فورمولا 1
29 أغسطس
-
01 سبتمبر
الحدث انتهى
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث انتهى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث انتهى
26 سبتمبر
-
29 سبتمبر
الحدث انتهى
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث التالي خلال
9 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
31 أكتوبر
-
03 نوفمبر
الحدث التالي خلال
16 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث التالي خلال
30 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
44 يوماً
تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة
موضوع

تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

تحليل تقني: فرق الفورمولا واحد تطلق تحديثاتها مع بداية التجارب الشتوية الأخيرة

المشاركات
التعليقات
تحليل تقني: فرق الفورمولا واحد تطلق تحديثاتها مع بداية التجارب الشتوية الأخيرة
02-03-2016

يقوم الخبيران التقنيان في الفورمولا واحد جورجيو بيولا ومات سومرفيلد بتقديم لمحة عن تحديثات اليوم الأول من الأسبوع الثاني للتجارب الشتويّة على حلبة برشلونة، مع اقتراب ساعة الصفر لبداية الموسم في ملبورن.

عادت الفورمولا واحد للحياة من جديد يوم أمسٍ الثلاثاء على حلبة برشلونة الإسبانيّة لإقامة ثاني وآخر التجارب الشتويّة تحضيراً لانطلاق الموسم.

وعلى الرغم من مرور بضعة أيام فقط على انتهاء التجارب الأولى، إلا أنّ التحديثات والتطويرات استمرت في إيجاد طريقها نحو السيارات حيث تسعى الفرق لتحقيق أكبر قدر من المكاسب الإضافية في الأداء ولإيجاد حلول للمشاكل التي تعرّضت لها في الأسبوع الماضي.

تحديثات فريق تورو روسو

لم تظهر سيارة فريق تورو روسو الجديدة "أس.تي.آر11" بألوان جديدة فحسب، بل بأجزاء حديثة أيضاً.

احتوت أرضية السيارة أمام الإطارات الخلفية على 15 فتحة صغيرة وواحدة كبيرة فقط، بدلاً من فتحتين كبيرتين كالمستخدمة في سيارة الموسم الماضي (انظر الصورة أدناه).

Scuderia Toro Rosso STR11 rear detail

تصوير: جورجيو بيولا

الهدف من هذه الفتحات هو محاولة تقليل آثار التيارات الهوائية الناتجة عن الإطارات، هذه التيارات يولدها دوران العجلات وتغير شكلها تحت الضغط.

فتغيير خصائص تدفق التيارات الهوائية قبل وصولها إلى الإطارات يساهم في تغيير شكل التأثيرات التي يولدها.

الانتقال لاستعمال وحدة طاقة فيراري بدلاً من رينو في وقت متأخر من موسم 2016، وضع كماً هائلاً من العمل على كاهل الفريق من أجل تجهيز السيارة في الوقت المناسب للمشاركة في سباق ملبورن، ناهيك عن التجارب الشتويّة في برشلونة.

وسيستخدم الفريق وحدة طاقة فيراري بمواصفات 2015، لذلك سيكون من الضروري حصد النقاط في وقتٍ مبكر من الموسم، إذ أن الفرق التي تستخدم وحدات طاقة بمواصفات 2016 ستستمر في الحصول على تحديثات على مدار الموسم على عكسه.

Scuderia Toro Rosso STR11 rear wing detail

تصوير: جورجيو بيولا

كما خضع جنيح واي150 (مقعد القرد أعلاه) إلى تعديل في هذه التجارب، بأسلوب تصميم مماثل لأعمدة الجناح الخلفي التي تحتوي على فتحات في عديد الأجزاء الرئيسية.

جوانب سيارة مكلارين

Fernando Alonso, McLaren MP4-31

تصوير: جورجيو بيولا

قام فريق مكلارين بتعديلات على تصميم جوانب سيارته في اليوم الأوّل، بزيادة حجم فتحة خروج التيارات الهوائية الساخنة المستعملة للتبريد.

ومن المعلوم أن هذه التعديلات جاءت لتتناسب مع تعديلات وحدة طاقة هوندا، والتي تتطلب القليل من التبريد الإضافي لأسباب تتعلق بالأداء.

وعلى الرغم من أنّ هذه التعديلات أبعدت الفريق عن فلسفة القسم الخلفي الضيق "القياس صفر"- لوجود متطلبات هيكلية إضافية، ما يعني وجود مخارج عمودية على سطح السيارة لخروج الهواء الساخن بدلاً من خروجه من المنفذ المخصص له في نهاية القسم الخلفي - ربما وجد الفريق وسيلة للقيام بذلك دون المساس بالأداء.

Jenson Button, McLaren MP4-31 running sensor equipment

تصوير: جورجيو بيولا

يأتي ذلك بعد تجارب مكثفة قام بها الفريق خلال الأسبوع الماضي (الصورة أعلاه)، وذلك باستخدام صفوف من أجهزة قياس لتدفق التيارات الهوائية على جوانب السيارة.

الجناح الخلفي الجديد لمرسيدس

Mercedes AMG F1 W07 rear wing detail

تصوير: جورجيو بيولا

واصل فريق مرسيدس الضغط على منافسيه، بعد أنّ ركز على التحديثات في الجزء الأمامي من مقاتلته "دبليو07" خلال الأسبوع الأول من التجارب، قام الفريق الآن بتركيب جناح خلفي معدل كلياً في اليوم الأول من التجارب الثانية.

ويحتوي الجناح الجديد على فتحات أطول بكثير في أعمدته، بدلاً من فتحات قصيرة منفردة. كما يمكن ملاحظة التصميم الدقيق للجزء السفلي من الجناح بهدف تحديد مسار التيارات الهوائية بعناية كبيرة.

الانقطاع خلف منطقة الجنيّحات تمت إعادة تصميمه بهدف الاستفادة من إعادة تشكيل الدوامات الهوائية التي يمكن أنّ تكون ضارةً لأداء الجناح الخلفي.

وفي الوقت نفسه، استخدم فريق مرسيدس تصميماً مسنناً بدلاً من شفرات عمودية كباقي الفرق لتفريغ الضغط من الجناح، وازداد عددها من إثنين إلى ثلاثة هذا الموسم.

خضعت رفوف الجناح أيضاً لبعض التعديلات بالمقارنة مع التجارب الأولى، أصبح الرف العلوي يضم حافة خارجية الآن، في حين تم تقليص عمق الشق الوسطي "في" (مخطط باللون الأصفر). وفي الوقت نفسه، تم قلب تحدب الجزء الوسطي (مخطط باللون الأرجواني).

وبحسب علمنا فإن المواصفات المستخدمة في الأسبوع الأول كانت تخص ضبط ارتكازية منخفضاً، وهذه المواصفات الجديدة تقدم أول نظرة لما يمكن توقعه على الحلبات المتطلبة لارتكازية عالية.

أكمل فريق مرسيدس حزمته للارتكازية العالية بجنيح صغير واي150 (مقعد القرد) والذي يحتوي على فتحتين(أو ثلاثة) في فترة ما بعد الظهر، حيث ينبغي أن يمنح السائقين المزيد من الثبات.

Mercedes AMG F1 W07 rear wing detail

تصوير: جورجيو بيولا

الشريط المسنن لمرسيدس

أظهر فريق مرسيدس يوم الثلاثاء أنه لن يدخر أيّ جهد في سعيه لفهم الأداء الانسيابي لسيارته.

حيث لفت سلوك الميكانيكيين خلف الحواجز الحاجبة أثناء التجارب الأولي في الأسبوع الماضي الكثير من الفضول داخل خط الحظائر.

ومع ذلك، فقد ظهر السبب الحقيقي لهذا السلوك في بداية التجارب الثانية – إذ تظهر هذه الصور الحصرية أدناه ما كان يقوم به الفريق.

كما ترون، شوهد ميكانيكيو الفريق يقومون بإزالة جزء من شريط مسنن من القسم الخلفي للرف العلوي من الجناح – ما يسمح للفريق بإجراء اختبارات متتالية.

Mercedes AMG F1 mechanic at work on the rear wing

تصوير: جورجيو بيولا

التأثير الانسيابي لهذا الشريط ضئيل للغاية، ولكنّ إعادة تنشيط تدفق التيارات الهوائية بواسطته قد يكون كافياً.

Mercedes AMG F1 mechanic at work on the rear wing

تصوير: جورجيو بيولا

وبعد أن اختبرت هذا الحل لأول مرة في تجارب أبوظبي العام الماضي، فإن مرسيدس تثبت مرةً أخرى مدى استعدادها للقيام بأيّ شيء لاستخراج أقصى أداءٍ ممكن من مقاتلتها "دبليو07".

Mercedes AMG F1 mechanic at work

تصوير: جورجيو بيولا

تعديلات الجناح الخلفي لفيراري

قام فريق فيراري صباح الأمس، وليست المرة الأولى في التاريخ الحديث التي يظهر فيها هذا التصميم، بإضافة جنيح متصل بالحافة الخارجية للجناح الأمامي (مشار إليها باللون الأزرق الفاتح في الصورة أدناه).

هذا التصميم يهدف إلى التحكم في تغير مستويات الضغط والمساعدة على تشكيل دوامات هوائية لتقليل ضرر التأثيرات الهوائية التي تنتجها الإطارات الأمامية.

Ferrari SF16-H front wing detail

تصوير: جورجيو بيولا

هذه الصورة (أدناه) لناشر الهواء تتيح لنا رؤية حافة جديدة (مظللة باللون الأخضر) أضافها فريق فيراري في هذه التجارب الأخيرة.

يمكنك أن تلاحظ وجود حزمة من الجنيحات قبل الناشر، كالمستخدمة من قبل الفريق في العام الماضي، بالإضافة إلى جنيح جديد لتحقيق مكاسب أكبر في الأداء من القسم الخارجي لناشر الهواء.

Ferrari SF16-H rear detail

تصوير: جورجيو بيولا

المقال التالي
فريق هاس غير متأكد إن كانت مشاكله مماثلة لفيراري

المقال السابق

فريق هاس غير متأكد إن كانت مشاكله مماثلة لفيراري

المقال التالي

فيراري تنفي مُواجهتها لمشاكل في موثوقيّة مُحركها

فيراري تنفي مُواجهتها لمشاكل في موثوقيّة مُحركها
تحميل التعليقات