تحليل تقني: ماذا وراء مقاربة ريد بُل بفصل الجناح الأمامي

المشاركات
التعليقات
تحليل تقني: ماذا وراء مقاربة ريد بُل بفصل الجناح الأمامي
13-07-2018

عادة ما أُجبرت ريد بُل على اتّباع مقاربة عدائيّة في إعدادات جناحها الأمامي بالنظر لافتقارها للطاقة بالمقارنة مع مرسيدس وفيراري في محاولة لضمان عدم خسارتها للكثير من الوقت على الخطوط المستقيمة.

حاول الفريق مرارًا التقليل من زاوية هجوم جناحه الأمامي، لكنّ الجميع يعلم أيضاً أنّ ماكس فيرشتابن ودانيال ريكاردو اختبرا على الدوام مستويات جناحٍ مختلفة لمحاولة اكتشاف الأداء الأفضل.

وبالنظر إلى الخصائص عالية السرعة لحلبة سيلفرستون، حيث أنّ المنعطفات التي يعبرها السائقون وهم يضغطون بأقصى قوّة على دوّاسة الوقود تُعتبر خطوطًا مستقيمة بشكلٍ فعلي، فقد تعيّن على ريد بُل اتّباع مقاربة حادة نهاية الأسبوع الماضي.

استخدم فريقا مرسيدس وفيراري أجنحة منخفضة الجرّ بشكلٍ مماثل لما حدث في باكو، وهو ما أجبر ريد بُل على محاولة اعتماد جناحٍ أصغر.

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور ساتون

وتُظهر الصورة أعلاه الملتقطة خلال جائزة بريطانيا الكبرى مدى صغر زاوية الهجوم التي استخدمتها ريد بُل بالمقارنة مع فيراري ومرسيدس.

تكتيكات الجناح الأمامي

لكنّ ريد بُل قامت بشيء مختلف في بريطانيا، حيث استخدم ريكاردو وفيرشتابن تصميمين مختلفين بالكامل للجناح الأمامي لمحاولة إيجاد الحلّ الأمثل لبقيّة عطلة نهاية الأسبوع حينها.

الجناح الأمامي لسيارة ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

الجناح الأمامي لسيارة ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: جورجيو بيولا

قاد فيرشتابن مستخدمًا تصميمًا شاهدنا الفريق يعتمده عندما احتاج لتقليل الارتكازيّة هذا الموسم، حيث تعود آخر مناسبة استخدمه فيها إلى جائزة كندا الكبرى.

ويتضمّن الجناح قسم رفرفات معدّل، حيث يحتلّ مساحة أقلّ من الممكن (انظر السهم)، وذلك من أجل المساعدة على التقليل من الارتكازيّة التي يتمّ توليدها كي يتناسب التوازن الانسيابي مع ما يتمّ اعتماده في القسم الخلفي من السيارة.

ويُعدّ ذلك تكتيكًا استخدمته ريد بُل مرارًا، لكن بات من الصعب بالنسبة للفريق تحقيق مكاسب عبر القيام بذلك على حلبات عالية السرعة في الوقت الذي تبدأ فيه مرسيدس وفيراري بالتقليل من مستويات الارتكازيّة.

الجناح الامامي لسيارة دانيال ريكاردو، ريد بُل ريسينغ

الجناح الامامي لسيارة دانيال ريكاردو، ريد بُل ريسينغ

تصوير: جورجيو بيولا

على الجانب الآخر من مرآب الحظيرة النمساويّة فقد اعتمد ريكاردو تصميم رفرفات أكثر عدائيّة من فيرشتابن.

إذ بدأ عطلة نهاية الأسبوع باستخدام شفرة مثبّتة على الحافة الخلفيّة للرفرفة العلويّة في تجارب الجمعة الأولى، حيث كان يتطلّع لموازنة السيارة عند المنعطفات عالية السرعة.

لكن بالوصول إلى التجارب التأهيليّة والسباق فقد ضحّى ريكاردو بجزء من التوازن والارتكازيّة الإضافيّة في محاولة للحصول على سرعة إضافيّة على الخطوط المستقيمّة من خلال التخلّي عن تلك الشفرة.

لكنّ ضعف طاقة ريد بُل كان أكبر بكثير في النهاية من أجل السماح لهيكلها بتعويض الوقت الذي تخسره السيارة على الخطوط المستقيمة.

المقال التالي
ريكاردو: علامات الضعف تبدو على مرسيدس الآن

المقال السابق

ريكاردو: علامات الضعف تبدو على مرسيدس الآن

المقال التالي

"فيا" تدعو الفرق إلى اجتماع للبحث في سلامة مرايا السيارات

"فيا" تدعو الفرق إلى اجتماع للبحث في سلامة مرايا السيارات
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة بريطانيا الكبرى