تحليل: جدل الأجنحة المرنة يلمح إلى معركة جديدة في الفورمولا واحد

مثّلت الأجزاء الخارجيّة المرنة من هياكل سيارات بطولة العالم للفورمولا واحد مشكلة متواصلة منذ ازدياد أهميّة الجوانب الانسيابيّة ضمن الأداء العام للسيارات.

تحليل: جدل الأجنحة المرنة يلمح إلى معركة جديدة في الفورمولا واحد

يُعدّ الجدل الجديد بخصوص ما تقوم به ريد بُل على جناحها الأمامي الفصل الأحدث، لكنّه يُلمح ربّما إلى وجهة جديدة للأجنحة المرنة في الفورمولا واحد.

طفت هذه المسألة على السطح خلال جائزة بريطانيا الكبرى عندما تركّز اهتمام الفرق الأخرى على خاصية فريدة للجناح الأمامي لسيارة ريد بُل.

وأظهرت الصور البطيئة أنّ الصفيحة الجانبيّة، التي يختلف تصميمها بشكلٍ واضحٍ عن بقيّة المنافسين وتتموضع بشكلٍ منفصلٍ عن الصفيحة الأساسيّة، كانت تستدير وترفرف مع ازدياد الحمل على الجناح.

وفي حين أنّ الأجنحة المرنة تُعدّ غير قانونيّة نظريًا، إلّا أنّه لم تكن هناك أيّة إشارات إلى أنّ ريد بُل قد خرقت القوانين كون سيارتها اجتازت فحوصات "فيا" في خطّ الحظائر.

بالإضافة إلى ذلك فمن المهمّ الإشارة إلى أنّه لا يُمكن لأيّ جزء من سيارة فورمولا واحد أن يكون صلبًا بشكلٍ لا متناهٍ، إذ أنّه سينكسر مع ازدياد الحمل في تلك الحالة. حيث تُعدّ مستويات التسامح جزءًا لا يتجزّأ من عمليّة الفحص الفنّي.

وتضمن "فيا" أنّ الجناح لا ينحني بشكلٍ عمودي أكثر من 15ملم عند تطبيق حمل 1000 نيوتن على الصفيحة الجانبيّة، وذلك لمحاكاة مستوى العبء الذي قد تواجهه السيارة على المسار.

 

يُظهر هذا الفيديو اختبار المرونة الذي تمّ إجراؤه إلى غاية موسم 2013، حيث تمّت مراجعة مستويات الحمل منذ ذلك الحين لأخذ مستوى الانحناء مسبق الإعداد في الجناح الأمامي بعين الاعتبار.

وفي حين أنّ التغلّب على هذه الاختبارات لا يُعدّ جزءًا من روح القوانين، إلّا أنّ ذلك يُعدّ جزءًا من تحدّي الهندسة في الفورمولا واحد.

وفي حالة ريد بُل فقد قامت الحظيرة النمساويّة باستغلال ما تعلّمته في الماضي وقامت بتطبيقه بشكلٍ أفقي، آخذة ازدياد اختبارات الحمل بعين الاعتبار لتقوم بمراجعة هندسة الجناح الأمامي المستخدم في 2017.

فبدلًا من انحناء الجزء الجانبي بأكمله، مثلما كان عليه الحال خلال معركة الأجنحة المرنة بين 2010 و2012، اتّبعت ريد بُل الآن مقاربة مشابهة لما قامت به مكلارين حينها.

وعلى هذا الصعيد، شوهد الجناح الأمامي لسيارة "ام.بي4-26" ينحني إلى الأمام والخلف بناء على مستويات الحمل، حيث أدخل الفريق مستويات حمل مسبقة الإعداد ضمن سعيه لتعزيز سرعته على الخطوط المستقيمة بالتزامن مع توليد الارتكازيّة من أجل المنعطفات.

ويبدو أنّ سيارة "آر.بي13" تتّبع الفكرة ذاتها، لكن بدلًا من دوران الجناح بأكمله، ما قد يضع الفريق في مواجهة الفشل في اجتياز اختبارات "فيا"، قام المصمّمون بفصل الصفيحة الأساسيّة والأخرى الجانبيّة عن قسم الرفرفات الخلفيّة والصفيحة الخارجيّة من أجل ضمان دورانها بشكلٍ منفصل وتغيّر شكلها مع ازدياد الحمل.

ولا يتمحور الانحناء هذه المرّة حول تقليل الجرّ على الخطوط المستقيمة فقط، بل بالتحكّم في التيارات الهوائيّة بشكلٍ أفضل. وتُعتبر هذه وجهة مختلفة قليلًا عن التطويرات التقليديّة للأجنحة المرنة.

وجهة مختلفة لريد بُل

مقارنة الجناحين الأماميّين لريد بُل
مقارنة الجناحين الأماميّين لريد بُل

تصوير: جورجيو بيولا

ماذا يحدث إذًا؟

يؤدّي ازدياد الحمل على الرفرفات إلى دوران الصفيحة السفليّة معها (باللون الأخضر)، ما يُغيّر بشكلٍ تدريجي موقع وشكل الصفيحة السفليّة والدوّامة التي يتمّ إنشاؤها.

ولا يفضي ذلك إلى تأثيرٍ مباشرٍ فقط على أداء الجناح الأمامي، بل إنّه يؤثّر أيضاً في الهياكل الانسيابيّة في الأجزاء التالية من السيارة مثل الاضطرابات الهوائيّة الناجمة عن الإطار الأمامي، فضلًا عن الهواء العابر أسفل الأرضيّة نحو الناشر.

وتتمحور هذه الفكرة حول المرونة الانسيابيّة، إذ أنّ زاوية وشكل الصفيحة السفليّة مصمّمان للتحرّك بشكلٍ متناغم مع الحمل المسلّط على الجناح. تستخدم ريد بُل خبرتها الممتدّة لعدّة مواسم في هذا المجال لإنشاء التأثير المرغوب فيه.

كما قد يبدو أنّ استخدامًا عدائيًا أكثر للصفيحة السفليّة المرنة يتزامن مع عودة أدريان نيوي للعودة بشكلٍ شبه كامل مع الفريق، إذ أنّ المهندس البريطاني معروفٌ بحلوله الذكيّة والمبتكرة.

 

أدريان نيوي، المدير التقني لفريق ريد بُل
أدريان نيوي، المدير التقني لفريق ريد بُل

تصوير: اكس بي بي

قصّة لا تنتهي

الجناح الأمامي لسيارة ريد بُل "آر.بي13" في كندا
الجناح الأمامي لسيارة ريد بُل "آر.بي13" في كندا

تصوير: جورجيو بيولا

قدّمت ريد بُل جناحًا أماميًا جديدًا في كندا لم يتضمّن مراجعة لارتفاع الصفيحة الجانبيّة فقط (انظر السهم)، بل تضمّن أيضاً فتحة عموديّة مباشرة خلف الحافة الأماميّة للصفيحة الجانبيّة. سمح ذلك للتيارات الهوائيّة بالانتقال إلى الداخل وتعويض انفصال الهواء عند انحناء المكوّنات مع ازدياد الحمل.

 

مقارنة بين الجناح الأمامي الجديد والقديم لسيارة ريد بُل "آر.بي13" في بريطانيا
مقارنة بين الجناح الأمامي الجديد والقديم لسيارة ريد بُل "آر.بي13" في بريطانيا

تصوير: جورجيو بيولا

بالانتقال إلى سباق سيلفرستون، قامت ريد بُل برفع الصفيحة السفليّة قليلًا، حيث سعى المصمّمون لتغيير شكل الدوّامة التي يتمّ إنشاؤها فضلًا عن السماح للجناح باستيعاب حملٍ أعلى على الحلبة عالية السرعة، وهو ما يتمتّع بأهميّة قصوى بالنظر إلى ميلان الجناح للانحناء.

 

تفاصيل الجناح الأمامي لسيارة ريد بُل "آر.بي13" في بريطانيا
تفاصيل الجناح الأمامي لسيارة ريد بُل "آر.بي13" في بريطانيا

تصوير: جورجيو بيولا

وبالتزامن مع هذا التغيير، ضحّى الفريق بالفتحة العموديّة على الصفيحة الجانبيّة، لكنّه عوّضها بفتحتين جديدتين على القسم الخارجي من الجناح (باللون الأصفر) تعملان على تنشيطه من أجل عدم انفصال التيارات الهوائيّة نتيجة زاوية الهجوم العالية.

وكما سبق وأن شاهدنا، ففي حين أنّ ريد بُل تبدو متقدّمة خطوة إضافيّة عن منافساتها، إلّا أنّها ستواصل الضغط بقوّة من أجل تحقيق مكاسب إضافيّة، حيث يساعد تصميم الجناح على التقليل من تأثير ضعف السرعة القصوى لسيارة ريد بُل.

المشاركات
التعليقات
غاسلي ما زال يثق بإمكانية القيادة لصالح تورو روسو في الفورمولا واحد

المقال السابق

غاسلي ما زال يثق بإمكانية القيادة لصالح تورو روسو في الفورمولا واحد

المقال التالي

غروجان بعد قرار اعتماد الطوق: "إنه يومٌ حزين للفورمولا واحد"

غروجان بعد قرار اعتماد الطوق: "إنه يومٌ حزين للفورمولا واحد"
تحميل التعليقات