تحليل: لماذا قد تصبح قاعدة العجلات الطويلة المعيار المتبع في موسم 2019 للفورمولا واحد؟

المشاركات
التعليقات
تحليل: لماذا قد تصبح قاعدة العجلات الطويلة المعيار المتبع في موسم 2019 للفورمولا واحد؟
22-01-2019

قد تتجه فرق الصدارة في الفورمولا واحد نحو تبنّي مبدأ تصميمي لقاعدة عجلات أطول وذلك كنتيجة غير مقصودة لقوانين السماح بكميات وقود أكبر.

ضمن السعي لمنح السائقين وقتاً أطول على المسار في السباقات بدلاً من اضطرارهم لتوفير الوقود، تمّ تغيير القوانين للموسم المقبل في الفورمولا واحد لتسمح بكمية وقود قصوى في السيارة الواحدة تعادل 110 كيلوغرامات بدلاً من الـ 105 السابقة.

هذه اللترات الخمسة الإضافية ستعمل على تقليص الوقت التي يقوم خلاله السائقون بتوفير الوقود، وذلك ما سيساعد الفورمولا واحد على التخلص من تلك المقاربة التي يكرهها السائقون والجمهور على حدّ سواء.

لكنّ تلك الكمية الإضافية من الوقود لن تأتي من دون مشاكل جانبية، وفي حال قررت الفرق الاستفادة منها بأقصى ما يمكن، فستضطر إلى زيادة حجم خزانات الوقود لسياراتها - ذلك يعني أنها ستحتل مساحة ثمينة إضافية من القسم الأوسط للسيارة.

ولا يمكن للفرق ببساطة جعل خزانات وقود سياراتها أطول، نظراً لأن قوانين الفورمولا واحد التقنية تنصّ وبصرامة على عدم احتلال تلك الخزانات لأكثر من 400 مليمتر من المحور الطولي للسيارة.

الحل الوحيد في هذه الحالة - مع قوانين الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" التي تحدّد بالضبط مكان تواجد الخزانات منتصف الهيكل - يكمن في خزان وقود أكبر، ما يعني أن عليها "حشر" المكوّنات الأخرى التي تتموضع خلفه، أو إيجاد المزيد من المساحة مع قاعدة عجلات أطول.

الموسم الماضي، كانت هناك فوارق مختلفة بين المبادئ التصميمية لقاعدة العجلات لفرق الصدارة الثلاثة.

كانت ريد بُل تمتلك القاعدة الأقصر 3550 مليمتر، وفيراري 3621 مليمتر (حيث زاد الفريقان من طولها مقارنة بموسم 2017)، بينما بقيت مرسيدس مع طول 3726 مليمتر لسيارتَيها.

ولن تقوم مرسيدس على الأغلب باعتماد قاعدة أطول للعجلات، إذ كانت راضية بتصميمها الذي لم تعدله في موسم 2018. بل إنها على الأغلب ستعمل على إيجاد حلول لتوضيب مكونات القسم الخلفي للسيارة بشكل أفضل.

وحتى في حال عمل الفريق على زيادة طول السيارة نفسها، فهناك احتمال جيد للإبقاء على نفس قاعدة العجلات بحيث تتجه إلى موسم 2019 مع تصميم تعرفه جيداً.

أما بالنسبة إلى ريد بُل وفيراري، فهناك إمكانية لرفع طول قاعدة العجلات - حيث تشير التقديرات إلى أن إيجاد مكان لوضع 1 كيلوغرام من الوقود يتطلب 7 مليمتر إضافية. وذلك يعني أن الفرق ستضطرّ إلى زيادة الطول بأكثر من 30 مليمتراً - بينما قد يقرر بعضها زيادة أكبر حتى الـ 50 مليمتراً.

العامل الآخر الذي يلعب دوراً في المسألة هو أنه وفي حال أُجبرت الفرق على إطالة قاعدة عجلات سياراتها، فإنها قد تعتمد مبدأ مرسيدس التصميميّ ذي القاعدة الطويلة للغاية.

وأشارت مرسيدس منذ فترة طويلة إلى اقتناعها بفوائد السيارة الطويلة، حيث يعمل السطح الإضافي للهيكل على توليد المزيد من قوى الارتكازية بحيث تتفوق على سلبيات الوزن الإضافي وقلة المرونة ضمن المنعطفات البطيئة.

وتشير التكهنات الخارجة من فيراري أنها بالفعل تشعر بمغريات السيارة الطويلة هذا الموسم. وتلك نتيجة لنظام نقل السرعة المتوقع أنه بات أطول نتيجة نقل المحرك أبعد باتجاه العجلتَين الخلفيتَين - الأمر الذي يساعد في منح فرصة استعمال تصميم مختلف للمحور الخلفي.

في حال سارت فيراري على هذا الطريق، حينها وللمساعدة في التوافق مع القوانين (نظراً لأن كيفية توزيع وزن السيارة محدّد وفق اللوائح التقنية كذلك)، فإنها ستحتاج على الأغلب إلى تقديم العجلتَين الأماميتين أكثر إلى الأمام.

القيام بذلك سيسمح لها بدراسة بعض الأفكار التصميمية الأكثر عدائية لجانبَي السيارة، وهو المجال الذي تفوقت فيه العلامة الإيطالية خلال المواسم الماضية.

كما أن إيجاد الكفاءة الارتكازية والانسيابية سيمتلك أهمية أكبر في 2019 نظراً لأنّ الجوانح الأمامية باتت أقل كفاءة والعوارض الجانبية باتت وأطول وضمن موقع أخفض.

إمكانية مقاربة مختلفة

قد يعمد البعض بالمقابل إلى اعتماد مقاربة مختلفة بالكامل لمسألة خزانات الوقود تلك - وذلك بتجاهل الكمية الإضافية المسموحة بالقوانين.

وبالرغم من أنّ الوقود قد يكون عاملاً هامشياً في بعض السباقات، لكن هناك بالفعل مواقف احتاجت فيها الفرق بالفعل إلى سيارات أكثر خفة خلال السباقات.

10 كيلوغرامات من الوزن تعني 0.3 ثانية وسطياً في اللفة الواحدة، ما يعني أن هناك فائدة في الأداء وراء عدم ملء كامل خزان الوقود إلى أقصاه بهدف عدم تأثيره على الأداء.

لن يكون ذلك مناسباً في جميع السباقات، لكنه قد يشكّل أفضلية في بعضها: سيارة أقصر مع خزّان وقود أصغر ووزن أقل؟ أو هل سيكون تأثيره على الأداء كبيراً في السباقات التي تتطلب تلك الكمية الإضافية من الوقود؟

العامل الآخر الذي يحتاج إلى تقييم يتمحور حول قوانين الانسيابية الجديدة لموسم 2019 والتي ستنتج عنها سيارات مع جرّ أكبر - الأمر الذي يعني ببساطة الحاجة إلى حرق المزيد من الوقود للوصول إلى السرعة القصوى على المقاطع المستقيمة.

المغامرة بعدم الاستفادة من الكمية الإضافية للوقود تعني إمكانية إساءة تقدير الأمور بشكل كارثي. وذلك سيعني معاناة الفرق التي ستتبع هذه المقاربة بشكل أكبر بكثير، وقد تضطر في نهاية المطاف إلى الاستعانة بسيارة جديدة بالكامل.

سيباستيان فيتيل، فيراري

سيباستيان فيتيل، فيراري

تصوير: صور ساتون

المقال التالي
فريق ساوبر يُعلن موعد الكشف عن سيارته الجديدة لموسم 2019

المقال السابق

فريق ساوبر يُعلن موعد الكشف عن سيارته الجديدة لموسم 2019

المقال التالي

الكلفة الحقيقية للفورمولا واحد: الكشف الكامل عن تكاليف مشاركة الفرق في موسم 2019

الكلفة الحقيقية للفورمولا واحد: الكشف الكامل عن تكاليف مشاركة الفرق في موسم 2019
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1