تحليل: كيف فازت ريد بُل بمعركة التجارب الشتويّة لموسم 2021

مع اختتام التجارب الشتويّة لبطولة العالم للفورمولا واحد فإنّ هناك فائزًا واضحًا متمثّلًا في ريد بُل، في الوقت الذي واجهت فيه غريمتها مرسيدس بعض المصاعب المفاجئة. لكن بعد التدقيق في الأرقام فإنّ القصّة الكاملة ستُكشف...

تحليل: كيف فازت ريد بُل بمعركة التجارب الشتويّة لموسم 2021

انتهت التجارب الشتويّة، وسيتعيّن على سيارات الفورمولا واحد العودة إلى الحلبة لخوض أوّل سباقات الموسم الجديد. لن يطول الانتظار حتّى جائزة البحرين الكبرى 2021 التي ستُقام في غضون أسبوعين.

ستخوض الفرق السباق الأوّل على ذات الحلبة التي أمضت عليها ثلاثة أيّام من التجارب المكثّفة.

 وفي حين أنّ الصورة المستخلصة من التجارب تكون ضبابيّة عادة، خاصة هذا العام في ظلّ معاناة مرسيدس على عدّة أصعدة، إلّا أنّ حقيقة تسابق الفرق على ذات الحلبة بعد أسبوعين ربّما تجعل ممّا رأيناه نهاية الأسبوع المنقضي قريبًا من الواقع. لكن مثلما نعلم فإنّ اختلاف إعدادات المحرّكات وكميّات الوقود ودرجات الحرارة وتركيبات الإطارات عوامل لا يُمكن حصرها وقد لا تكون الصورة مثلما اعتقدنا.

لكن هناك شيءٌ واضحٌ يُمكن الخروج به: ريد بُل "فازت" بتجارب 2021.

سجّلت الحظيرة النمساويّة، التي فازت بآخر سباقات 2020 في أبوظبي متفوّقة بشكلٍ قاطعٍ على مرسيدس، الزمن الأسرع على مدار أيّام التجارب الثلاثة. لا يُعدّ ذلك أمرًا ملموسًا بالمقارنة مع الفوز بسباق، لكنّه انتصارٌ واضحٌ بالنظر إلى أنّ ريد بُل أكملت طلعات بكميّات وقود عالية ولم تواجه مصاعب مماثلة لتلك التي واجهتها مرسيدس. لكن دعونا نتطرّق إلى أسرع الأزمنة أوّلًا.

لويس هاميلتون، مرسيدس وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

لويس هاميلتون، مرسيدس وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

معركة اللفّة الواحدة

ترتيب أسرع الأزمنة على مدار الأيّام الثلاثة

المركز الفريق السائق التوقيت الإطارات عدد اللفّات
1 ريد بُل فيرشتابن 1:28.960 سي4 64
2 ألفا تاوري تسونودا 1:29.053 سي5 91
3 فيراري ساينز 1:29.611 سي4 79
4 ألفا روميو رايكونن 1:29.766 سي5 165
5 مرسيدس هاميلتون 1:30.025 سي5 54
6 ويليامز راسل 1:30.117 سي5 157
7 مكلارين ريكاردو 1:30.144 سي4 75
8 ريد بُل بيريز 1:30.187 سي4 49
9 ألبين ألونسو 1:30.318 سي4 77
10 فيراري لوكلير 1:30.486 سي3 80
11 مكلارين نوريس 1:30.661 سي3 56
12 ألفا تاوري غاسلي 1:30.828 سي4 76
13 ألبين أوكون 1:31.310 سي3 61
14 هاس مازبين 1:31.531 سي4 67
15 هاس شوماخر 1:32.053 سي3 78
16 مرسيدس بوتاس 1:32.406 سي2 86
17 أستون مارتن فيتيل 1:35.041 سي3 56
18 أستون مارتن سترول 1:36.100 سي3 80

جاء زمن فيرشتابن البالغ 1:28.960 دقيقة مع بقاء نصف ساعة على نهاية التجارب أمسٍ الأحد. كان ذلك عرضًا رائعًا للفت الأنظار في الدقائق الأخيرة، إذ تبادل الهولندي الصدارة مع يوكي تسونودا سائق ألفا تاوري الجديد، وهو ما استمتع به ديتريتش ماتشيتشز وهيلموت ماركو وحتّى هوندا...

كانت الأجواء يوم الأحد بأكمله هي الأفضل على مدار الأيّام الثلاثة، حيث لم تلعب الرياح ودرجات الحرارة دورًا كبيرًا مثلما كانت عليه في اليوم الافتتاحيّ أو حتّى يوم السبت. وبالرغم من أنّ العديد من الفرق اختارت مواصلة جمع البيانات عبر طلعات طويلة حتّى النهاية، فإنّ البقيّة – بما فيها فرق الصدارة الحاليّة – استخدمت الإطارات الألين وعملت على محاكاة التصفيات.

كان تسونودا أوّل من يكسر حاجز الـ 90 ثانية عبر تسجيله 1:29.777 دقيقة على إطارات "سي4"، قبل أن يتقدّم عليه كيمي رايكونن سائق ألفا روميو. لكنّ سائق ألفا تاوري لم يكتفِ بذلك القدر.

"لا أعشق التجارب مطلقًا، أعشق التسابق فحسب. لكن ربّما هذا العام الوحيد الذي وددت أن أحصل على المزيد من أيّام التجارب فيه، ذلك لأنّ لدينا الكثير للعمل عليه" لويس هاميلتون.

انتزع فيرشتابن الصدارة بـ 1:29.733 دقيقة وبشكلٍ لافت على إطارات "سي3" فضلًا عن ارتكابه لخطأ عند المنعطف الـ 11 خلال تلك اللفّة، وهو ما أظهر تمتّع سيارة ريد بُل بوتيرة قويّة. لكنّ تسونودا عاد للتقدّم عليه مجدّدًا بعد بضع دقائق مستخدمًا تركيبة "سي4".

بل واصل تسونودا لأبعد من ذلك مستخدمًا إطارات "سي5" الألين على الإطلاق ليُسجّل 1:29.282 دقيقة وشهدت تلك اللفّة أيضاً خطأً منه عند المنعطفَين 9 و10.

لكنّ الكلمة الأخيرة عادت إلى فيرشتابن، إذ انتقل الهولندي إلى إطارات "سي4" وسجّل الزمن الأسرع البالغ 1:28.960 دقيقة. حاول الهولندي مجدّدًا بعد رُبع ساعة، لكنّه تخلّى عن تلك اللفّة في النهاية بعد أن اعترض نيكيتا مازيبين طريقه عند خروجه من خطّ الحظائر وخسر وقتًا ثمينًا هناك. أكمل فيرشتابن التجارب كالسائق الوحيد الذي كسر حاجز الـ 89 ثانية.

وقال سائق ريد بُل لاحقًا: "كان يومًا جيّدًا آخر وأكملنا برنامجنا. كانت الظروف مختلفة قليلًا عن اليوم الأوّل، لذا تعيّن علينا تعديل السيارة قليلًا مع تقدّم اليوم، لكنّ كلّ شيء سار على نحوٍ سلس للغاية من جانبنا، وكان ذلك طوال التجارب. أعتقد بأنّ بوسعنا القول أنّها كانت عطلة نهاية أسبوع جيّدة، لكنّ ذلك لا يمنحك أيّة ضمانات وجميع الفرق تتّبع برامج مختلفة في التجارب".

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

تقدّم كارلوس ساينز الإبن، الذي أمضى الجزء الأوّل من حصّة ما بعد الظهر في العمل على محاكاة كاملة للسباق لصالح فيراري، في الترتيب بعد أن سجّل 1:31.070 دقيقة وكان ذلك زمنًا جيّدًا بالنظر إلى أنّه سجّله على إطارات "سي2"، لكنّه علق في الغيار الرابع خلال لفّة التبريد بسبب مشكلة هيدروليكيّة محتملة.

بالرغم من ذلك كان ساينز قادرًا على العودة لاحقًا ووضع سيارة فيراري في المركز الثالث بفارق 0.651 ثانية عن فيرشتابن مستخدمًا إطارات "سي4" ليتواجد مباشرة أمام رايكونن الذي حقّق أفضل أزمنته على تركيبة "سي5".

ومن ثمّ جاء لويس هاميلتون. سجّل بطل العالم خامس أسرع الأزمنة، لكنّ الفريق أكمل التجارب بعيدًا عن موقعه المعتاد المسيطر على الوضع.

لخّص بدء هاميلتون للفّاته السريعة الوضع العام بالنسبة لمرسيدس التي تبدو متأخّرة منذ مواجهة فالتيري بوتاس لمشكلة علبة التروس في الحصّة الصباحيّة من اليوم الأوّل بعد لفّة استطلاعيّة يتيمة.

