موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: كيف جنّب عقد هاميلتون الجديد "المنسوخ عن السابق" مرسيدس مشاكل إضافية؟

انتهى الجدل حول مستقبل بطل العالم سبع مرات البريطاني لويس هاميلتون في الفورمولا واحد بشكل فُجائي صباح يوم السبت عندما أكد فريقه مرسيدس أن "السير" سيبقى ضمن صفوفه في عامي 2022 و2023.

تحليل: كيف جنّب عقد هاميلتون الجديد "المنسوخ عن السابق" مرسيدس مشاكل إضافية؟

ضمن وقت أشارت فيه الأجواء العامة خلال الأشهر الأخيرة إلى أن هاميلتون كان حريصًا على الدخول في عصر القوانين الجديدة للسيارات، ظهرت بعض الشكوك حيال خطط البريطاني على المدى الطويل.

ماذا لو فاز بلقبه الثامن هذا العام وقرر الاعتزال؟ ماذا لو استنفد صراعه مع فريق ريد بُل وسائقه الهولندي ماكس فيرشتابن الكثير من طاقته لدرجة أن يقرر أخذ فترة راحة؟

بالنظر إلى أن المفاوضات السّابقة لتجديد عقده للعام الحالي لم تنتهِ إلا في شباط/فبراير 2021، بدا من المحتمل أن الأمور ستستمر لبضعة أشهر مع هاميلتون غير المستعجل من أمره لتجديد عقده مع "السهام الفضيّة"، حيث كان في قرارة نفسه يريد أن ينتظر كي يرى كيف سينتهي العام الحالي.

في النهاية، ثبُت أن العكس هو الصحيح. قد تكون المفاوضات التي جرت في بداية هذا العام أسفرت فقط عن تمديد أوليّ لمدة عام واحد، لكن المفاوضات حينها أخفت في الكواليس صفقة لعامين. والأهم من ذلك، قام فريق مرسيدس وهاميلتون بوضع إطار عمل لترتيب جديد لفترة أطول، حيث فهم كلا الجانبين ما هو ممكن وما هو المطلوب.

وبالتالي، بعد بضعة أشهر فقط من الاتفاق على الصفقة الحالية وبمجرد أن بدأ هاميلتون ومدير الفريق النمساوي توتو وولف الحديث بجدية، لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى يبرما اتفاقًا جديدًا.

صرّح وولف يوم السبت وهو يغوص في التفاصيل:"قمنا بطباعة العقد ليلة أمس ووقعناه"، مضيفًا: "ثم قلنا إننا سنعلن عنه اليوم. لكننا كنا واضحين لبعض الوقت بشأن أهم ركائز العقد. إنها بطولة صعبة وتحتاج إلى كل تركيز، لذا جاء الإعلان بهذه السرعة".

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

وتابع: "لقد تفاوضنا للتو (في إشارة إلى تجديد العقد لمدة عام فقط). وجميع النقاط المهمة ناقشناها بالفعل، لذلك كان (العقد) في الأساس عبارة عن نسخة طبق الأصل (عن العقد السّابق) مع تمديد المدة إلى عامين، وتحديد تفاصيل كيف نريد مواصلة شراكتنا. أمور كثيرة".

وردّا على سؤال من موقع "موتورسبورت.كوم" عما إذا كان متفاجئًا من أن هاميلتون كان على استعداد للالتزام في وقت مبكر، أصر وولف على أنه من كان من المتوقع دائمًا أن يتم التوصل إلى اتفاق عاجلاً وليس آجلاً.

وأكد: "كنا واضحين خلال الفترة الشتوية أننا لا نريد أن نجر المناقشات القادمة لفترة طويلة. هو يعرف جيدًا حالة الفريق، وما الذي نفعله لبطولة هذا العام  والتطورات للعام المقبل".

وأردف قائلاً: "من الواضح أنه كان من المهم الالتزام للعامين القادمين: العام الأوّل تحت مظلة القوانين الجديدة وثم في العام الثاني. الأمر جيد لنا معًا وهو يعرف الفريق جيدًا ونعلم أن خبرته وسرعته ودوافعه متوقعة تمامًا. ولهذا السبب كان من الواضح الاستمرار".

 وتابع: "بسبب مناقشاتنا في الفترة الشتوية، عرفنا ما هو مهم بالنسبة إلى لويس وهو يعرف ما هي حدودنا. لم يكن هناك قرار صعب بشأن المال أو المدة، كان الأمر يتعلق أكثر بالأنشطة المشتركة التي نريد نشرها ومواصلة تعاوننا والقيام بذلك بالطريقة الصحيحة ".

من ناحية هاميلتون، وعندما سُئل عما إذا كانت الصفقة الجديدة عبارة عن "نسخة طبق الأصل" للصفقة الحالية، أكد البريطاني أنّ المناقشات الّتي جرت في فضل الشتاء جعلت الأمور أسهل هذه المرة.

وأوضح بطل العالم الساعي للانفراد بالرقم القياسي لمرات الفوز بلقب السائقين والذي يتقاسمه حاليًا مع الألماني مايكل شوماخر: "كان الأمر أكثر سلاسة مما كان عليه في كانون الأوّل/ديسمبر وكانون الثّاني/يناير الماضيين".

وتابع: "كان لديّ الكثير (من الالتزامات) خلال عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة وكانت فترة مرهقة. وبطبيعة الحال، كنا نتفاوض عبر تطبيق ’زووم’ والذي لا يكون دائمًا الأكثر إنتاجية عندما تجري هذه المحادثات".

وأضاف الفائز بـ 98 جائزة كبرى في الفئة الأولى: "أعتقد أن هذا كان أسهل بكثير. قضيت أنا وتوتو وقتًا أطول معًا، وجهاً لوجه. كان من المفترض أن يكون العقد السابق، في كانون الثّاني/ يناير، صفقة لمدة عامين. وطلبت أن تكون سنة واحدة، لأنني كنت أعرف أنه من الواضح أننا مررنا بجائحة وهناك الكثير من التغيير في العالم.

أضف، أني لم أكن متأكدًا مما إذا كنت سأستمر أم لا. لقد بدأت العام، وكانت أفضل بداية وأكثرها إمتاعًا واستمتعت بالرحلة التي نجتازها. أعتقد أنه كان أفضل شيء حقًا هو أن تكون قادرًا على اتمام العقد قبل العطلة الصيفية، والتي من الواضح أنها الشهر المقبل. لذا يمكننا الآن التركيز فقط على أن نكون الفريق الأفضل".

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: إريك جونيوس

ويبدو أن ما صدر من تعليقات يشير إلى أن الافتقار المستمر إلى عقد، قد يكون مصدر تشتيت غير ضروري للسائق والفريق، خاصة في معركة متساوية ومحتدمة جداً في بطولة هذا العام. من المؤكد أن وولف يرى الأمر على هذا النحو.

لذا قال النمساوي: "من الجيد أننا توصلنا إلى إتفاق للعامين المقبلين. هناك الكثير من العمل والعديد من التحديات التي نحتاجها لحل ذلك بطريقة تحديد الأمور في مربع واحد، وهذا أمر جيد. ما حصل يمنحنا المزيد من القدرة على النظر إلى أشياء أخرى ".

رغم ذلك، قلّل هاميلتون من أهمية الاقتراح القائل بأنه قد تأثر شخصياً بعدم تأمين خططه المستقبلية.

وقال: "لا أجد ذلك مصدر إلهاء بل أعتقد أنه أصبح من الماضي. أتذكر الفترة التي لم نكن نريد إنجاز الاتفاق خلال الموسم بسبب ما يتطلبه من جهد لإجراء تلك المحادثات. هذه المرة كانت المحادثات أفضل بكثير وانتهت بسرعة كبيرة".

وتابع: "كان توتو رائعًا في المفاوضات. كذلك أولا (كالينيوس) ومجلس إدارة (دايملر) الداعمين بشكل لا يصدق. كما تعلمون، لقد واصلنا نمو علاقتنا وكيفية تواصلنا والتأكد من أننا متحدون.

إنه التزام كبير منهم والتزام كبير أعتقد مني أيضاً لمواصلة البقاء متسقًا مع مرسيدس ومعرفة الأشياء التي نواجهها ونحن نتقدم إلى الأمام  والتغييرات والتحسينات التي يمكننا إجراؤها".

وضمن السّياق ذاته، أقرّ هاميلتون أنه كان من الجيد للفريق أن يعرف أن لديه استمرارية في قمرة القيادة.

