اشترك

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط

تحليل: لماذا قد يتسبّب تغيّر القوى في 2023 في فتح جدل جديد

مع تقارب معركة الأداء المحرّكات في الفورمولا واحد أكثر من أيّ وقتٍ مضى، جاءت تعديلات الموثوقيّة على مدار الفترة الشتويّة بالرغم من تجميد المحرّكات لتلعب دورًا أساسيًا في معركة لقب 2023. وما سيكون مثيرًا للاهتمام أكثر هو موقع فيراري، إذ أنّ أيّ خطوة كبيرة للحظيرة الإيطاليّة قد تفتح الباب أمام جدلٍ جديدٍ بشأن مكاسب الأداء.

كارلوس ساينز الإبن، فيراري

الصورة من قبل: مارك ساتون/ صور لات

موتورسبورت.كوم "برايم"

أفضل المقالات التقنية والتحليلات المميّزة من عالم المحركات على موقع "موتورسبورت.كوم" باللّغة العربية.

تمثّلت إحدى أفضليّات ريد بُل في طريقها نحو اللقب المزدوج ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد في 2022 في سرعتها القصوى. علم منافسو ماكس فيرشتابن مرارًا أنّهم سيكونون عاجزين عن الرد في حال تواجدت ريد بُل خلفهم على الخطّ المستقيم.

وبعد أعوامٍ كانت فيها السرعة القصوى نقطة ضعف ريد بُل، فإنّ طريقة قوّة سيارة "آر.بي18" في هذا الجانب في 2022 تبيّن أنّها عاملٌ حاسمٌ في الكثير من المعارك التي شهدناها.

وبالنسبة لمنافسي ريد بُل، فإنّ الكثير من التفكير انصبّ على محاولة تحديد مصدر تلك الأفضليّة. وبالتأكيد فإنّ جزءًا من ذلك يعود إلى الجوانب الانسيابيّة، حيث أنتجت ريد بُل ارتكازيّتها بكفاءة عالية جدًا. وكانت هناك بعض الأفكار التي أشارت إلى استخدام ريد بُل لنظام تعليق ذكي يدفع القسم الخلفي من السيارة إلى الأسفل عند بلوغ سرعة معيّنة، وهو ما يُقلّل من الجرّ نتيجة تغيّر زاوية الانحناء الأماميّ وهو ما يُعزّز السرعة القصوى بالتالي.

لكن ما لا يُمكن تجاهله هو حقيقة أنّ حرب المحرّكات في الفورمولا واحد أصبحت متقاربة للغاية، حيث من الصعب للغاية التفطّن إلى وجود أيّة فوارق كبيرة في أدائها. وفي حين أنّ هوندا قد تكون انسحبت رسميًا من الفورمولا واحد بنهاية 2021، إلّا أنّها واصلت العمل ضمن مشروع ريد بُل. وبالنسبة للجانب الذي كانت فيه مرسيدس الملكة سابقًا، وهو ما ساعدها على وضع أسس نجاحاتها الكثيرة في الحقبة الهجينة، يبدو أنّ وحدة طاقة ريد بُل/هوندا أصبحت المعيار الآن.

في الحقيقة تسبّب ضعف سرعة مرسيدس القصوى العام الماضي في الكثير من الجدل إن كان المحرّك أم الجوانب الانسيابيّة هي السبب وراء ذلك. إذ أنّ التركيز المتكرّر على ضعف سرعتها القصوى تركّز أكثر في النهاية على الجوانب الانسيابيّة، حيث يعتقد الفريق بأنّه اعتمد خيارات عالية الارتكازيّة بالنسبة لأجنحته.

وكان من الواضح أنّ مرسيدس لم تقم بعملٍ جيّدٍ مثل المعتاد على وحدة طاقتها لبداية موسم 2022، لهذا السبب تمّ تكريس الكثير من الجهد للعمل على تحسين إعدادات وحدة الطاقة على مدار العام. ويُمكن القول بأنّ الانقسام بين المحرّك والجوانب الانسيابيّة في هذه الحقبة من الفورمولا واحد ليس بالوضوح الذي كان عليه في السابق، لذا فإنّ أجنحة مرسيدس الخلفية الضخمة لم تكن لتُساعدها مطلقًا.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: إريك جونيوس

إذ قال هايويل توماس المسؤول عن قسم المحرّكات في مرسيدس: "ما أصبح أوضح أكثر فأكثر مع تقدّمنا في الموسم هو أنّ الرابط بين وحدة الطاقة والهيكل هو أنّه لا يُمكنك تطوير كلٍ منهما بشكلٍ منفصل، خاصة في حال أردت استخراج الأداء من التحديثات غير الموجّهة إلى مكوّنات وحدة الطاقة وفق القوانين الحاليّة، عليك ضمان تناغمٍ أفضل بين وحدة الطاقة والهيكل.

وأضاف: "سأقول بأنّنا حقّقنا جزءًا من المكاسب في ذلك الجانب، خاصة في النصف الثاني من الموسم، وذلك أمرٌ رائعٌ للمستقبل كذلك".

كما شاطره برونو فامين المسؤول عن قسم المحرّكات في رينو الرأي عبر القول أنّ تركيزه لموسم 2022 بعد مراجعات رينو المكثّفة لم ينحصر على الأحصنة. عوضًا عن ذلك فقد وفّر التضمين الأفضل للمحرّك في السيارة تحسّنًا في أزمنة اللفّات.

مع ذلك يعتقد فامين أنّ رينو حقّقت خطوة كبيرة إلى الأمام من خلال تصميمها الجديد بالكامل لموسم 2022 ولا يعتقد بأنّ هناك فارقًا كبيرًا بين المصنّعين في الوقت الحاضر.

وقال: "قلّصنا الفارق حقًا. أعتقد بأنّه لا توجد فوارق كبيرة بين وحدات الطاقة الآن. أعتقد بأنّ الفجوة أصبحت ثلث أو رُبع ما كانت عليه العام الماضي (2021). ونحن سعداء للغاية بذلك".

أمّا من جانب فيراري فقد بدأت العام بقوّة بالغة، لكنّ أداءها تراجع بعد ذلك، حيث اتّضح لاحقًا أنّ مشاكلها في منتصف الموسم أجبرتها على خفض طاقة محرّكها لتفادي تكرار المشاكل.

لكنّ التحديثات التي أجرتها لجائزة أبوظبي الكبرى كانت تعني قدرتها أخيرًا على إعادة الأمور إلى نصابها مجدّدًا، وهو ما يزيد من ثقتها حيال عودتها إلى الوضع الهجومي في 2023. ما سيكون مثيرًا للاهتمام هو ما ستكون عليه موازين القوى بين مختلف المصنّعين بعد هذه الفترة الشتويّة.

شارل لوكلير، فيراري

شارل لوكلير، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

فبالرغم من تجميد المحرّكات فإنّه يُسمح للمصنّعين إجراء تغييرات لأسباب متعلّقة بالموثوقيّة، حتّى لو وفّرت هذه التعديلات مكاسب أداء "غير مقصودة". وما يُعدّ مثيرًا للاهتمام في المقابل هو موقع فيراري، كون تحسيناتها التي جلبتها في أبوظبي أبشرت ضمن شائعات بأنّ هناك المزيد من المكاسب التي ستكون متاحة في بداية موسم 2023. إذ هناك حديثٌ حول مكاسب قد تصل إلى 30 حصانًا.

وأُلهبت هذه التكهّنات أكثر بحقيقة أنّ ماتيا بينوتو مدير فريق فيراري حينها قد تبنى فلسفة الضغط بأقصى عدائيّة ممكنة على صعيد الأداء ضمن خصائص إطلاق وحدة الطاقة 066/7، وذلك في ظلّ إدراكه بالقدرة على حلّ مشاكل الموثوقيّة خلال فترة التجميد.

بل قد تكون فيراري اختارت تشغيل وحدة طاقتها بمستوى أقلّ في بداية العام بسبب ذلك، قبل أن تزيد من خفض الطاقة أكثر بعد المشاكل التي أصابتها في فترة سباقي إسبانيا وأذربيجان. لهذا يُمكن حينها أن يُصبح رقم الـ 30 حصانًا واقعيًا أكثر.

وفي حال تمّ إطلاق العنان لهكذا خطوة قويّة، فلن يقلب ذلك وضع معركة البطولة فقط، بل قد يفتح الباب أمام جدلٍ سياسي حول مكاسب الأداء الناتجة عن تغييرات الموثوقيّة.

وربّما يعكس ما قاله فامين بشأن حاجة "فيا" لاعتماد قيودٍ أكثر صرامة مع الفرق جزءًا من ذلك.

وقال حيال ذلك: "أعتقد بأنّ العمليّة مع فيا والمصنّعين الآخرين سارت بشكلٍ جيّد في 2022. كانت شفافة على الأقل، لذا كان الجميع يعلم بكلّ طلبات الآخرين، وذلك جيّدٌ جدًا. أعتقد بأنّ فيا أدارت ذلك بشكلٍ جيّد".

وأضاف: "كانت متسامحة نوعًا ما في 2022. أعتقد بأنّ ذلك طبيعي لأنّ الجميع تأثّر بمشاكل الموثوقيّة، ليس نحن فحسب، لأنّني أعتقد بأنّنا حصلنا شاهدنا ما بين 30 و70 طلبًا من مصنّعين مختلفين، لذا تأثّر الجميع بهذه المشكلة. أتوقّع أن تكون فيا أكثر صرامة في المستقبل، لكن ليست لديّ أيّة معلومات بشأن ذلك".

ستكون جميع الأعين موجّهة نحو أرقام السرعات القصوى في البحرين بكلّ تأكيد...

كن جزءًا من مجتمع موتورسبورت

انضمّ إلى المحادثة
المقال السابق بوتاس معجب بقلة أخطاء زميله جو ضمن موسمه الأول في الفورمولا واحد
المقال التالي فاسور يرغب بتحرّكات أسرع وأكثر صرامة حيال خروقات سقف النفقات

أبرز التعليقات

ليس هناك تعليقات على المقال. لمَ لا تبدأ بالتعليق؟

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط