تحليل تقني: أخطاء ومكاسب فيراري في تحديثاتها الأخيرة

المشاركات
التعليقات
تحليل تقني: أخطاء ومكاسب فيراري في تحديثاتها الأخيرة
23-10-2018

تزامنت عودة فيراري إلى سابق أدائها خلال جائزة الولايات المتّحدة الكبرى مع لحظة فطنة بالنسبة لفريق الفورمولا واحد، إذ أدرك أخيرًا أنّ بعض الترقيات الأخيرة لم تعمل وفق ما هو مخطّطٌ له.

أدّى إصرار الفريق على جعل التحديثات الأخيرة ناجحة إلى مواصلة ضغطها في ذات الوجهة، لكن عندما عاد الفريق إلى استخدام مكوّنات قديمة حصل حينها على تأكيد بأنّ السيارة لا تزال سريعة في جوهرها.

بالنسبة لسيباستيان فيتيل فإنّ الحصول على سيارة تنافسيّة وأجوبة على المعاناة في الفترة الأخيرة مثّلت سببًا للاحتفال والحزن في الوقت ذاته.

"تطلّب ذلك الكثير من الوقت" قال فيتيل، وأضاف: "يُمكنك رؤية ذلك كأخبارٍ جيّدة، لكن قد تعتبرها أخبارًا سيّئة أيضاً".

وأكمل: "إن عدنا لسيارة كانت تنافسيّة قبل ثلاثة إلى أربعة أشهرٍ مضت، فحينها لا يُمكن أن تكون هذه أخبارًا جيّدة بالتأكيد إن فكّرت في الأمر".

وأردف: "أعتقد أنّه من المهمّ بالنسبة إلينا على الصعيد التقني أن نفهم ما سار على نحوٍ خاطئ".

لكنّ تعليقات فيتيل بأنّ السيارة تعود إلى الوراء طيلة ثلاثة إلى أربعة أشهرٍ من التطويرات غير منصفة نسبيًا، إذ أنّ بعض الأفكار الجديدة قد أدّت عملها بشكلٍ جيّد.

نلقي نظرة في هذا التحليل على تاريخ التحديثات لرؤية ما كان ناجحًا منها وما فشل.

سنغافورة

يُمكن اقتفاء أثر درب التطوير الحالي إلى جولة سنغافورة، التي كانت مرسيدس مُسيطرة عليها بشكلٍ غير متوقّع بالنظر إلى معاناتها السابقة عليها.

عملت فيراري بجد لجلب تحديثات للسباق، وذلك في الوقت الذي ابتعدت فيه الفورمولا واحد عن الحزمة منخفضة الارتكازيّة الفريدة المستخدمة في بلجيكا وإيطاليا.

الجناح الخلفي لسيارة فيراري اس.اف71اتش في سنغافورة

الجناح الخلفي لسيارة فيراري اس.اف71اتش في سنغافورة

تصوير: جورجيو بيولا

كان التحديث الأبرز لفيراري في تصميمٍ جديد للجناح الخلفي، إلى جانب تصميم أشرطة خارجة سبق لمكلارين، ورينو ومرسيدس استخدامها لمحاولة زيادة الارتكازيّة.

أمّا المنطقة الأخرى التي ركّز عليها الفريق فقد تمثّلت في الألواح الجانبيّة والأرضيّة، حيث إذ قام بمراجعة شكل وزاوية عددٍ من المكوّنات على الألواح الجانبيّة من أجل تعديل سرعة تدفّق الهواء حول تلك المنطقة على الحلبات منخفضة السرعة.

التفاصيل التقنيّة لسيارة فيراري

التفاصيل التقنيّة لسيارة فيراري "اس.اف71اتش"

تصوير: جورجيو بيولا

روسيا

الجناح الأمامي لسيارة فيراري اس.اف71اتش

الجناح الأمامي لسيارة فيراري اس.اف71اتش

تصوير: جورجيو بيولا

ضغطت فيراري بقوّة في روسيا، حيث قدّمت مفهومًا جديدًا بالكامل لمكوّنات مقدّمة السيارة بهدف تغيير إمكانيّاتها. عملت التحديثات كون الفريق أبقاها على السيارة منذ ذلك الحين.

ضمّن طاقم التصميم حلّ صفيحة سفليّة جديدًا أطلقته ريد بُل في 2017 واختبرته فيراري في المجر، حيث يتضمّن صفيحة سفليّة مرتفعة أكثر ومائلة قليلًا إلى جانب دفعها إلى الخلف بعيدًا عن الحافة الأماميّة (1).

أدّى إجراء تغييرات جريئة هكذا على القسم الخارجي من الجناح إلى اضطرار طاقم التصميم لإدخال تعديلات على جوانب أخرى.

إذ أنّ الصفيحة الأساسيّة الملويّة إلى الأعلى (3) باتت بارزة أكثر، وهو ما يُعدّل سلوك التيارات الهوائيّة، بينما قام الفريق بمراجعة الملحقات (4) في الجهة الداخليّة من الصفيحة الجانبيّة للتحكّم في الضغط الخارجي.

إلى جانب هذه التغييرات فقد تمّ تعديل هندسة الصفيحة الأساسيّة والتأثير الناتج على قدرة الجناح على تشكيل الضغط الخارجي، فقد تمّ تغيير هندسة الرفرفة عبر إحداث فتحة إضافيّة على قسمها الداخلي (5).

لكن ربّما بشكلٍ أكثر أهميّة فقد قلّل الفريق من عدائيّة الانتقال بين قسم النفق الخارجي من الجناح وقسم الرفرفات (6).

كما ركّز الفريق على منطقة من السيارة كانت مستقرّة طوال موسم 2018 حتّى تلك المرحلة وهي: شفرات التوجيه (2).

إذ تخلّى الفريق عن التصميم المبسّط نسبيًا لصالح اعتماد مجموعة مكوّنات أكثر تعقيدًا وممتدّة أكثر إلى الأمام.

لكنّ إحدى التجارب التي لم تنجح كانت نظام تعليقٍ خلفي اختبره كيمي رايكونن ولم يُقدّم الخطوة المرجوّة منه.

اليابان

قناة تهوية المكابح على سيارة فيراري

قناة تهوية المكابح على سيارة فيراري "اس.اف71اتش" في سوزوكا

تصوير: جورجيو بيولا

على إثر التحديثات المثيرة على مقدّمة السيارة في روسيا، وصل الفريق إلى اليابان بتصميم قناة تهوية مكابح أماميّة جديد، حيث يتضمّن جنيّحين جديدين أبرزهما تواجد في الأسفل للمساعدة على توجيه الهواء المنفصل عن الجناح الأمامي.

وعمل هذا المكوّن أيضاً وأبقاه الفريق على السيارة.

مقارنة أرضيّة سيارة فيراري

مقارنة أرضيّة سيارة فيراري "اس.اف71اتش"

تصوير: جورجيو بيولا

اختبر الفريق أرضيّة جديدة تتميّز بزيادة عرض الفتحة الأخيرة لتمتدّ حتّى قسم الأشرطة العموديّة.

لكنّ الفريق لم يتسابق بذلك التصميم في اليابان بعد أن لاحظ أن ميلان الفتحة العريضة يتسبب في جمع أشلاء الإطارات، لينتظر الفريق نتيجة لذلك إلى جولة الولايات المتّحدة من أجل جلب نسخة أكثر نضجًا.

كما عاد الفريق للتخلّي عن الجناح الخلفي ذي الأشرطة الذي استخدمه في سنغافورة وروسيا – مشتبهًا في أنّ التصميم أضرّ بأدائه العام على الخطوط المستقيمة.

