تحليل: قوانين المحركات الجديدة تعني عدم الحاجة لإيجاد بديل عن هوكنهايم

تعني التعديلات على قوانين المحركات لموسم الفورمولا واحد المقبل أنّ الفرق والمصنّعين لن يفضّلوا الضغط على بيرني إكليستون لإيجاد بديل عن جائزة ألمانيا الكبرى.

انسحاب هوكنهايم من الروزنامة – والذي أكّده مدير الحلبة مساء يوم الخميس – يعني أنّ عدد جولات الفورمولا واحد في 2017 سينخفض إلى 20 سباقاً عندما يتمّ تأكيد الروزنامة من قبل المجلس العالمي لرياضة السيارات الأسبوع المقبل.

منذ عام تقريباً، عانت البطولة من وضع مماثل حين كان مصير سباق أوستن مجهولاً لموسم 2016 وبقي كذلك قبل أيام قليلة من انطلاق الموسم – ما يعني أنّ الروزنامة لم تكن واضحة تماماً طوال الفترة الشتوية.

وكان لذلك أهمية كبيرة حينها، إذ كان على كلّ من الفرق والمصنّعين المزوّدين للمحرّكات أن تعلم تماماً عدد السباقات لتهيئة محركاتها كي تتأقلم مع ذلك، أو تطالب بفتح الباب أمام استعمال وحدة طاقة إضافية.

إذ تقول الفقرة 23.4 سي من اللوائح الرياضية لموسم 2016 أنّه يحقّ لكلّ فريق استعمال أربعة محركات لكلّ سائق خلال الموسم: "كذلك الأمر، ستتم زيادة العدد بمقدار واحد في حال تجاوز عدد السباقات مع بداية الموسم 20 سباقاً".

في النهاية، حافظ سباق أوستن على موقعه ضمن الروزنامة حيث تمّ تأكيد ذلك قبيل السباق الافتتاحي في أستراليا – وهذا ما كان يعني السماح للسائقين باستعمال خمسة محركات لهذا الموسم.

وكجزء من خطة التخفيض من النفقات التي اتفق عليها المصنّعون سابقاً خلال شهر مايو/أيار الماضي، فقد تمّ تعديل القوانين لموسم 2017 – وذلك بالتشديد على قانون وحدات الطاقة الأربع في الموسم الواحد وكذلك التخلّص من الفقرة التي تسمح لهم بمحرك إضافيّ في حال تمت إضافة المزيد من السباقات إلى الروزنامة.

لذا، فإنّ تواجد 21 سباقاً في 2017 يعني أنّ على الفرق إكمال المزيد من المسافة على حساب عمر محركاتها الأربعة لكلّ سائق، بدلاً من تسهيل الأمور عليهم وإضافة محرك خامس.

وبمقارنة 20 سباقاً هذا الموسم، يبدو – وبشكل ومثير للاهتمام – أنّ فرق فورس إنديا، ويليامز ومانور هي الوحيدة التي استطاعت إكمال 20 سباقاً باستعمال أربعة محركات فقط وهو العدد نفسه الذي سيعطى لجميع الفرق الموسم المقبل.

ويشار إلى أنّ فرناندو ألونسو كان قد استعمل ثمانية محركات احتراق داخليّة وتسعة شواحن توربينية إضافة إلى تسع وحدات استعادة طاقة حرارية "إم جي يو – إتش" بينما استعمل لويس هاميلتون ثمانية شواحن توربينية مع ثماني وحدات استعادة طاقة حرارية "إم جي يو – إتش".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة تحليل