اشترك

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط
تحليل
فورمولا 1 جائزة بريطانيا الكبرى

تحليل: لماذا على فيرستابن التعوّد على المركز الثاني

سمحت المقاربة الخالية من المجازفات في جائزة بريطانيا الكبرى للفورمولا 1 لماكس فيرستابن بالحصول على مركزٍ ثانٍ غير متوقّع. وقد يحتاج الهولندي لتبني مقاربة مماثلة في الجولات المستقبليّة التي تكون فيها الفرق الأخرى أكثر قوّة.

ماكس فيرستابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرستابن، ريد بُل ريسينغ

الصورة من قبل: إريك جونيوس

موتورسبورت.كوم "برايم"

أفضل المقالات التقنية والتحليلات المميّزة من عالم المحركات على موقع "موتورسبورت.كوم" باللّغة العربية.

"إن لم تكن الأوّل، فأنت الأخير" كانت تلك كلمات ريكي بوبي في الفيلم الكوميدي "ليالي تالاديغا" المبنيّ على سباقات ناسكار في 2006، لكنّ والده ردّ قائلًا: "ذلك غير منطقي على الإطلاق، يُمكن أن تكون ثانيًا، ثالثًا، رابعًا... بل حتّى خامسًا!".

يُمكن القول أنّ شعار بوبي كان حيًا حتى قبل صدور الفيلم: دائمًا ما تحلّى سائقو السباقات بعقليّة "الفوز مهما كان الثمن"، وهو ما يضرّ بالصورة العام من أجل جرعة دوبامين فوريّة إن صحّ القول. قيل أنّ آيرتون سينا كان يُحبّذ الانسحاب على أن يكتفي بالمركز الثاني، بينما عادة ما اتّبع غريمه اللدود ألان بروست مقاربة "الأرقام" للفوز بأربعة ألقاب.

ويوصلنا ذلك إلى فيرستابن ومقاربته في السباقين الأخيرين. كانت مقاربته الأولى بمنافسة لاندو نوريس في النمسا مشابهة لشعار سينا، حيث منح الأولويّة لسلسلة من المجازفات فقط للحفاظ على الصدارة. وبالنظر إلى وضع البطولة، فإنّ ذلك الاحتكاك الذي وقع أفاد فيرستابن كون نوريس انسحب في النهاية، لكنّ ذلك يعود إلى الحظ. كان من الممكن أن يحدث العكس وينسحب فيرستابن بسبب الضرر بينما يتمكّن نوريس من المواصلة.

اقرأ أيضاً:

جاء ذلك بشكلٍ معاكسٍ تمامًا لمقاربة الهولندي في سباق بريطانيا المتأثّر بالأمطار. تواجد فيرستابن خلف مرسيدس ومكلارين على صعيد الوتيرة في جميع مراحل السباق ما عدا المرحلة الأخيرة. تسبّب تآكل إطاراته في إبطال فائدة تجاوزه على نوريس في اللفّة الأولى، وكذلك مركزًا لأوسكار بياستري وكاد أن يخسر آخر لصالح كارلوس ساينز الإبن لاحقًا في السباق. وبالرغم من أنّ الانتقال إلى إطارات "انترميديت" جاء في الوقت المناسب ليمنح فيرستابن مركزًا أمام بياستري وجورج راسل صاحب قطب الانطلاق الأوّل، فإنّ سائق ريد بُل تراجع مجدّدًا.

وبقي الأمر حتّى التوقّف الأخير واختيار إطارات "هارد" كي يتمكّن فيرستابن من اللعب على المركز الثاني. كانت قيادة خالية من المجازفات بشكلٍ مفاجئ، قيادة قبل فيها أنّ سيارته لم تكن الأفضل وعمل مع الفريق على صعيد الاستراتيجيّة لتجاوز العقبات.

وبوضع الأمور في سياق الموسم الحالي، حيث تبخّرت أفضليّة ريد بُل فعليًا أمام ملاحقاتها، فإنّ مقاربة فيرستابن في سيلفرستون كانت مطلوبة أكثر من أيّ وقتٍ مضى. لم يكن من المفترض أن يعبر خطّ النهاية بفارق 1.4 ثانية خلف لويس هاميلتون على صعيد الوتيرة فقط، أثبت ذلك أنّ بوسعه أن يكون مذهلًا حتّى عندما يُجبر على الدخول في لعبة الأرقام، ويُمكنه استخراج كلّ شيء استراتيجيّة متقنة للتفوّق على بعض أسرع السيارات. لم يكن هذا موقعًا تواجد فيه منذ فترة، سيطر بشكلٍ كامل على مجريات 2022 و2023، وكانت لديه مهمّة مدروسة للفوز بلقب 2021 في مواجهة مرسيدس وهاميلتون.

