تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

تحليل تقني: فيراري تواصل أعمال التطوير بنسقٍ حثيث

تعثّرت آمال فيراري في تحقيق الفوز بجائزة إسبانيا الكبرى نتيجة تأديتها الضعيفة خلال التجارب التأهيليّة، لكنّ جملة من التحديثات التي جلبتها الحظيرة الإيطاليّة وقوّة وتيرتها خلال السباق تعني مواصلة تهديدها لمرسيدس.

قدّم الفريق في برشلونة عدداً من التحديثات بهدف مساعدته على إغلاق الفجوة مع مرسيدس، فبعد تركيزه على الجناح الأمامي في روسيا، أجرى الحصان الجامح تعديلات إضافيّة على الأجزاء الأخرى من السيارة في إسبانيا.

قناة تهوية المكابح الأماميّة

تفاصيل القسم الأمامي من سيارة فيراري اس.اف16-اتش في إسبانيا
تفاصيل القسم الأمامي من سيارة فيراري اس.اف16-اتش في إسبانيا

تصوير: جيورجيو بيولا

يُصنّف صانع المكابح بريمبو حلبة برشلونة على أنّها متوسّطة من حيث متطلّباتها لقوّة الكبح، حيث تشاركه فيراري الرأي إذ استخدمت قرص المكابح الذي يحتوي على 850 فتحة تهوية بدل الأقصى الذي يحتوي على 1250 فتحة.

لكنّ الفريق واصل سعيه لإحراز تقدّم جيّدٍ في هذه الناحية، حيث اعتمد الفريق علبة المكابح غير المتناظرة لتسهيل عبور الحرارة إلى داخل الهيكل المعدني للإطار.

فتحة تهوية المكابح لسيارة فيراري، برشلونة
فتحة تهوية المكابح لسيارة فيراري، برشلونة

جيورجيو بيولا

استخدم الفريق فتحة تهوية مكابح أماميّة جديدة على سيارة اس.اف16-اتش. في حين أنّ ذلك يبدو للوهلة الأولى منطقياً لتحسين تبريد المكابح، كما تُظهر الصورة أعلاه، إلّا أنّ الفريق يهدف لتمرير قدرٍ أكبر من الهواء إلى المحور النافخ.

يُستخدم المحور النافخ لتشكيل الهواء أثناء عبوره حول الإطار. تغيير شكل الاضطرابات الهوائيّة التي يخلقها يقدّم مكاسب في الأقسام التالية ويقلّل من الجهد الذي يتطلّبه الجناح الأمامي لتوجيه التيارات الهوائيّة حول الإطار.

جانبا السيارة 

تفاصيل سيارة فيراري اس.اف16-اتش
تفاصيل سيارة فيراري اس.اف16-اتش

تصوير: جيورجيو بيولا

تمّ تقليص حجم فتحات جانبي السيارة في إسبانيا كما يظهر في الصورة أعلاه (الصورة المصغّرة هي القديمة) من خلال مقارنة ارتفاع العلامة الصفراء. كان الفريق سعيداً بقدرته على التعامل مع درجات الحرارة خلال السباقات الأولى من الموسم وبدأ بالعمل للحصول على المزيد من المكاسب الانسيابيّة.

تفاصيل سيارة فيراري اس.اف16-اتش

تفاصيل سيارة فيراري اس.اف16-اتش

اكس بي بي

ونتيجة لتقليص حجم الفتحة وهندستها فقد بات الفريق قادراً على تحسين القسم السفلي من جانبي السيارة، ما يزيد من كفاءة التيارات الهوائيّة في القسم الخلفي من السيارة على أمل أن يُحسّن ذلك أداء الأرضيّة والناشر أيضاً.

الجناح الخلفي وجنيّح "واي150"

استخدمت فيراري جناحاً خلفياً جديداً، بالرغم من أنّ الفريق كان قد اختبره لفترة قصيرة في روسيا قبل أن تضع مشكلة في نظام "دي آر اس" حداً لاستخدامه خلال التجارب الحرّة آنذاك.

تفاصيل سيارة فيراري
تفاصيل سيارة فيراري

جيورجيو بيولا

لا تُعتبر التغييرات جوهريّة لكنّها تهدف لتوليد المزيد من الارتكازيّة، حيث تمّت مراجعة الرفرفة العلويّة والقسم الأساسي من الجناح. أمّا الحافة الأماميّة فقد تمّ لفّها قليلاً إلى الأمام، حيث بات القسم الأوسط الذي يرتبط بالدعامة أطول بقليلٍ.

أمّا الرفرفة العلويّة فقد تمّ ثنيها قليلاً إلى الجهة المعاكسة مع اعتماد وترٍ أقصر في المنطقة الوسطى. في الوقت ذاته اعتمد الفريق زاوية هجومٍ أكبر بالنسبة للرفرفة العلويّة والقسم الأساسي من الجناح حيث يظهر ذلك جلياً عند الحافة الخلفيّة للرفرفة العلويّة.

وبالتوازي مع زاوية الهجوم الأكثر حدّة، باتت الصفيحتان الجانبيّتان تحتويان على فتحتين أسفل مستوى القسم الأساسي من الجناح، حيث يُسمح للتيارات الهوائيّة بالتدفّق من الجهة الخارجيّة لتنشيط السطح السفلي من الجناح.

وللحصول على توازنٍ أفضل، استخدم الفريق جنيّح "واي150"، حيث يُساعد على رفع التيارات الهوائيّة القادمة من جانبي العادم إلى الأعلى لتوفّر دعماً إضافياً للجناح الخلفي.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة إسبانيا الكبرى
حلبة حلبة برشلونة-كاتالونيا
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة تحليل
Topic تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة