تحليل: خطة ريكاردو للتفوق على فيرشتابن في معركة اللقب

بدا أنّ الصراع ضمن أروقة فريق ريد بُل يميل باتجاه ماكس فيرشتابن خلال موسم 2017، لكنّ دانيال ريكاردو – الذي لا يمتلك عقداً لما بعد 2018 – يرى أنّ بوسعه التفوق على النجم الهولندي الشاب.

كان من المفترض أن يكون هذا العام موسماً هاماً للغاية بالنسبة إلى ريكاردو بعد أن لمع بريقه مغطياً أداء زميله اليافع الموهوب خلال 2016 فيما وصفه أنه أفضل موسم له في مسيرته، إذ ضغط إلى الحدود القصوى ليقدم الأداء الأفضل له على الإطلاق.

علاوة على ذلك، قدمت التغييرات التقنية للقوانين في 2017 فرصة أمام ريد بُل لتقحم نفسها ضمن معركة الصدارة. لكنّ ذلك لم يسر بالشكل المرغوب.

بدا من الواضح منذ تجارب ما قبل الموسم أنّ حزمة هيكل السيارة مع وحدة طاقة رينو تقدم أداءً أقل من المطلوب. تمكن الفريق من تحسين هيكل السيارة ليصبح – كما رآه الكثيرون – الأفضل على الإطلاق بين فرق البطولة خلال القسم الثاني من الموسم. لكنّ الآمال بالمنافسة على اللقب كانت قد تبخّرت حينها.

بالنسبة إلى ريكاردو، فقد عانى الأسترالي من موسم متقلّب حظي فيه بلحظات إيجابية: مثل فوزه الرائع في باكو. لكنه بالمقابل عانى من مواقف سلبية مثل التجارب التأهيلية في المكسيك إذ لم يكن لديه حينها أدنى فكرة عن سبب بطئه.

وبينما تعرض فيرشتابن إلى القسم الأكبر من مشاكل الموثوقية بداية الموسم، نال ريكاردو نصيبه منها بعد العطلة الصيفيّة حيث لم يتمكن من إكمال ثلاثة من أصل السباقات الأربعة الأخيرة، ما أدى إلى اكتفائه بالمركز الخامس ضمن بطولة السائقين، متأخراً مركزين و56 نقطة مقارنة بموسمه السابق.

تواجد الأسترالي أمام فيرشتابن بـ 32 نقطة، لكنه يعي تماماً منذ أن نجح زميله دانييل كفيات بالتفوق عليه في 2015، أنّ المجموع العام لا يعكس بالضرورة جودة الأداء طوال الموسم؛ إذ نجح فيرشتابن في إحراز انتصارين اثنين – مقابل واحد لريكاردو – ما يمنحه الأفضلية من ناحية الإنجازات الفردية.

تمكن الهولنديّ الشاب من إمالة كفة معركة التصفيات لصالحه ليتقدم على زميله بواقع 13 مقابل 7 فقط للأستراليّ، حيث عانى الأخير على صعيد الأداء على مدار اللفة الواحدة وذلك أمر مثير للقلق نظراً لأنّ تلك كانت تعتبر إحدى نقاط قوته.

يمتلك الجميع ذاكرة قصيرة في الحقيقة، والزخم الآن يحيط بفيرشتابن.

كما أنّ توقيع الهولندي الشابّ عقداً طويل الأمد مع الفريق، يلزمه البقاء مع ريد بُل حتى نهاية 2020، يعتبر أمراً مفصلياً للغاية في هذه المرحلة بالذات.

ريكاردو لم يقم بمثل هذه الخطوة بعد، إذ وجد نفسه الآن ضمن فريق بدأ يحتضن – ربما – فيرشتابن ليبني نواة صلبة حوله خلال المواسم المقبلة.

مرحلة تعليمية

ما الذي يقوم به الآن؟ هل يمتلك فرصة واقعية لنيل اللقب في حال بقي ضمن صفوف ريد بُل لفترة أطول من عقده الحالي الذي سينتهي العام المقبل؟ هل يحظى بفرصة المنافسة على اللقب للموسم المقبل وما يليه في حال نجحت ريد بُل في تقديم سيارة قادرة على ذلك بالفعل؟

قال ريكاردو: "كان هذا الموسم مرحلة تعليمية كبيرة للغاية. لم نتمكن من التقدم بالسرعة الكافية التي نتمتع بها عادة".

إذاً، ما هي خطته للتفوق على فيرشتابن كي يصبح البطل الـ 34 المقبل للفورمولا واحد؟

التحدي الأول يكمن في استعادة إيقاعه السريع خلال التجارب التأهيلية، ما يعني بدوره أنّ عليه التأقلم بشكل أفضل مع الجيل الجديد من سيارات الفورمولا واحد.

حيث قال ريكاردو مازحاً في تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم" على هامش جائزة أبوظبي الختامية: "كان لقبي ’سائق يوم السبت’، الآن أشعر أنني أقرب إلى ’سائق يوم الأحد’ – من كان ليظنّ ذلك؟".

وأكمل: "يمكنني التفكير بعدة أسباب لذلك حصلت خلال الموسم. لن أقول أنني عانيتُ مع السيارة، لكنّ قيادتها إلى الحدود القصوى كانت أكثر صعوبة. عانيتُ من حادثتين اثنتين خلال التصفيات ما يعتبر أمراً غير عاديّ بالنسبة لي، وكلّ ذلك حصل خلال السباقات الثمانية الأولى".

وأضاف: "مهما كان السبب، لكنّ ماكس لم يعانِ من نفس التعقيدات في بداية هذا الموسم. بطبيعة الحال، كنتُ على الأغلب أكثر حساسية تجاه ذلك الأمر. في الكثير من الأحيان، ربما كان من الأفضل أن أقول ’اللعنة’ وأقود السيارة متعاملاً مع مستويات التماسك كما هي بدلاً من محاولة الاهتمام بكافة التفاصيل الدقيقة بشكل أكبر من اللازم. لاحقاً، وصلتُ إلى قناعة أخرى وأخذت أفكر ’هل تعلم ماذا؟ هذا هو واقع الحال، لن تصبح سيارة مثالية، فقط عليّ التأقلم معها’".

وتابع: "من ثم بدأت أقدم بعض السباقات الجيدة. حيث – ربما – عدتُ إلى طرقي القديمة، إذ خضتُ بضع حصص تجارب حرة هذا الموسم، خاصة خلال أيام الجمعة، كنتُ فيها متصدراً: سنغافورة، بودابست، المكسيك".

واسترسل: "في الماضي، في حال كنتَ سريعاً أثناء التجارب الحرة، فلا تلمس السيارة، اتركها كما هي. إذ لديك حزمة جيدة، فلم تود تغييرها؟ ومن ثم تأتي التصفيات، وقد تتغير ظروف المسار وتسوء. لذا نقع في مأزق بين ما يجب علينا أن نقوم به وما نتوقعه".

واستكمل: "لتلك الأسباب، إنني واثق أنّ الموسم المقبل سيكون أفضل. إنه مزيج مني مع مهندسي للسباقات (سيمون ريني). تجمعنا علاقة متكاملة ونعلم ما قمنا به في الماضي. في حال وصلنا إلى طريق مسدود، سنعود إلى الطريق الذي نعلمه جيداً. لكن ما كنا نعلمه لم يكن يجدي على الدوام مع سيارة هذا الموسم".

صعوبة النصف الثاني للموسم

بالرغم من أنّ القسم الافتتاحي الأول من هذا الموسم شهد أداءً قوياً من ريكاردو، فيما يتعلق بالأداء وموثوقية السيارة، لكنّ الوضع انقلب خلال النصف الثاني للموسم، حيث ظهر فيرشتابن الأقوى بين سائقَي العلامة النمساوية: أداؤه خلال التصفيات كان في تحسّن مستمرّ، لكنّ المزيد من الموثوقية منحه فرصة تقديم أداء ممتاز.

خلال السباقات الستة الأخيرة، سجل 100 نقطة، معادلاً نقاط هاميلتون. بينما سجل ريكاردو 38 فقط. وبدا أن فيرشتابن يمتلك الأفضلية في الوقت الراهن، لكنّ الأستراليّ يشعر أنّ الوضع متعادل بينهما.

فقال: "يمكنني القول أنني حظيتُ بالأفضلية الواضحة الموسم الماضي في حال قارنّا سباقاتنا التي خضناها سوية. بالتأكيد، قدم فيرشتابن سباقات مذهلة، لكنني كنتُ أفضل منه خلال أغلب حصص التصفيات".

وأكمل: "هذا الموسم، تحسن أداؤه خلال التجارب التأهيلية، حيث كان أفضل مني. أمّا خلال السباقات فلا أعلم. في حال قسّمنا تلك السباقات، نجد أننا حظينا بعدد متساوٍ من التأديات الجيدة. يكمن الفارق في أنّ أسوأ تأدياته لم تكن بسوء ما حظيت به. أفضل لحظاته ربما بدت وكأنها أفضل لأنها لم تكن لحظات إيجابية بالنسبة لي".

وأضاف: "إنني بالتأكيد أعتقد أنه تحسّن هذا الموسم. تقدمه كان جيداً. لذلك بدا الأمر وكأنه موسم أفضل بالنسبة له مقارنة بي. لن أناقش أنه قدم موسماً جيداً للغاية".

ولا يبدو ريكاردو خائفاً من الاعتراف بلحظاته السلبية فيما يتعلق بالقدرة على الاستفادة القصوى من السيارة. لذا، عندما يقول أنه تمكن من إيجاد الحلول لمشاكله مع سيارات 2017، فإنّ تعليقاته تستحقّ الاستماع لها. إذ يشعر أنه يستطيع العودة إلى المقدمة مجدداً.

فقال: "مستوى ماكس يعني أنّ عليّ الحفاظ على مستوى مثاليّ إذا أردتُ البقاء في الصدارة. أعلم أنّ بوسعي تحقيق ذلك".

وأكمل: "خلال بعض السباقات وحصص التجارب التأهيلية، لم يكن بوسعي على الدوام معرفة ما الذي ينقصني. كنا ’نحكّ رؤوسنا حيرةً’ وأقول في نفسي ’لا أمتلك الجواب في الوقت الراهن’، إذ كنتُ أتأخر بضعة أعشار ولم يكن بوسعي استخراج وتيرة جيدة من السيارة".

وتابع: "لم أفقد الثقة بنفسي أو قدراتي. لكنني كنتُ أعي الحاجة لإيجاد حلّ للمسألة، وإلا كنا لنبقى ندور ضمن دوائر مغلقة. إنني واثق، مع نهاية هذا الموسم أننا فهمنا كلّ شيء".

منافسة محتملة

في حال قدمت ريد بُل سيارة قادرة على إحراز الانتصارات الموسم المقبل، فإنها ستمنح الفرصة لريكاردو وفيرشتابن للمنافسة بينهما بتواتر أكبر. لعلّ المثال الأقرب على ذلك كان في جائزة المجر الكبرى هذا الموسم.

صرّح ريكاردو حينها أنّ فيرشتابن يقود بشكل "هاوٍ" بعد حادثتهما خلال اللفة الأولى، حيث اعتذر فيرشتابن عن ذلك لاحقاً.

حيث قال: "أشعر أننا نكنّ الاحترام لبعضنا البعض، خاصة بعد المنافسة المحتدمة في بودابست – كان ذلك نوعاً من الاختبار".

وأكمل: "لحسن الحظ، تعامل مع المسألة بشكل جيد لاحقاً، واعتذر وقام بما يجب عليه القيام به. في حال تكررت الظروف نفسها، فسنخوض المنافسة بيننا على أرض الحلبة".

عقد فيرشتابن الجديد يضع ريكاردو في موقع غريب. حيث قال كريستيان هورنر مدير الفريق أن الهولنديّ يمتلك الفرصة لبناء نواة صلبة حوله. بينما يعي ريكاردو تماماً أنّ العقد التالي يمتلك أهمية كبيرة للغاية لأنه سيغطّي أفضل سنوات مسيرته المهنية.

خطوة خاطئة واحدة قد تحرمه فرصة المنافسة على لقب بطولة العالم - ولنا في حالة فرناندو ألونسو مثال صارخ على ذلك - لذا، من الواضح أنّ ريكاردو سيأخذ وقته هذه المرة. بداية، أمامه عام كامل كي يفكر، نظراً لأنّ ريد بُل أنهت الموسم الجاري مع هيكل قويّ للغاية لسيارتها.

في حال نجحت في البناء على ذلك خلال العطلة الشتوية وبدأت الموسم المقبل بأداء قوي، فإن ريكاردو وفيرشتابن قد يجدان نفسيهما ضمن معركة اللقب. هل يشعر ريكاردو أنه يمتلك كل شيء بحوزته وبشكل عادل للمنافسة على اللقب؟

"نعم" قال ريكاردو. وأكمل: "بصدق 100 بالمئة. تعليقات هورنر ليست ما تودّ سماعه. لم أسمعها - حينها - في وسائل الإعلام، لكن لاحقاً سمعتُ تصريحات كريستيان وذلك لأنه في الحقيقة جاء إليّ وأوضح المسألة".

وتابع: "حيث قال هورنر: ’انظر، في حال رأيت تلك التعليقات، فإنها ليست خارجة من سياقها، لكنني لم أرغب بأن يتمّ إيصالها بتلك الطريقة. لا أرغب بأن تفكر في أي شيء كهذا. نحن نقاتل من أجلكما معاً’".

واسترسل: "حصل ماكس على المحرك المحدث خلال السباقات الأخيرة، كان ذلك هو الأمر الوحيد المختلف. لكنني لست قلقاً على الإطلاق من ذلك. لو حصل ذلك، لكنتُ تكلمتُ بالفعل".

الثقة بالنفس

بالمقابل، يشعر ريكاردو أنّ ريد بُل تدعمه، وهو مسرور من التفسير الذي قدمه له هورنر حيال عدم تفضيل سائق على حساب الآخر.

فقال: "حتى لو كان المحرك أسرع بعُشر واحد من الثانية، أقول ’عليّ القيادة أسرع بعُشري ثانية’. في حال كنتُ جيداً بما فيه الكفاية فسأتفوق عليه بطبيعة الحال! إنني واثق من نفسي".

وأكمل: "أعي أن مستوى ماكس يعني أن عليّ تقديم أداء مثاليّ بوتيرة أكبر كي أبقى في الصدارة. لكنني أعلم أنّ بوسعي القيام بذلك. أيام الأحد بالنسبة لي كانت جيدة للغاية أكثر من أي وقت مضى".

واختتم: "سائق السباقات في داخلي واثق للغاية، ومليء بالعزم والتصميم!".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين دانيال ريكاردو
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة تحليل