فورمولا 1
آر
جائزة روسيا الكبرى
25 سبتمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
2 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيفل الكبرى
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
16 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
30 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
11 ديسمبر
الحدث التالي خلال
79 يوماً

تحليل: لماذا لم تعد أستون مارتن مجازفة بالنسبة لفيتيل

المشاركات
التعليقات
تحليل: لماذا لم تعد أستون مارتن مجازفة بالنسبة لفيتيل

يقول البعض بأنّ أسبوعًا في لعبة السياسة يُعدّ فترة طويلة، لكنّ الأسبوع في الفورمولا واحد قد يُصبح دهرًا بالنظر إلى الطريقة التي قد يتغيّر فيها المشهد الكامل للبطولة.

تتغيّر وجهات النظر سريعًا في الرياضة، وربّما يتمثّل التغيير الأبرز بين جائزتَي النمسا وستيريا في الأسبوعين الماضيين في إدراك الجميع لحقيقة مدى سرعة سيارة ريسينغ بوينت.

أدرك المنافسون إثر عطلة نهاية الأسبوع الأولى على حلبة ريد بُل رينغ أنّ سيارة "مرسيدس الورديّة" حقّقت خطوة إلى الأمام، لكنّ السباق الثاني أدهش الجميع بحقيقة وتيرتها.

اعترفت ريد بُل أنّ على جميع الفرق الشعور بـ "القلق" الآن، بينما تقدّمت رينو باحتجاجٍ على ريسينغ بوينت، التي سيتغيّر اسمها إلى أستون مارتن في 2021، في الوقت الذي حذّر فيه الفريق نفسه منافسيه من أن "لديه المزيد في جعبته لتقديمه".

لكنّ حقيقة ذلك الأداء يُمكن أن تتّسع أكثر، وذلك في ظلّ بروز إمكانيّة انتقالٍ مفاجئ في سوق السائقين: انضمام سيباستيان فيتيل إلى أستون مارتن لموسم 2021.

في حين أنّ هكذا خطوة بدت مجرّد فكرة خياليّة على الأرجح، وذلك بعد أن شدّد فيتيل على المميّزات التي يريدها من أيّ فريق قد يدرس فكرة الانضمام إليه، فإنّ هذه الخطوة أصبحت منطقيّة بشكلٍ مفاجئ الآن.

النقطة الرئيسيّة هنا هي أنّ ريسينغ بوينت لا تحاول إقناع فيتيل بمدى جودة سياراتها للأعوام القليلة المقبلة.

اقرأ أيضاً:

عوضًا عن ذلك فإنّ طريقة تغيير قوانين الفورمولا واحد نتيجة وباء كورونا باتت تعني أنّ بوسع الفريق بالفعل إظهار ما ستكون عليه سيارته للعام المقبل.

ففي ظلّ وجود مجالٍ ضيّقٍ جدًا لتطوير السيارات لموسم 2021، فإنّ فرص تغيّر ترتيب المنافسة ضئيلة جدًا خلال الأشهر الـ 18 المقبلة. وما هي سيارة سريعة الآن ستبقى كذلك في العام المقبل.

فضلًا عن ذلك فإنّ تغييرات 2022 – التي ستأتي عقب تطبيق سقف النفقات الذي سيحدّ من ميزانيات الفرق الكبرى – قد يُشتّت تركيز عمالقة البطولة ويسمح لبعض فرق الوسط بالتمتّع بفرصة اختراق المقدّمة.

وبحديثه الأسبوع الماضي عن طريقة تفكيره إزاء صفقة محتملة مع ريسينغ بوينت، ترك فيتيل الباب مفتوحًا على مصراعيه بكلّ تأكيد بالقول: "لا أعلم ما سيحدث بعد. السباق مهمٌ جدًا بالنسبة لي الآن، وسنرى ما سيحدث في الأسابيع والأشهر المقبلة، وما ستحمله من فرص وكلّ تلك الأمور".

وأضاف: "بترك ذلك جانبًا، فإنّني أعتقد بأنّ ريسينغ بوينت تركت انطباعًا قويًا جدًا، وهي في موقعٍ جيّدٍ جدًا لهذا العام بكلّ تأكيد".

وأكمل: "أعرف بعض أعضاء الفريق بشكلٍ جيّد منذ وقتٍ طويل. من الواضح أنّهم حصلوا على فرصة جيّدة هذا العام وتمتّعوا بسيارة جيّدة للمنافسة ومحاولة التحسّن من هناك".

وجاءت تعليقات فيتيل في الأسابيع القليلة الماضية لتؤكّد أنّ قرار عدم تمديد تعاقده مع فيراري ليست له علاقة بعدم رغبته في المواصلة مع الحصان الجامح.

بل شدّدت تعليقاته على أنّ فيراري هي من أرادت من جانبها وضع حدٍ لشراكتهما وربّما يُمثّل ذلك إشارة لتعطّشه لمواصلة التسابق وتحقيق المزيد من النجاحات.

فلو كان الألماني قد أصبح بائسًا إزاء الفورمولا واحد ولا يرغب بالسفر والالتزام مجدّدًا، لاختار الابتعاد لعامٍ وتهدئة الوضع لتجميع أفكاره مجدّدًا وتحديد قراره المستقبليّ.

