تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة
موضوع

تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

تحليل تقني: التغييرات التي تجعل ريد بُل تهديدًا حقيقيًا في موناكو

المشاركات
تحليل تقني: التغييرات التي تجعل ريد بُل تهديدًا حقيقيًا في موناكو
جورجيو بيولا
كتب: جورجيو بيولا
شارك في الكتابة: مات سومرفيلد
22-05-2018

في حين لم يحظَ فريق ريد بُل بالانطلاقة التي يرغب بها في هذا الموسم من بطولة العالم للفورمولا واحد، إلّا أنّه يتوجّه إلى سباق موناكو كأبرز المرشّحين لتحقيق الفوز على شوارع الإمارة.

في ظلّ استبعاد إمكانيّة تأثير ضعف وحدة طاقة رينو بالمقارنة مع فيراري ومرسيدس في مونتي كارلو، بالتوازي مع تحسّن أداء هيكل سيارة "آر.بي14" بعد تحديثات إسبانيا، فإنّ الفرق المنافسة بدأت تشعر بالقلق حيال ما يُمكن للحظيرة النمساويّة القيام به نهاية هذا الأسبوع.

وإليكم تحليلًا مفصّلًا للتغييرات التي أدخلتها ريد بُل على سيارتها من أجل رفع أدائها عبر تحسين الكفاءة الانسيابيّة ومساعدة أداء المحرّك أيضاً.

الجناح الأمامي لسيارة ريد بُل آر.بي14
الجناح الأمامي لسيارة ريد بُل آر.بي14

تصوير: جورجيو بيولا

كجزء من مجموعة التحديثات التي جلبتها إلى برشلونة، أضافت ريد بُل شفرة صغيرة على الجهة الداخليّة من الصفيحة الجانبيّة للجناح الأمامي (1). ويتشابه تصميمها مع الشفرة المستخدمة من قبل فيراري خلال المراحل الأخيرة من موسم 2017 وموسم 2018 حتّى الآن.

وستعمل الشفرة – التي تتضمّن فتحة في وسطها مثل تصميم فيراري - على رفع التيارات الهوائيّة القادمة من الحافة الخلفيّة لقسم الجناح المتواجد أمامها وإيقاف تسرّب بعضها أعلى الصفيحة الجانبيّة.

أمّا الفتحة (2) فهي من أجل السماح للتيارات الهوائيّة بالاندفاع خارجًا عند أقلّ ارتفاعٍ ممكن ضمن ما يدعوه الجميع الآن بصفائح التيارات الهوائيّة الخارجيّة.

ومن المهمّ أن يحدث ذلك عند مستوى منخفض للغاية كونه إن حاولت التيارات الهوائيّة العبور أعلى الإطار الأمامي فستتسبّب في تشكيل ظاهرة الرفع على سطح الإطار وتقلّل من القوى المسلّطة على سطح تماسه.

جانب سيارة ريد بُل آر.بي14 في إسبانيا
جانب سيارة ريد بُل آر.بي14 في إسبانيا

تصوير: جورجيو بيولا

وتمّ تخفيف القوانين العام الماضي ضمن منطقة الألواح الجانبيّة على السيارة من أجل السماح بتقديم الفرق لحزمٍ أكثر تعقيدًا وتطوّرًا.

وكما بوسعكم ملاحظته في حالة ريد بُل، فقد استخدم الفريق مجموعة من شفرات التوجيه العموديّة والأخرى الأفقيّة وثبّتها في مواقع دقيقة من أجل الحصول على أقصى أداء ممكن، لذلك لا يُعدّ من المفاجئ أن يُعاني الجيل الحالي من سيارات الفورمولا واحد عندما يتواجد خلف هواء مضطرب أو عند ارتفاع سرعة الرياح.

ويُعدّ تطوير جميع هذه المكوّنات لتعمل في تناغمٍ أمرًا صعبًا للغاية عندما تستخدم هواء مستقيمًا (في نفق الهواء)، لكنّ وضع بعض الاضطرابات الهوائيّة أو الرياح المعاكسة في المعادلة يحدث تأثيرات كبيرة.

إذ بوسعكم النظر إلى حادثة ريكاردو خلال التجارب الحرّة في إسبانيا – حيث من المرجّح أن مكوّنات مماثلة وانخفاض أدائها بشكلٍ مفاجئ ساهمت في تلك الحادثة.

وقام الفريق بمراجعة الألواح الجانبيّة الرئيسيّة بشكلٍ مكثّف، إذ أحدث شرخًا جديدًا يفصل المكوّن الأوّل (يظهر أكثر عبر فصل شعار راوتش)، بينما تمّ اقتسام المكوّن العمودي الثاني إلى قسمين. أمّا المكوّن الأسود الموجّه إلى الأمام فقد بات يتضمّن الآن خليّة مثل مجموعة من الفتحات عند الحافة العلويّة.

ويُستخدم قسم الصفيحة السفليّة (1) كشريحة حافة أماميّة من أجل المساعدة على تجهيز التيارات الهوائيّة المتّجهة إلى الحافة الأماميّة للأرضيّة.

كما أنّها تجعل قوس الهيكل قانونيًا (2)، حيث يتّبع شكلًا مثلّثًا يصدر من جانب الهيكل. ويعمل القوس على تلقّي التيارات الهوائيّة القادمة من الحافة الخلفيّة للجناح الأمامي وإعادة توجيهها نحو الفتحة الجانبيّة للسيارة.

ويُمكن للفريق تعديل زاوية الهجوم عند نقطة بروز القوس من الهيكل من أجل تحسين التيارات الهوائيّة العابرة لكلّ منطقة.

وفي حين أنّ الفتحات التي تكاد لا ترى في سطح القوس قد تبدو غريبة، إلّا أنّها تحاكي الفتحات التي أنشأها الفريق في قسم الأرضيّة في الأسفل لأسباب قانونيّة. ويرتبط القوس بموجّه الهواء العمودي الخارجي ما يزيد من صلابة الهيكل بأكمله.

وباتت هناك ستّة أشرطة الآن على الحافة الأماميّة للأرضيّة بدل أربعة في السابق (3). ويعمل كلٌ منها على تشكيل دوّامات تعبر أسفل القسم المسطّح من الأرضية من أجل تنشيط الهواء.

أمّا التواء الأرضيّة إلى الأعلى فقد قام الفريق بمراجعته بالتناغم مع الأشرطة الإضافيّة من أجل المساعدة على التقليل من خطر انفصال التيارات الهوائيّة أثناء تغيير السيارة وجهتها.

وتستخدم ريد بُل فتحة طوليّة مغلقة الحواف على الحافة الخارجيّة من الأرضيّة (4) مشابهة لتلك التي أطلقتها مكلارين. ويُساعد ذلك على حماية الواجهة السفليّة من الأرضيّة من تأثيرات أيّة اضطرابات هوائيّة تُدفع عادة أسفل الأرضيّة عند تلك المنطقة.

وضمن حرص الفريق على تحسين كفاءة تبريد وحدة الطاقة من أجل استخدام طاقة أعلى لفترة أطول، قامت ريد بُل بإدخال تعديلات على علبة التهوية العلويّة وشكل بعض الملحقات في إسبانيا.

وتطلّب التغيير من الفريق إعادة اجتياز اختبارات الأحمال الضروريّة، وذلك بالنظر إلى أنّ ذلك جزء من هيكل الانقلاب. ونتجت عن تلك التغييرات تعديلات على الأنابيب الداخليّة الممتدّة من الفتحة ومبادلات الحرارة المختلفة.

وبالنظر إلى القدر الكبير من المكوّنات التي يجب تبريدها ضمن وحدات الطاقة الحاليّة، فإنّ الفرق تعاني لإيجاد المواقع المناسبة لفتحات التبريد.

وبشكلٍ مماثلٍ لمعظم الفرق فإنّ ريد بُل تستخدم فتحة التغذية العلويّة لهذا الغرض. إذ بالنظر إلى أنّ المحرّكات مزوّدة بشواحن توربينيّة فإنّها ستحصل على قدر الهواء الذي تحتاجه في جميع الأحوال، ما يعني بأنّ فتحة التغذية العلويّة ليست حرجة على صعيد الأداء بالمقارنة مع ما كانت عليه عند استخدام محرّكات التنفّس الطبيعي.

ويُعدّ فريق ريد بُل واحدًا من بين بعض الفرق التي ارتأت – على الأقل في هذه المرحلة – الإبقاء على الطوق بشكله الطبيعي من دون إضافة أيّة جنيّحات أو مولّدات دوّامات عليه.

نتيجة لذلك من الممكن أنّ حسابات الفريق حيال مدى تفاعل التيارات الهوائيّة المنفصلة عن نظام الحماية مع علبة التهوية في الأعلى قد كانت خاطئة قليلًا في البداية وجاء هذا التعديل كتصحيح لذلك.

مقارنة جوانب سيارة ريد بُل "آر.بي13"
مقارنة جوانب سيارة ريد بُل "آر.بي13"

تصوير: جورجيو بيولا

وسيكون من المثير للاهتمام رؤية وتيرة ريد بُل في مواجهة منافساتها في السباقات المقبلة، خاصة عند أخذ منحى تطوير سيارة "آر.بي14" بالحسبان عند المقارنة مع موسم 2017.

إذ بدأ الفريق بالفعل في استخراج قدرات سيارته "آر.بي13" قبل العطلة الصيفيّة العام الماضي عندما قدّم أرضيّة وجانبًا وألواحًا جانبيّة جديدة في المجر.

المقال التالي
استفسار مرسيدس يفتح جدلًا بخصوص قوانين الزيت الجديدة في الفورمولا واحد

المقال السابق

استفسار مرسيدس يفتح جدلًا بخصوص قوانين الزيت الجديدة في الفورمولا واحد

المقال التالي

مواعيد عرض جائزة موناكو الكبرى 2018

مواعيد عرض جائزة موناكو الكبرى 2018

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة موناكو الكبرى
الموقع مونتي كارلو
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ تسوق الآن
الكاتب جورجيو بيولا
نوع المقالة تحليل