تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

تحليل تقني: تفاصيل سيارة هاس "في.أف17"

يُواجه فريق هاس في موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا واحد تحديًا صعبًا بتكرار نتيجته المبهرة التي حقّقها في أوّل مواسمه العام الماضي.

حصلت الحظيرة الأمريكيّة من خلال شراكتها التقنيّة مع فريق فيراري على تصميم هيكل تمّ تصنيعه من قبل شركة دالارا فضلًا عن تزويدها بنظام التعليق الخلفي، وعلبة التروس ووحدة الطاقة ما منحها فرصة الدخول إلى معترك البطولة بأداء تنافسيّ في 2016.

وذلك ما حدث بالفعل، إذ لم يكن أيّ فريقٍ جديدٍ في عالم الجائزة الكبرى ليحلم بتحقيق نتائج جيّدة مماثلة.

وبعد أن مثّلت سيارة "في.أف16" تصميمًا متينًا، يبدو أنّ الفريق قام بالفعل بعملٍ جيّدٍ للعام الثاني على التوالي بعد تقديم مقاتلته الجديدة "في.أف17"، بالرغم من انّها لا ترقى للحلول العدوانيّة التي قدّمتها كلٌ من مرسيدس وفيراري.

تفاصيل سيارة هاس في.أف-17
تفاصيل سيارة هاس في.أف-17

تصوير: فريق هاس

يتشابه الجناح الأمامي مع تصميم العام الماضي بالرغم من أنّه يتضمّن نفق هواء ضغطٍ خارجيٍ كبير الحجم لكنّه لا يحتوي في الوقت ذاته على التدرّج الداخلي المعتاد.

وقام الفريق بمراجعة الصفيحة الجانبيّة التي باتت تحتوي على شريطٍ خارجيٍ جانبي فضلًا عن غطاءٍ علويٍ إن صحّ التعبير مستوحىً من تصميم فيراري (السهمان الأزرقان).

ومن المنتظر أن تساعد هذه التعديلات على تفاعل الجناح مع الهياكل الهوائيّة التي يُولّدها المحور النافخ الذي اختار الفريق الحفاظ عليه لموسم 2017.

وقام الفريق بمراجعة الأنف معتمدًا تصميم الإبهام الذي شاهدناه على معظم السيارات في 2016. ويسمح ذلك التصميم بزيادة قدر الهواء العابر أسفل الأنف حيث باتت تتموضع مجموعة شفرات جديدة معلّقة من الجانب (السهم الأخضر). ويبدو أنّ هذه الشفرات مثبّتة بزاوية معيّنة من أجل توجيه الهواء نحو وسط السيارة.

في الوقت ذاته اعتمد الفريق شفرات توجيه تقليديّة وراء المجموعة الأولى مباشرة، بالرغم من أنّ مكوّنها الأوّل يبدأ عند موقعٍ مرتفعٍ أكثر ممّا هو معتاد (السهم الأصفر)، ليعمل على جمع التيارات الهوائيّة التي عادة ما تتّبع وجهة محايدة.

تفاصيل سيارة هاس في.أف-17
تفاصيل سيارة هاس في.أف-17

تصوير: فريق هاس

من الواضح أنّ الزعانف الجانبيّة أكبر حجمًا من العام الماضي مستغلّة تعديلات القوانين المتعلّقة بقياساتها لهذا العام، لكنّها تفتقد لقدر التفاصيل الذي شاهدناه على عددٍ من المقاتلات الجديدة الأخرى.

وتتميّز الزعانف الجانبيّة الأساسيّة بقسمٍ أطول في الأمام، بينما تتواجد فتحة مباشرة خلف الحافة الأماميّة قبل أن يبدأ السطح بالتقلّص إلى أن يصل إلى نقطة التلاقي برأس زاوية الأرضيّة الذي بات أطول قليلًا.

وقام الفريق بتثبيت صفيحة وتديّة عموديّة (السهم الأزرق) عند الحافة الخلفيّة للزعانف الجانبيّة، إذ يسعى المصمّمون من خلال ذلك للتحكّم بدقّة في كيفيّة انسياب الهواء إلى الأقسام التالية من السيارة.

ويُمكن ملاحظة وجود جنيّحٍ ثلاثي على جانب الهيكل ويعمل على المساعدة على توجيه التيارات الهوائيّة إلى جانب السيارة والفتحة الجانبيّة من أجل تحسين كفاءة التبريد والأداء الانسيابي.

كما ينطبق تأثيرٌ مماثلٌ على الأرضيّة من خلال عبور التيارات الهوائيّة أسفل السيارة (السهم الأحمر).

في المقابل يتشابه جانبا السيارة وفتحتيهما مع تصميم العام الماضي، إذ حافظ الفريق على العرض ذاته عوضًا عن زيادته بناءً على ما تسمح به القوانين الجديدة. من السهل ملاحظة ذلك بالنظر إلى النتوء الظاهر على كتف جانب السيارة لتغطية أعمدة الحماية من الاصطام الجانبي.

ويحيط شريطٌ بالحافة الأماميّة لجانب السيارة ويتّصل بموجّه الهواء الذي يتوقّف عند مستوىً أعلى من الأرضيّة وقام الفريق بتثبيته من خلال عمود قطري.

وأظهرت الصور المسرّبة للسيارة قبل إطلاقها رسميًا وجود فتحة يُمكن رؤيتها مباشرة خلف هذه المنطقة.

ويبدو أنّ الفريق قام بفتحها أثناء تجربته الأولى للسيارة من أجل التحكّم في درجات الحرارة، بينما لا تُظهر الصور الرسميّة سوى وجود غطاء اعتيادي (السهم الأبيض).

تفاصيل سيارة هاس في.أف-17
تفاصيل سيارة هاس في.أف-17

تصوير: فريق هاس

وتمتدّ أرضيّة السيارة إلى أقصى عرضٍ تسمح به القوانين الجديدة، كما يتضمّن لوحًا كبيرًا منفصلًا (انظر السهم الأحمر) قرب منتصف السيارة، إذ أنّ الحظيرة الأمريكيّة هي أوّل من يختبر فصلًا كبيرًا بهذا الحجم على أرضيّتها من أجل استغلال زيادة الانحناء في 2017.

وأمام الإطار الخلفي نجد أربع فتحات متموّجة (الأسهم الزرقاء) حيث يسعى الفريق من خلالها لتقليل تأثير الاضطرابات الناجمة عن تغيّر شكل الإطار تحت العبء.

وبشكلٍ مماثلٍ لبقيّة السيارات، فإنّ سيارة "في.أف17" تتضمّن زعنفة قرشٍ للمساعدة على تحسين ثبات التيارات الهوائيّة المتوجّهة نحو الجناح الخلفي، بالرغم من أنّها تتضمّن قطعًا على شكل مثلث من أجل ملاقاة عمود غطاء المحرّك الطبيعي.

في المقابل لا يزال الجناح الخلفي غير معقّدٍ في الوقت الحاضر واعتمد الفريق دعامة واحدة وسطيّة له وتعبر حول العادم على شكل حرف "واي" في الأسفل، بينما تمتدّ في الأعلى لتلتحم بمشغّل نظام التقليل من الجرّ "دي آر إس".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث إطلاق سيارة هاس في.أف-17
قائمة الفرق فريق هاس اف1
نوع المقالة تحليل
Topic تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة