اشترك

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط
فورمولا 1 جائزة بريطانيا الكبرى

تحليل: لماذا عادت فيراري إلى خصائص سباق إيمولا في سيلفرستون

قدّمت فيراري مجموعة من التحديثات في جائزة إسبانيا الكبرى للفورمولا 1 فاقمت مشاكل الارتدادات التي تُواجهها.

شارل لوكلير، فيراري

شارل لوكلير، فيراري

الصورة من قبل: غلين دنبار / صور لات

موتورسبورت.كوم "برايم"

أفضل المقالات التقنية والتحليلات المميّزة من عالم المحركات على موقع "موتورسبورت.كوم" باللّغة العربية.

عرف ثنائيّ فيراري شارل لوكلير وكارلوس ساينز الإبن عودة سيارتيهما إلى الخصائص المستخدمة في إيمولا في ظلّ بحث الصانع الإيطالي عن أجوبة لمشاكل أدائه الأخيرة.

وكان الفريق قد قدّم حزمتَي تحديثات كبيرتين في هذا الموسم: الأولى في إيمولا، والثانية في برشلونة في ظلّ سعيه لمواصلة جلب الأداء على السيارة. وفي حين أنّ تحديثات إيمولا بدت تعمل في المجمل، وسمحت لفيراري ليس فقط بالحفاظ على وتيرتها في ركب الصدارة، بل فازت بجائزة موناكو الكبرى.

وفي حين عرف الفريق انخفاضًا طفيفًا في الأداء في كندا، عندما باغتت الأحوال الجويّة فيراري في مونتريال، فإنّ التحديثات الأخرى في برشلونة التي شملت الأرضيّة، والناشر والهيكل الخارجي كشفت وفاقمت مشكلة واجهتها فيراري على صعيد الارتدادات.

وفي حين أنّ سيارة "اس.اف-24" بدت تُولّد الارتدادات بدرجة خفيفة، فإنّ تحديثات إسبانيا جعلتها مشكلة كبرى في المنعطفات عالية السرعة.

وكان ساينز قد أشار قبل عطلة نهاية الأسبوع إلى أنّ الارتدادات "تُكلّفك الوقت بشكلٍ مؤكّد".

وقال: "أعتقد بأنّها تُكلّفك وقتاً أكثر من المتوقّع. تخسر الوقت في المنعطفات عالية السرعة بسبب الارتدادات، وكذلك في المنعطفات الأخرى اللاحقة".

أي أنّه بعبارة مختصرة فإنّ ذلك يترك الإطارات مكشوفة أمام الأحمال الدوريّة ويُمكن أن يُحدث تقلّبًا في التماسك، وبالتالي تُصبح الإطارات عرضة للحرارة المفرطة أو الانزلاق.

وضمن جهودها للتوصّل إلى جذور المشكلة، اختارت فيراري العودة إلى خصائص السيارة التي استخدمتها في جولة إيمولا. وفصل الفريق سيارتيه في بداية عطلة نهاية هذا الأسبوع، حيث استخدم ساينز النسخة السابقة الكاملة منذ التجارب الحرّة الأولى، بينما استخدم لوكلير خصائص إيمولا في حصّتي السبت. ومنح ذلك فيراري البيانات التي تحتاجها من استخدام الخصائص المنفصلة.

وقال سائقا الفريق أنّ ذلك ساعد في خفض بعض مشاكل الارتدادات التي تُعاني منها السيارة مع توليد الأرضيّة للارتكازيّة، بالرغم من انّ المشكلة لا تزال حاضرة.

وقال لوكلير في هذا الصدد: "لقد خسرنا بعض الأداء منذ سباق موناكو بالتأكيد. نحن نبحث في ذلك. كما أنّ ذلك سبب إجرائنا لهذه الاختبارات".

وأضاف: "توصّلنا إلى أنّ الخيار الصواب هو العودة إلى الخصائص السابقة نهاية هذا الأسبوع، بالأساس نتيجة مشكلة الارتدادات. سنتّخذ القرار الصحيح للمستقبل قريبًا جدًا. ما قرّرناه بالأمس كان مفيدًا جدًا لمساعدتنا على اتّخاذ القرار الصحيح للمستقبل".

وأردف: "مرسيدس أمامنا، ومكلارين أمامنا، وريد بُل أمامنا ونحن الذين عانينا في السباقات القليلة الأخيرة".

وأكمل: "مثلما قلت لعدّة سباقات فإنّنا نحتاج للتعافي وإيجاد التوازن والأداء الذي في السيارة، واللذين لم نجدهما بعد في الوقت الحاضر".

اقرأ أيضاً:

وربّما يُعدّ "التعافي" اختيار كلمات ساخرًا، لكن من الحقيقي أنّ فيراري تراجعت خطوة إلى الوراء منذ فوزها في موناكو. وأنّ العودة إلى مستوى الأداء الجيّد قد لا يحدث في جائزة بريطانيا الكبرى ما لم تلعب الأمطار دورًا في سباق الأحد.

وقال لوكلير أنّ فيراري كانت تُعاني للسيطرة على الوضع في عطلة نهاية الأسبوع وإتقان الأمور، بشكلٍ مشابهٍ للظروف المتقلّبة في كندا، حيث أُشير إلى أنّه يصعب إدخال سيارة "اس.اف-24" في مجال العمل المثالي عندما لا يحصل الفريق على ثلاث حصص تجارب بظروف متشابهة.

وقال أصيل موناكو: "أشعر أنّنا تعلّمنا الكثير عبر فصل السيارتين بالأمس. جاء ذلك مع حقيقة أنّ ذلك يمنعك من تحسين عطلة نهاية أسبوعك والتركيز على الأداء فقط".

وأردف: "من الواضح أنّنا خسرنا فرصة العبور إلى القسم الثالث بفارق عُشرٍ من الثانية. كانت هذه المرّة الأولى التي أقود فيها بهذه الحزمة في الأجواء الجافة بعد الحصّة الثالثة الممطرة".

وأكمل: "نحن نُعاني لتحسين عطلة نهاية الأسبوع بشكلٍ عام، لكنّني أعتقد بأنّ ذلك سيُساعدنا على المدى الطويل، أعني ما قمنا به بالأمس. لكنّني أشعر بأنّنا دفعنا ثمن ذلك اليوم".

اقرأ أيضاً:

وضمن إشادته بالتصفيات، قال ساينز أنّ العودة إلى حزمة إيمولا منحته منصّة أكثر استقرارًا بكثير في المنعطفات عالية السرعة في سيلفرستون، وذلك بالمقارنة مع اختبره على سيارته في برشلونة.

لكنّ ذلك سيطرح المزيد من الأسئلة، فبالرغم من أنّ فيراري تفهم الآن أنّ تحديثاتها الأخيرة تسبّبت في المزيد من الارتدادات، فإنّها تحتاج الآن لمحاولة شرح سبب ذلك. وربّما في محاولتها لتشغيل السيارة بارتفاعٍ أقلّ، وصلت فيراري إلى حدّ ما يُمكنها تشغيله قبل حدوث الارتدادات غير المرغوب فيها وتسبّبها في الإضرار بالأداء.

وقال الإسباني: "ذلك غير مفاجئ في الحقيقة بالنظر إلى معاناتنا على الحلبات عالية السرعة، فإنّ التوجّه إلى حلبة سيلفرستون ملكة الحلبات عالية السرعة، دائمًا ما كانت لتكون عطلة نهاية أسبوعٍ صعبة".

وأضاف: "لم تمنحنا العودة إلى خصائص إيمولا أداءً إضافيًا، منحتنا استقرارًا في المنعطفات عالية السرعة، وذلك بالنظر إلى الارتدادات الأقلّ".

وأكمل: "نحتاج لجعل السيارة أكثر استقرارًا أو تصرّفها قابلًا للتوقّع قدر الإمكان على السرعات العالية".

شارل لوكلير، فيراري

شارل لوكلير، فيراري

الصورة من قبل: صور موتورسبورت

كن جزءًا من مجتمع موتورسبورت

انضمّ إلى المحادثة
المقال السابق ضرر أرضيّة فيرستابن كلّفه 100 نقطة ارتكازيّة
المقال التالي هاميلتون يُشير إلى النواحي التي تحسّنت فيها سيارة مرسيدس

أبرز التعليقات

Sign up for free

  • Get quick access to your favorite articles

  • Manage alerts on breaking news and favorite drivers

  • Make your voice heard with article commenting.

Motorsport prime

Discover premium content
اشترك

النسخة

الشرق الأوسط الشرق الأوسط