تحليل تقني: حزمة التحديثات الانسيابيّة التي جلبتها مرسيدس لسباق كندا

وصلت مرسيدس إلى مونتريال وفي جعبتها حزمة من القطع الجديدة مصمّمة لاستخراج أقصى أداءٍ لسيارة "دبليو07" على حلبة جيل فيلنوف الكنديّة.

تحليل تقني: حزمة التحديثات الانسيابيّة التي جلبتها مرسيدس لسباق كندا

بعد اقتراب ريد بُل خلال السباقات الأخيرة، يهدف أبطال العالم للحفاظ على صدارة سباق التطويرات.

ونتج عن متطلّبات الارتكازيّة المنخفضة للحلبة الكنديّة اعتماد تركيبة كاملة جديدة من أوّل السيارة وحتّى آخرها...

الجناح الأمامي

تفاصيل الجناح الأمامي لسيارة مرسيدس دبليو07
تفاصيل الجناح الأمامي لسيارة مرسيدس دبليو07

جورجيو بيولا

كما تُظهر هذه الصورة فإنّ الفريق قام بإحداث ستّة شروخ في الرفرفة العلويّة للجناح الأمامي منحرفة عن الحافة الأماميّة للرفرفة، يهدف ذلك إلى تشويش الضغط وتوجيه التيارات الهوائيّة حول الإطار الأمامي.

وستنشئ تلك الشروخ دوّامات تُغيّر شكل الاضطرابات الهوائيّة الناجمة عن الإطار وكيفيّة عبور الهواء إلى بقيّة أجزاء السيارة.

شفرات التوجيه

تفاصيل الجناح الخلفي لسيارة مرسيدس دبليو07
تفاصيل الجناح الخلفي لسيارة مرسيدس دبليو07

جورجيو بيولا

أَولى الفريق بعض الاهتمام لشفرات التوجيه أسفل الهيكل خلال جولة برشلونة، حيث أضاف فتحات تتواصل إلى القسم العمودي منها.

بالنسبة لكندا فقد أقدم الفريق على مراجعة كاملة لهذا الجزء، حيث تمّ استخدام فتحات طوليّة في الصفيحة السفليّة بدل الأشرطة الأخرى القديمة.

سيُغيّر ذلك شكل الدوّامات التي تنتجها شفرات التوجيه وكيفيّة تفاعلها مع دوّامات "واي250" الصادرة عن الصفيحة الأساسيّة للجناح الأمامي.

موجّهات الهواء على جانبي السيارة

تفاصيل سيارة مرسيدس دبليو07
تفاصيل سيارة مرسيدس دبليو07

جورجيو بيولا

يُمكن القول أنّ تعقيد سيارة "دبليو07" مثيرٌ للدهشة وأحد أبرز الجوانب التي تختلف فيها عن بقيّة منافساتها هي موجّهات الهواء العموديّة على جانبي السيارة.

بشكلٍ مخالفٍ لبقيّة الفرق، قرّرت مرسيدس تعليق موجّهاتها على جانبي السيارة وفصلها عن الأرضيّة، حيث يتفاعل القسم السفلي منها مع جزءٍ آخر متّصلٍ بالأرضيّة لإنشاء هيكلٍ انسيابيٍ خاصٍ للغاية.

كما تمّت زيادة حجم الشفرة التي على شكل حرف "إل" باللاتينيّة، حيث من المرجّح أن يكون ذلك استجابة للتغييرات التي تمّ إجراؤها في القسم الأمامي من السيارة.

الجناح الخلفي

تفاصيل سيارة مرسيدس دبليو07
تفاصيل سيارة مرسيدس دبليو07

جورجيو بيولا

بالانتقال إلى القسم الخلفي فقد جلبت مرسيدس جناحاً خلفياً جديداً بأسلوب "الملعقة" إن صحّ التعبير حيث كان الفريق قد استخدم تصميماً مماثلاً على سيارة العام الماضي "دبليو06" في سباقي سبا (الصورة أسفله) ومونزا.

الجناح الخلفي لسيارة مرسيدس ديليو06، بلجيكا
الجناح الخلفي لسيارة مرسيدس ديليو06، بلجيكا

تصوير: جورجيو بيولا

ويهدف الانحناء في الجناح إلى الحصول على أقصى مستوى من الارتكازيّة مع تقليص الجرّ في الوقت ذاته. وتمّ اعتماد وترٍ أقصر في القسم الخارجي من الجناح، ما يُغيّر الدوّامات الصادرة عن حافتَيه.

القسم الأوسط من الجناح ينحني إلى الأسفل لكنّه يبقى ضمن حدود منطقة الـ 200 ملم الوسطى المرتبطة عادة بالملحقات الأخرى كمقعد القرد.

وكان تصميم مرسيدس للعام الماضي قد تعرّض لنكسة نتيجة المادة 3.10.8 من اللوائح التقنيّة التي كانت تسمح بانحناء الجناح إلى مستوى 150 ملم فقط عند المنطقة الوسطى.

تمّ تعديل ذلك لموسم 2016 ما يسمح باستغلال أقصى قدرات التصميم، حيث يحتاج الفريق إلى انحناءٍ بسيط عندما يتّجه القسم الأساسي من الجناح إلى الأعلى حتّى الارتفاع الأقصى على جانبي منطقة الإقصاء بمستوى 100 ملم.

مقعد القرد

تفاصيل القسم الخلفي لسيارة مرسيدس دبليو07
تفاصيل القسم الخلفي لسيارة مرسيدس دبليو07

تصوير: جورجيو بيولا

تمّت مراجعة جنيّح "واي150" أو ما يُعرف بمقعد القرد، حيث استخدم الفريق التصميم المنحي بدل الآخر الاعتيادي.

تمّ تصميمه للتأثير في شكل غازات العادم والتيارات الهوائيّة المحيطة بما يتماشى مع الجناح الخلفي الجديد.

المشاركات
التعليقات
فيتيل يُسجّل أسرع زمن في التجارب الحُرّة الثالثة في كندا

المقال السابق

فيتيل يُسجّل أسرع زمن في التجارب الحُرّة الثالثة في كندا

المقال التالي

هاميلتون يتقدّم على روزبرغ وينطلق أوّلاً للمرّة الخامسة في كندا

هاميلتون يتقدّم على روزبرغ وينطلق أوّلاً للمرّة الخامسة في كندا
تحميل التعليقات