بدا أنّ الوضع يتحسّن بالنسبة لأبطال العالم خلال حصّة بوتاس الأخيرة صباح الأحد من خلال طلعاته بكميّات وقود عالية، وبدا سوء استقرار القسم الخلفيّ من السيارة أفضل قليلًا، بالرغم من أنّ بوتاس خرج عن المسار في مناسبتين.

أمّا بالنسبة لمحاكاة هاميلتون للتصفيات في نهاية اليوم، فقد استخدم البريطاني إطارات "سي4" في مرحلة أولى ليُسجّل دقيقة و30.391 ثانية، قبل أن ينتقل إلى تركيبة "سي5" ويُحقّق عليها 1:30.025 دقيقة، لكنّه لم يكن قادرًا على مجاراة فيرشتابن أو تسونودا.

ومن ثمّ عادت الطبيعة المباغتة للسيارة مجدّدًا. فبعد أن أمضى لفّة تحمية يُحاول فيها الاعتناء بإطاراته "سي5"، انزلق البريطاني بشكلٍ لافت للأنظار عند خروجه من المنعطف الأخير.

وقال البريطاني لاحقًا: "لا أعشق التجارب مطلقًا، أعشق التسابق فحسب. لكن ربّما هذا العام الوحيد الذي وددت أن أحصل على المزيد من أيّام التجارب فيه، ذلك لأنّ لدينا الكثير للعمل عليه. حقّقنا بعض التقدّم اليوم، لكنّنا لا نزال بعيدين عن الموقع الذي نريد التواجد فيه. لا يُمكنني تحديد جانب بعينه، تشعر بأنّ ذلك يشمل كامل اللفّة ونحتاج لتحسين ذلك".

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

بل فاقه أندرو شوفلين مدير الهندسة على المسار في صفوف الفريق عندما قال: "حقّقنا بعض التقدّم على صعيد التوازن بكميّة وقود عالية وأصبح سلوك السيارة مُتوقّعًا أكثر لكن يُمكننا أن نلاحظ من خلال البيانات التي جمعناها على مدار الأيّام القليلة الماضية أنّنا لسنا بسرعة ريد بُل على صعيد وتيرة السباق".

وأضاف: "لكنّ الصورة محيّرة أكثر من ناحية اللفّات السريعة، لم نكسب الكثير ونحتاج لمراجعة مقاربتنا كون الكثير من السيارات كانت أمامنا اليوم".

الصورة المتوقّعة للمسافات الطويلة في نهاية تجارب 2021

مقارنة طلعات إطارات "سي3"

المركز الفريق معدّل الأزمنة طول سلسلة اللفات الحصّة
1 مكلارين 1:34.789 9 لفّات اليوم 3 بعد الظهر
2 ألبين 1:36.514 10 لفّات اليوم 3 بعد الظهر
3 ريد بُل 1:36.769 16 لفّات اليوم 2 بعد الظهر
4 مرسيدس 1:36.998 11 لفّات اليوم 2 صباحًا
5 ألفا تاوري 1:37.058 13 لفّات اليوم 2 بعد الظهر
6 ألفا روميو 1:37.413 13 لفّات اليوم 3 صباحًا
7 أستون مارتن 1:37.659 12 لفّات اليوم 3 صباحًا
8 فيراري 1:37.760 15 لفّات اليوم 2 بعد الظهر
9 ويليامز 1:38.091 12 لفّات اليوم 3 صباحًا
10 هاس 1:38.189 14 لفّات اليوم 3 بعد الظهر

مثلما هو الحال دائمًا فإنّه من الصعب تحديد ترتيب اللفّات الطويلة بالنظر إلى مختلف المتغيّرات والعوامل المذكورة أعلاه، لكنّنا حاولنا هنا جمع بعض "أزمنة السباق" للنظر فيها.

نتجاهل الأزمنة التي تمّ تسجيلها في اليوم الأوّل، كون الفرق عملت بالأساس على الإعدادات الأساسيّة، فضلًا عن العاصفة الرمليّة، بالرغم من أنّ موقعنا "موتورسبورت.كوم" يتفهّم أنّ سائقًا واحدًا على الأقلّ شعر بأنّ طبيعة أسفلت البحرين الخشن كانت تعني دخول الرمل في الشروخ ولم تلعب دورًا كبيرًا في سلوك السيارات على المسار. لكنّ هاميلتون شعر بأنّ الوضع مختلفٌ مُقارنًا الظروف بالأجواء الممطرة عند الخروج عن المسار.

لم تُكمل مرسيدس أّية محاكاة كاملة للسباق طوال التجارب، واختارت إكمال سلاسل من الطلعات الثابتة بقدرٍ محدّد من الوقود.

في جميع الأحوال وبالنظر إلى اللفّات الطويلة المقطوعة على إطارات "ميديوم"، وهي التركيبة الوُسطى في مجال بيريللي، فإنّ الجدول أعلاه يُظهر ما يبدو عليه ترتيب المنافسة إثر اليومين الثاني والثالث.

تعزّز موقعا مكلارين وألبين أكثر كون لفّاتهما جاءت في نهاية محاكاة سباق في اليوم الأخير عندما كانت السيارتان خفيفتان نسبيًا، كما أنّ سلسلتيهما كانتا من بين الأقصر.

إستيبان أوكون، ألبين ولاندو نوريس، مكلارين

إستيبان أوكون، ألبين ولاندو نوريس، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

لم تُكمل مرسيدس أّية محاكاة كاملة للسباق طوال التجارب، واختارت إكمال سلاسل من الطلعات الثابتة بقدرٍ محدّد من الوقود.

في الأثناء استخدمت ريد بُل إطارات "سي3" لفترة أطول، وجاء ذلك في منتصف محاكاة للسباق خلال حصّة ما بعد ظهر اليوم الثاني، وهو ما يسمح بموازنة الظروف نسبيًا بين الفريقين.

ترتيب الفرق بناءً على التجارب

ريد بُل

مرسيدس

ألفا تاوري

مكلارين

ألبين

فيراري

أستون مارتن

ألفا روميو

ويليامز

هاس

تواجدت ريد بُل أمام مرسيدس في هذا الترتيب النظريّ لأنّها حصلت على تجارب سلسة خالية من المشاكل في المجمل، وتصدّرت الترتيب عند المقارنة على إطارات "سي3". لكنّ ذلك لا يجعل ريد بُل المرشّحة الأوفر حظًا لموسم 2021 بالنظر إلى الأمثلة التاريخيّة على مدى الضعف الذي ظهرت به مرسيدس أمام منافساتها قبل أن تقلب الطاولة وتباغت الجميع في السباقات.

تبدو سيارة ألفا تاوري "رشيقة" إن صحّ التعبير وقويّة للغاية في المجمل، حيث كان سائقا الفريق قادرين على تقديم لفّات ثابتة وسلسة طوال التجارب. وضعناها أمام مكلارين وألبين في ترتيبنا الافتراضيّ (ونشدّد على أنّ هذا الترتيب لا يعكس الحقيقة بالضرورة) بالنظر إلى اللفّات المثيرة التي قدّمها تسونودا يوم الأحد.

يبدو أنّ مكلارين حقّقت انتقالًا ناجحًا للغاية إلى وحدة طاقة مرسيدس، ولم تُواجه أيًا من مشاكل الموثوقيّة التي شاهدناها على سيارتَي مرسيدس وأستون مارتن، في حين تواجدت ألبين بشكلٍ عام خلف مكلارين على صعيد معدّل أزمنة اللفّات الطويلة التي قمنا باحتسابها، لهذا السبب تمّ تصنيفهما وفق هذا الترتيب.

نأتي الآن إلى فيراري التي يصعب تصنيفها بشكلٍ كبيرٍ في الحقيقة. ساعدها ساينز على القفز إلى المركز الثالث في اليوم الأخير من خلال طلعة لائقة على تركيبة "سي4"، لكنّ مقارنة وتيرتها على تركيبة "سي3" هي التي تخذلها. لكنّ فيراري سعيدة في المقابل بأنّ فارق الطاقة لم يعد بالقدر الذي كان عليه في 2020، لذا سيكون من الجدير متابعة الفريق في تصفيات البحرين بعد أقلّ من أسبوعين.

كارلوس ساينز الإبن، فيراري

كارلوس ساينز الإبن، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

كما يصعب ترتيب فريق أستون مارتن أيضاً. واجه الفريق عدّة مشاكل على صعيد الموثوقيّة منعته من إتمام طلعات قصيرة، كما خسر سيباستيان فيتيل أيّ فرصة لمحاكاة التصفيات بسبب مشكلة في الشاحن التوربيني في محرّكه، كما أنّ أداءه على إطارات "سي3" لم يكن لافتًا.

لكن كانت هذه ثالث أسرع سيارة في 2020 وربّما كانت تستخدم كميات وقود عالية طوال التجارب مثلما تميل مرسيدس لفعله عادة.

وبالرغم من أنّ ألفا روميو حلّت في مراكز متقدّمة على صعيد وتيرة اللفّة الواحد، إلّا أنّها فعلت ذلك على الإطارات الألين على الإطلاق والتي تفادتها أغلب فرق الوسط الأخرى.

لهذا السبب ينطبق الأمر ذاته على ويليامز، وستكون لدينا الفئة "3" التي ستشمل على الأرجح ويليامز وهاس وألفا روميو.

لماذا لا يُمكن استبعاد مرسيدس بعد؟

لو عدنا 12 شهرًا إلى الوراء فإنّ مرسيدس كانت الرابح الأكبر في التجارب الشتويّة، لم تكن وتيرة ريد بُل واضحة حينها، بالرغم من أنّه كان من الواضح أنّها ثاني أفضل الفرق، لكنّ سائقاها كانا ينزلقان يمينًا وشمالًا بالنظر إلى صعوبة السيطرة على السيارة.

تمتّعت مرسيدس بالسيارة الأفضل بفارق أشواط في 2020، بالرغم من أنّ ريد بُل طوّرت سيارتها لتدخل في دائرة الموسم مع اقتراب نهايته. من الوارد للغاية أنّ السهام الفضيّة تخفي بعض قوّتها في التجارب، وهو ما يشرح ابتعادها عن صدارة الأزمنة.

انقلب الوضع بالكامل في 2021، فما عدا انزلاقة اليوم الأوّل عند المنعطف الثالث، والتي أرجعها الفريق إلى هبّة رياحٍ قويّة، فإنّ سيارة ريد بُل بدت ملتصقة بالأرض في المنعطفات. لكنّ مرسيدس لم تكن كذلك. بدا الوضع أفضل في اليوم الأخير، إلى أن جاء انزلاق هاميلتون على إطارات "سي5".

لكن دعونا لا ننسى. تمتّعت مرسيدس بالسيارة الأفضل بفارق أشواط في 2020، بالرغم من أنّ ريد بُل طوّرت سيارتها لتدخل في دائرة الموسم مع اقتراب نهايته. من الوارد للغاية أنّ السهام الفضيّة تخفي بعض قوّتها في التجارب، وهو ما يشرح ابتعادها عن صدارة الأزمنة.

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

لكن في ذات الوقت فإنّ هناك أمرًا غريبًا في التحكّم فيها – وهو ما يشرح ربّما نظريّة أنّ تغييرات قوانين الأرضيّة أضرّت بالسيارات التي تعتمد زاوية انحناء أماميّ منخفضة أكثر من الأخرى، أي بعبارة أخرى فلسفة مرسيدس على عكس ريد بُل.

كما أنّ حلبة البحرين ليست أرضًا خصبة بالنسبة لمرسيدس في الأعوام الأخيرة كونها حقّقت الفوز مرّتين فقط في النسخ الأربع الماضية، وكان ليكون انتصارًا يتيمًا لولا مشكلة محرّك شارل لوكلير القاسية في نسخة 2019. قد تكون مشاكل مرسيدس مرتبطة بهذه الحلبة فقط.

لا يزال الفريق يملك سلاحًا في جعبته كونه سيُجري يوم تصويرٍ ترويجي على ذات الحلبة قبل السباق الأوّل. لا يُسمح فيه بإجراء طلعات عالية الأداء، لكنّه يُساعد على قطع مسافات إضافيّة وجمع المزيد من البيانات لتحليلها في هذين الأسبوعين.

ما يُمكن استخلاصه بشكلٍ واضح هو أنّ تجارب 2021 الشتويّة كانت أبعد ما يكون عن السلاسة بالنسبة لأبطال العالم.

في المقابل من حقّ ريد بُل الشعور بالثقة على إثر تجارب نهاية الأسبوع المنقضي. لكن سبق للفورمولا واحد التواجد أمام مشهدٍ مشابه، ولا يُمكن استبعاد مرسيدس عن دائرة المنافسة بكلّ بساطة.

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
رايكونن يشرح الواقعة مع ساينز "الغاضب" في نهاية تجارب البحرين الشتوية

المقال السابق

رايكونن يشرح الواقعة مع ساينز "الغاضب" في نهاية تجارب البحرين الشتوية

المقال التالي

 هاميلتون في رثاء ووكر: "لن يكون مثله أحد"

 هاميلتون في رثاء ووكر: "لن يكون مثله أحد"
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1