فقال: "أعتقد أن لدينا علاقة رائعة ومجموعة مذهلة من الشركاء. من المثير رؤية ما يفعله فريق مرسيدس  والدعم الذي قدمه لي خلال هذه الفترة في ظل الحملة الأخيرة ضد العنصرية، وتحويل السيارة بالكامل إلى اللون الأسود للعام الثاني تواليًا من أجل الدفع حقًا نحو المزيد من التنوع والشمولية البيئية.

الأمر مدهش، مع المحادثات التي أجريناها. إنه جزء جديد من الرحلة التي بدأناها وبالتأكيد، منذ عدة سنوات لم يكن بإمكاني إلاّ أنّ أحلم بأن أكون في هذا الموقع. أنا متحمس لما سيحدث".

من الواضح أن هاميلتون استكشف بالفعل خياراته خلال الأشهر القليلة الماضية وتوصل إلى نتيجة مفادها أنه لا يزال يحب عمله اليومي. وسيكون هناك متسع من الوقت في السنوات المقبلة لتحويل تركيزه الكامل في مكان آخر إلى مشاريعه واهتماماته الأخرى.

وتابع قائلاً: "أعتقد أننا دائمًا في أماكن مختلفة من حياتنا. من المهم أن نأخذ وقتًا للتقييم، ومن المهم أن نفعل ما هو مناسب لنا فيما يتعلق بالصحة والتوازن الذهني.

في نهاية العام الماضي.. كانت رحلة طويلة وطويلة جدًا، وأعتقد أن الوقت مناسب دائمًا لمحاولة التفكير والتأمل، والتساؤل ما التالي؟ وجدت نفسي أستيقظ للتو أفكر في السباق. لذلك أردت الاستمرار في التسابق. والآن نحن نخوض هذه المنافسة الشرسة الّتي قربتني من الفريق ومن المهندسين.

ما يحصل يجعلني أتعمّق أكثر، وأنا أحب ذلك. أعتقد أنه يعيد تنشيط حبي لهذه الرياضة وحب ما أفعله".

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

وأضاف: "مرة أخرى ، لناحية كمية العمل والمحادثات التي نجريها في الكواليس. لقد كنت على الهاتف وتطبيق ’زووم’ ومع الاتحاد الدولي للسيارات ’فيا’ والفورمولا واحد ورأيت ستيفانو دومينيكالي، وأنا أعلم كم هو رجل رائع ومعرفة ما يمكن أن تكون عليه الرياضة. وأريد أن أكون جزءًا لمساعدة الرياضة على التطور  وأن أقدم أفضل ما لدي قدر الإمكان".

منافسته المستمرة مع فيرشتابن، القوانين الجديدة لعام 2022.. كل هذه الأمور تشغل البريطاني كثيرًا علاوة على نشاطاته الخاصة خارج الحلبة،  بالإضافة إلى مبادرات فريقه والفورمولا واحد ككل، يبدو أن لدى هاميلتون الكثير "في صحنه" وهذا ما يحبه.

يقول بهذا الشأن: "من المثير بطبيعة الحال أن تستمر. أعتقد العام الماضي وما تراه الآن، نحن ندخل في مرحلة مثيرة للاهتمام. بالنسبة لي شخصيًا، لأنه ليس مجرد سباق، إنه ما سيحدث والعمل الذي نقوم به كرياضة من حيث محاولة جعلها مساحة أكثر تنوعًا وشمولية".

وختم قائلاً: "لقد كنت جزءًا من بداية ذلك وأريد الاستمرار في ذلك. أحب العمل مع هذا الفريق وأشعر بالتحدي المستمر. أعتقد أننا نواجه تحديات أكثر من أي وقت مضى هذا العام وهذا أمر رائع. وأنا أحب السباقات وهذا ما ولدت لأفعله. وما زلت أشعر بلياقة بدنية عالية مع التزام عالٍ كما كنت دائمًا. لذلك لم أجد سببًا للتوقف".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
وفاة كارلوس روتمان سائق الفورمولا واحد السابق عن عمر 79 عاماً

المقال السابق

وفاة كارلوس روتمان سائق الفورمولا واحد السابق عن عمر 79 عاماً

المقال التالي

ماسي: لا توجد مشاكل في نظام نقاط العقوبة للفورمولا واحد

ماسي: لا توجد مشاكل في نظام نقاط العقوبة للفورمولا واحد
تحميل التعليقات