقه المركز الأوّل في تصفيات السبت على "الحدّ من الأضرار" بشأن عقوبته التي أوضح توتو وولف مدير فريق مرسيدس أنّها كانت ضروريّة في مرحلة ما من السباقات المتبقية هذا الموسم.

لكن على عكس ريد بُل، التي خسرت أحد محرّكات ماكس فيرشتابن نتيجة حادث سيلفرستون، فإنّ تغيير مرسيدس جاء نتيجة مخاوف برزت على صعيد محرّك الاحتراق الداخلي، ولم تفقد أيّ محرّك في الحقيقة.

شاهدت مرسيدس أفضليّة وحدة طاقتها تتراجع هذا العام بعد الخطوة التي حقّقتها هوندا ضمن عامها الأخير في الفورمولا واحد، وذلك بعد تسريعها تقديم تحديثات 2022 لهذا الموسم من أجل منح ريد بُل دُفعة إلى الأمام للمنافسة على اللقب.

اقرأ أيضاً:

وتحدّث وولف حول المشكلة التي برزت على المحرّك، قائلًا أنّه عندما دفع الفريق حدود أداء وحدة الطاقة، فقد كان من الحتمي مواجهته لبعض العقبات.

وقال في هذا الصدد: "كانت وحدة طاقتنا الأعلى موثوقيّة منذ اعتماد وحدات الطاقة الهجينة في 2014".

وأضاف: "لكن من خلال دفع الحدود القصوى، فإنّنا بدأنا برؤية بعض الأمثلة، دعونا نقل بعض الضجيج غير المعهود، ضمن محرّك الاحتراق الداخلي ولم نفهمه بالكامل بعد في هذه المرحلة، لذا تسبّب ذلك في بعض المتاعب في السابق".

وأكمل: "تعطّلت بعض محرّكاتنا بشكلٍ كامل، ونحاول الآن احتواء المشكلة، لأنّنا لا نودّ الإقدام على إعادة تصميم المكوّنات في هذه المرحلة".

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

ويأتي الاقتراب من نهاية الموسم، إلى جانب تجميد تطوير وحدات الطاقة أثناء الموسم، ليؤديا إلى عدم وجود تصليح بسيط واعتماده. فضلًا عن ذلك فإنّ مرسيدس تواجه تحديًا آخر يتمثّل في حلّ المشكلة قبل تجميد وحدات الطاقة مع بداية موسم 2022، وبالتالي منع تقديم أيّة محرّكات أخرى حتّى الجيل المقبل من وحدات الطاقة.

وقال النمساوي في هذا الصدد: "دائمًا ما مثّلت موازنة الأداء والموثوقيّة مقياسًا أساسيًا في الأعوام الماضية، وسيتواصل ذلك في المستقبل".

وأضاف: "لن ننقل أيّ نقاط ضعف إلى العام المقبل، كونه يجب فهمها كلّها. ويتعلّق الأمر بإيجاد الحلول واحتواء هذه المشاكل".

وقال هاميلتون بعد تصفيات السبت أنّه اعتقد بأنّ الفوز بسباق تركيا من المركز الـ 11 سيكون صعبًا للغاية، لكنّه "ليس مستحيلًا"، وذلك بالنظر إلى حقيقة تغيير الفريق لمحرّك الاحتراق الداخلي فقط وليس وحدة الطاقة بأكملها ما كان ليضعه في المركز الأخير على شبكة الانطلاق.

وقال وولف حيال ذلك: "المكوّنات الأخرى مثل الشاحن التوربيني والملحقات الأخرى في حالة جيّدة جدًا ونحن سعداء بها وهي ضمن حدود المسافات المقطوعة بسهولة. لذا لم نكن بحاجة للحصول على نسخٍ جديدة منها".

كما زعم هاميلتون بعد التصفيات بأنّه "يضغط من أجل الإبقاء على المحرّك الثالث قيد الاستخدام" لتفادي العقوبة. واعترف وولف بأنّه في حين أنّ ذلك المحرّك لا يزال ضمن مجموعة عهاميلتون المتاحة للاستخدام في بقيّة الموسم، فإنّ عليها التخطيط لاستخدامه بعناية.

وقال النمساوي: "يتمحور السؤال حول متى وكيف نريد استخدام المحرّك الثالث الذي لا يزال متاحًا".

وأضاف: "نحتاج لتقييم ذلك في السباقات المقبلة. ذلك لأنّه بوسعك أن تُقرّر الاقتصار على استخدامه أيّام الجمعة، أو أيّام السبت والأحد".

وأردف: "لا يزال المحرّك الثالث متاحًا للمساعدة، لكنّنا لسنا متأكّدين من كيفيّة دفعه. لا يقتصر الأمر على المسافات التي قطعها، بل بفهم مسألة الموثوقيّة المختلفة أيضاً".

وسيكون احتواء مشاكل المحرّك مهمّة إضافيّة تحتاج مرسيدس للتعامل معها في ظلّ مواصلتها معركتها الحامية مع ماكس فيرشتابن وريد بُل".

وسينصبّ تركيز الصانع الألماني على فهم المشكلة والوصول إلى جذورها في الوقت المناسب لتصحيحها قبل تجميع محرّكات العام المقبل، إلى جانب ضمان أنّ أيّة قيودٍ يُمكن إدارتها في المرحلة الأخيرة من هذا الموسم لتفادي أيّة عقبات أخرى.

المشاركات
التعليقات
فيرشتابن لا يعتقد بأنّ ريد بُل تملك الوتيرة للفوز بسباق تركيا

المقال السابق

فيرشتابن لا يعتقد بأنّ ريد بُل تملك الوتيرة للفوز بسباق تركيا

المقال التالي

ساينز: خطة فيراري "الغريبة" كانت للإطاحة بأحد المنافسين في القسم الأول لتصفيات تركيا

ساينز: خطة فيراري "الغريبة" كانت للإطاحة بأحد المنافسين في القسم الأول لتصفيات تركيا
تحميل التعليقات