فورمولا 1
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
10 ساعات
:
43 دقيقة
:
13 ثانية
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
12 يوماً
موتورسبورت.كوم
موضوع

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: كيف نجح فريق فورمولا واحد مستقل في كسب صفقة مصنعيّة ثالثة

المشاركات
التعليقات
تحليل: كيف نجح فريق فورمولا واحد مستقل في كسب صفقة مصنعيّة ثالثة
03-02-2019

تأتي عودة ألفا روميو بمشاركة كاملة في الفورمولا واحد على حساب واحد من أكثر الفرق المستقلة صاحبة التاريخ الطويل شهرة في عالم سباقات الجائزة الكبرى.

بدأت شركة بيتر ساوبر مسيرتها في عالم سباقات السيارات الرياضية، حيث أبرمت صفقة لتشغيل الفريق المصنعي لمرسيدس ضمن المجموعة "سي"، التحالف الذي نتج عنه فوز بسباق لومان 24 ساعة وبطولتا عالم، إلى جانب تشكيلة سائقين تضمّنت السائق اليافع حينها مايكل شوماخر.

وقد لمعت تلك الشراكة خلال المرّات الثلاث الأولى التي يُمكن لساوبر أن تدّعي أنّها خاضت فيها غمار الفورمولا واحد كفريق "مصنعي" نوعًا ما.

وبالعودة إلى البدايات، فقد كانت ساوبر، ولفترة وجيزة، هي المستفيدة من المحرّكات المصنعية لمرسيدس في العام 1994، ومن ثمّ وبعد ذلك بعقد من الزمان خاضت العلامة السويسرية أربعة أعوام في البطولة بفريق مصنعي كامل لبي ام دبليو، وفي النهاية تحالفت ساوبر مع فيراري والشركة الأم فيات كرايسلر لتسهيل "عودة" ألفا روميو إلى عالم الفورمولا واحد.

وقد حظيت ساوبر باستخدام حصري لمحرّكات فورد في العام 1995، على الرُغم من أنّ اختلافًا طفيفًا لكنّه كان حاسمًا تمثّل في أنّ ذلك التحالف كان شراكة مصنعية على نحوٍ أكبر ولم يكن بذات القدر مثل الشراكة مع مرسيدس.

في المقابل، أخذت ألفا روميو على عاتقها مهمّة مواصلة مشروع إعادة البناء الذي كانت ساوبر بحاجة إليه منذ تراجع أداء الفريق على نحوٍ مفاجئ في 2014، بالرُغم من أنّه ومنذ مشاركتها الأولى في الفورمولا واحد عام 1993، لطالما كانت العلامة السويسرية من بين أكثر الفرق موثوقيّة في الفئة الملكة.

حيث لم تُحقق ساوبر مركزًا أقل من الثامن في الفورمولا واحد خلال أوّل عقدين للفريق في البطولة، إذ أسّست الشركة نفسها كحاصد منتظم للنقاط على الرُغم من أنّ الفورمولا واحد حينها وحتّى العام 2003 لم تكن تمنح النقاط سوى للمراكز الستّة الأولى، ومن ثمّ للمراكز الثمانية الأولى حتّى العام 2009.

قاع الهاوية الذي وصلت إليه ساوبر

حوّل استحواذ "بي ام دبليو" قُبيل موسم 2006 ساوبر إلى فريق يملك في جُعبته فوزًا وحيدًا، لكنّ أحد دلائل القوّة التي ورثها الفريق من العلامة السويسرية تجلّى في عدم تراجعه بعد انسحاب المصنّع الألماني عقب موسم 2009.

حيث سجّل فريق ساوبر أربع منصّات تتويج في موسم 2012 فقط، بيد أنّ ذلك كان فجرًا زائفًا لصباحٍ مُشرقٍ لم يأتِ على الفور.

إذ أقدم بيتر ساوبر في ذات العام على بيع ثُلث شركته إلى مونيشا كالتينبورن وترك منصبه كمدير للفريق، ما أدّى إلى سلسلة من أربعة مواسم كانت الأسوأ في تاريخ الفريق. فقد أنهت ساوبر للمرّة الأولى موسمًا بسجلٍ خالٍ من النقاط في 2014، قبل أن يسجّل الفريق نقطتين يتيمتين في 2015 وخمسًا في 2017.

وحتّى أن عودة الفريق الوجيزة في 2015 عندما سجّل 36 نقطة وتقدّم ليُحرز المركز الثامن في البطولة قد أدّت إلى تراجع في عدد النقاط على نحوٍ كبير في الموسم التالي. كما أنّ 2015 يُعدّ موسمًا شاذًا يسقط بشكل كبير من الذاكرة، لا سيّما وأن الفريق توّرط فيه بالجدل الذي أحاط "بالتوقيع مع ثلاثة سائقين في مقعدين" قُبيل انطلاق الموسم.

نقاط ساوبر تحت نظام التسجيل المتّبع حاليًا

العام المحرّك النقاط الرسمية النقاط المعدّلة مع النظام الحالي
1993 إلمور (مرسيدس) 12 72
1994 مرسيدس 12 85
1995 فورد 18 120
1996 فورد 11 86
1997 بيتروناس (فيراري) 16 116
1998 بيتروناس (فيراري) 10 96
1999 بيتروناس (فيراري) 5 54
2000 بيتروناس (فيراري) 6 82
2001 بيتروناس (فيراري) 21 143
2002 بيتروناس (فيراري) 11 113
2003 بيتروناس (فيراري) 19 64
2004 بيتروناس (فيراري) 34 112
2005 بيتروناس (فيراري) 20 67
2006 بي ام دبليو 36 109
2007 بي ام دبليو 101 257
2008 بي ام دبليو 135 334
2009 بي ام دبليو 36 107
2010 فيراري 44 44
2011 فيراري 44 44
2012 فيراري 126 126
2013 فيراري 57 57
2014 فيراري 0 0
2015 فيراري 36 36
2016 فيراري 2 2
2017 فيراري (محرّك أقدم بعام) 5 5
2018 فيراري 48 48

شراكة ألفا روميو تُمثّل حقبة جريئة جديدة

شارل لوكلير، ألفا روميو ساوبر 

يُمكن تتّبع بداية العودة الحقيقية لساوبر إلى منتصف موسم 2016 عندما ساهمت نتيجة باسكال بيتشي وفيليبي نصر في جائزة البرازيل الكبرى في تقدّم الفريق أمام مانور وتأمينه لجائزة مالية هامة للغاية في البطولة.

عزّز من تلك العودة أيضًا رحيل كالتينبورن بعد ذلك بعام وتولّي فريدريك فاسور منصب مدير الفريق، حيث تمكّن الأخير - متسلّحًا بتمويل جديد - من إلغاء الصفقة التي كان مُخططًا لها للتزوّد بمحرّكات هوندا قبل أن تتفاوض ساوبر على اتّفاق جديد مع فيراري لاستخدام المواصفات الأحدث من وحدة طاقتها.

إذ كانت تلك الخطوة الأولى نحو تحالف أكبر مع فيراري والشركة الأم فيات كرايسلر، قبل أن يتمّ الإعلان عن ألفا روميو كراعٍ رئيسي للفريق في وقت لاحق من العام 2017، إلى جانب تغييرات هامّة شهدتها الحظيرة السويسرية منذ ذلك الحين.

في المقابل، نتج عن الارتباطات الأقوى والأقرب مع فيراري تمكّن ساوبر من ضمّ شارل لوكلير الموسم الماضي، وناشئ فيراري الآخر أنطونيو جيوفينازي الذي سيقود لصالح الفريق في الموسم المُقبل.

كما قامت ساوبر ببعض التعيينات ضمن أروقتها، والتي تضمّنت جلب موظّف فيراري السابق سيمون ريستا في دور المدير التقني ومسؤول الانسيابية لدى أودي جان مونتشو، فيما يستمر الفريق في عملية التوظيف الواسعة التي تخضع لها الشركة.

وقد أنهت ساوبر الموسم الماضي في المركز الثامن ضمن بطولة الصانعين، وذلك بعدما أسّس الفريق نفسه كتهديد منتظم عبر التواجد ضمن المراكز العشرة الأولى.

هذا وتتمثّل آمال الفريق وتقدّمه في المستقبل بشكل رمزي عبر قدرة ساوبر على ضمّ سائق من طينة بطل العالم لموسم 2007 كيمي رايكونن.

كيف كان شوماخر ومرسيدس ليغيّرا من تاريخ ساوبر

تشاركت ساوبر شبكة انطلاق الفورمولا واحد في الأعوام الأخيرة مع حليفتها القديمة في عالم السيارات الرياضية، إذ كان التاريخ ليكون مختلفًا للغاية إذا ما مضت مرسيدس - التي تهيمن الآن على الفورمولا واحد بفريقها المصنعي - قُدمًا في الخطّة الأصلية التي كانت تقضي بالعودة إلى الفئة الملكة في أوائل التسعينات ضمن شراكة مع ساوبر.

لكن تمّ إلغاء ذلك المشروع في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 1991، حيث التزمت ساوبر ببرنامجها الخاص بعد ذلك بدءًا من 1993.

وقد برزت ثقة مرسيدس في ساوبر عبر سيارتَي "سي11 وسي291" اللتين فازتا ببطولة العالم للسيارات الرياضية وتمّ بناؤهما من قِبَل الشركة السويسرية.

إذ يُشير ذلك إلى أنّه وفي حال كانت مرسيدس مستعدة لمواصلة تمويل فريق مصنعي كامل في الفورمولا واحد، فإنّ الصانع الألماني لم يكن يعتريه شكّ بكلّ تأكيد في القدرات التقنية لساوبر.

وضمن ظروف مختلفة، ربما كانت حقبة التسعينات في الفورمولا واحد لتكون مختلفة تمامًا من خلال نجاح سيارة مصنعية لمرسيدس من بناء ساوبر ويقودها شوماخر.

ولكن ما تزال مرسيدس تملك دورًا مهمًا في مشاركة ساوبر الأولى في الفورمولا واحد، حيث موّلت محرّكات إلمور التي تسلّحت بها العلامة السويسرية في بدايتها وومنحتها النقاط، وذلك قبل أن يمنح الصانع الألماني محرّكاته لساوبر في 1994.

لكنّ ذلك التحالف المصنعي الذي كان لينتج عنه الكثير كان محدودًا بموسم وحيد، حيث انتقلت مرسيدس لتزويد مكلارين بمحرّكاتها. مع ذلك، فإنّ الوقت الحاضر يملك أهمية أكبر بكثير من الفضول حول ما كان ليكون في الماضي.

فالفريق السويسري قد تهاوى إلى أسوأ فترة في تاريخه، إذ أنّ المشروع الجديد هو السبب الوحيد الذي دفعنا للتطرّق إلى ذلك الموضوع، حيث أنّ القدرة على الحفاظ على الأساس الذي شيّده بيتر ساوبر يجعل من خسارة اسمه وتسمية الفريق بألفا روميو ريسينع ثمنًا يجدُر دفعه.

شارل لوكلير، ألفا روميو ساوبر 

المقال التالي
هلكنبرغ يرى في ريكاردو فرصة لإثبات نفسه

المقال السابق

هلكنبرغ يرى في ريكاردو فرصة لإثبات نفسه

المقال التالي

"فيا" تُخطّط لاعتماد قوانين كهربائيّة أو هجينة لبطولة العالم للراليات في 2022

"فيا" تُخطّط لاعتماد قوانين كهربائيّة أو هجينة لبطولة العالم للراليات في 2022
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1