تحليل تقني: كيف ساهمت تعديلات فيراري على المحرّك في تحسين أداء نظام التعليق

في حين أنّ سيارة فيراري الجديدة لم تظهر عليها أيّة ابتكارات واضحة خلال التجارب الشتويّة، عكس مرسيدس التي اختبرت الكثير من القطع المبتكرة، إلّا أنّه من الخطأ الاعتقاد بأنّ الحصان الجامح لم يكن يدفع بمقاتلته الجديدة «اس.اف16-اتش» إلى حدودها القصوى.

بتنا نعلم جميعاً أنّ الحظيرة الإيطاليّة اتّبعت نهج عدوانياً لتطوير وحدة طاقتها لهذا الموسم، واتّضح الآن أنّ الفريق أدخل تعديلات كثيرة على القسم الخلفي من السيارة أيضاً، والتي من شأنها أن تساعد على تحسين أداء الجانب الانسيابي والإطارات أيضاً.

علبة التروس

بشكلٍ مماثلٍ لمرسيدس واصلت فيراري استخدام غلافٍ خارجيٍ لعلبة التروس مصنّعٍ من ألياف الكربون ما يسمح للفريق بإجراء تعديلات كبيرة أثناء فترة استخدام علبة التروس.

ويجلب هذا التصميم الكثير من المكاسب بالنظر إلى ضرورة استخدام علبة التروس طيلة خمس جوائز كبرى وإلّا سيتعرّض السائق إلى عقوبة التراجع 10 مراكز على شبكة الانطلاق.

يسمح التصميم باستخدام عدّة أغلفة على مدار الموسم، ما يفتح المجال أمام الفريق والسائقين لإجراء قدرٍ أكبر التعديلات على ضبط السيارة.

كما يمكن تعديل هندسة نظام التعليق للتأثير على استجابة السيارة للانعطاف فضلاً عن تحسين التماسك والانسيابيّة أيضاً.

وتتموضع علبة التروس الأصغر داخل الغلاف الخارجي ولا يتمّ تغييرها إلّا عند انتهاء فترة استخدامها.

 

Ferrari F2004 and Mercedes W04 gearboxes
علبتي تروس سيارة فيراري اف2004 ومرسيدس دبليو04

صورة من قبل: جورجيو بيولا

في حين أنّ مرسيدس بدأت باستخدام هذه الفكرة في 2013 أي قبل انطلاق الحقبة الحاليّة من المحرّكات الهجينة، إلّا أنّها لا تعتبر المرّة الأولى التي شهدنا فيها تصميماً مماثلاً في الفورمولا واحد.

يعود التصميم إلى موسم 2004 عندما استخدمت فيراري غلافاً خارجياً لعلبة التروس تحت إشراف ألدو كوستا حينها، الذي يعمل حالياً مع مرسيدس.

 

Ferrari SF16H and SF15T gearbox comparison
مقارنة علبتي التروس على سيارتي فيراري اس.اف16-اتش و اس.اف15-تي

صورة من قبل: جورجيو بيولا

التغييرات على نظام التعليق

كما تشير الصورة فإنّ نقل نظام استعادة الطاقة الحركيّة «ام جي يو-كيه» من خلف محرّك الاحتراق الداخلي إلى جانبه الأيسر أدّى إلى السماح بتموضعٍ أضيق في القسم الخلفي.

وسمح ذلك أيضاً برفع القسم السفلي من بنية السيارة إلى الأعلى قليلاً ما يترك مساحة أكبر للتيارات الهوائيّة للعمل بكفاءة أفضل عند منطقة الجناح الخلفي وناشر الهواء.

 

Ferrari SF15T an SF16H rear suspensions
مقارنة نظامي التعليق الخلفيين لسيارتي اس.اف15-تي و اس.اف16-اتش

صورة من قبل: جورجيو بيولا

وينتج عن الهيكل الخارجي الأقلّ حجماً موقعٌ أفضل لتركيب أجزاء نظام التعليق لتكون أقرب من محور السيارة.

كما يؤدّي ذلك إلى تغيير موقع ذراع السحب، بالإضافة إلى تعديل الأسطح الانسيابيّة لأذرع الربط.

وإلى جانب تقديم مكاسب انسيابيّة، تساعد تعديلات نظام التعليق على السماح بتقديم توازنٍ أفضل عند دخول المنعطفات فضلاً عن التقليل من تآكل الإطارات وهو ما سيؤتي ثماره خلال سباقات هذا العام.

ربّما يفسّر ذلك سبب اختبار الفريق لجميع تركيبات الإطارات خلال التجارب الشتويّة في برشلونة، حيث لم يسعَ الفريق لمعرفة الفوارق في الأزمنة بينها فحسب بل لضمان استجابة السيارة لمتطلّبات كلّ تركيبة منها.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة تحليل

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً