موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: كيف رفع هاميلتون من ثقة نوريس بنفسه على الحلبة وخارجها

لا يُخفي البريطاني لاندو نوريس سائق مكلارين حقيقة تشكيكه بقدراته في بعض الأحيان ضمن منافسات بطولة العالم للفورمولا واحد.

تحليل: كيف رفع هاميلتون من ثقة نوريس بنفسه على الحلبة وخارجها

بالرغم من كلّ ما حقّقه في مسيرته ضمن عالم سباقات المحرّكات، خاصة موسمه المدهش في 2021، فإنّ سائق مكلارين الشاب لا يسمح لنفسه بالانسياق كثيرًا والاعتقاد بأنّه لا يُخطئ.

ما قدّمه هذا الموسم للبريطاني في المقابل، هو فرص وخبرات لمساعدته على التخلّص من التفكير السلبي الشخصي الذي يميل إليه (بشكلٍ خاطئ) أحيانًا حيال نفسه.

ولا يُوجد مثالٌ أفضل على ذلك من طريقة تشبّثه بمركزه ببراعة أمام لويس هاميلتون أثناء معركتهما على المركز الثاني في سباق جائزة النمسا الكبرى.

إذ في حين تمتّع هاميلتون بالسيارة الأسرع بشكلٍ أوضح، فإنّ نوريس كان مدهشًا في دفاعه: لم يرتكب أيّة أخطاء وقدّم قيادة مثاليّة ليصمد قدر المستطاع قبل أن يعلم أنّ ذلك التقدير كان الجزء الأفضل من الشجاعة.

وبعد أن أدرك سريعًا أنّ حجز هاميلتون لفترة أطول سيُدمّر سباقه الخاص، لم يُصعّب البريطاني مهمّة سائق مرسيدس حينها.

كانت تجربة من 15 لفّة لم تمنح نوريس إشادة من قبل هاميلتون فقط – حيث عبّر بطل العالم عن إعجابه بمواطنه عبر اللاسلكي – بل مثّلت لحظة أثبتت لسائق مكلارين أنّ بوسعه خوض معارك محتدمة جنبًا إلى جنب في مواجهة أفضل السائقين.

وقال حيال ذلك: "أعتقد بأنّها كانت تجربة قيّمة، وأعتقد بأنّها ستُساعدني بالتأكيد في المستقبل عندما أتواجد في هكذا أوضاع مجدّدًا".

وأضاف: "كما من المطمئن أن أعلم أنّني لو تواجدت ضمن ذلك الموقع مجدّدًا في المستقبل فإنّني قادرٌ على المنافسة والتغلّب عليه في سيناريوهات مختلفة".

وأكمل: "لا يجعلني ذلك أؤمن فجأة أنّ بوسعي الفوز بالسباقات وبلوغ النجاحات. لا يتغيّر الأمر هكذا. لكن عندما أتواجد في ذلك الوضع مجدّدًا، فإنّني أعلم ما أنا قادرٌ على فعله في مواجهة سائقٍ مثل لويس".

لاندو نوريس، مكلارين ولويس هاميلتون، مرسيدس

لاندو نوريس، مكلارين ولويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

ما جعل معركة النمسا مهمّة للغاية هو أنّها لم تكن معركة على مركز متأخّرٍ في خضمّ وقفات الصيانة فحسب، بل كانت معركة على المركز الثاني على المسار. لذا كان هناك عاملٌ إضافيٌ لعدم الاستسلام.

"إنّها معركة مع مرسيدس ولويس، وربّما يزيد ذلك من بعض الضغط عليك" قال نوريس، وأضاف: "تسابقت مع الكثيرين منذ اليوم الأوّل وكلّما كان هناك سائق خلفك، أيًا كان، ويكون أسرع منك فإنّك تشعر بالضغط على الدوام، وتشعر دائمًا أنّك لا تريد ارتكاب الأخطاء وكلّ تلك الأمور".

وأكمل: "لكن بالطبع كنت أنافس على المركز الثالث أو الثاني في النمسا، لذا يزيد ذلك من الضغط المسلّط عليك".

وأردف: "لا أعتقد بأنّ حقيقة تواجدي في مواجهة لويس تُغيّرُ كلّ شيء، لكنّها تُحدث فارقًا طفيفًا، لأنّك تعلم أنّه أحد أفضل السائقين في العالم ومن بين الأفضل على الإطلاق في الفورمولا واحد".

وواصل شرحه بالقول: "سيُفكّر في كلّ فرصة لتجاوزي. أي خطأ أرتكبه سيجعلني عرضة للخطر بالمقارنة مع ما أكون عليه عندما أتسابق مع أيّ سائقٍ آخر في ذات الوضع. سيُجبرك ذلك أن تكون مثاليًا أكثر، وتركّز أكثر وكلّ تلك الأمور. كنت قادرًا على فعل ذلك لـ 20 لفّة إلى أن أدركت أنّني سأبدأ بتدمير سباقي الخاص الآن وعليّ السماح له بتجاوزي".

ثمّ تابع: "كان ذلك مطمئنًا أكثر ومنحني ثقة أفضل في المستقبل عندما أتواجد في ذلك الموقع مجدّدًا وأتسابق مع لويس أو ماكس أو أيًا كان، سأكون مرتاحًا أكثر حيال قدرتي على تقديم أداء جيّد. لن أقول أنّني لن أرتكب الأخطاء تحت الضغط، لأنّني متأكّدٌ من أنّني سأفعل ذلك. لكن يُمكنني تقديم أداء جيّد ولن أرتكب الأخطاء بسهولة أو أستسلم بسرعة".

لاندو نوريس، مكلارين ولويس هاميلتون، مرسيدس

لاندو نوريس، مكلارين ولويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

ولا يُعدّ الإيفاء بالطمأنينة الآن حيال قدرته على منافسة سائقي القمّة في الفورمولا واحد الأمر الوحيد الذي خرج به نوريس من موسم 2021 حتّى الآن.

إذ أنّه يمرّ بموسمٍ دخل فيه في دورة ثقة أداء متنامية ساعدته على استخراج المزيد والمزيد.

أحرز البريطاني منصّة تتويج في إيمولا ضمن عطلة نهاية أسبوع كلّفته فيها عقوبة حدود المسار الانطلاق من الصفّ الأولى، كما حقّق مركزًا ثالثًا رائعًا غير متوقّع في موناكو قبل أن تُثمر جهوده في النمسا عن منصّة تتويج أخرى.

ويشعر بأنّ هذه الثقة المتنامية مثّلت عاملًا في سلسلة سباقاته الـ 15 المتتالية المثيرة في النقاط والتي انتهت فقط بسبب اصطدام فالتيري بوتاس به ودفعه نحو ماكس فيرشتابن في المنعطف الأوّل من سباق جائزة المجر الكبرى.

وقال حيال ذلك: "ارتفع مستوى ثقتي من خلال المرور بالكثير من السيناريوهات المختلفة هذا الموسم، وكان ذلك جيّدًا جدًا لي. خاصة بعد السباقات الأولى من الموسم، حقّقت خطوة جيّدة إلى الأمام بشكلٍ ما، لأنّني قدّمت أداءً جيّدًا في التصفيات وكذلك في السباقات وتمتّعنا بوتيرة قويّة مثل إيمولا وغيرها، ما منحني دفعة على صعيد الثقة".

وأضاف: "هناك تفاصيل صغيرة تجتمع ليكون لها تأثير أكبر. كانت النمسا من بينها، وعزّزت ثقتي وسمحت لي بالقول: حسنًا، يُمكنني فعل هذا وذاك. لديّ ذلك الإيمان بنفسي والثقة في نفسي. ذلك لأنّني خائفٌ دائمًا من التواجد في وضعٍ لم يسبق لي مواجهته من قبل".

وأكمل: "لذا عندما أختبر هذه الأمور وأؤكّد لنفسي أنّني قادرٌ على فعلها، فيُمكنني إضافة ذلك إلى سجلّي لتتراكم الثقة. لا تزال هناك جوانب لا أتحلّى فيها بالكثير من الثقة في نفسي. لكن بالمقارنة مع الموسم الماضي، مع سباقي الأوّل في الفورمولا واحد، فإنّ المستوى مختلفٌ جدًا وأشعر أنّني أفضل بكثير".

لاندو نوريس، مكلارين

لاندو نوريس، مكلارين

تصوير: صور موتورسبورت

لكنّ الثقة التي يكسبها لا تقتصر على المسار فحسب، بل تنمو خارجه.

إذ تزامن تحقيقه لمنصّة التتويج مع جائحة كورونا، ولم تكن شعبيّته واضحة للغاية بسبب ذلك. لكنّ تلك النظرة تغيّرت بالكامل خلال جائزة بريطانيا الكبرى التي كانت بطاقة استيعابها الجماهيريّة القصوى. إذ لم تعد التشجيعات مقتصرة على هاميلتون، بل كان هناك حضورٌ كبيرٌ للجيش البرتقالي الخاص بنوريس.

بيعت جميع الملابس الخاصة به، بل كانت هناك مدرّجات ممتلئة بأعضاء فريقه "كوادرانت" للرياضات الإلكترونيّة.

ويأمل نوريس أن يستعين بمشجّعيه من أجل أهداف أسمى مثلما يفعل بطل العالم سبع مرّات.

وعندما سُئل عن مواجهة حقيقة الدعم الضخم الذي حظي به في جائزة بريطانيا الكبرى، قال نوريس: "لا أزال بصدد استيعاب ذلك".

وأضاف: "لا يزال ذلك أمرًا مفاجئًا ولا يُصدّق بشكلٍ ما، أردت التواجد في هذا الموقع قبل خمسة أو ستّة أعوام ورؤية المشجّعين يلبسون قبعاتي وقمصاني وكانت أعلام ’كوادرانت’ حاضرة".

وأردف: "لا تعتقد مطلقًا بأنّ ذلك سيحدث معك. لذا فالأمر لا يُصدّق نوعًا ما، ولا أزال بصدد استيعابه. ذلك ما يفعله لويس بشكلٍ جيّد، لأنّه يتواجد في البطولة لأعوام طويلة. استغلّ جماهيره، ليس استغلالًا بشكلٍ سيّئ، لكنّه استغلّهم لإحداث تغيير وتأثير وأمور كهذه".

وأكمل: "ذلك أمرٌ كنّا قادرين على فعله مع ’كوادرانت’، على صعيد الصحّة النفسيّة وبعض الأمور التي قمت بها، إلى جانب الأعمال الخيريّة التي أقوم بها في بثّي. كنت قادرًا على استغلال مشجّعيَّ والمساعدة على توجيههم واستغلالهم لإحداث تأثير لأغراض جيّدة".

ثمّ تابع: "أحتاج لمعرفة كيفيّة بلوغي أقصى مستويات في ذلك واستغلال الموقع الذي أنا فيه. لذا لا يقتصر الأمر على جانب السائق وكيفيّة تقديم أفضل أداء، بل كيفيّة أن تكون أفضل شخصٍ ممكن خارج الفورمولا واحد كذلك، واستغلال متابعتي وقاعدة جماهيري في تلك الجوانب أيضاً".

وواصل شرحه بالقول: "ذلك شعورٌ رائع ولا يُصدّق إلى أن ترى ذلك بعينيك وتكون شاهدًا عليه. إنّه أمرٌ مذهل. آمل أن يتواصل نموّ ذلك وأن يُصبح أكبر وأن أرى ما يُمكنني تعلّمه من ذلك وأحاول استغلال كلّ هذا لإحداث تأثير أكبر مثلما يفعل لويس".

يُظهر هاميلتون لنوريس، على المسار وخارجه، أنّه مُحقٌ بالإيمان بنفسه، وذلك في ظلّ عزمه على إكمال النصف الثاني من موسم 2021 بأداء قويّ مثل الذي بدأ به.

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
أستون مارتن تسحب استئنافها لعقوبة فيتيل في المجر

المقال السابق

أستون مارتن تسحب استئنافها لعقوبة فيتيل في المجر

المقال التالي

توست: "لا بديل" عن تشكيلة ألفا تاوري في 2022

توست: "لا بديل" عن تشكيلة ألفا تاوري في 2022
تحميل التعليقات