تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

تحليل تقني: شرح جانب سيارة فيراري المعقّد

تمثّلت إحدى أبرز نقاط الحديث التقنيّة خلال التجارب الشتويّة في تصميم جانب سيارة فيراري، بالنظر إلى مدى تعقيد الهياكل التي قرّر مصمّمو الحظيرة الإيطاليّة اعتمادها.

كان من الصعب حتّى الآن الحصول على فكرة واضحة حول كيفيّة عمل التصميم بالنظر إلى الحواجز التي كانت الفرق بشكلٍ عام تستخدمها عند العمل على السيارات خلال التجارب الشتويّة.

لكن مع بدء عطل نهاية أسبوع السباقات، لم يعد استخدام الحواجز ممكنًا الآن، حيث حصلنا على الصور الأولى للسيارات أثناء فترة تجميعها، ما سمح لنا بإلقاء نظرة خلف الأضواء والحصول على فهمٍ أفضل لكيفيّة عملها. 

مقارنة أماميّة بين سيارتي فيراري إس.إف70اتش وإس.إف16-اتش
مقارنة أماميّة بين سيارتي فيراري إس.إف70اتش وإس.إف16-اتش

تصوير: جورجيو بيولا

يتعارض تصميم جانب سيارة "اس.اف70اتش" مع بقيّة السيارات الأخرى، حيث تتواجد الفتحة عند مستوى أعلى من المعتاد، أي أعلى من نظام التعليق وذراع التوجيه التي تظهر من الأمام.

لا يفسح ذلك المجال فقط للهواء للتوجّه مباشرة إلى فتحة التبريد، بل يتيح مساحة كبيرة أسفلها من أجل توجيه الهواء حول الجانبَين. 

جانب سيارة "فيراري اس.اف70اتش"
جانب سيارة "فيراري اس.اف70اتش"

تصوير: جورجيو بيولا

ومن أجل بلوغ طموحات تصميمها الجريئة، أخذت فيراري عددًا من التصاميم الجانبيّة بعين الاعتبار. أوّلًا قامت بتأخير موقع الجانب نفسه إلى الخلف وذلك من أجل تجاوز القيود التي تفرضها المادتان 3.5.4 و3.5.5 من اللوائح التقنيّة.

وثانيًا قام الفريق بتغيير الارتفاع الذي تتموضع عنده عادة دعامة الاصطدام الجانبي العلويّة (السهم الأحمر)، لتتواجد أمام فتحة الجانب عوضًا عن أعلاها كما كان عليه الحال في السابق (الصورة المصغّرة).

باتت هياكل التصادم الجانبيّة، التي كان كلّ فريقٍ يعتمد تصميمه الخاص حيالها، مكوّنا ذا خصائص معيّنة في 2014 ما قلّص مجال الابتكار في هذا الجانب وهو الهدف الرئيسي من التغيير بالأساس.

لكنّ فيراري أثبتت أنّ تغييرات قوانين 2017 فتحت المجال مجدّدًا للابتكار، حتّى لو أنّ الأمر يقتصر على موقع الهياكل فقط.

كما أنّ المكوّن الآخر المثير للاهتمام في هذه الصورة يتمثّل في الهيكل الخارجي والقنوات المتواجدة أمام الجانب (السهم الأخضر).

هذه الملحقات التي على شكل حرف "سي" ملتوٍ، لكن في حال تخيّلنا الشكل موجّهًا إلى الخلف قليلًا، فسنلاحظ أنّه يمرّ أعلى هيكل التصادم للالتقاء بالواجهة الأماميّة الزائفة لجانب السيارة (السهم الأسود).

كما يمنحنا ذلك الإشارة الأولى إلى أنّ هناك ثلاث زعانف مقوّسة بشكلٍ كبير تُستخدم داخل موجّه الهواء على شكل حرف "سي"، حيث بدا في السابق أنّ زعنفة وحيدة تؤدّي هذا الدور.

وتُستخدم هذه الزعانف (الأسهم الصفراء) لتشكيل وجهة التيارات الهوائيّة إلى زاوية الفتحة وحول قطع جانب السيارة، ما يُحسّن كفاءة الهواء بالتوجّه إلى القسم الخلفي.

وأخيرًا ظهرت فتحة التبريد العلويّة (السهمان الأبيضان)، حيث تُبيّن كيفيّة تجميع التيارات الهوائيّة من قبل الهيكل الخارجي لحثّها على الدخول إلى القناة والمساعدة على تحسين كفاءة مشعاعات التبريد في الداخل، كما تتواجد موجّهات هواء ثانويّة بشكلٍ مشابهٍ لما شاهدنا الفريق يستخدمه منذ 2015.

