موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: لماذا لن يتخلى ريكاردو العنيد عن هدفه مع مكلارين؟

يعاني الأسترالي دانيال ريكاردو من بداية صعبة في مسيرته مع ألوان فريق مكلارين. لقد تفوق عليه زميله حتّى الآن، ومع تتابع السباقات، يمكن اعتبار  التفسيرات التي يقدمها مجرد أعذار. وبينما يعترف بأن أداءه على الحلبة لا يستحق الثناء، إلاّ أنّ ريكاردو مقتنع بأنه سيحصد النجاح بعد خطوة انتقاله إلى فريقه الجديد.

تحليل: لماذا لن يتخلى ريكاردو العنيد عن هدفه مع مكلارين؟

"أو، لا تجعلني أفعل ذلك!" هو جواب ريكاردو أثناء مقابلة روتينية مع فريق مكلارين أمام عدد محدد من وسائل الإعلام، حين طُلب من الأسترالي أن يضع لنفسه علامة على الأداء الذي يقدّمه هذا العام.

وتابع قائلاً: "من ناحية الأداء على الحلبة، أو من ناحية النتائج، لن أمنح نفسي كثيرًا من التقدير. لكنني لا أريد أن أقول ما أشعر به حاليًا، لأن هذا يجعلني أبدو سيئًا جدًا!".

بعد 9 جوائز كبرى هذا العام، يحتل ريكاردو المركز الثامن في ترتيب السائقين (40 نقطة)، حيث شاهد العلم المرقط في المركز السادس ثلاث مرات، من دون أن يتمكن من التقدم لمرتبة أعلى. وخلال التجارب التأهيلية، خرج من القسم الثاني في أربع مناسبات، وفي البرتغال لم يتجاوز القسم الأول. 

الأهم من ذلك، أنه يمتلك أقل من نصف النقاط التي سجلها زميله في الفريق لاندو نوريس (101 نقطة) الذي فعل كل شيء في عام 2021 لجعل تأقلم ريكاردو الصعب واضحًا للعيان.

إذ قال ريكاردو: "من الناحية الإيجابية، على غرار وضع علامة لي خارج الحلبة، سأمنح نفسي بالتأكيد علامة 9. وبالتأكيد ندرة النتائج ليست بسبب قلة المحاولة، بل أشعر أني بذلت جهدًا في العمل".

وأضاف المنتقل من رينو: "أعتقد أنه سيؤتي ثماره في النهاية  وسيظهر ذلك. ولكن حتى الآن لا أعرف بالنسبة للأداء على الحلبة... لنقل أنني سأضع علامة 5 على عشرة. ولكن بالتأكيد أرغب في تحسين ذلك".

لا يعاني ريكاردو بمفرده من مرارة تبديل فريقه، فبداية عام 2021 كانت صعبة على كل سائق أقدم على هذه الخطوة، إلاّ أنه من الجدير الاعتراف بأن صراع ريكاردو هو الأكثر وضوحًا. 

فاز المكسيكي سيرجيو "تشيكو" بيريز بسباق أذربيجان لصالح فريقه الجديد ريد بُل (في ظروف استثنائية)، ويقترب الإسباني وكارلوس ساينز جونيور من النقاط التي حصدها شارل لولكلير مع فيراري، فيما استعاد سيباستيان فيتيل بريقه في أستون مارتن، وحتى الإسباني فرناندو ألونسو وبعد عامين قضاهما بعيدًا عن الفئة الأولى بات يفوز على زميله الفرنسي إستيبان أوكون في فريق ألبين.

دانيال ريكاردو، مكلارين

دانيال ريكاردو، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

لم يعد هؤلاء السائقون بحاجة إلى العثور على الكلمات للحديث عن التأقلم وقلّة الكيلومترات والأميال في اختبارات ما قبل الموسم وتفاصيل السيارة. بل باتوا يواجهون عددًا أقل من الأسئلة من هذا النوع. لكن ليس ريكاردو.

برر الأسترالي ما يحصل معه قائلاً: "كنت أحاول استخدام أنواع مختلفة من المقارنات لأشرح للعالم الخارجي - من دون أن أكون وقحًا - في محاولة إيصال الكلمات. في النهاية  نعم، أشارك في الفورمولا واحد منذ عدة أعوام وقدت جميع السيارات... ليست هي نفسها برغم أنها من نفس الفئة على الأقل".

وأردف مستعيناً بلعبة كرة القدم لتفسير ما يحصل معه: "لكن كيفية عمل السّيارة في الوقت الحالي وبعض المراوغات والطريقة التي تحب أن تقود بها، أحاول بشكل أساسي أن أتقن ركل الكرة بقدمي اليسرى. من الواضح أن غريزتي هي ركل الكرة بقدمي اليمنى، وهذا أمر سهل. لكن الآن لكي أتقن هذه السيارة حقًا أحاول الآن أن أتعلم كيف أركل بقدمي اليسرى. ربما يكون هذا تشبيهًا جيدًا".

مع رينو، كنت لا أزال قادرًا على التكيف مع أسلوب قيادة مشابه أو أمر أكثر طبيعيةً بالنسبة لي. نعم، شعرت بأن السيارة مختلفة لكن كنت قادرًا على التعامل منها بأسلوبي. أما الآن، تبدو السيارة الحالية مختلفة

ريكاردو

ولكن حتّى لو أجاد الأسترالي التشبيه، إلاّ أن سائقًا من عيار ريكاردو الفائز بسبع جوائز كبرى في مسيرته كان يجب أن يكون قد اكتشف بالفعل سحر تلك الركلة بالقدم اليسرى، وهو يدرك في صميم نفسه أنها ليست عملية يمكن أن تستمر إلى الأبد.

لذا شرح قائلاً: "بمجرد أن تتمكن من تحقيق التوازن الدقيق ذاك، يمكن للسيارة أن تكون سريعة بالتأكيد. أعتقد أن هذه على الأرجح طريقة جيدة لوصف الوضع، وهي وجود هامش عملٍ صغير جدًا. من الواضح، إذا كنت خارج هذا الهامش، فإنك لن تحصل على الأداء المرغوب".

وأضاف: "حتّى لاندو يقول إن السيارة مختلفة تمامًا هذا العام. وكما تعلمون، فقد تبدّلت الإطارات ويبدو أن معظم السائقين يعلقون على ذلك. والآن أصبحت أرضيات السيارات أضيق في الخلف. لذا هناك بعض التغييرات أيضًا والتي ربما حتّى لو كنت لا أزال في رينو أو ألبين هذا العام، فربما كنت لأتكلم حيال نفس الصعوبات".

وتابع: "لكنني وصلت الآن إلى نقطة حيث أحاول أيضًا ألاّ أشتت نفسي بهذه الأمور. ما يحصل مختلف بالتأكيد. لكن لا يمكن أن يبقى مختلفًا إلى الأبد. في مرحلة ما هي السيارة التي أمتلكها ووحيث يجب أن يصبح ’الاختلاف عاديًا’ لمواصلة مسيرتي معها".

دانيال ريكاردو، مكلارين

دانيال ريكاردو، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

جذبت الصعوبات التي يواجهها ريكاردو الفضول أكثر من غيره، انطلاقًا من واقع أنه قبل عامين انتقل بشكل فجائي من ريد بُل إلى فريق رينو الذي تأقلم معه بوقت سريع. لكنه حاليّا يصر على أن الوضع مختلف في مكلارين.

فقال: "أعتقد أنك عند الانضمام إلى فريق جديد، سيتعين عليك دائمًا العثور على أمر ما أو التأقلم مع شيء جديد. وأود أن أقول أنّ تأقلمي مع رينو عائد إلى سبب قدرتي على التكيف مع أسلوب قيادة مشابه أو أمر أشعر أنه طبيعي بالنسبة لي. كانت السيارة مختلفة لكن كان لا يزال بإمكاني التعامل معها بنفس الأسلوب".

وأردف: "أما الآن، تبدو السيارة هذه مختلفة حاليًا. أعتقد أنني تأقلمت مع رينو ، ولكن كان ما يزال بإمكاني استخدام أسلوبي، لنقل أنه غريزة. أما مع مكلارين، فالوضع أكثر تفصيلاً من ذلك على ما أعتقد. أنا أنظر إليها كذلك من ناحية إيجابية، إذا كان بإمكاني تعلم القيادة بأسلوب مختلف على المدى البعيد، سيكون لديّ بالتالي المزيد من الأدوات في ترسانتي".

