تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة
موضوع

تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

تحليل تقني: هل تتّبع مكلارين نهج تطوير ريد بُل وفيراري

المشاركات
التعليقات
تحليل تقني: هل تتّبع مكلارين نهج تطوير ريد بُل وفيراري
مات سومرفيلد
كتب: مات سومرفيلد , Assistant Technical Editor
شارك في الكتابة: Giorgio Piola
ترجمة: أحمد مجدي, محرر
11-04-2018

بالرغم من الحديث المتكرّر عن بدء حقبة جديدة، إلّا أنّ سيارة مكلارين "ام.سي.ال33" وصلت إلى ملبورن بحزمة انسيابيّة مشابهة للغاية لسابقتها.

بعد اتّضاح امتلاك الفريق لهيكلٍ قويٍ للغاية في المنعطفات، لم يتفاجأ معظم المتابعين عندما أقدمت مكلارين على اتّباع مقاربة تطويريّة بدل أخرى ثوريّة هذا العام.

كما أنّ قلّة التغييرات الكبيرة في الفريق جاء نتيجة برنامج التجارب الشتويّة الصعب، حيث انتقل تركيز الفريق إلى حلّ مشاكل التبريد بدل جلب التحديثات.

ولم يتغيّر الكثير على السيارة خلال جائزة أستراليا الكبرى، ما عدا بعض التحسينات على الأرضيّة أمام الإطارَين الخلفيّين ومراجعة طفيفة للناشر.

لكن بالنظر إلى أنّ سباق أستراليا منح الفريق منصّة للبناء عليها، فقد قدّمت جائزة البحرين الكبرى نهاية الأسبوع الماضي لمحة عن تطويرات مكلارين الأخيرة والوجهة التي يتطلّع الفريق لاتّباعها في 2018.

تعديلات على الجناح

McLaren MCL33 front wing detail
تفاصيل الجناح الأمامي على سيارة مكلارين "أم.سي.أل33"

الصورة بواسطة: جورجيو بيولا

تضمّن الجناح الأمامي المستخدم في البحرين مراجعة لحافتَي الدعامتَين، حيث سعى المصمّمون لتقليل الحركة عند السرعات العالية كون ذلك يُؤثّر بشكلٍ سلبي على الأقسام التالية من السيارة.

ويُعدّ إيصال هذه المنطقة من السيارة للعمل بالشكل المناسب أمرًا حرجًا من أجل تحسين أداء دوّامة "واي250" التي تشغّل عدّة أجزاء انسيابيّة أخرى.

وجهة ريد بُل

لكنّ السيارة تضمّنت تعديلات أخرى، حيث ألمحت إلى أنّ مكلارين تتحضّر للسير على خطى ريد بُل من العام الماضي عندما حسّنت الحظيرة النمساويّة أداءها وحقّقت تقدّمًا كبيرًا على سيارة "آر.بي13".

وكان من الواضح بأنّ منطقة الألواح الجانبيّة، وجانبَي السيارة، والموجّهات الجانبيّة، وحتّى الحافة الأماميّة للأرضيّة باتت أقلّ تطويرًا بالمقارنة مع الفرق الأخرى.

إذ في حال قارنا منحى تطوير مكلارين بالتوازي مع ريد بُل على سبيل المثال، نتيجة تقارب هيكليهما واستخدامهما الآن لذات وحدة الطاقة، فإنّ الفريق المتمركز في ووكينغ يتأخّر عدّة خطوات إلى الخلف بكلّ تأكيد.

حيث أنّ العودة للاستعانة بأدريان نيوي العام الماضي شهدت مراجعة الفريق لمنطقة السيارة التي عانى في السابق لاستغلالها، لكنّها باتت الآن المركز الأساسي لتطويرات الفريق.

إذ قدّم الفريق عدّة نسخ من جانب السيارة والألواح الجانبيّة ليصل إلى نقطة مرحلة باتت فيها سيارة "آر.بي13" منافسة لمرسيدس وفيراري.

وكان ذلك البرنامج متعدّد الخطوات، حيث عملت ريد بُل على تحسين المنطقة المتقدّمة عن جانب السيارة بشكلٍ تدريجي، حيث تسابق الفريق بعدّة نسخ مختلفة من الألواح الجانبيّة بين أستراليا وبريطانيا (الصور المصغّرة اليمنى). لكنّ الفريق حقّق أكبر خطوة في المجر.

Reb Bull Racing RB13 sidepod bargeboard comparsion
مقارنة للوح الجانبي على سيارة ريد بُل "آر.بي13"

الصورة بواسطة: جورجيو بيولا

وكجزء من تحديثات الفريق لسباق هنغارورينغ، لم يُحسّن الجانب الجديد للسيارة (السهم الأحمر) مستويات التبريد فقط، وإنّما حلّ ذلك بعض نقاط الضعف الانسيابيّة التي كان يعاني منها.

وبنهجٍ مماثل استخدم الفريق حلًا سبق وأن شاهدناه على سيارة مرسيدس عبر تثبيت ثلاثة أشرطة على الحافة الأماميّة للأرضيّة (السهم الأزرق) من أجل تقليل الاضطرابات الهوائيّة الناجمة عن الإطار الأمامي. وقد بات هذا الحلّ متواجدًا على معظم السيارات في البطولة الآن.

Red Bull RB13 and Ferrari SF70H bargeboards comparison
مقارنة للألواح الجانبية على سيارتَي ريد بُل وفيراري

الصورة بواسطة: جورحيو بيولا

وعادت ريد بُل في سنغافورة لتقديم تصميم موجّه هواء جانبي مطابقٍ تقريبًا لتصميم فيراري، وهو ما دفع فيتيل للقول بأنّ ريد بُل قامت بنسخه عن الحظيرة الإيطاليّة.

McLaren MCL33 deflector comparsion
مقارنة لموجّه الهواء على سيارة مكلارين "أم.سي.أل33"

الصورة بواسطة: مارك ساتون

وسواءً كان ذلك صدفة أم لا، فإنّ مكلارين استخدمت الآن موجّه هواء جانبي جديد على سيارة فرناندو ألونسو فقط يحمل تشابهًا واضحًا مع الفكرة التي أطلقتها فيراري ونسختها ريد بُل.

وقد يُشير ذلك إلى ضغط مكلارين من أجل اتّباع ذات منحى التطوير الذي سارت فيه ريد بُل العام الماضي، حيث تمكّنت في النهاية من تحقيق مكاسب كبيرة بالرغم من الوقت الكثير الذي تطلّبه ذلك.

لذلك ليس من المفاجئ أنّ فرناندو ألونسو لا يتحدّث عن تغيّر مفاجئ في الأداء بالنسبة لمكلارين، بل يُصرّ على أنّ الفترة المقبلة ستكون حاسمة من أجل وضع الأمور في نصابها

فورمولا 1 - المقال التالي

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الكاتب مات سومرفيلد
نوع المقالة تحليل