فورمولا 1
آر
جائزة البحرين الكبرى
25 مارس
الحدث التالي خلال
67 يوماً
آر
جائزة إسبانيا الكبرى
06 مايو
الحدث التالي خلال
109 يوماً
آر
جائزة موناكو الكبرى
20 مايو
الحدث التالي خلال
123 يوماً
آر
جائزة أذربيجان الكبرى
03 يونيو
الحدث التالي خلال
137 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
144 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
158 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
165 يوماً
آر
جائزة بريطانيا الكبرى
15 يوليو
الحدث التالي خلال
179 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
193 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
221 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
228 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
235 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
249 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
256 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
263 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
277 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
284 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
292 يوماً
آر
جائزة أستراليا الكبرى
18 نوفمبر
الحدث التالي خلال
305 يوماً
آر
جائزة المملكة العربية السعوديّة
03 ديسمبر
الحدث التالي خلال
320 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
329 يوماً

تحليل: لماذا تُعدّ إعاقة فيراري لفيتيل مسألة غير منطقيّة

المشاركات
التعليقات
تحليل: لماذا تُعدّ إعاقة فيراري لفيتيل مسألة غير منطقيّة

يُعاني سيباستيان فيتيل من أوقات عصيبة في هذا الموسم في ظلّ عدم قدرته على استخراج ذات الأداء من سيارة فيراري "اس.اف1000" مثل زميله شارل لوكلير.

بعد جولة أخرى صعبة خلال جائزة البرتغال الكبرى، حيث تأهّل لوكلير رابعًا وأكمل السباق في ذات المركز، تأهّل فيتيل في المركز الـ 15 فقط وحلّ عاشرًا في السباق، حيث عبّر الألماني عن إحباطه في ما بعد.

وتمّ تأويل تعليقاته التي أدلى بها على قناة "آر.تي.إل" الألمانيّة من قبل البعض على أنّه يُشير إلى أنّ فيراري توفّر سيارتَين مختلفتين لسائقَيها. لكنّ فيراري سارعت لتفنيد أيّة مزاعم بأنّ سائقَيها لا يحصلان على ذات السيارة، حيث أوضح ماتيا بينوتو مدير الفريق بأنّه لا توجد فوارق مطلقًا.

وقال الإيطالي لقناة "سكاي إيطاليا": "سيارتا سيباستيان وشارل متطابقتان، لا شكّ في ذلك".

سُئل فيتيل إثر ذلك عمّا إذا كان يعتقد بأنّ السيارتين مختلفتان، وكان واضحًا للغاية على صعيد استبعاد تلك النظريّة.

وقال: "حسنًا، أعتقد بأنّ عليّ التفكير بأنّ لدينا ذات السيارة، وأنا أثق بالأشخاص من حولي وفي المرآب".

لذا مالذي يجري، وهل من الممكن حقًا أن تفضّل فيراري سائقًا، وهل من الممكن أن تعيق الآخر؟

الإجابة على السؤال الأوّل قد تكون بنعم ربّما، لكنّ الإجابة على الثاني ستكون بلا قطعًا.

اعترف فيتيل بأنّ مشكلته الأساسيّة مع السيارة الحاليّة هي عدم قدرته على استخراج الأداء منها خلال حصص التصفيات أيّام السبت. لذا بانطلاقه من مراكز متأخّرة فإنّ فرصه في تحقيق الكثير من التقدّم في السباقات محدودة.

قال أنّ مشاكله في التصفيات تعود ببساطة إلى افتقاره لثبات الأداء وعدم قدرته على الشعور بالتماسك مثلما يقدر عليه لوكلير.

بالنظر إلى الفوارق بينهما في التصفيات هذا الموسم، فمن الواضح أنّ فيتيل يُواجه صعوبات أكبر في هذه المرحلة من الموسم أكثر ممّا كان عليه في مرحلة سابقة.

وإليكم في ما يلي جدولًا لفوارق الأزمنة بينهما في التصفيات ضمن جميع الجولات الـ 12 الماضية، حيث نجح فيتيل في التأهّل مرّتين فقط أمام لوكلير. بُنيت هذه الفوارق على الأزمنة التي سجّلها السائقان في ذات القسم من التصفيات (أي في القسم الأوّل أو الثاني في حال خروج أحدهما هناك).

النمسا  لوكلير في الأمام بـ   +0.283 (لوكلير 7, فيتيل 11) 
ستيريا  فيتيل في الأمام بـ  –0.083  (لوكلير 14, فيتيل 10)
المجر  فيتيل في الأمام بـ   -0.043 (لوكلير 6, فيتيل 5)  
بريطانيا  لوكلير في الأمام بـ   +0.912 (لوكلير 4, فيتيل 10) 
العيد الـ 70  لوكلير في الأمام بـ   +0.369 (لوكلير 8, فيتيل 11) 
إسبانيا  لوكلير في الأمام بـ   +0.215 (لوكلير 9, فيتيل 11) 
بلجيكا  لوكلير في الأمام بـ   +0.265 (لوكلير 13, فيتيل 14)
إيطاليا  لوكلير في الأمام بـ   +0.708 (لوكلير 13, فيتيل 17)
توسكانا  لوكلير في الأمام بـ   +0.534 (لوكلير 5, فيتيل 14) 
روسيا  لوكلير في الأمام بـ   +0.370 (لوكلير 10, فيتيل 14)
نوربورغرينغ  لوكلير في الأمام بـ   +0.498 (لوكلير 4, فيتيل 11) 
البرتغال  لوكلير في الأمام بـ   +0.552 (لوكلير 4, فيتيل 15) 

كان فيتيل ولوكلير متكافئين للغاية في بداية الموسم (ما عدا سيلفرستون التي واجه فيها فيتيل مشكلة خاصة)، لكن مع تقدّم الموسم فإنّ الفجوة بدأت بالاتّساع.

لكنّ أيّ إشارة إلى أنّ ذلك يعود إلى إضرار فيراري عمدًا بفيتيل مجرّد هراء، كون ذلك يضرّ بطموحات الفريق في نهاية المطاف.

إذ بالنظر إلى موسم فيراري الصعب، الذي عانت فيه خاصة على حلبات مثل سبا ومونزا، فقد تراجع الفريق إلى الخلف في ترتيب بطولة الصانعين.

يقبع الحصان الجامح حاليًا في المركز السادس في الترتيب العام، وهناك قدرٌ ضخمٌ من المال على المحكّ ضمن تلك المعركة حتّى نهاية العام.

تتأخّر فيراري بـ 33 نقطة عن ريسينغ بوينت صاحبة المركز الثالث مع بقاء 5 سباقات على نهاية الموسم، لذا لا تزال تملك فرصة لقلب تأخّرها في حال سجّلت سيارتاها النقاط بشكلٍ متواتر.

وفي ظلّ توزيع الجوائز الماليّة للحقوق التجاريّة للفورمولا واحد فقط بناءً على موقع الفريق في بطولة الصانعين، فإنّ كلّ مركزٍ يُمكن للفريق كسبه سيُترجم إلى ملايين الدولارات كلّ عام.

وحتّى بالنسبة لفريق عالي التمويل مثل فيراري، فإنّ فارقًا يُقارب الـ 10 ملايين دولار بين التواجد في المركز السادس والثالث سيُحدث فرقًا كبيرًا.

إذ أنّ سلبيات إكمال الموسم في المركز السادس كبيرة، لذا من غير المنطقي الاعتقاد بأنّ الفريق سيقوم بأيّ شيء متعمّدٍ للإضرار بإحدى سيارتَيه.

لكن قد يكون هناك تفسيرٌ بديلٌ لسبب اختلاف الأداء بين لوكلير وفيتيل حتّى مع حصولهما نظريًا على ذات السيارة – ألا وهو اختلاف أسلوب قيادتهما.

