فورمولا 1
02 يوليو
-
05 يوليو
الحدث التالي خلال
31 يوماً
16 يوليو
-
19 يوليو
الحدث التالي خلال
45 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
30 يوليو
-
02 أغسطس
الحدث التالي خلال
59 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
27 أغسطس
-
30 أغسطس
الحدث التالي خلال
87 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
03 سبتمبر
-
06 سبتمبر
الحدث التالي خلال
94 يوماً
17 سبتمبر
-
20 سبتمبر
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
24 سبتمبر
-
27 سبتمبر
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
-
11 أكتوبر
الحدث التالي خلال
129 يوماً
22 أكتوبر
-
25 أكتوبر
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
29 أكتوبر
-
01 نوفمبر
الحدث التالي خلال
150 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
12 نوفمبر
-
15 نوفمبر
الحدث التالي خلال
164 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
26 نوفمبر
-
29 نوفمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً

تحليل: كيف حُرمت الفورمولا واحد من موسم الشائعات

المشاركات
التعليقات
تحليل: كيف حُرمت الفورمولا واحد من موسم الشائعات
29-03-2020

في ظلّ عدم امتلاك ثلاثة أرباع سائقي البطولة لعقودٍ تمتدّ لما بعد نهاية الموسم الحالي، ففي وضعٍ طبيعي لم تكن لتمضي الكثير من السباقات قبل أن تلتهب الشائعات. لكنّ هذا موسمٌ غير مألوف وجميع المؤشّرات تُلمح إلى أنّ موسم الشائعات لن يكون بذات الضراوة.

مع استمرار تأثير وباء "كوفيد-19" المتزايد حول العالم، فإنّ تحديد موعد انطلاق الموسم الجديد لبطولة العالم للفورمولا واحد سيكون ضربًا من الخيال. يبذل السائقون كلّ جهودهم للحفاظ على لياقتهم وجهوزيّتهم حالما تكون البطولة قادرة على بدء الموسم، إذ يمضون الكثير من الساعات في نواديهم الرياضيّة المنزليّة الخاصة ويُشاركون في سباقات المحاكاة من أجل الإبقاء على مستواهم التسابقيّ.

لكن مع وجود كلّ وقت الفراغ هذا ضمن إجراءات العزل الذاتي، فإنّ السائقين الـ 20 سيُفكّرون من دون شكّ في ما قد يبدو عليه مستقبلهم في الفورمولا واحد. وبالنسبة لأغلب السائقين فإنّ ذلك السؤال يحتاج لإجابة هذا العام في جميع الأحوال.

كان سوق السائقين يتّجه ليكون شرسًا بالتوجّه إلى 2021. إذ أنّ أربعة سائقين فقط يملكون عقودًا تامة. أبرم شارل لوكلير وماكس فيرشتابن عقدين طويلَي الأمد للبقاء في فيراري وريد بُل على التوالي خلال الفترة الشتويّة الماضية. في المقابل وافق سيرجيو بيريز على عقدٍ بثلاثة أعوام مع فريق ريسينغ بوينت الصيف الماضي، بينما حصل إستيبان أوكون على عقدٍ بعامين مع رينو.

يترك ذلك 16 سائقًا بحاجة لتحديد مستقبلهم في العام المقبل، بما في ذلك بعض الأسماء البارزة كلويس هاميلتون، وسيباستيان فيتيل، ودانيال ريكاردو. يتركنا ذلك أمام باب من التكهّنات حيال إمكانيّة تواجدنا أمام بعض التحرّكات الناريّة بعد عام 2020.

هل يُقدم هاميلتون على مغادرة مرسيدس والانضمام إلى فيراري؟ هل سيُواصل فيتيل مجاورة زميله النجم الصاعد لوكلير بعد التوتّر الذي برز بينهما على المسار خلال موسم 2019؟ وفي كلتا الحالتَين، هل تُقدم مرسيدس أو فيراري على الاستحواذ على ريكاردو بعد عامه الصعب الأوّل مع رينو؟

سواءً كان هذا الثلاثيّ المتحكّم الحقيقيّ في سوق السائقين أم لا، فقد كان الجميع يتوقّع أن يكون له تأثيرٌ كبيرٌ في بقيّة الكراسي الموسيقيّة بالتوجّه إلى 2021. لكن مع توقّف كلّ شيء في الوقت الحاضر، فإنّ كلّ ذلك الشغف الذي حظينا به حيال هذه المسألة يتّجه للتلاشي بكلّ بساطة. عوضًا عن ذلك فإنّ التشكيلات الحاليّة تتّجه للبقاء على حالها في ظلّ تمحيص الفرق في التأثيرات الأوسع لجائحة "كوفيد-19" على المشهد العام للفورمولا واحد.

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

كان هاميلتون ليُمثّل المحرّك الدوّار لسوق السائقين لموسم 2021. إذ بعد أن حسم لقبه السادس في أوستن في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي، وجد البريطاني نفسه أمام عدّة أسئلة متكرّرة حيال مستقبله، قائلًا مؤخّرًا في التجارب الشتويّة أنّه "لا يرى حاجة للتسّرع" في بدء المفاوضات مع مرسيدس.

لكن في الحقيقة فإنّ هكذا تصريحات دائمًا ما كانت جزءًا من المناورات التعاقديّة الواضحة بين هاميلتون ومرسيدس. قال هاميلتون بنفسه في نوفمبر الماضي أنّه يتطلّع قدمًا لفرصة فتح باب المفاوضات مع مرسيدس، لكنّ جميع المؤشّرات تفيد بأنّ شراكتهما ستتواصل لما بعد 2020. ينتقل السؤال حينها ليتمحور حول طول العقد. تغزّل هاميلتون بفيراري قليلًا خلال المراحل الأخيرة من الموسم المنقضي بعد أن طفت على السطح معلومات تفيد بمقابلته جون إلكان رئيس فيراري – وهو لقاء أصرّت فيراري على أنّه قد تمّ تضخيمه إعلاميًا. لخطوة الانتقال إلى الحصان الجامح جاذبيّة تتجاوز مجرّد المكاسب الماليّة الواضحة: إذ أنّ فرصة إعادة فيراري إلى أمجادها الغابرة وفرصة الفوز باللقب مع فريق ثالثٍ وتحقيق اللقب الأوّل له خارج مظلّة مرسيدس لهي عوامل بارزة.

من غير المرجّح أن يُؤدّي موسم 2020 الأقصر إلى تثبيط هاميلتون عن رغبته بالمواصلة مع مرسيدس. لكنّ ذلك لن يمنع التكهّنات التي ستُسيطر على الأشهر الأولى من بداية الموسم إلى أن يسيل الحبر على الورق ويتمّ الإعلان عن العقد الجديد.

ينصّ قانون نيوتن الثالث على أنّ لكلٍ فعلٍ ردّة فعلٍ مساوية ومعاكسة. نتيجة لذلك فإنّ أيّة تكهّنات تحيط بمستقبل هاميلتون سيكون لها وقعٌ على فيتيل سائق فيراري. في حين أنّ الألماني والقلعة الحمراء عبّرا عن رغبتهما في المواصلة معًا لما بعد موسم 2020، فإنّ طبيعة علاقتهما تغيّرت من دون شكٍ منذ القدوم الناجح للوكلير الموسم المنقضي.

لم يعد الألماني يتمتّع بثقل الوزن كقائدٍ وحيد للفريق لا يُمكن الاستغناء عنه مثلما كان سابقًا، حيث يُواجه محادثات صعبة لتحديد معالم مستقبله بصرف النظر عن الحبّ الذي يجمع الطرفين. شدّد لوكلير في حديثه إلى وسائل الإعلام في أستراليا على أنّه في حين أنّ علاقته بفيتيل لم تتأثّر بأيّة "لحظات صعبة" خلال موسم 2019، إلّا أنّه أشار إلى أنّه "سيحترم قرار فيراري" في حال اختارت القلعة الحمراء التخلّي عن زميله.

سيكون السبب الرئيسي وراء ذلك هو تنامي الشروخ في العلاقة بين السائقَين، لكن طالما أنّه لا يُوجد تسابق، فإنّ السلام سيبقى سائدًا. قد يدفع ذلك فيراري إلى تجديد عقد فيتيل لعام على الأقلّ وتخيير الاستقرار في ظلّ عدم وجود حاجة ملحّة للتغيير. تُعدّ تلك سياسة تلجأ إليها عدّة فرق أثناء تجديد العقود، لكنّها لا تخلو من مشاكل.

فالتيري بوتاس، مرسيدس

فالتيري بوتاس، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

من ثمّ نجد فالتيري بوتاس الذي من المرجّح أن يستفيد من موسم 2020 الأقصر على وجه الخصوص على إثر موسمه القويّ العام الماضي. في ظلّ تقلّص الفجوة الزمنيّة وعدم توافر الكثير من الأسماء البديلة التي بوسعها تعويضه فإنّ مقعده سيبقى بحوزته على الأرجح، خاصة في ظلّ العلاقة الجيّدة التي تجمعه بهاميلتون، فستكون مرسيدس أمام قرار سلسٍ بالإبقاء عليه لعامٍ واحد إضافي على الأقلّ مواصلة نهجها من الأعوام السابقة.

فضلًا عن ذلك فإنّ الإبقاء على ذات التشكيلة لموسم 2021 يتماشى مع الإبقاء تقريبًا على سيارات هذا العام إثر اتّفاق الفرق على ذلك للتخفيف من النفقات ومجاراة تراجع العائدات الناتج عن أزمة الفيروس. سيدخل السائقون الموسم المقبل وفي جعبتهم مسافات ضخمة قطعوها بذات هيكل السيارات التي تسابقوا بها لعام كامل أسبق، وهو ما سيسمح على الأرجح بتقليص أيّام التجارب الشتويّة، إذ لم التغيير؟

كما يجب الأخذ بعين الاعتبار أن لا أحد من الفرق أظهر أيّة مخاوف أو عدم ارتياح إزاء تشكيلته الحاليّة. لم يجد أيّ فريق نفسه بصدد اختيار سائقٍ ثالث أو رابع بسبب الوضع الحالي للسوق، إذ أنّ الجميع سعيدٌ تقريبًا بتشكيلة سائقَيه.

إذ لنقل أنّ مرسيدس وقّعت على عقدٍ متعدّد الأعوام مع هاميلتون ومنحت بوتاس 12 شهرًا إضافيًا. على الجانب الآخر يُجدّد فيتيل عقده بعامين مع فيراري، بينما تُواصل ريد بُل الاستعانة بفيرشتابن وأليكسندر ألبون، بالتزامن مع بقاء بيير غاسلي ودانييل كفيات في ألفا تاوري.

سيبقى لانس سترول بشكلٍ طبيعي في فريق ريسينغ بوينت – الذي سيتحوّل اسمه إلى أستون مارتن – بينما لا يُوجد سبب يمنع إبقاء فريق هاس على رومان غروجان، وكيفن ماغنوسن، على افتراض أنّ الفريق نفسه سيبقى في البطولة – إذ أنّ ذلك موضوعٌ مختلفٌ بالكامل...

تُدرك مكلارين جيّدًا أنّها أمام مستقبل مشرق مع كلٍ من لاندو نوريس وكارلوس ساينز الإبن، إذ يقتصر الوضع فقط على مدى طول عقد الأخير. بالنظر إلى أداء الإسباني في العام الماضي، فإنّ عقدًا بعامين سيكون جيّدًا لكلا الطرفين.

قد يخسر جورج راسل فرصة اقتناص مقعد بوتاس لموسم 2021، لكنّ عامًا إضافيًا في ويليامز لصقل مواهبه أكثر لن يكون سيّئًا لمسيرته، خاصة إن تمكّن الفريق البريطاني من الاستفادة من الإمكانيّات التي أظهرها في التجارب الشتويّة. من الواضح أنّ نيكولاس لاتيفي سيبقى في صفوف الحظيرة البريطانيّة، لذا لا تغيير مجدّدًا.

بات من السهل الآن رؤية استقرار تشكيلة 2021 بالمقارنة مع هذا العام. ذهبت السكرة وحضرت الفكرة بالنسبة لريكاردو بعد موسم 2019 المخيّب مع رينو، إذ فقدت الحظيرة الفرنسيّة موقعها على رأس فرق الوسط وتلاشت آمالها بتقليص الفجوة مع "الفرق الكبرى". شدّد ريكاردو على أنّه "لا يزال يؤمن بمشروع رينو" بالدخول إلى موسم 2020، لكن إن طرق بابه أيٌ من فرق الصدارة، فسيكون من الجريء للغاية أن يُقدم الأسترالي على رفض عرضه.

بالرغم من ذلك يبقى هناك بعض الخاسرين المحتملين من استقرار سوق السائقين. إذ أنّ قرار ريكاردو بمغادرة ريد بُل صوب رينو في 2018 كان صدمة الموسم حينها. وقّع الأسترالي على عقدٍ بعامين مُتعمّدًا أن يتزامن توافره في السوق مجدّدًا مع دورة القوانين الجديدة. جاء ذلك القرار من أجل منحه عامين لتقييم مشروع رينو ودراسة مدى إمكانيّة نجاحه تحت القوانين الجديدة بدءًا من 2021.

دانيال ريكاردو، رينو

دانيال ريكاردو، رينو

تصوير: صور موتورسبورت

لكنّ تأخير القوانين بعامٍ سيمنح رينو فرصة لمحاولة دفع ريكاردو للموافقة على صفقة طويلة الأمد، وربطه بالفريق عندما تطأ مقاتلات الجيل الجديد أرض الحلبة في 2022.

إذًا طالما أنّ بوسع ريكاردو الحصول على عقدٍ بعامٍ واحد مع رينو، فسيحصل على حينها على مبتغاه مجدّدًا. وعلى افتراض أنّ فيراري ومرسيدس ستُواصلان بذات تشكيلتيهما، فقد لا يجد الأسترالي نفسه أمام أيّ خيارٍ آخر.

كما أنّ السائقين المتواجدين خارج أروقة البطولة حاليًا ليست أمامهم كلّ الخيارات في العالم كذلك. إذ أنّ نيكو هلكنبرغ على سبيل المثال سيستفيد بكلّ تأكيد في حال حدوث تغييرات مزعزعة في سوق السائقين بالنظر إلى خبرته الطويلة في الفورمولا واحد، لكن لا شيء يدعو لتوقّع حدوث ذلك وبزوغ تلك الفرصة.

وما لم يختر كيمي رايكونن نزع قفازاته ووضع حدٍ لمسيرته في الفورمولا واحد بعد سباقات هذا العام، فإنّ فرص هلكنبرغ بالعودة أكثر من ضئيلة.

ونمرّ حينها إلى الرقم الصعب التالي، وهو فرناندو ألونسو الذي يُواصل السعي بخطى حثيثة للعودة إلى أروقة الفورمولا واحد بعد "اعتزاله" إيّاها نهاية موسم 2018. زعم الإسباني مرارًا وتكرارًا أنّ نجاح القوانين الجديدة هو ما سيُحدّد إن كان سيُحاول العودة أم لا، لذا فإنّ خسارة عام 2021 لن تُمثّل نهاية العالم بالنسبة إليه، على افتراض أنّ السائقين لن يلتزموا بعقود طويلة الأمد ما سيُبقيه خارج سوق 2022 كذلك.

وأخيرًا نصل إلى مجموعة السائقين اليافعين التي تسعى لأخذ نصيبها في الفورمولا واحد في 2021، بالرغم من أنّه من غير المرجّح أن تنجح في مسعاها. سيستهدف أشبال فيراري المتواجدون في الفورمولا 2 – بمن فيهم ميك شوماخر – مقعدًا في ألفا روميو، بينما يتواجد سيرجيو سيتي كامارا ويوري فيبس المرتبطان بريد بُل في بطولة السوبر فورمولا ويحرص كلاهما على اقتناص مقعدٍ في ألفا تاوري. وبالنظر إلى الحيّز الزمنيّ الضيّق فسيكون من الصعب عليهما تقديم عرضٍ قويٍ لائقٍ لإقناع هيلموت ماركو بترقيتهما.

ذلك يعني عدم حدوث تغييرات كبيرة في المقدّمة، ولا في خطّ الوسط، ولا عودة لسائقين مُغادرين، ولا مكان للناشئين. قد لا يكون للفورمولا واحد هذا العام موسم شائعات انتقالات سائقين في نهاية المطاف.

لكنّ ذلك يعني أنّ أمامنا فترة 18 شهرًا تمهيدًا لسوق 2022، وفي حال أبرم بعض السائقين الإضافيين عقودًا طويلة الأمد، فإنّ قلّة التحرّكات قد تتسبّب في بعض الإثارة على المدى البعيد.

ميك شوماخر، بريما

ميك شوماخر، بريما

تصوير: صور موتورسبورت

ملفات فيديو ذات صلة

المقال التالي
غروجان: سلسلة نتفليكس أظهرت أسلوب إدارة شتاينر "المفاجئ"

المقال السابق

غروجان: سلسلة نتفليكس أظهرت أسلوب إدارة شتاينر "المفاجئ"

المقال التالي

أبطال موتورسبورت: هاكينن يتكلم عن أقسى ما عاناه في الفورمولا واحد

أبطال موتورسبورت: هاكينن يتكلم عن أقسى ما عاناه في الفورمولا واحد
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1