فورمولا 1
آر
جائزة إسبانيا الكبرى
14 أغسطس
الحدث التالي خلال
5 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
28 أغسطس
الحدث التالي خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
04 سبتمبر
الحدث التالي خلال
26 يوماً
آر
جائزة توسكاني الكبرى
11 سبتمبر
الحدث التالي خلال
33 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
25 سبتمبر
الحدث التالي خلال
47 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيفل الكبرى
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
61 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
75 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
31 أكتوبر
الحدث التالي خلال
83 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
27 نوفمبر
الحدث التالي خلال
110 يوماً

تحليل: لماذا لن تحلّ تشكيلة ساينز ولوكلير مشكلة فيراري الرئيسيّة

المشاركات
التعليقات
تحليل: لماذا لن تحلّ تشكيلة ساينز ولوكلير مشكلة فيراري الرئيسيّة
20-05-2020

يبدو مشجّعو فيراري متحمّسين حيال ضخّ دماء جديدة في الفريق لموسم 2021، لكن عليهم تذكّر أنّ جفاف ألقاب الفريق في الفورمولا واحد لا يزال متواصلًا منذ 2008. وهناك سببٌ رئيسي غير مرتبطٍ بالسائقين وراء ذلك.

هناك الكثير من الأسباب الحماسيّة التي من المنطقي أن تدفع مشجّعي فيراري للتطلّع قدمًا لموسم 2021 من بطولة العالم للفورمولا واحد.

فإلى جانب الأمل بالعودة إلى الحياة الطبيعيّة بحلول ذلك الوقت، فإنّ الفريق سيحظى بتشكيلة جديدة بقدوم كارلوس ساينز الإبن لمُجاورة شارل لوكلير، وهي تشكيلة تزخر بالكثير من الموهبة الواضحة.

سيُمثّل الثنائيّ التشكيلة الأكثر شبابًا منذ آخر 50 عامًا من تاريخ الفريق، وهو ما يُمثّل ابتعادًا عن استراتيجيّة الفريق طويلة الأمد بالتعويل على محترفين قد فرضوا أسماءهم في البطولة، بالرغم من أنّ الكثير من الأحيان أظهرت أنّ أولئك "المحترفين" تجاوزوا أوج فترة عطائهم.

بشكلٍ مثالي يُمكن للمرء أن يتوقّع بأن يدفع قدوم ساينز لوكلير لبلوغ مستويات أعلى جديدة، بينما سيحتاج سائق مكلارين الحالي لترك انطباعٍ جيّد بعد نزع البذلة البرتقاليّة وارتداء الأخرى الحمراء.

لكنّ السبب الجذري وراء افتقار فيراري للنجاحات في الأعوام الأخيرة لا يُمكن ربطه بالكامل بعدم توليد تشكيلة السائقين لأفضليّة تنافسيّة إضافيّة. بل لم تكن السيارات التي أنتجتها قلعة مارانيللو جيّدة بما فيه الكفاية بكلّ بساطة.

إذ منذ موسم 2014، عندما سيطرت مرسيدس على مقدّمة الفورمولا واحد نتيجة وحدة طاقتها الخارقة، فإنّ موسمًا واحدًا فقط كان من الممكن فيه لفيراري الزعم بأنّها أنتجت سيارة قادرة على مضاهاة السهام الفضيّة.

كان ذلك في 2018 عندما قاد فيتيل سيارة "اس.اف71اتش" إلى صدارة ترتيب البطولة بعد 10 من أصل الجولات الـ 21. وحتّى بعد حادثه الكارثي في هوكنهايم فقد عاد إلى التحدّي عبر فوزه في سبا قبل أن تسمح سلسلة من الكبوات والأخطاء للويس هاميلتون بشقّ طريقه نحو اللقب الخامس.

لكن تخيّلوا لو أنّ ذلك العام لم يُطلق سلسلة من الأحداث التي أدّت الآن إلى نهاية علاقة فيتيل وفيراري (وهي نهاية يجب أن نعترف بالتأكيد بأنّها قد تكون سعيدة بالرغم من أنّ ذلك مستبعدٌ مثلما سنتناول لاحقًا).

شارل لوكلير، فيراري وكارلوس ساينز الإبن، مكلارين وجورج راسل، ويليامز

شارل لوكلير، فيراري وكارلوس ساينز الإبن، مكلارين وجورج راسل، ويليامز

تصوير: صور موتورسبورت

لو فاز فيتيل بلقب 2018، لشكّل ذلك موسم 2019 بطريقة مختلفة. لكنّ طريقة استجابة مرسيدس باختبار تحديثات على سيارتها "دبليو10" (كان مُخطّطًا لها قبل عدّة أشهر بالطبع) فإنّ التاريخ يُشير إلى أنّه كان من المرجّح أن تسير الأمور مثلما حدث بالفعل على أرض الواقع.

لذا إن أخذنا موسم 2018 على أنّه الفرصة الوحيدة لفيراري لتحقيق لقبٍ في الحقبة الهجينة، فإنّ ذلك سيتركها بنتيجة 1-5 لصالح مرسيدس منذ 2014 لو اغتنمت تلك الفرصة.

 من المرجّح أن تنتهي حقبة فيتيل وفيراري بخيبة أمل، مثلما حدث مع سلفه فرناندو ألونسو. لم تفز فيراري بأيّ لقبٍ منذ تحقيقها للقب بطولة الصانعين في 2008، وهو جفافٌ يمتدّ لأكثر من مجرّد حقبة المحرّكات الهجينة.

حتى خلال فترة ألقاب ريد بُل خلال المواسم الأربعة الأولى من العقد الماضي، فإنّ فيراري حلّت في مركز الوصافة في بطولة الصانعين مرّة واحدة. تغلّبت عليها مكلارين ومرسيدس في مواسم 2010 و2011 ومن ثمّ 2013 على التوالي.

وفي حين أنّه بدا في عدّة مراحل منذ 2008 أنّ فيليبي ماسا وكيمي رايكونن لم يُبرّرا تواجدهما في مقعدَي الحصان الجامح، بينما تمتّع سائقٌ واحد من فيراري فقط من أصل ستّة في الفئة الأولى بإمكانيّة الفوز منذ 2014، فإنّ فيراري فشلت بالرغم من ذلك في توفير سيارات قادرة على خطف اللقب.

بالنظر إلى كلّ التعليقات السلبيّة التي أبدتها فيراري إزاء موقع سيارتها "اس.اف1000" في ترتيب المنافسة في فبراير الماضي خلال التجارب الشتويّة في برشلونة، فإنّ ذلك يعني ضرورة اعتبارها خلف مرسيدس وريد بُل حتّى قبل إتمام أيّ لفّة تنافسيّة في موسم 2020.

أشار المراقبون بجانب المسار إلى أنّ السيارة ورثت مجدّدًا مشكلة ضعف الاستجابة للدوران التي تترك سائقَي الفريق في موقع ضعفٍ بالمقارنة مع منافسيهم، أمّا في الجانب الذي كانت فيه سيارة "اس.اس90" متفوّقة في موسم 2019 – وهو جانب الطاقة – فإنّ أفضليّة فيراري الضخمة تبخّرت بعد "التسوية" التي توصّلت إليها مع "فيا".

لذا يُواجه فيتيل بالفعل عامه الأخير مع فيراري بسيارة أضعف من بقيّة منافساتها في المقدّمة. لكن فرص ساينز لموسم 2021 تحمل ذات السمات في الحقيقة، إذ أنّ سيارات 2020 ستبقى على حالها في المجمل لموسمٍ إضافي نتيجة إجراءات الفورمولا واحد لخفض النفقات استجابة لأزمة فيروس كورونا.

سيباستيان فيتيل، فيراري

سيباستيان فيتيل، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

وما لم تكن فيراري قد عمدت إلى عمليّة تضليل ضخمة محكمة (كون التلاعب بالتوقّعات لا يُعدّ خطّة سيّئة في الحقيقة بعد الدروس المؤلمة من الآمال العالية إثر التجارب الشتويّة لموسم 2019) فإنّ المستوى يتّجه لتكرار نفسه حتّى بالرغم من تغيّر الوجوه في جانب فيتيل من المرآب حاليًا.

لذا من المثير للاهتمام إعادة تسليط الضوء على تصريحاته ضمن حواره مع موقعنا "موتورسبورت.كوم" في ملبورن (قبل انطلاق أزمة الوباء).

"لا تزال المهمّة هي ذاتها، كوننا لسنا في الصدارة بعد" قال الألماني، وأضاف: "من الواضح أنّ مرسيدس تغلّبت علينا في الأعوام القليلة الماضية، لذا لا تزال المهمّة قائمة".

وتابع: "من الواضح أنّنا خضنا الكثير من السباقات ونملك الكثير من الخبرات. أعتقد بأنّه كانت هناك بعض اللحظات الرائعة وكانت هناك أخرى أقلّ روعة، لكن مثلما قلت فإنّ المهمّة لا تزال قائمة، والهدف هو تحقيق تلك المهمّة، أي الفوز مع فيراري".

ما كانت سابقًا مهمّة ألونسو نُقلت إلى فيتيل (كان رايكونن السائق الأخير الذي أتمّ الرحلة بالفعل عبر تحقيقه للقب في 2007)، وسيتمّ تمريرها على الأرجح مجدّدًا إلى لوكلير وساينز هذه المرّة.

لا تزال هناك آمالٌ في الأفق عند اعتماد تغييرات القوانين في 2022، لكنّ مرسيدس غريمة فيراري أثبتت قدرتها على التأقلم السريع مع تغييرات القوانين، بالرغم من أن لا أحد يُمكنه ضمان عدم مغادرة أيّ طرف.

مهما يحدث تاليًا، فإنّ الفصل القادم من مهمّة فيراري سيتمحور حول قائدين جديدين وهما لوكلير وساينز. على الفريق الآن حلّ مشكلته الرئيسيّة: كيف يُمكنه منحهما سيارة تسمح لهما ببلوغ مجد الفورمولا واحد.

شارل لوكلير، فيراري وسيباستيان فيتيل، فيراري

شارل لوكلير، فيراري وسيباستيان فيتيل، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

بيريز: نقص الأموال لدى فورس إنديا كان "واضحاً منذ اليوم الأول"

المقال السابق

بيريز: نقص الأموال لدى فورس إنديا كان "واضحاً منذ اليوم الأول"

المقال التالي

ماغنوسن: لن يكون أداء السائقين "باليًا" لدى العودة إلى التسابق

ماغنوسن: لن يكون أداء السائقين "باليًا" لدى العودة إلى التسابق
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1