منذ انطلاق عمل لوكلير وفيتيل معًا، لم يخفَ على أحدٍ أنّ لهما أسلوبَي قيادة مختلفين.

يُعدّ فيتيل سائقًا يسطع نجمه عندما يكون القسم الخلفيّ من السيارة ثابتًا بشكلٍ كبير: وهو ما يُفسّر سبب تفوّقه الكبير خلال حقبة الناشر النافخ في الفورمولا واحد سابقًا.

يتفوّق عندما يكون واثقًا بقدرة القسم الخلفيّ من السيارة على البقاء ملتصقًا بالمسار، حيث يسمح له ذلك بتدعيم رغبته بالكبح متأخّرًا جدًا، ومن ثمّ الانعطاف وتوجيه مقدّمة سيارته نحو مخرج المنعطف والعودة للضغط على دوّاسة الوقود.

لكنّ الافتقار لأيّ ثباتٍ في القسم الخلفي، خاصة عند الكبح أو مرحلة الخروج من المنعطف، في ظلّ السيارات الحاليّة الثقيلة، يضرّ بفيتيل أكثر من السائقين الآخرين.

على الجانب الآخر فإنّ أسلوب قيادة لوكلير تقليديٌ أكثر وقادرٌ على التأقلم أكثر. يُمكنه مكافحة السيارة مثل ماكس فيرشتابن والتحايل على عدم استقرار أداء التحكّم. كما أنّه تعلّم خلال بداية الموسم كيفيّة التعامل بشكلٍ أفضل مع طبيعة ضعف استجابة السيارات الحاليّة للانعطاف.

وبالنظر إلى هذا التباين الكبير في أسلوبَي القيادة فإنّ الفريق يجد نفسه أمام خيارَين: إمّا محاولة إيجاد حلٍ وسط يتناسب مع كليهما، أو التوجّه في وجهة تناسب أحدهما أكثر من الآخر.

لذا في حال كنت فريقًا يُعتبر فيه أحد سائقَيك نواة المستقبل، والآخر سيُغادر، فمن المنطقي أن تولي المزيد من الاهتمام نحو وجهة الأوّل.

وقدّم لوكلير إجابة مثيرة للاهتمام ليلة السبت في البرتغال عندما سُئل عن رأيه في حزمة التحديثات التي قدّمها الفريق على مدار السباقات الثلاثة الماضية.

إذ قال: "أشعر بالارتياح داخل السيارة في الوقت الحاضر. جلبنا بعض التحديثات، لكنّها دائمًا ما تناسبت مع  أسلوب قيادتي. وذلك ساعدني على تقديم أداء أفضل على المسار".

قد يُقدّم ذلك أفضل إجابة إذًا على ما يحدث في فيراري الآن: تمّ تطوير السيارة في وجهة تتناسب بشكلٍ مثالي مع لوكلير لأنّه يُعتبر مستقبل الفريق، وهو ما يُعتبر منطقيًا بالكامل بالنسبة لطموحات الفريق لموسم 2022.

أمّا بالنسبة لفيتيل فإنّ ذلك يعني أنّه قد لا يكون هناك طريقٌ سهلٌ لقلب الطاولة وتحسين الأداء في السباقات القليلة المتبقية من هذا العام.

لكن يبقى من مصلحة فيراري مساعدته قدر الإمكان من أجل ضمان منافستها على المركز الثالث في ترتيب بطولة العالم للصانعين وما يعنيه ذلك من ملايين الدولارات من الجوائز.

وولف: قرار ويليامز حيال مستقبل راسل لا علاقة له بمستوى أدائه

المقال السابق

وولف: قرار ويليامز حيال مستقبل راسل لا علاقة له بمستوى أدائه

المقال التالي

رينو: وتيرة البرتغال "الغريبة" ستُساعدنا على فهم سبب تراجعنا

رينو: وتيرة البرتغال "الغريبة" ستُساعدنا على فهم سبب تراجعنا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1