فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
20 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
40 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
95 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
109 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
116 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
144 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
172 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
179 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
186 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
200 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
207 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
214 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
228 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
235 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
243 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
280 يوماً
تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة
موضوع

تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

تحليل تقني: السرّ وراء نفقَي أرضيّة سيارة فيراري "اس.اف71اتش"

جذبت سيارة فيراري الأنظار خلال التجارب الشتويّة لموسم 2018 من بطولة العالم للفورمولا واحد في برشلونة عبر وجود نفقين على جانبي علبة التروس في القسم الخلفي منها.

تحليل تقني: السرّ وراء نفقَي أرضيّة سيارة فيراري "اس.اف71اتش"

أثار ذلك التصميم الاهتمام لدرجة أنّ البعض شرع في طرح بعض نظريّات المؤامرة حيال استخدام فيراري لناشر مزدوج – لكنّ تلك التكهّنات قد جانبت الصواب.

إذ في الحقيقة فإنّ القناتين عبارة عن آخر خطوة ضمن نهج فيراري التصميمي الذكي الذي اتّبعته خلال المواسم الأخيرة.

فمنذ موسم 2016 شرعت فيراري في العمل على فكرة إحداث قناة إضافيّة أعلى منطقة الناشر للمساعدة على توجيه التيارات الهوائيّة. وكان هذا القسم مفتوحًا في الأعوام السابقة، لكنّ الفريق انتقل هذا العام لتغطيته من أجل تعزيز أدائه.

وجاء هذا التصميم الأخير نتيجة ارتباطه بشكلٍ مباشر بقرار الحظيرة الإيطاليّة زيادة طول قاعدة عجلات سيارتها لهذا العام.

زيادة الطول

مقارنة بين سيارة فيراري اس.اف71اتش وفيراري اس.اف70اتش
مقارنة بين سيارة فيراري اس.اف71اتش وفيراري اس.اف70اتش

تصوير: جورجيو بيولا

بالرغم من أنّ سيارة "اس.اف70اتش" كانت في مستوى متفوّقٍ عن البقية على الحلبات المتعرّجة والمتطلّبة للارتكازيّة العالية مثل موناكو والمجر، إلّا أنّها افتقرت للتوازن والكفاءة الانسيابيّة على الحلبات عالية السرعة.

نتيجة لذلك قام الفريق بزيادة طول قاعدة عجلاته من 3550 ملم إلى 3678 ملم ما سمح له بالحصول على إدارة أفضل للتيارات الهوائيّة على مختلف أسطح السيارة، خاصة في القسم الخلفي من دون الحاجة لاستخدام أجنحة عالية مستويات الجرّ.

وكما تُظهر رسومات جورجيو بيولا في الأعلى، فإنّ فيراري تمكّنت من إطالة قاعدة عجلات سيارتها عبر تقديم موقع محور الإطارَين الأماميّين بشكلٍ طفيف، لكنّ محور الإطارَين الخلفيّين نُقل إلى الخلف أكثر.

وإلى جانب إطالة جانبَي السيارة، فقد قام الفريق بنقل موقع مشعاعات التبريد ووحدة الطاقة إلى الأمام من أجل توفير مساحة في الخلف. إذ يسمح ذلك للفريق باعتماد توضيبٍ ضيقٍ للغاية للقسم الخلفي من السيارة.

لكن إلى جانب القدرة على بلوغ ذلك الهيكل الخارجي النحيف في القسم الخلفي، فإنّ المصمّمين قرّروا توفير فرصة لاستغلال التيارات الهوائيّة حول الناشر.

وظهر ذلك جليًا عبر القناتين المتواجدتَين على جانبي جدار علبة التروس الجديدة، إذ تعملان على تسريع التيارات الهوائيّة للمساعدة على تغذية الناشر. 

الناشر الخلفي لسيارة فيراري اس.اف71اتش
الناشر الخلفي لسيارة فيراري اس.اف71اتش

تصوير: جورجيو بيولا

كما بوسعكم رؤية كيفيّة تشكيل فيراري لغطاء علبة تروسها من أجل تحفيز التيارات الهوائيّة أيضاً.

كيف تعمل القناتان

تقاصيل القسم الخلفي لسيارة فيراري اس.اف16اتش
تقاصيل القسم الخلفي لسيارة فيراري اس.اف16اتش

تصوير: جورجيو بيولا

تتغذّى فتحة التصريف التي يُمكن رؤيتها في القسم الخلفي من السيارة بتصميم الأرضيّة الذي كان حاضرًا خلال آخر سيارتَين سابقتَين من فيراري (اس.اف16اتش وما بعدها). 

تفاصيل أرضية سيارة فيراري اس.اف71اتش
تفاصيل أرضية سيارة فيراري اس.اف71اتش

تصوير: جورجيو بيولا

إذ عوضًا عن ترك القناة مكشوفة مثلما كان عليه الحال في السابق، أحاطتها فيراري بهيكل خارجي من أجل وجود إطار تتبعه التيارات الهوائيّة أثناء انتقالها إلى منطقة رأس الزجاجة.

تفاصيل أرضية سيارة فيراري اس.اف71اتش
تفاصيل أرضية سيارة فيراري اس.اف71اتش

تصوير: جورجيو بيولا

ومن المفترض أن يُوفّر هذا الهيكل الخارجي حاجز حماية للتيارات الهوائيّة من أجل مساعدتها على عبور تلك المنطقة بشكلٍ فعّال ضمن مجالات عمل مختلفة.

ويأمل الحصان الجامح أن تتمكّن سيارة "اس.اف71اتش" من توفير أفضل أداء لها بشكلٍ ثابتٍ أكثر على حلبات مختلفة، خاصة أن تكون أفضل على الحلبات السريعة التي تفوّقت فيها مرسيدس في 2017.

المشاركات
التعليقات
بوتاس: وتيرة مرسيدس على مدار اللفّة الواحدة "غير معروفة"

المقال السابق

بوتاس: وتيرة مرسيدس على مدار اللفّة الواحدة "غير معروفة"

المقال التالي

تورو روسو تراجع طموحاتها لسباق ملبورن بعد التجارب المشجّعة

تورو روسو تراجع طموحاتها لسباق ملبورن بعد التجارب المشجّعة
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الكاتب جوناثان نوبل