فورمولا 1
آر
جائزة روسيا الكبرى
25 سبتمبر
التجارب الحرّة الأولى خلال
6 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة إيفل الكبرى
09 أكتوبر
الحدث التالي خلال
20 يوماً
آر
جائزة البرتغال الكبرى
23 أكتوبر
الحدث التالي خلال
34 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
30 أكتوبر
Canceled
آر
جائزة البرازيل الكبرى
13 نوفمبر
Canceled
11 ديسمبر
الحدث التالي خلال
83 يوماً

تحليل تقني: سعي ريد بُل للحاق بمرسيدس

المشاركات
التعليقات
تحليل تقني: سعي ريد بُل للحاق بمرسيدس

أرادت ريد بُل أن تكون سريعة منذ الوهلة الأولى في 2020، لكنّها اعترفت منذ ذلك الحين بأنّ سيارتها "آر.بي16" ليست جيّدة بما فيه الكفاية في الجولات الافتتاحيّة من الموسم.

أظهرت التجارب الشتويّة مدى عصبيّة السيارة في ظروفٍ معيّنة. لكنّ الفريق استجاب سريعًا من أجل وضع حدٍ لذلك المنحى عبر سلسلة من التحديثات التي توافدت بشكلٍ أسبوعي على مدار السباقات الخمسة الأولى من الموسم.

إذ واجه الفريق مشكلة عدم استقرار خلال السباقات الأربعة الأولى من الموسم، وهو ما جعل السيارة صعبة المراس بالنسبة لسائقَي الفريق، وكان تأثير ذلك يظهر أكثر عندما يحتاج السائقان لدفع السيارة إلى حدودها القصوى، خاصة خلال التصفيات.

الجناح الأمامي لسيارة ريد بُل آر.بي16

الجناح الأمامي لسيارة ريد بُل آر.بي16

تصوير: جورجيو بيولا

في محاولة لحلّ هذه المشاكل، أطلق الفريق حملة على جبهتين من السيارة. قدّم الفريق التصميم الثالث من الأنف، حيث تضمّن التصميم الجديد مجموعة من الحلول المدمجة من التصميمَين السابقين في 2020.

ويستغلّ التصميم الحاليّ التصميم الأصليّ الذي اعتبره الفريق النسخة "في1" التي بدأ بها الموسم والتي عاد إليها لاحقًا عندما لم تعمل النسخة "في2" مثلما كان متوقّعًا منها. لكنّ القسم المعزّز في الجزء الأوسط من الهيكل بات يتضمّن فتحة واحدة فقط مثل النسخة الثانية عوضًا عن اثنتين في السابق.

كما جلب الفريق تصميم جناحٍ أماميّ جديد، يتضمّن صفيحة جديدة بالكامل، إلى جانب شفرة على الحافة الخارجيّة. وبات شكل الصفيحة الجانبيّة مختلفًا قليلًا عند الحافة الأماميّة بالمقارنة مع التصميم السابق، لكن بشكلٍ أهمّ فقد بات هناك بعض التحدّب عند الحافة العلويّة.

أمّا بالنسبة للقسم الخارجيّ، فإنّ الجدار الداخليّ يعمل على بقاء التيارات الهوائيّة العابرة أسفل الجناح على حالها من دون تغيير. وسيُعدّل هذا التغيير قدر الضغط والهواء والدوّامات المتشكّلة في تلك المنطقة، لكن سيكون من المثير رؤية تصميم الواجهة السفليّة من الجناح على مدار السباقات القليلة المقبلة.

ويُعدّ الهدف العام من هذه التغييرات واضحًا: تغيير شكل الاضطرابات الهوائيّة الناتجة عن الإطار الأمامي وتحسين الأداء في الأقسام التالية من السيارة. لكنّه يتمحور كذلك حول تحسين كيفيّة دفع الهواء حول الإطارَين الأماميين. تُعدّ هذه المسألة مهمةً جدًا بالنظر إلى مدى تغيّر شكل الإطار عند دورانه وإخلاله بالهياكل الهوائيّة ما يُثبّط الأداء العام للسيارة.

وجاءت هذه التغييرات في محاولة لتحسين حساسيّة سيارة "آر.بي16" في ظروف معيّنة، لكنّها ستُخفّض قمّة الأداء للسيارة نتيجة لذلك.

الحفاظ على مستوى تبريد جيّد

تبريد سيارة ريد بُل آر.بي16

تبريد سيارة ريد بُل آر.بي16

تصوير: جورجيو بيولا

وضمن تحديثٍ مثيرٍ للاهتمام وصل إلى برشلونة في اليوم الأخير من التجارب الشتويّة، أضاف الفريق لوحًا جديدًا بالكامل ضمن المنطقة الانتقاليّة في آخر الطوق (التصميم القديم في الصورة المصغّرة). وفي حين أنّه من الجدير الإشارة إلى الفتحة نفسها، كون تلك المنطقة مخصّصة دائمًا لفتحات تصريف الحرارة، فإنّ الجانب الآخر من التغيير يتمثّل في إطالة القسم المحدّب. ويميل الفريق للتخلّي عن الفتحة عندما تنخفض درجات حرارة المسار، لكنّ طول الهيكل الخارجيّ يبقى على حاله.

ويبدو أنّ هذا يأتي ضمن جهود لتعزيز مستويات التبريد من أجل دعم وحدة طاقة هوندا وملحقاتها، لكنّ الفريق أدخل المزيد من التعديلات، ما يعني أنّها جزء من المشهد العام الذي يسعى الفريق لبلوغه لتحسين التدفّق الانسيابيّ حول جانبَي السيارة.

تبريد سيارة ريد بُل آر.بي16

تبريد سيارة ريد بُل آر.بي16

تصوير: جورجيو بيولا

ودعم الفريق ذلك عند الحاجة بفتحة تصريف إضافيّة في موقعٍ ذكيّ في الجهة الداخليّة لهيكل الطوق. ولا تعمل تلك الفتحة على تصريف الحرارة من جانب السيارة نحو المنطقة الأقلّ حساسيّة من الناحية الانسيابيّة فقط، بل تعمل أيضاً على التقليل من الضغط على فتحة التصريف الرئيسيّة في آخر السيارة كذلك.

كما أنّ تلك الفتحة تبقى موجودة على السيارة حتّى عند اختيار الفريق عدم استخدام الفتحة الأخرى الإضافيّة، ما يعزّز دورها أكثر كفتحة تصريف حرارة عوضًا عن اعتبارها مجرّد حلقة انسيابيّة.

وسمح ذلك للفريق أيضاً بإجراء بعض التغييرات الطفيفة على محيط جانب السيارة وحجم وموقع فتحات التصريف الخلفيّة في السباقات القليلة الماضية، وذلك بهدف تعزيز الأداء الانسيابيّ داخليًا وخارجيًا.

تغييرات القسم الخلفي

مقارنة بين الجناحين الخلفيين لسيارة ريد بُل آر.بي16

مقارنة بين الجناحين الخلفيين لسيارة ريد بُل آر.بي16

تصوير: جورجيو بيولا

كما أنتج الفريق مجموعة من الحزم المختلفة للجناح الخلفيّ، وذلك بمستويات ارتكازيّة وجرّ مختلفين تماشيًا مع متطلّبات كلّ حلبة وخصائصها. حيث أنّنا لاحظنا اختلافات في حزمتَي سائقَي الفريق خلال المرحلة الأولى من الموسم بالنظر إلى عدم امتلاك الفريق لعددٍ كبيرٍ من النسخ، بالتوازي مع سعي كلٍ منهما للحصول على توازنٍ يُناسبه.

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

سيارة ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ

سيارة ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

أضافت ريد بُل جنيّحات في القسم الأوسط من الناشر في التجارب الشتويّة الثانية (السهم الأحمر في الصورة اليسرى) وجنيّحين خلف الذراع السفليّة لنظام التعليق في النمسا (السهم الأبيض).

ومن المرجّح أنّ هذه الجنيّحات تعمل على دعم ملحقات نظام التعليق الخلفيّ (السهمان الأحمران في الصورة اليمنى) لتعزيز خصائص الشفط في الناشر.

ومن أجل الحلبات عالية الارتكازيّة فإنّ الفريق لا يستخدم جناح "تي" العلويّ التقليديّ فقط، بل استخدم واحدًا آخر في الأسفل (السهم الأبيض في الصورة اليسرى)، حيث تمّ تشكيله بعناية من أجل العمل بالتناغم مع الذراع العلويّة لنظام التعليق الخلفيّ وشكل فتحة تصريف الحرارة.

مواصلة الضغط للحاق بمرسيدس

تبدو سيارة "آر.بي16" في موقعٍ أفضل بكثير بالتأكيد بالمقارنة مع ما كانت عليه في السباقات الأولى، لكنّ السعي وراء كسب المزيد من الأداء يتواصل من جانبَي ريد بُل وهوندا، في ظلّ تطلّعها للحاق بمرسيدس التي لا تزال تتمتّع بالحزمة الأفضل في البطولة.

وإليكم في ما يلي معرضًا لبعض الصور المثيرة التي كان مصوّرونا قادرين على التقاطها لإظهار خبايا سيارة "آر.بي16" التقنيّة.

شريط التمرير
القائمة

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ
1/14

الصورة من قبل: ستيفن تي/ صور لات

سيارة ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ

سيارة ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ
2/14

الصورة من قبل: ستيفن تي/ صور لات

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ
3/14

الصورة من قبل: غلين دنبار / صور لات

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ
4/14

الصورة من قبل: ستيفن تي/ صور لات

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ
5/14

الصورة من قبل: شارلز كوتس / صور لات

نظام التعليق الأمامي لسيارة ريد بُل آر.بي16

نظام التعليق الأمامي لسيارة ريد بُل آر.بي16
6/14

الصورة من قبل: مارك ساتون/ صور لات

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ
7/14

الصورة من قبل: ستيفن تي/ صور لات

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ
8/14

الصورة من قبل: شارلز كوتس / صور لات

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ

ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ
9/14

الصورة من قبل: غلين دنبار / صور لات

الجناح الخلفي لسيارة ريد بُل آر.بي16

الجناح الخلفي لسيارة ريد بُل آر.بي16
10/14

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

سيارة ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ

سيارة ألكسندر ألبون، ريد بُل ريسينغ
11/14

الصورة من قبل: مارك ساتون/ صور لات

أرضية سيارة ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

أرضية سيارة ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ
12/14

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

نظام التعليق الأمامي لسيارة ريد بُل آر.بي16

نظام التعليق الأمامي لسيارة ريد بُل آر.بي16
13/14

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

جانب سيارة ريد بُل آر.بي16

جانب سيارة ريد بُل آر.بي16
14/14

الصورة من قبل: جورجيو بيولا

سيدل: "التنفيذ المثالي" للسباقات سيحسم المعركة المحتدمة على المركز الثالث

المقال السابق

سيدل: "التنفيذ المثالي" للسباقات سيحسم المعركة المحتدمة على المركز الثالث

المقال التالي

شبكة "نتفليكس" تعمل على سلسلة درامية جديدة حول سينا

شبكة "نتفليكس" تعمل على سلسلة درامية جديدة حول سينا
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1