كما اختبر رايكونن نظام التعليق الخلفي الجديد الذي لم يعمل في روسيا، قبل أن يتخلّى عنه مجدّدًا.

الولايات المتّحدة

قدّمت فيراري مجموعة من التعديلات على تحديث جولة اليابان من أجل محاولة جعله يعمل.

تفاصيل الجناح الأمامي لسيارة فيراري

تفاصيل الجناح الأمامي لسيارة فيراري "اس.اف71اتش"

تصوير: جورجيو بيولا

تمثّل أوّل تلك التعديلات في إضافة شفرة أخرى على الجناح الأمامي (السهم الأبيض) على الصفّ المتواجد في الجهة الداخليّة من الصفيحة الجانبيّة، وهو ما يُحسّن شكل ووجهة الضغط الخارجي الذي يسعى الفريق لتوليده. لكنّ ذلك لم يُستخدم بعد تجارب الجمعة نتيجة الأجواء الرطبة.

أمّا الملحق المسنّن على الحافة الأماميّة من الصفيحة السفليّة للألواح الجانبيّة فقد تمّ تعديله هو الآخر (السهم الأحمر أسفله)، إذ باتت الخصائص الجديدة تتضمّن تسعة أسطحٍ منفصلة بدل ستّة، وهو ما يُعدّل شكل وقوّة الدوّامات التي تتشكّل هناك على الأرجح.

الألواح الجانبيّة لسيارة فيراري

الألواح الجانبيّة لسيارة فيراري "اس.اف71اتش" في الولايات المتّحدة

تصوير: جورجيو بيولا

في الوقت ذاته أضاف الفريق شفرتين على الصفيحة السفليّة في الخلف قليلًا (السهم الأزرق) للمساعدة على توجيه تدفّق الهواء عند تلك المنطقة.

أرضية سيارة فيراري اس.اف71اتش في الولايات المتحدة

أرضية سيارة فيراري اس.اف71اتش في الولايات المتحدة

تصوير: جورجيو بيولا

تبيّن أنّ بعض هذه التغييرات ناجحٌ. لكن ربّما الأمر الأكثر أهميّة كان تجلب نسخة معدّلة من أرضيّة اليابان، حيث أضاف الفريق مجموعات شفرات عموديّة فريدة على الحافة الخارجيّة للمساعدة على معالجة مشكلة الأشلاء التي واجهها الفريق في سوزوكا، قبل أن يتخلّى الفريق عن التصميم بعد التجارب.

ولا يعود ذلك بالضرورة إلى أنّ التصميم لم يعمل، كون الفريق لم يكن بوسعه التأكّد من أدائه نتيجة تجارب الجمعة الممطرة.

لكنّ تنافسيّة الفريق بالحزمة القديمة المعروفة أكثر التي تسابق بها في اليابان ألمحت إلى أنّ المكوّنات الجديدة لم تجلب بشكلٍ أوتوماتيكي أداءً أفضل.

لذلك في حين أنّ بعض مكوّنات تصاميم فيراري تمّ تعديلها بنجاح، إلّا أنّه من الواضح أنّ بعض الأفكار الأساسيّة – مثل جناح سنغافورة والأرضيّة التي تمّ اختبارها في اليابان – لم توفّر أداءً إضافيًا وخسر الفريق عدّة سباقات قبل أن يدرك ذلك أخيرًا.

تحتاج فيراري الآن لإيجاد أجوبة حيال عدم سير درب التطوير وفق ما كان مخطّطًا له في البداية.

المقال التالي
زاركو بلغ "الحدّ الأقصى" على متن درّاجة ياماها من 2016

المقال السابق

زاركو بلغ "الحدّ الأقصى" على متن درّاجة ياماها من 2016

المقال التالي

رينو احتاجت إلى "إعادة التنظيم" بعد المعاناة الأخيرة

رينو احتاجت إلى "إعادة التنظيم" بعد المعاناة الأخيرة
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
نوع المقالة تحليل