لكنّ تعبيره عن سعادته بالوضع العام يعكس رسالة واضحة حيال حافزه ومدى رغبته بالمواصلة.

أكّد فيتيل قبل سباق النمسا أنّ "الحزمة المناسبة" بالنسبة إليه ستكون قادرة على إقناعه بالبقاء.

وقال: "أعتقد بأنّ لديّ طبيعة تنافسيّة جدًا. حقّقت الكثير في هذه الرياضة وأنا متحفّزٌ وأنوي تحقيق المزيد. ومن أجل القيام بذلك فأعتقد بأنّني بحاجة للحزمة المناسبة، والأشخاص المناسبين حولي. وذلك ما أتطلّع إليه في الوقت الحاضر".

وأكمل: "لو توافرت الفرصة المناسبة، فأعتقد بأنّ القرار سيكون واضحًا حينها. لكن إن لم يحدث ذلك فربّما سأدرس فكرة أخرى (بطولة مختلفة)".

هل تكون أستون مارتن الحزمة المناسبة؟

بدت السيارة سريعة بما فيه الكفاية – أسرع من حزمة فيراري الحاليّة في الوقت الحاضر – ومعرفة نقل ذات السيارة إلى العام المقبل ستكون مشجّعة.

لكن من الحتميّ بالنسبة لفيتيل أن يُتابع نتيجة احتجاج رينو، إذ في حال اعتبرت "فيا" أنّ الفريق قد خرق القوانين عبر نسخ تصميم قناة تهوية المكابح الخاص بمرسيدس فقد يكون لذلك تبعات أوسع على بقيّة مكوّنات السيارة.

فضلًا عن ذلك فإنّ المحرّك يُمثّل عاملًا مهمًا آخر، إذ أنّ الانضمام إلى الفريق يُمثّل فرصة جيّدة لفيتيل لدخول عائلة مرسيدس الواسعة.

صحيحٌ أنّ الروابط لن تكون قويّة جدًا مثلما تكون عليه لو تسابق لصالح الفريق المصنعيّ، إلّا أنّ هناك روابط على الأقلّ، وذلك يضعه ضمن قائمة السائقين الذين قد تدرس السهام الفضيّة ضمّهم في حال غادر بوتاس أو لويس هاميلتون.

كما أنّ خطوة أستون مارتن المستقبليّة بهذا الدفع الذي يُقدم عليه لورنس سترول قد تمنح فيتيل المنصّة التي يحتاجها: سيارة من سيارات المقدّمة وفريقٌ حوله سعيدٌ بالتركيز عليه. يُمكن للطرفين بناء الكثير معًا.

يكون فيتيل في أوج عطائه عندما يشعر بالحبّ والتقدير من قبل من حوله، وبوسعه إعادة استكشاف الشعور الذي تمتّع به في أيّامه الأولى في ريد بُل وفيراري في صفوف أستون مارتن.

لكنّ الجانب المثير للاهتمام ربّما في هذا السيناريو بأكمله هو طريقة تفكير ريسينغ بوينت حيال من ستتمّ التضحية به بين سائقَيها في حال اختار فيتيل الانضمام بالفعل.

سيكون سيرجيو بيريز المرشّح البديهيّ، حيث يُعتقد بأنّ عقده يتضمّن بند كسر يسمح لريسينغ بوينت بالتعاقد مع فيتيل عوضًا عنه.

قد يكون ذلك قرارًا قاسيًا بالنظر إلى مدى ولاء بيريز للفريق، والدور الذي لعبه في المساعدة على الإبقاء على الفريق قيد الحياة عندما كانت فورس إنديا على حافة الانهيار في 2018، لكنّ قواعد اللعبة في الفورمولا واحد لا ترحم.

دعونا لا ننسى أنّ بيريز يجلب معه قدر رعاية ودعم كبيرين، وهو ما لن يكون من السهل تعويضه.

لكنّ إدارة ريسينغ بوينت ستعي في ذات الوقت أنّ تشكيلة فيتيل وبيريز ستكون أقوى من تشكيلة فيتيل وسترول، وقد يكون ذلك الفارق بين المنافسة على التواجد ضمن الثلاثة الأوائل في بطولة الصانعين أو الاقتصار على التواجد ضمن الخمسة الأوائل.

هل يحدث السيناريو غير المتوقّع ويُقدم الفريق على إبعاد لانس سترول ونقله إلى دورٍ آخر؟ من الصعب الاعتقاد بحدوث ذلك، لكن لا شيء مستحيل في الفورمولا واحد.

الكرة الآن في ملعب فيتيل، ويجب اتّخاذ القرار قبل جائزة بريطانيا الكبرى عند عودة الفورمولا واحد مجدّدًا بعد استراحة أسبوع إثر جائزة المجر الكبرى نهاية الأسبوع الجاري.

وفي حين أنّ التوقيع مع ريسينغ بوينت بدا بمثابة مجازفة قبل بضعة أسابيع من الآن، فإنّ تلك الخطوة قد تُصبح من بين أذكى الخطوات التي يُقدم عليها الألماني الآن.

هورنر: على ريد بُل "التعامل بصبر" مع ألبون

المقال السابق

هورنر: على ريد بُل "التعامل بصبر" مع ألبون

المقال التالي

"فيا" تشدد عقوبة الخروج عن المسار في المجر

"فيا" تشدد عقوبة الخروج عن المسار في المجر
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1