تحليل: كيف سيجعل خطأ البحرين فيرشتابن أكثر قوّة

خسر ماكس فيرشتابن في مواجهة لويس هاميلتون ضمن جائزة البحرين الكبرى بفارق ضئيل بعد خروجه عن المسار في الوقت الذي كان فيه الفوز بين براثنه. لكنّ ذلك الدرس الموجع الذي تلقّاه من تلك الهزيمة سيُساعده على أن يُصبح أكثر قوّة ممّا مضى.

تحليل: كيف سيجعل خطأ البحرين فيرشتابن أكثر قوّة

تواجد الهولندي فجأة على الخطّ الخارجي. لم يرد ذلك لكنّ الظروف هي التي فرضت عليه. بالرغم من ذلك فقد امتلك فرصة للفوز بالسباق الذي قاده منذ البداية لو سارت الأمور على النحو الصحيح.

اقتربت السيارتان من بعضهما البعض، وهو ما دفعه إلى ما بعد الحفف الجانبيّة بالخروج من المنعطف الرابع الأيمن. وبالرغم من تبقّي بعض اللفّات الإضافيّة فإنّ فرصه في تحقيق الفوز تبخّرت.

تقدّم الفورمولا واحد أفضل عروضها عندما يكون الأداء متقاربًا وغير متوقّع ومثيرًا للجدل. وتزداد الأمور إثارة عندما يكون الفوز هو الذي على المحكّ، فضلًا عن بعض القصص الإضافيّة حول السائقَين المتنافسين. لهذا السبب كانت نهاية سباق البحرين مثيرة بهذا الشكل.

عندما يجد السائق نفسه في وضعٍ جديد ويتمّ دعمه بشكلٍ ضخم للنجاح بناءً على قدراته المدهشة وسجّله الناجح على المسار، فإنّ أقلّ سوء تقديرٍ سيكون مكلفًا للغاية.

لكنّ شارل لوكلير تعلّم من هزيمته المؤلمة على يد فيرشتابن في جائزة النمسا الكبرى 2019، بذات الطريقة التي سيتعلّم منها فيرشتابن من دون شك ليعود أكثر قوّة بعد خسارته لسباق البحرين عبر خروجه عن المسار ضمن معركته مع لويس هاميلتون.

بالطبع نعرف الآن كامل الصورة ومن السهل تحديد الصواب من الخطأ، لكنّ قرار فيرشتابن بالهجوم على هاميلتون في ذلك الزمان والمكان كان خطأً. وكان ذلك ما كلّفه الفوز.

لويس هاميلتون، مرسيدس وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

لويس هاميلتون، مرسيدس وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

كان الثنائيّ على الخطّ المستقيم الثاني من حلبة البحرين بالاتّجاه للمنعطف الرابع الذي كانت تحت مراقبة شديدة على صعيد حدوده طوال عطلة نهاية الأسبوع.

بقراءة مختلف مذكّرات مدير السباق وشروحات مرسيدس، وريد بُل ومايكل ماسي إثر السباق، فإنّ كلّ ذلك يؤدّي إلى استنتاج أنّ الخروج عن المسار في المنعطف الرابع كان مقبولًا خلال السباق إلى أن استفسرت ريد بُل حول ما يقوم به هاميلتون، حيث طُلب منه حينها بالتوقّف عن الخروج عن المسار وأدرك الفريقان المعادلة.

لهذا السبب أُمر فيرشتابن بإرجاع المركز إلى منافسه في اللفّة الـ 53.

لكنّ عاملًا أساسيًا من تلك السلسلة تمثّل في تجاوز أنطونيو جيوفينازي بلفّة. لم يكن هاميلتون سعيدًا بالتلويح بالأعلام الزرقاء لسيارة ألفا روميو في اللفّة السابقة، لكنّ ذلك ما سمح له بالبقاء على الخطّ الداخلي على ذلك الخطّ المستقيم بالاقتراب من المنعطف الرابع قبل تلك الواقعة الملحميّة.

كان دور جيوفينازي في معركة الصدارة ومناوشة فيرشتابن وهاميلتون عند المنعطف الأوّل عاملَين كان فيرشتابن ليتعامل معهما بشكلٍ منفصل لو تواجد في ذات الوضع مجدّدًا.

صدّ هاميلتون هجوم فيرشتابن الأوّليّ عند المنعطف الأوّل، لكنّه حصل على نظام "دي آر اس" مجدّدًا على الخطّ المستقيم الثاني وحصل على فرصة حقيقيّة لانتزاع الصدارة.

لكنّ وجود سيارة ألفا روميو كان يعني عدم امتلاكه لأيّ خيارٍ آخر سوى التوجّه إلى الخطّ الخارجي حالما بدأ هاميلتون بتغطية وسط المسار، وبدأت حينها المحاولة الطموحة. تمكّن الهولندي من التقدّم على هاميلتون قبل الانعطاف، لكنّه واجه لحظة انزلاق بسبب هبّة رياحٍ على الأرجح، ما تسبّب في دفعه إلى خارج المسار.

قال فيرشتابن لاحقًا أنّه بالرغم من أفضليّة فارق الـ 11 لفّة في عمر الإطارات، فإنّ ذلك يتبدّد سريعًا "حالما تتواجد خلف السيارة التي أمامك بفارق 1.5 ثانية". فضلًا عن ذلك فإنّ انزلاقه في الهواء المتّسخ أثناء محاولته الاقتراب مشكلة يعلمها القاصي والداني بالنسبة للجيل المعاصر من سيارات الفورمولا واحد. لهذا السبب لم يكن بوسع فيرشتابن الهجوم على هاميلتون مجدّدًا.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل وشارل لوكلير، فيراري

ماكس فيرشتابن، ريد بُل وشارل لوكلير، فيراري

تصوير: صور موتورسبورت

في ظلّ معرفته بوضع الإطارات حينها، ربّما شعر فيرشتابن بأنّه ليس لديه خيارٌ سوى المحاولة حينها وفي ذلك المكان.

لكنّ دور جيوفينازي في معركة الصدارة ومناوشة فيرشتابن وهاميلتون عند المنعطف الأوّل مثّلا عاملَين كان فيرشتابن ليتعامل معهما بشكلٍ منفصل لو تواجد في ذات الوضع مجدّدًا. بعبارة أبسط فإنّ الهجوم في مكانٍ آخر أو لفّة أخرى من دون حضور السيارات المتأخّرة ربّما كان ليُمثّل خيارًا أفضل، لكنّنا لن نعلم ذلك مطلقًا.

لكنّنا نعلم أشياء أخرى لحسن الحظّ. لدى فيرشتابن سجلٌ مثبتٌ حيال تأقلمه بعد ارتكاب الأخطاء، حتّى لو لم يعترف بها مثل سلسلة الأخطاء المكلفة التي ارتكبها في بداية موسم 2018 والتي بدا على إثرها أنّه عدّل مقاربته ولم يضع كلّ شيء على المحكّ في كلّ لفّة منذ ذلك الحين.

كما أنّنا نعلم أنّ لوكلير زاد من صلابة أسلوب خوضه للمعارك بعد هزيمته على حلبة ريد بُل رينغ مباشرة في السباق التالي عندما خاض معركة أخرى مع فيرشتابن في سيلفرستون وخرج منتصرًا فيها هذه المرّة. فضلًا عن ذلك فقد انتصر بجائزة إيطاليا الكبرى لاحقًا ذلك العام بعد دفاعٍ صلب أمام هاميلتون.

وتُعدّ ذكريات مونزا مهمّة في هذه الحالة. إذ من الجدير العودة خطوة إلى الوراء حينها قبل 12 شهرًا إلى جائزة إيطاليا الكبرى 2018.

قدّم هاميلتون أحد أفضل وأكثر انتصاراته شهرة وإثارة في مواجهة سيارتَي فيراري الأسرع.

تفوّق البريطاني حينها على سيباستيان فيتيل في اللفّة الأولى واستغلّ إثر ذلك استراتيجيّة مرسيدس الرائعة واستخدامه المتقن لعمر إطاراته ليُجبر كيمي رايكونن على استهلاك إطارات، وهو ما سمح له بتحقيق ذلك الفوز. وعاد البريطاني لتكرار ذات الأمر نهاية الأسبوع الماضي.

من الجدير جمع هذين السباقَين معًا عند التفكير في ما يُمكن استخلاصه من الجولة الافتتاحيّة لموسم 2021.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ولويس هاميلتون، مرسيدس وشارل لوكلير، فيراري وفالتيري بوتاس، مرسيدس ولاندو نوريس، مكلارين

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ولويس هاميلتون، مرسيدس وشارل لوكلير، فيراري وفالتيري بوتاس، مرسيدس ولاندو نوريس، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

نقلت ريد بُل وتيرتها القويّة في التجارب الشتويّة إلى الجولة الافتتاحيّة، ويجب الآن اعتبارها المعيار في البطولة، حيث زعم هاميلتون أنّه "لا يُمكن لفريقه مجاراة ريد بُل في التصفيات الآن".

من الجدير بالذكر أنّ حلبة البحرين تُعدّ متفرّدة بعض الشيء، خاصة عبر سطحها الخشن ورياحها القويّة – وهو ما يدفع سيارة تُعاني على صعيد التحكّم الخلفي، مثل مرسيدس، تتضرّر أكثر.

لكنّ مرسيدس قالت أنّ لها ضعفًا في المنعطفات عالية السرعة بالمقارنة مع ريد بُل، لذا تتوقّع أن تصميم حلبتَي إيمولا وبورتيماو سيتناسب مع الحظيرة النمساويّة أكثر. دائمًا ما تكون هناك ألاعيب في الفورمولا واحد، لكنّ تحذيرات مرسيدس من التجارب الشتويّة حيال تأثير قوانين تغييرات الأرضيّة أثّرت على فرصها وأنّها خلف غريمتها بعد التجارب تبيّنت أنّها محقّة...

مثلما تحسّن لوكلير قبل عامَين، فإنّ هاميلتون يعلم أن فيرشتابن لن يُقدّم ذات الجائزة مجدّدًا.

لذا يبدو الآن أنّ الفورمولا واحد حصلت على المعركة على اللقب التي يرغب بها الكثيرون – وعلى الأرجح ما تحتاجه البطولة بشدّة – حيث أصبح فيرشتابن وريد بُل المرشّحين، بينما سيكون هاميلتون ومرسيدس في مرتبة المتحدّين.

لهذا السبب يُعدّ لسباق مونزا 2018 مهمًا – كون هاميلتون بوسعه إحداث الفارق بسيارة أبطأ مثلما فعل مجدّدًا نهاية الأسبوع الماضي.

يعلم أنّ عليه وفريقه "أن يكونوا أكثر ذكاءً" من ريد بُل وتقديم أداء مثالي في كلّ الجوانب من الآن فصاعدًا، بالنظر إلى أنّ الظروف الفريدة للقوانين التقنيّة لموسم 2021 تعني صعوبة تطوير مرسيدس لسيارتها للخروج من متاعبها.

كما من الممكن أن تفكّر ريد بُل في أنّها لم تتمتّع بالمرونة اللازمة على صعيد الاستراتيجيّة، مثلما أشار فيرشتابن، ما يعني أنّها قد تُعدّل استخدامها للإطارات خلال عطلة نهاية الأسبوع بالنظر إلى أنّ مرسيدس تمتّعت بمجموعة إطارات "هارد" إضافيّة استغلّتها لتحقيق المكاسب في سباق الأحد.

لكن عندما يتعلّق الأمر بالسائقين، فإنّ سباق النمسا 2019 وهزيمة فيرشتابن الأحد الماضي يجب جمعهما معًا بتبلور المعركة على اللقب من الآن فصاعدًا. فمثلما تحسّن لوكلير قبل عامَين من الآن، يعلم هاميلتون أنّ فيرشتابن لن يترك له ذات الجائزة مرّة أخرى.

"كنّا محظوظين بخروج ماكس عن المسار عند المنعطف الرابع" قال بطل العالم، وأضاف: "لكنّ ذلك لن يحدث مجدّدًا".

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ولويس هاميلتون، مرسيدس

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ولويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
مرسيدس: الانتقال إلى زاوية انحناء عالية سيضيّع موسم 2021

المقال السابق

مرسيدس: الانتقال إلى زاوية انحناء عالية سيضيّع موسم 2021

المقال التالي

توست: محرّك هوندا للفورمولا واحد "قريبٌ جدًا" من مرسيدس الآن

توست: محرّك هوندا للفورمولا واحد "قريبٌ جدًا" من مرسيدس الآن
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1