كلما بات "الأمر المختلف عاديًا" بشكل أسرع بالنسبة لريكاردو، كلما كان ذلك أفضل لمكلارين التي تتنافس حاليًا مع فيراري للحصول على المركز الثالث في ترتيب الصانعين وتحتاج إلى ريكاردو قويّ للاحتفاظ بالمركز الذي حققته العام الماضي.

"قلت لهم أني سأكون أسرع بنصف ثانية" يرد ضاحكًا الأسترالي على سؤال حول ما إذا كانت توقعاته من مكلارين تتطابق مع الواقع. في إشارة ربما إلى أن الطرف الذي لم تتطابق توقعاته مع الواقع هو فريق مكلارين.

ورغم ذلك، توحي ابتسامة ريكاردو العريضة بأنه راضٍ من جانبه.

وتابع: "أعتقد أنه ومن ناحية الفريق وبيئة العمل، فإنني سعيد جدًا. أود أن يكونوا هم سعداء أيضًا".

دانيال ريكاردو، مكلارين

دانيال ريكاردو، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

وأردف: "نقوم حاليّا بتحليل الأداء على المسار ومن الواضح أن الوقت يمرّ. أعتقد أننا في وضع الآن حيث أحتاج حاليًا إلى قيادة هذه السيارة بشكل أفضل. لكنني أعتقد أننا أيضًا لا نريد أن نخسر نقاط قوتي إن صح التعبير، وما الذي أوصلني إلى هذا المركز".

وأضاف: "هناك أيضًا مسار ذو اتجاهين لي باستمرار تقديم ملاحظات للفريق حول ’ما يمكنكم فعله بشكل أفضل لمساعدتي’. من الواضح أنهم يحاولون مساعدتي في قيادة السيارة الحالية لكنني بدوري أحاول مساعدتهم على نقل السيارة إلى مكان أفضل، ليس الأمر وكأنني أُكثر من التفكير في كل مسألة وأحاول أن أتبع أسلوبًا معينًا هنا ونمطًا آخر هناك. كي نصل في نهاية المطاف إلى مرحلة يمكننا فيها القيادة بشكل طبيعي".

وأردف: "أعتقد أنه عندما تصبح حراً تأتي الأزمنة الجيدة بمفردها. لذا فهي عملية ذات اتجاهين الآن. لقد كان الفريق رائعًا وأريد منحهم المزيد بالتأكيد. لكنني أعتقد أنهم يفهمون أيضًا أنها رحلة. لقد وقّعت عقدًا لمدة ثلاث سنوات معهم. نود لو كنا نحتفل بنتائج قوية الآن، لكننا نعلم أن الوقت إلى جانبنا للقيام بذلك بشكل صحيح والمضي قدمًا في العملية بالشكل الأمثل".

وتابع: "أعتقد أنه مع مكلارين هناك الكثير من الأشياء التي أحبها. إنهم يناسبونني من جميع النواحي، وهناك متابعة على الدوام. إذا طرحت سؤالًا، إذا لم يتمكنوا من الإجابة عليه على الفور فعندئذ، كما تعلم، سأكون على يقين من تلقي مكالمة هاتفية أو بريد إلكتروني أو شيء من هذا القبيل".

على الرغم من أن نتائجي تشير إلى ’علامة 5 من 10’، وهذا ما هي عليه الآن، إلا أنني واثق جدًا من أن هذا التقييم سيرتفع مع مرور الموسم. لذا لا داعي للذعر، يا أصدقائي

ريكاردو

وأضاف: "هم أيضًا منفتحون جدًا. هناك بعض الوجوه الجديدة في الفريق. ولكن هناك أيضًا بعض الأشخاص الذين عملوا في مكلارين لسنوات وسنوات، لكنهم أيضًا لم يفوزوا بلقب العالم منذ فترة طويلة ويحاولون باستمرار أن يكونوا أفضل ويتطوروا ويبقوا مع الزمن. هذه الذهنية تخلق طاقة رائعة  في الفريق وهذا رائع حقًا".

هناك بالتأكيد ضوء في نهاية النفق: تمتع ريكاردو بالوتيرة القوية لاحتلال المركز السادس في جائزة فرنسا الكبرى حيث قام ببعض التجاوزات المذهلة، بينما خلال نهاية الأسبوع الماضي في جائزة ستيريا الكبرى، كان من الممكن أن يحقق أفضل من المركز 13، قبل أن يخسر من قوة محرك سيارته ويسمح لأربعة سائقين بتجاوزه في اللفة السابعة. 

ولكن بشكل عام، سجل ريكاردو النقاط في سبعة سباقات خلال أول تسع جولات من الموسم.

"إنه أمر مضحك، عندما أنظر إلى البحرين حيث تفوقت على لاندو"  قال الأسترالي، مضيفًا: "أعتقد أنني كنت السائق الجديد الوحيد الذي حقق هذا الإنجاز مع  فريق جديد. لذلك هذا أمر مضحك، إذ تنظر إلى السباق الأول وتقول: "أو، حسنًا، كما تعلمون .. تحصل على علامة 10 من 10".

دانيال ريكاردو، مكلارين وفرناندو ألونسو، ألبين

دانيال ريكاردو، مكلارين وفرناندو ألونسو، ألبين

تصوير: صور موتورسبورت

وتابع: "لكن في الوقت الحالي ربما نمر في وضع غير مألوف بعض الشيء. لأنه عادةً ، مثل التصفيات، عندما أحتاج إلى تقديم أفضل ما يمكن ضمن لفة واحدة، يمكنني فعل ذلك، لا أريد أن أقول بسهولة، لكن بشكل مريح نسبيًا".

واسترسل: "من المؤكد أن الأمر يتطلب مجهودًا أكثر قليلاً في الوقت الحالي، لذلك كان الأمر أكثر تحديًا. على الرغم من أن نتائجي تشير إلى ’علامة 5’، وهذا ما هي عليه الآن، إلا أنني واثق جدًا من أن هذا سيزيد مع مرور العام. لذا لا داعي للذعر، يا أصدقائي".

في النهاية، لا خيار أمام ريكاردو. مهما تطلب الأمر، فهو بحاجة إلى أن يتأقلم مع مكلارين، لأنها على الأرجح فرصته الأخيرة للفوز بلقب السّائقين، حتى لو بدا الأمر الآن وكأنه تسديدة بعيدة. مرسيدس وفيراري كانتا جدّيتَين تمامًا عندما أرادتا الحصول على خدماته حين كان حرًا من أي تعاقد. وربما لن يجد طريقاً للعودة إلى ريد بُل أيضًا.

إذا كان ريكاردو لا يزال يريد الفوز باللقب، فعليه أن يفعل ذلك مع مكلارين. ومع بلوغه 32 عامًا، لم يتبق له الكثير من الوقت أيضًا.

حيث قال: "أعتقد أنه كان سباق موناكو 2016 حين كنت أتحدث عن عمري. الآن بعد أن كبرت، أنا في الثلاثينيات من عمري، أعتقد أن الحقيقة هي أنني سأبقى طالما أردت، من ناحية السن. على الأقل في الوقت الحالي لن يبطئني ذلك الآن أو في السنوات القليلة المقبلة".

وتابع: "إذا كنت لا أزال متعطشًا ومصممًا، يمكنني إبقاء تلك النافذة مفتوحة للحصول على اللقب. أدرك الآن أن (فرصة) الفوز بخمسة ألقاب أصبحت ضئيلة. لكن ما زلت أملك الوقت الكافي لكي أتوج بلقب".

وختم: "فريق ماكلارين هو بالتأكيد مكان طموحي. وأرغب بالتأكيد أن أحققه هنا من خلال إحراز الكثير من النجاحات".

دانيال ريكاردو، مكلارين

دانيال ريكاردو، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
ريكاردو: السائقون الذين يخرقون آداب التصفيات عليهم توقع المشاكل

المقال السابق

ريكاردو: السائقون الذين يخرقون آداب التصفيات عليهم توقع المشاكل

المقال التالي

هاميلتون يتوقّع أن يكون سباق سيلفرستون القصير "كالقطار" بلا تجاوزات

هاميلتون يتوقّع أن يكون سباق سيلفرستون القصير "كالقطار" بلا تجاوزات
تحميل التعليقات