وتمنحنا الصورة التالية نظرة شاملة لكيفيّة بلوغ ذلك إلى جانب تقديم نظرة عامة عن الأسطح الأخرى التي ذكرناها. 

تفاصيل شفرات التوجية على سيارة فيراري أس.أف70أتش
تفاصيل شفرات التوجية على سيارة فيراري أس.أف70أتش

تصوير: جورجيو بيولا

ويبدو بأنّ فيراري أحرزت تقدّمًا هذا العام، لكن عليها مواصلة بذل كامل جهدها لبلوغ أداءٍ مثالي إذا ما أرادت المنافسة على البطولة، وذلك ما شاهدناه بالفعل في ملبورن، إذ أدخلت الحظيرة الإيطاليّة عددًا من التحديثات على مقاتلتها "اس.اف70اتش". 

مرايا سيارة "فيراري اس.اف70اتش"
مرايا سيارة "فيراري اس.اف70اتش"

تصوير: جورجيو بيولا

قد يبدو مجرّد تعديلٍ بسيط، إلّا أنّ فيراري قامت بتغيير دعامة المرآة التي باتت مقوّسة عوضاً عن شريطٍ عموديٍ كما كان عليه الحال في تجارب برشلونة (السهمان الأبيضان).

ولا يعود الهدف من ذلك إلى نقل المرآة إلى الخارج أكثر فقط، بل لذلك تأثيرٌ على التيارات الهوائيّة المتوجّهة إلى السطحَين العلويّين لجانب السيارة. كما تخلّى الفريق عن الشريط العمودي الآخر الذي كان متاخمًا لدعامة المرآة في السابق. 

زعنفة قمرة قيادة سيارة "فيراري اس.اف70اتش"
زعنفة قمرة قيادة سيارة "فيراري اس.اف70اتش"

تصوير: جورجيو بيولا

كما قام الفريق بتغيير تصميم الزعنفة المتاخمة لقمرة القيادة (السهم الأبيض)، حيث باتت تتميّز بشكل حرف "إل" مع ابتعاد القسم الأخير من الزعنفة عن الهيكل

وتعمل هذه الزعنفة بالأساس (مهما كان شكلها)على تغيير شكل ووجهة التيارات الهوائيّة أثناء توجّهها إلى جانب السيارة. 

تفاصيل مكابح فيراري "اس.اف70اتش"
تفاصيل مكابح فيراري "اس.اف70اتش"

تصوير: جورجيو بيولا

وبالنظر إلى السرعات الإضافيّة والارتكازيّة الإضافيّة التي تولّدها سيارات هذا العام، فإنّ المكابح ستنتج حرارة أعلى في فترة زمنيّة أقصر من السابق، لهذا السبب ازداد سمك قرص المكابح من 28 ملم إلى 32 ملم.

ومن أجل استغلال ذلك، اعتمدت شركة بريمبو مزوّدة المكابح لفيراري على عدّة طرقٍ مختلفة لتصريف الحرارة.

وكان فريق فيراري الوحيد من بين زبائن بريمبو الذي يستخدم خمسة صفوف ثقوبٍ على سطح القرص العام الماضي، لكنّه انتقل هذا العام إلى استخدام قرصٍ ذي ستّة صفوف في ملبورن. 

تفاصيل مقدّمة سيارة فيراري "اس.اف70اتش"
تفاصيل مقدّمة سيارة فيراري "اس.اف70اتش"

تصوير: جورجيو بيولا

بشكلٍ مماثلٍ للعام الماضي، فإنّ الفريق قام بقطع الجزء العلوي من الهيكل للسماح بتوضيب نظام التعليق الأمامي، بما في ذلك علبة المكوّن الهيدروليكي الثالث. 

ناشر سيارة فيراري "اس.اف70اتش"
ناشر سيارة فيراري "اس.اف70اتش"

تصوير: جورجيو بيولا

بالانتقال إلى الناشر فقد كمّلت فيراري الناشر الأكبر حجمًا بعددٍ هائلٍ من مجموعة الجنيّحات (السهم الأبيض) على القسم الخارجي منه، إلى جانب أشرطة إضافيّة على الجزء شبه المنفصل من زاوية الناشر (السهم الأحمر).

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة أستراليا الكبرى
حلبة Melbourne Grand Prix Circuit
قائمة الفرق فيراري
نوع المقالة تحليل
Topic تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة