موتورسبورت.كوم
موضوع

موتورسبورت.كوم "برايم"

تحليل: كيف تُعتبر أكبر نقاط قوة مرسيدس نقطة ضعفها الأساسية كذلك؟

أفلتت مرسيدس من جولة إيمولا بصدارتها لبطولتي السائقين والصانعين في الفورمولا واحد، لكن الفريق يعي جيّدًا الفارق الذي ما يزال يتأخّر به خلف ريد بُل.

تحليل: كيف تُعتبر أكبر نقاط قوة مرسيدس نقطة ضعفها الأساسية كذلك؟

انتزع لويس هاميلتون قطب الانطلاق الأول لصالح مرسيدس على حلبة إيمولا يوم السبت الماضي، مستفيدًا من الأخطاء التي ارتكبها ثنائي ريد بُل ماكس فيرشتابن وسيرجيو بيريز خلفه، لكنّ انطلاقة صاروخية من الهولندي من المركز الثالث وضعت العلامة النمساوية في الصدارة وأحكمت قبضتها على مجريات السباق لتسجّل أول فوز لها هذا الموسم، في الوقت الذي نجح فيه هاميلتون بعبقرية - وبعض الحظ - من العودة إثر خطأ نادر ليعتلي العتبة الثانية لمنصة التتويج.

وقد اعترف آندرو شوفلين كبير مهندسي جانب الحلبة لدى مرسيدس عقب السباق بأن الفريق شعر "بالارتياح" بكونه ما يزال في صدارة بطولتي الصانعين والسائقين، وأنه ما يزال هنالك كذلك فارق أداء يجب تقليصه خلف ريد بُل.

من جهته، صرّح كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل عقب السباق بأنه يتوقع أن تُحسم معركة اللقب بفوارق ضئيلة بين الفريقين، في ظل تمحور معركة مبكرة في موسم 2021 حول إدارة الإطارات.

وربما عانت مرسيدس مع استقرار القسم الخلفي لسيارتها "دبليو12" نتيجة تقليص مستويات الارتكازية لموسم 2021، لكن الفريق عمل على معالجة تلك المشكلة على مدار أول سباقين، حيث أوضح فالتيري بوتاس بأنه شعر "بسعادة أكبر" مع السيارة بعد تصدّره حصّتي التجارب الحرة يوم الجمعة، ما منح الفنلندي الأمل بمقارعة ريد بُل على نحوٍ قوي.

فالتيري بوتاس، مرسيدس وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ولانس سترول، أستون مارتن

فالتيري بوتاس، مرسيدس وماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ ولانس سترول، أستون مارتن

تصوير: صور موتورسبورت

لكن نهاية أسبوع بوتاس تحولت في التصفيات إثر مشكلة مختلفة تمامًا. إذ وبعد تسجيل زمن سريع في القسم الأول من التصفيات والذي كان ليكون جيّدًا كفاية لمنحه المركز الرابع على شبكة الانطلاق لو سجّله في القسم الأخير، تراجعت وتيرة الفنلندي كثيرًا ليكتفي في النهاية بالمركز الثامن.

وقد أوضح بوتاس عقب التصفيات بأنه عانى أثناء دخول المنعطفات، ما يمثّل مشكلة جديدة مختلفة عمّا واجهه في البحرين، والتي ربطتها مرسيدس لاحقًا بتحمية الإطارات.

لكن تلك المشكلة كانت ملحوظة على نحوٍ أكبر في السباق، حيث عانى بوتاس من أجل الوصول بإطاراته إلى النافذة الحرارية المناسبة ضمن الأجواء الباردة، ليجعله ذلك عالقًا خلف لانس سترول سائق أستون مارتن ضمن الفترة الأولى.

فيما كان جورج راسل قادرًا على كسب الوقت على الفنلندي بفضل إطارات الملساء الأكثر حرارة، والتي وضعها أبكر بلفتين من إطارات بوتاس الميديوم، وذلك قبل الحادثة الكبيرة التي جمعتهما وأنهت على سباقهما مبكرًا بالتوجّه إلى المنعطف الثاني.

وقد مثّل ذلك تغيّرًا في حظوظ مرسيدس التي عادة ما قدمت أداءً أفضل في الأجواء الأبرد وعانت أكثر في الأجواء الحارة مع سياراتها الأخيرة. لكنّ الآن تعاني من المشكلة العكسية.

وأوضح شوفلين بأن مشكلة تحمية الإطارات أمر يتعيّن على مرسيدس العمل عليه من أجل مساعدة بوتاس على قلب بدايته الصعبة للموسم.

فقال: "المشكلة مع حرارة الإطار أن الفارق أحيانًا ما يكون صغيرًا جدًا ولكن له تأثير كبير للغاية على التماسك. لسوء حظ فالتيري، فقد تواجد على الجانب الخاطئ للعديد من السيارات، وذلك منحه مركز انطلاقة سيء جدًا. وهذا أمر يتعيّن علينا العمل عليه معه ومساعدته على فهمه".

وتابع: "في السباق، كان يعاني في ملاحقة السيارات والقدرة على التجاوز، فقط لأنه ان يخسر التماسك على القسم الأمامي، بيد أن الخلفي كذلك لم يكن قويًا، ومن جديد، تكرر ذلك النسق بأن تمثّل تحمية الإطارات مشكلة بالنسبة له".

وأكمل: "ومع الانتقال إلى تركيبة ميديوم، فإن تحمية الإطارات كانت تعني دخوله في زحام السيارات المتأخرة، كما تواجد ماكس هناك متقدمًا بلفة، وتلك كانت شرارة البداية للأحداث التي انتهت بانسحابه من السباق".

فالتيري بوتاس، مرسيدس وجورج راسل، ويليامز وكيمي رايكونن ، ألفا روميو

فالتيري بوتاس، مرسيدس وجورج راسل، ويليامز وكيمي رايكونن ، ألفا روميو

تصوير: صور موتورسبورت

لكن وبينما قد تعتبر تحمية الإطارات مشكلة حالية تواجهها سيارة "دبليو12"، إلّا أن جانب إدارة الإطارات بوجه عام هو في الحقيقة أحد الجوانب التي ترى ريد بُل بأنها متأخرة فيه عن غريمتها.

حيث كان هاميلتون قادرًا في البحرين على الحفاظ على عُمر إطاراته القاسية لنصف السباق والتشبّث بمركزه ليتفوق على فيرشتابن الذي كان على إطارات أجدد بكثير.

وشعر هورنر بأن سيناريو مشابه تبلور في إيمولا بالتوجه إلى نهاية الفترة الأولى من السباق على إطارات "انترميديت". حيث عوّض هاميلتون خمس ثوانٍ من فيرشتابن خلال النصف الأول من السباق، ليُبقي بعد ذلك على جودة إطاراته بينما اقتربا من نقطة الانتقال إلى الإطارات الملساء.

وكان فيرشتابن يسأل مهندسه لفة بعد لفة عن موعد التوقّف، حيث تمكن من التقدم بلفة على مرسيدس عبر دخول منصة الصيانة مبكرًا. وقد تسبب ذلك في رفع الفارق أمام هاميلتون إلى خمس ثوان من جديد، فقط ليتمكن البريطاني سريعًا من غلق ذلك الفارق قبل خطأه عند منعطف توسا.

"من الواضح تقارب الوتيرة للغاية مع مرسيدس، حيث أعتقد بأن هنالك نقاط قوة وضعف على السيارتين في جوانب مختلفة" قال هورنر.

وأردف: "أعتقد أنّه وإذا ما نظرت إلى الأداء على إطارات انترميديت، فقد كنا أسرع في بداية تلك الفترة، بينما كانوا هم أسرع في نهايتها. نمط التآكل على الإطارات يبدو مختلفًا للغاية بين السيارتين. وقد بدت مرسيدس تنافسية جدًا جدًا مع ذات الإطار ضمن هواء نظيف".

اقرأ أيضاً:

في المقابل، شرح شوفلين كيف عملت مرسيدس على التوازن بين تحمية الإطار السريعة والحفاظ على عمر التركيبة لفترة طويلة، وهو ما تركه غير متأكد من مدى الأفضلية الذي تتمتع بها ريد بُل.

فقال: "دومًا ما يكون في الأمر تضحية بين تحمية الإطار ومن ثم بلوغ طلعة أطول. سواء وصلنا إلى توازن مناسب في ذلك أو لا، فإننا بحاجة إلى تحليل الأمر، حيث أن اللمحات التي رأيناها على إطارات انترميديت تقول بأن ريد بُل لديها تحمية أفضل، على الرُغم من أن لويس تمكن بالفعل من الحفاظ على إطارات والحد من ذلك الضرر".

واسترسل: "لكن الأمر غير واضح للغاية على إطارات ميديوم. ظننت أننا بالفعل كنا جيّدين للغاية في تحمية تلك التركيبة بالمقارنة معهم".

هذا وفي الوقت الذي تتوجه فيه الفورمولا واحد نحو الصيف الأوروبي، فقد تساهم الأجواء الأدفأ بشكل طبيعي في تخفيف بعض مشاكل تحمية الإطارات، وبالتالي تساعد بوتاس تحديدًا.

لكن وإلى الآن، يمثّل ذلك مقايضة تحاول مرسيدس إدارتها في الوقت الذي تسعى فيه إلى حماية أفضليتها للنقاط في مواجهة غريمتها الأسرع.

جورج راسل وفالتيري بوتاس

جورج راسل وفالتيري بوتاس

المشاركات
التعليقات
وولف: تضرر أستون مارتن جاء "نتيجة" قوانين الانسيابية التي استهدفت مرسيدس

المقال السابق

وولف: تضرر أستون مارتن جاء "نتيجة" قوانين الانسيابية التي استهدفت مرسيدس

المقال التالي

فيرشتابن "تفاجأ" من قوة انطلاقة سيارة ريد بُل في الأجواء الماطرة

فيرشتابن "تفاجأ" من قوة انطلاقة سيارة ريد بُل في الأجواء الماطرة
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1