تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

تحليل تقني: كيف تقلّل سيارات الفورمولا واحد عامل الجرّ من خلال الأجنحة المتموّجة

استخدم فريق هاس جناحاً خلفياً مختلفاً خلال جائزة إيطاليا الكبرى، على أمل أن يساعده ذلك على التعامل مع متطلّبات حلبة مونزا الفريدة من نوعها. لكن لا تُعدّ هذه المرّة الأولى التي يجلب فيها أحد فرق الفورمولا واحد جناحاً من هذا النوع.

يتضمّن الجناح عدداً من التغيّرات على هندسة القسم الأساسي من أجل توفير الارتكازيّة وتقليل الجرّ في الوقت ذاته.

وبشكلٍ مشابهٍ لجناح "الملعقة" الخاص بفريق مرسيدس، يتضمّن جناح هاس قسماً أوسط أعمق، لكن عوض استخدام وترٍ أقصر مع توجّه الرفرفات إلى الصفيحتين الجانبيّتين، يعود القسم الأساسي لاعتماد وترٍ أطول مرّة أخرى.

ويبلغ التصميمان أهدافاً متماثلة لكن بطريقتين مختلفتين، حيث يُحافظ فريق هاس على الصفيحة الجانبيّة الاعتيادية لنقل وتقليل الدوّامات على الحافّتين.

مقارنة الجناحين الخلفيين لسيارتي رينو "آر30" و"آر31"
مقارنة الجناحين الخلفيين لسيارتي رينو "آر30" و"آر31"

تصوير: جورجيو بيولا

رُبّما يُعدّ التصميم الأقرب لحلّ هاس هو الذي استخدمه فريق رينو في 2010، حيث زُوّدت سيارة "آر30" بجناحٍ خلفيٍ ذي "موجتين".

رُبّما استخدمت رينو ذلك التصميم لفترة أطول آنذاك، إذ قد يعود ذلك إلى التزامها الكامل بقناة "إف" (الصورة المصغّرة اليمنى)، حيث قد يُجادل البعض في أنّها كانت من بين الأفضل قرب نهاية الموسم.

تمّ حظر استخدام قناة "إف" لصالح اعتماد نظام التقليل من الجرّ "دي آر إس" في 2011، ليستخدم الفريق جناحاً مماثلاً على متن سيارته "آر31" في التجارب الحرّة في مونتريال (الصورة المصغّرة اليسرى)، لكنّه لم يحصل على النتائج المرجوّة حينها واختار اعتماد التصميم الاعتيادي بدل ذلك.

شاهدنا على مرّ السنوات العديد من الأجنحة الخلفيّة "الخاصة بمونزا"، كما اعتمدت الفرق حلولاً مثيرة على حلبات مثل مونتريال وسبا، حيث يُؤثّر تقليل الجرّ بشكلٍ إيجابيٍ على الأزمنة المسجّلة، لكن لا يُمكن تناسي الارتكازيّة في الوقت ذاته.

نتيجة لذلك عدنا إلى أرشيف التصاميم المستخدمة حديثاً لنقدّم لكم في الفيديو التالي حلولاً من قبيل الجناح الخلفي لسيارة هوندا "آر.آي108" الذي اعتمد تصميم "الموجتين".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة تحليل
Topic تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة