موتورسبورت.كوم
موضوع

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: لماذا لن تعاني ريد بُل من مشاكل "مقعد الدرجة الاقتصادية" مع هوندا؟

المشاركات
التعليقات
تحليل: لماذا لن تعاني ريد بُل من مشاكل
10-02-2019

أبدى كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل ثقة كبيرة عند سؤاله عن توقّعاته لما ستحققه شراكة فريقه مع هوندا في موسم 2019، إذ تشير العلامات الأولية إلى أنّ الصانع الياباني ربما يتفادى الانتقادات اللاذعة التي تعرّضت لها رينو من قِبَل ريد بُل.

ستظلّ الفرق تخوض لعبة التخمينات حيال الترتيب الهجومي الذي قد يشهده هذا الموسم حتّى تطأ سيارات الفورمولا واحد أرض الحلبة للمرّة الأولى في إسبانيا في وقت لاحق من الشهر الجاري. إذ وبعد قُرابة ثلاثة أشهر عكفت فيها الفرق على تصاميمها، ليس من الممكن بعد معرفة من حظي بعطلة شتوية جيّدة ومثمرة ومن واجه العكس.

لكنّ الفرق بوسعها مقارنة البيانات مع العام الماضي من أجل معرفة مدى التحسّن الذي شهدته بالمقارنة مع الموسم المنصرم. حيث يُتيح ذلك لهم معرفة مقدار التقدّم الذي هم بحاجة إليه من أجل بلوغ أهدافهم على صعيد الأداء.

وحتّى في خلال هذا الوقت من العام المُحاط بالغموض، ومن دون رؤية السيارات فعليًا تتنافس على الحلبة، فمن الممكن عادة الحصول على تلميحات كافية من الجو العام داخل أحد الفرق لمعرفة ما إذا كانوا قد بلغوا أهدافهم المنشودة، أم واجهوا ما لم يكن متوقعًا ويتحضّرون الآن للأسوأ.

بالنسبة لفريق مثل ريد بُل، فإنّ تلك الإشارات تحمل مكانة خاصّة، كونها من الممكن أن تلمّح إلى فريق قد يحلّق بعيدًا أو يتعثّر في 2019، بناءً على الوجهة التي ستسلكها شراكته مع صانع المحرّكات هوندا.

 ماكس فيرشتابن، ريد بُل

ماكس فيرشتابن، ريد بُل

تصوير: صور لات

لا شكّ بأن تحقيق هوندا لتقدّم ثابت سيساعد ريد بُل على تسليط مزيد من الضغط على مرسيدس وفيراري في المقدّمة، وقد يساهم بالفعل في خلط الأوراق. لكنّ تكرارًا للمعاناة التي تسببت في انهيار بُنيان الشراكة بين هوندا ومكلارين قد يذهب بجهود وآمال ريد بُل أدراج الرياح.

وبالنظر إلى عُمق الصدع الذي شاب علاقة ريد بُل مع رينو وسط الإحباطات الناتجة عن الافتقار للطاقة الكافية من محرّك الصانع الفرنسي، فإنّ هنالك احتمالية بوجود ذلك الخطر بأن تتحوّل الأمور وتصل إلى تلك المرحلة مع هوندا كذلك.

لكن، وحتّى وقتنا هذا، فإنّ الجو العام داخل صفوف الحظيرة النمساوية يُشير إلى عكس ذلك، إذ أبدى هورنر ثقة كبيرة في تلك الشراكة، لكن من دون أن يُفرط أكثر من اللازم في تطلّعاته.

إذ كان حديثه عن خوض هوندا "لعطلة شتوية قوية" وتحقيقها "لتقدّم جيّد" أمرًا مشجّعًا، بيد أنّ هنالك صورة واضحة بأنّ ريد بُل باتت تملك ذهنية جديدة بعيدة تمامًا عن تلك التي خاضت بها فترة النزاعات التي شابت المراحل الأخيرة من علاقة الفريق مع رينو - حيث كان الطرفان بانتظام ضمن حرب كلامية على وسائل الإعلام.

"كنّا ندفع من أجل تذكرة الدرجة الأولى ونحصل على مقعد في الدرجة الاقتصادية، شعرنا بالكثير من الإحباط جرّاء ذلك. كما أنّ الإدارة داخل رينو كانت مختلفة للغاية عمّا كانت عليه عندما بدأنا العمل معهم" قال هورنر.

وأضاف: "مع هوندا، نحظى بشراكة تقنية حقيقية، إذ أنّ هنالك مسؤولية مشتركة أكثر من كلا الطرفين عوضًا عن سيناريو الفريق الزبون".

وتابع: "لا نتوقّع أن نبدأ من الصفر 100 بالمئة، لكن ما نحن متفائلون للغاية حياله هو أنّ الأداء سيُمثّل خطوة للأمام مقارنة بما كنّا عليه خلال الأعوام القليلة الماضية".

ستوفيل فاندورن، مكلارين

ستوفيل فاندورن، مكلارين

تصوير: صور لات

في المقابل، يعتقد هورنر أنّ نقطة البداية المختلفة مع هوندا ستكون مهمّة، وعلى نحوٍ خاص، بالنسبة لسائقه ماكس فيرشتابن، الذي انتقد رينو بشدّة العام الماضي عندما لم تسر الأمور لصالحه.

"على غرار أيّ سائق سباقات، أيّ سائق تنافسيّ، يتسلّل إليك الإحباط عندما تسير الأمور على نحوٍ خاطئ" قال هورنر شارحًا.

وأكمل: "لكنّ ماكس مقتنع تمامًا بالرحلة التي نتّجه لخوضها مع هوندا، فهو يعمل معهم عن قُرب. كما أنّ علاقته مع مهندسي هوندا مختلفة كذلك عمّا كانت عليه مع رينو".

وأردف: "المشكلة في الموسم الماضي تمثّلت في أّنّه كانت هنالك خصومة نوعًا ما، إذ كانت هنالك وعود بين كلا الطرفين ولم يتمّ الإيفاء بها، إذ تسبّب ذلك في نهاية المطاف بإحباط كبير داخل الفريق. كما أنّ ماكس خاض بالطّبع تجربة بناء الشخصية التي لم يتعيّن عليه التعامل معها خلال مسيرته في فئات الفورمولا الأخرى، إذ خاض عامًا واحدًا فقط في الفورمولا 3 قبل أن ينتقل إلى الفورمولا واحد، لكنّني أعتقد بأنّه بات أكثر تمرّسًا وانفتاحًا. إنّه في مكان أفضل ليكون قادرًا على التعامل مع الضغط المُلقى على كاهله".

وتبدو خطوط التواصل بين ريد بُل وشريكها الجديد للمحرّك منفتحة للغاية، إذ أُثير بأنّ هنالك بالفعل أفرادًا من طاقم الحظيرة النمساوية يمنحون بعض الإرشادات لهوندا فيما يتعلّق بالأمور التي يُمكن تحسينها على صعيد إدارة الطاقة واستخلاصها.

"نقوم بمشاركة خبراتنا على جميع الأصعدة، إذ تجمعنا مقاربة تعاونية ومنفتحة للغاية مع هوندا. إذ لطالما كان التواصل بيننا صادقًا ومنفتحًا حيال جوانب القوّة والضعف، كما أنّنا بالطّبع جلبنا خبرتنا إلى الطاولة، وكذلك فعلت هوندا" قال هورنر.

واسترسل: "آمُل أن نخرج من ذلك بوجهة إيجابية إلى الأمام نرى ثمارها أداءً على الحلبة خلال السباقات".

كريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل

كريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل

تصوير: صور ساتون

من جهةٍ أخرى، لا تتوقّع ريد بُل أن تقدّم هوندا محرّكًا يتفوّق على مرسيدس وفيراري هذا الموسم، إذ يُبقي الفريق على سقف توقّعاته ضمن مستوى منطقي.

ومن المتوقّع أن تملك هوندا ثالث أفضل محرّك هذا الموسم من ناحية الأداء، على الرُغم من أنّ تقدّم رينو الذي أُثير مؤخّرًا قد يُمثّل مفاجأة، لا سيّما وأنّ مستوى موثوقيّة محرّك هوندا ما يزال غامضًا.

وقد اعترف هورنر بأنّ هوندا قد تواجه تحديًا كبيرًا للغاية متمثلًا في خوض كامل الموسم بثلاثة محرّكات فقط وفقًا لما تسمح به القوانين قبل توقيع العقوبات، بيد أنّ البريطاني مستعد لتقبّل مسألة التعرّض للعقوبات إذا ما كان ذلك لأسباب صحيحة ومناسبة.

"طالما أنّنا نرى تقدّمًا ثابتًا، فسيكون أسهل للغاية جعل السيارة ضعيفة الموثوقيّة سريعة من جعل سيارة بطيئة ذات موثوقيّة جيّدة سريعة" قال هورنر.

واستطرد: "لطالما كانت تلك مقاربتنا، وهي أن نضغط إلى الحدود القُصوى. هذا ما نواصل فعله كوننا نعتقد بأنّ ذلك هو ما يجعلنا نستمرّ في استخلاص أقصى أداء من السيارة".

أكثر أمرٍ يرغب هورنر برؤيته هو التقدّم، إذ تريد ريد بُل أن تكون قادرة على المنافسة على كلّ الحلبات، وألّا تخشى تلك المتطلّبة للطاقة، إلى جانب رؤية تحسّن ثابت.

"يُقاس التقدّم بالأداء الذي تقدّمه السيارة مقارنة بالمركز الذي يتواجد فيه الفريق. فإذا ما فزنا بأربعة سباقات، لكنّنا كنّا متأخّرين على صعيد الوتيرة على مدار الموسم، فسيكون ذلك مخيبًا للآمال" قال هورنر.

وتابع قائلًا: "ما نأمُله هو أن نكون قادرين على المنافسة بشكل أكثر ثباتًا، وألّا نهاب التسابق على حلبات مثل مونزا، سبا، البحرين أو أذربيجان. فتلك الحلبات تضع ضغطًا كبيرًا على وحدة الطاقة".

واختتم: "سنقارن أنفسنا بمرسيدس وفيراري، وموقعنا بالنسبة لهما. علمنا بشكل دقيق للغاية موقعنا على صعيد الأداء بالنسبة لهما العام الماضي، إذ بوسعك الحصول على صورة واضحة للغاية للوضع من خلال أدوات التحليل المتاحة التي تستثمر فيها الفرق".

سيتمّ الحُكم على شراكة ريد بُل وهوندا وفقًا لمدى التأقلم فيما بينهما خلال الأيام التي تسير فيها الأمور على نحوٍ خاطئ. إذ أنّ ما يخرج عن تلك اللحظات الحالكة يكون في بعض الأحيان أكثر أهمية من تلك الأوقات التي تسير فيها الأمور على نحوٍ صحيح على الحلبة.

حيث كان ذلك أمرًا اكتشفته رينو بالطريقة الصعبة ...

شعار هوندا على غطاء محرّك سيارة تورو روسو

شعار هوندا على غطاء محرّك سيارة تورو روسو

تصوير: صور لات

المقال التالي
لوكلير بوسعه إجبار فيتيل على بلوغ "مستوى جديد"

المقال السابق

لوكلير بوسعه إجبار فيتيل على بلوغ "مستوى جديد"

المقال التالي

فيرشتابن يُكمل يوم الخدمة العامة الثاني في جينيف

فيرشتابن يُكمل يوم الخدمة العامة الثاني في جينيف
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ تسوق الآن