تحليل: خمس معارك رئيسيّة تنتظرنا خلال السباقات الأربعة الأخيرة من بطولة الفورمولا واحد

بدأ العدّ التنازلي لنهاية الموسم الجاري من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد مع تبقي أربعة سباقات على معرفة هويّة بطل 2016 ضمن المعركة الثنائيّة التي تجمع نيكو روزبرغ ولويس هاميلتون مع توفر 100 نُقطة مُتاحة على الطاولة.

مع نجاح مرسيدس في حصدها لبطولة الصانعين خلال الجولة الأخيرة التي أقيمت في اليابان، فمن المُؤكّد بأنّ صراع البيت الواحد سيكون محموماً للغاية بدءاً من سباق أوستن الذي سينطلق نهاية الأسبوع الجاري، ومروراً بسباقي المكسيك والبرازيل وصولاً إلى السباق الأخير في أبوظبي.

ولكنّ الصراع في الفورمولا واحد لا يدور فقط حول مُنافسة ثنائي مرسيدس لبعضهما البعض، إذ تشتعل بعض المعارك الأخرى التي قد لا تكون تحت الأضواء إلّا أنها تملك تأثيراً كبيراً على مُجريات الموسم المُقبل.

سنُلقي بنظرة على المعارك الخمس التي ستشهدها ساحة الفورمولا واحد أثناء السباقات الأربعة الأخيرة.

فيراري في مواجهة ريد بُل

من الناحيّة النظريّة، يملك كُلّ فريق 172 نُقطة متاحة لحصدها في السباقات الأربعة الأخيرة. وبالتالي، فإنّ تقدّم فريق ريد بُل بفارق 50 نُقطة عن فيراري، يمنح الأخيرة القليل من التفاؤل حيال إمكانيّة العودة.

وفي الواقع، هذا ما أشار إليه مُدير الحظيرة الإيطاليّة ماوريتسيو أريفابيني عندما أكّد بأنّ فريقه لن يستريح قائلاً "لن نستسلم" مرّاتٍ عدّة.

ولكنّ نجاح ريد بُل في التقدّم خلال النصف الثاني من الموسم وابتعادها عن فيراري بفارق 50 نُقطة لم يكن أمراً مُتوقعاً بكُلّ تأكيد.

سيكون من المُثير للاهتمام أن نرى بشكل خاص إن كانت سيارة فيراري قادرة على تكرار تأديتها التنافسيّة التي أظهرتها في اليابان – إذ وبصرف النظر عن استراتيجيّة السباق المشكوك بها والتي كلّفت سيباستيان فيتيل فرصة الصعود إلى منصّة التتويج – كانت فيراري على قدم المساواة مع ريد بُل.

من المُرجح أن نرى معارك ناريّة تجمع الفريقين.

فورس إنديا في مواجهة ويليامز

تشهد البطولة كذلك صراعاً على المركز الرابع بين فريقي فورس إنديا وويليامز إذ من الصعب للغاية معرفة هويّة الفائز فيها لحين نهاية الموسم في أبوظبي.

خلال السباقات الثلاثة الأخيرة، استطاع فريق فورس إنديا تسجيل 26 نُقطة مُقارنةً بـ 13 فقط لويليامز، إذ يتقدّم الأوّل في الترتيب العام بفارق 10 نقاط، ما يعني بأنّ المُهمة لم تنتهِ بعد لأيٍّ منهما.

إنّ خصائص الحلبات الأخيرة وللوهلة الأولى تُرجّح كفّة فورس إنديا، ولكننا بالتأكيد لا يُمكن أبداً توقّع ما سيحصل لا سيما مع وقوع حوادث أو مشاكل للسيارات. قد تُحدّد هذه الأمور هويّة البطل في النهاية.

المواجهة الثلاثية بين رايكونن، فيرشتابن وفيتيل

مع وجود 33 نقطة تفصل بين المتصدر وملاحقه ضمن ترتيب البطولة، إلا أنّ معركة مثيرة على المراكز التالية تضمّ ثلاثة سائقين بفارق خمس نقاط فقط.

يبدو أنّ دانيال ريكاردو قد أمّن المركز الثالث في الترتيب العام بتقدمه أمام رايكونن بـ 42 نقطة، لكنّ المعركة بين الفنلندي (170 نقطة) وزميله سيباستيان فيتيل وماكس فيرشتابن (165 نقطة لكلّ منهما) قائمة على أشدّها.

يرغب فيرشتابن بالتأكيد في التفوق على رايكونن وتأمين المركز الرابع له إثر انتقاله منتصف الموسم إلى ريد بُل، إذ ستصبح هذه المعركة بين الثلاثيّ أكثر حدة، وخاصة بين ثنائي فيراري.

وعلى الرغم من أنّ فيتيل ورايكونن قد يدّعيان أنّهما لا يكترثان بموقعهما ضمن الترتيب العامّ طالما أنهما لا يفوزان بالسباقات، لكنّ ذلك بعيدٌ كلّ البعد عن الحقيقة.

أياً كان الذي سيتفوّق من الزميلين مع نهاية الموسم فإنه سيحظى بنوع من المكانة المتميزة لدى الفريق، وهذا ما قد يصبّ لمصلحته خلال الموسم المقبل.

بالنسبة لرايكونن على وجه الخصوص، قد يكون هناك نوع من الدفعة المعنوية له في حال نجح بإنهاء موسمه متفوقاً على زميله فيتيل.

أوكون في مواجهة فيرلاين

على الرغم من أنّ المعركة بين ثنائي فريق مانور تسير بعيداً عن الأضواء نوعاً ما، لكنّ هذا لا يعني أنها أقلّ حدة من نظيراتها.

بدأت المنافسة بين الثنائي أوكون وفيرلاين منذ السباق الماضي عندما نجح أوكون في التأهل أمام زميله – إذ أصبح يفهم الآن كيفية استخراج سرعة أكبر من سيارته وإطاراته على مدار اللفة الواحدة.

بعد مرور السباقات الثلاثة الأولى – بتفوق فيرلاين على أوكون – بدأت التكهّنات والانتقادات تحوم حول قدرة وإمكانيات الفرنسيّ بحد ذاتها الذي كان يعمل كسائق احتياطيّ لدى رينو.

لكن وفي الوقت الراهن، بدأت المنافسة بينهما تشتدّ، ونتيجتها ستكون في غاية الأهمية بالنسبة لبرنامج مرسيدس للسائقين الشباب. وبالرغم من أنّ هذه المعركة ليست على مراكز النقاط لكنّ مستوى أداء كلّ منهما سيحدّد عملية الانتقال إلى رينو أو فورس إنديا لموسم 2017.

كفيات في مواجهة ماركو

يعتبر موسم 2016 مشحوناً بالمشاعر المتضاربة بالنسبة لكفيات، إذ أهدى ريد بُل أول منصة تتويج لها هذا الموسم في جائزة الصين الكبرى، قبل أن يواجه مصيراً صعباً بإعادة تعيينه ضمن طاقم تورو روسو بعد سباقين فقط.

في تلك المرحلة، بدا أنّ مستقبله لم يعد مشرقاً، إذ كانت الخطوة المنطقية من ريد بُل هي التخلي عن كفيات مقابل ترقية بيير غاسلي للمشاركة ضمن موسم 2017.

لكنّ الروسيّ لم يستسلم بسهولة، على الرغم من الصعوبات التي واجهت مساعيه في البداية، حيث بدأ بالتأقلم مجدداً مع سيارة الفريق ما سمح له بتقديم أداء جيد مماثل لزميله كارلوس ساينز في كلّ من جائزتي سنغافورة واليابان.

وفي حال استطاع إكمال موسمه بنفس المستوى فمن المؤكد أنه سيحتفظ بموقعه مع الفريق حتى 2017.

لكن، في النهاية، فإنّ القرار النهائي للحفاظ عليه أو استبداله بغاسلي، يعود بشكل كامل لمستشار ريد بُل هيلموت ماركو.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين دانيال ريكاردو , دانييل كفيات , إستيبان أوكون , فيليبي ماسا , كيمي رايكونن , لويس هاميلتون , ماكس فيرشتابن , نيكو هلكنبرغ , نيكو روزبرغ , باسكال فيرلاين , سيباستيان فيتيل , سيرجيو بيريز , فالتيري بوتاس
قائمة الفرق فيراري , فورس انديا , مرسيدس , ريد بُل ريسينغ , ويليامز , مانور
نوع المقالة تحليل