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

الصورة من قبل: صور موتورسبورت

يتقدّم فيرستابن حاليًا بـ 84 نقطة عن نوريس في صدارة الترتيب العام، يحتاج لتحقيق انتصارٍ آخر فقط هذا العام ليضمن أنّه حتّى لو حلّ ثانيًا في بقيّة السباقات الأخرى خلف مكلارين، فإنّ لديه ما يكفي ليُحقّق لقب 2024.

تبدو تلك استراتيجيّة "تأمين النقاط"، قد تبدو تلك مقاربة "بغيضة" بالنظر إلى عقليّة فيرستابن. يريد الهولندي الفوز بالسباقات بأفضليّة 20 إلى 30 ثانية، لكن يبدو أنّ أيّام الابتعاد وحيدًا في الصدارة قد ولّت. أصبحت مكلارين على قدم المساواة مع ريد بُل على صعيد الوتيرة، وتحتاج فقط لإتقان لعبتها الاستراتيجيّة للحفاظ على ذلك. ويبدو أنّ مرسيدس تواصل منحاها التصاعدي. صحيحٌ أنّ أداء فيراري تراجع، إلّا أنّ عودتها إلى الحزمة القديمة من شأنه دفع سيارة "اس.اف-24" إلى درب تطوير مثمرٍ أكثر.

الأخطاء المتكرّرة تُكلّف نوريس ومكلارين الكثير من الانتصارات

لا يعني ذلك أنّ فيرستابن لا يجب أن يُنافس على الانتصارات بالنظر إلى قيمته. لا يزال منافسًا مهيبًا ضمن أيّ معركة متقاربة، وجوده خلف مقود سيارة "آر.بي20" في أيّ مرآة يخلق شعورًا دفاعيًا لدى أيّ سائقٍ أمامه. زد على ذلك تحكّمه الغريزي في السيارة وصلابته الغير قابلة للتفتّت، لتكون تلك العوامل ما يجعله بتلك البراعة في السباقات. قد لا يتفّق من اعتبروا معركته مع نوريس في النمسا مفرطة مع ذلك، لكنّ ضغطه المبكّر على المكابح ومن ثمّ الانعطاف أصبح أمرًا نادرًا هذه الأيّام.

لكن عليه بشكلٍ مماثل أن يُصبح مرتاحًا مع فكرة أنّ هناك بعض المعارك التي سيخسرها هذا العام. وعند النظر إلى الترتيب التنافسيّ الحالي وتقلّبه في كلّ سباق، فإنّ فيرستابن يحتاج للتمتّع باستقرار النتائج من أجل الفوز بالقب، ذلك يعني التحلي ببعض ضبط النفس، واتّباع مقاربة ليّنة بعض الشيء في المعارك المتقاربة، والتركيز أكثر على استراتيجيّة الفريق لتقليل المخاطر. تُعدّ تلك المهمّة أكثر صعوبة بالنظر إلى خسارة ريد بُل لبعض القوّة التكتيكيّة بالنظر إلى ضعف أداء سيرجيو بيريز، لذا لا يتمتّع فيرستابن بمدافعٍ ثابت الأداء بوسعه امتصاص جزء من اهتمام مكلارين، ومرسيدس وفيراري.

هل تُعدّ تلك الطريقة التي يودّ فيرستابن التسابق بها؟ بالتأكيد لا. لكنّ هذا هو الوضع الذي فُرض عليه، وضعٌ دائمًا ما كان ليحدث في نقطة ما مع دخول منحى تطوير ريد بُل إلى نقطة الفوائد الضعيفة إن صحّ التعبير. وعندما تعود السيارة إلى الواجهة مجدّدًا، فبوسع فيرستابن السعي وراء الانتصارات لتعزيز أفضليّته المثيرة أصلًا في صدارة البطولة. وعندما لا يكون الوضع كذلك فإنّ الخيار يكون ثنائيًا: إمّا أن يُجازف بكلّ شيء للفوز بسباق، أو التحلي ببعض الصبر واختيار المعارك التي عليه خوضها. المركز الأوّل أفضل من الثاني بالتأكيد، لكنّ الثاني أفضل من لا شيء في كلّ الأحوال.

كن جزءًا من مجتمع موتورسبورت

انضمّ إلى المحادثة
المقال السابق هلكنبرغ: هاس ضمن المعركة لتكون خامس أفضل الفرق في الفورمولا 1
المقال التالي كارديلي المدير التقني السابق لفيراري ينضمّ إلى أستون مارتن في 2025

أبرز التعليقات

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط